«نبي الرحمة في ذكرى مولده».. تعرف على نص خطبة الجمعة الموحدة اليوم    «قضاة البحيرة» يهنئ رئيس محكمة النقض لتوليه رئاسة مجلس القضاء الأعلى    «سر الساعة».. بايدن يكرر تصرف بوش قبل 28 عامًا بالمناظرة الرئاسية    الأردن يبدأ تطبيق حظر التجول الشامل    القيعي: أبارك لبيراميدز على نهائي الكونفيدرالية.. والزمالك صاحب مصلحة في تأجيل لقاء الرجاء    صور| الدفع بالمعدات والأطقم لرفع مياه الأمطار بمدينة رشيد    «ماشيين بالقانون.. احنا في بيوتنا».. حمو بيكا ينفي إلقاء القبض عليه    راغب علامة: الرئيس السيسي حول مصر إلى منارة ودولة واعدة    إشادة ب كليب بيروت الأنثى لنانسي عجرم عبر تويتر    صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    المكسيك تسجل 6612 إصابة و479 وفاة جديدة بفيروس كورونا    صور| الاأستروكس مخدر الموت.. ماذا يحدث للجسم في حالة تعاطيه؟    موعد مباراة الأهلي والوداد في إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا    البنك المركزي: تراجع الدولار أمام الجنيه.. وانخفاض أسعار 5 عملات أخرى    ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان: مصر لديها إطار قانوني جيد فيما يتعلق بمواجهة الزواج المبكر    بدء المناظرة الثانية والأخيرة بين ترامب وبايدن    بث مباشر| المناظرة الأخيرة بين ترامب وجو بايدن    بالصور.. مظلات ومبردات مياه ومقاعد متحركة في لجان الوادي الجديد الانتخابية    طارق شوقي يوضح تفاصيل زيادة أجور المعلمين    الصحة: ارتفاع حالات الشفاء من مصابي فيروس كورونا إلى 98624 وخروجهم من المستشفيات    مباحث الأموال العامة تضبط عدد من القضايا خلال 24 ساعة .. أعرف التفاصيل    وزير الري: تنظيم أسبوع القاهرة للمياه كان يمثل تحديا في ظل جائحة كورونا    الاتحاد السكندري: الإعلان عن التعاقد مع نجم الأهلي خلال ساعات    ضبط 63 مخالفة تسعيرة وسلع مغشوشة في حملة ل "تموين الغربية"    فيديو| عمرو سلامة عن "ما وراء الطبيعة": "أحببت السلسلة وأعتبر المشروع مسؤولية شخصية"    صور | السفير الإيطالى يزور المتحف القومي للحضارة المصرية    الجيل الأول من فرقة رضا يؤدون حركات استعراضية على الهواء    موعد إجازة المولد النبوي 2020.. وحكم الاحتفال به من دار الإفتاء    بالفيديو| الجندي: الرسوم المسيئة للنبي ليست حرية وإنما استفزاز للمعتقدات    دعاء في جوف الليل: اللهم أخرجني من ضعفي إلى قوّتك ومن انكساري إلى عزّتك    فضل السعي الى الفقراء والمساكين    ضبط سمسارة عقارات في هاربة من 67 سنة سجن بالإسكندرية    ضياء السيد : أحمد فتحي أفضل من يعوض علي معلول في مباراة الوداد    تأسيس شركة مساهمة لنادي غزل المحلة تمهيدا لطرح أسهمه في البورصة    نسر الأهلي يُحدد موقع الوداد في العاصمة ويستعد لشن هجوم جديد    نشرة الخميس- تأجيل مباراة الزمالك.. وتحديد مواعيد الجولة الأخيرة.. وقائمة المنتخب    نائب وزير التعليم يوضح حقيقة وجود إصابات «كورونا» في المدارس    بعد تسريب كلماتها... أول رد من حمادة هلال على اتهام محمد رمضان بسرقة الأغنية    محمود محي الدين: أتوقع حدوث ركود عالمي يصل إلى الكساد بسبب كورونا    ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في دول القارة الأفريقية    الزراعة: 15% نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الاقتصاد المصري    بوتين: روسيا منفتحة على تأجيل خطة زيادة إنتاج تحالف أوبك بلس المقررة    القناعة من أروع مايملكه الإنسان    انطلاقة جيدة لروما وميلان وتوتنهام بالدوري الأوروبي    جامعة القاهرة: 5 مليارات جنيه تكلفة تطوير مستشفى القصر العيني    عاجل.. بومبيو: العقوبات الأمريكية شملت سفير إيران لحماية العراقيين    ضبط 4 مخابز تصرفت بالبيع فى 30 طن دقيق مدعم بالإسماعيلية    عاجل.. نقيب الممثلين أشرف زكي يكشف حقيقة وفاة الفنان القدير عبد الرحمن أبو زهرة    حبس تشكيل عصابي تخصص فى تزوير التقارير الطبية بالمستشفيات الحكومية في الإسكندرية    عمرو حنفي: عدد الجالية من الأجانب في محافظة البحر الأحمر فقط تتجاوز الأربعين ألف    مدير عام مانفودز-ماكدونالدز مصر: قمنا بتطوير 165 فصل حضانة لخلق بيئة تعليمية صحية    وزيرة الهجرة تكشف حقيقة «قطع لسان» طبيبة مصرية بالكويت    مدير خط نجدة الطفل: الزواج المبكر انتهاك بغيض لحقوق الطفل    اليوم .. البنك الأهلى يتدرب على ملعب اتحاد الشرطة استعدادا للدوري الممتاز    نشرة الحصاد من تليفزيون اليوم السابع.. مصر حافظت على معدلات النمو رغم أزمة كورونا    وكيل الصحة للشئون الوقائية: الأسبوع الأول من الدراسة مر بنجاح فائق    حماية المستهلك بيقولك خد بالك وأنت بتشتري حلاوة المولد    توقيع الكشف الطبى على 806 مواطنين في قافلة طبية بدمياط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد إبراهيم الفقيه: العقرب أحسن من (عيدى أمين) والصرصور خير من الذين اعتقلوا (ياسين رفاعية)
نشر في الشروق الجديد يوم 29 - 07 - 2009

إذا كنت تحب الحيوانات فعليك أن تقرأ هذا الكتاب القصصى الذى يشجعك على المضى قدما فى التعاطف مع الحيوانات، وإذا كنت تكره الحشرات والبهائم فيجب أن تقرأ أيضا قصص الكتاب، الذى ألفه الدكتور «أحمد إبراهيم الفقيه» تحت عنوان «فى هجاء البشر ومديح البهائم والحشرات» الصادر حديثا عن دار الشروق.
منذ المطالعة الأولى للكتاب، وبدءا من العنوان، يتبادر إلى الذهن أنك بصدد عمل روائى يشبه إلى حد كبير إبداعات القدامى مثل «كليلة ودمنة» لابن المقفع، و«مزرعة الحيوانات» للروائى «جورج أوريل»، خاصة إذا تصفحت الصفحة الأولى من المجموعة الموضوع عليها مقولة مأثورة لطاغور تقول «عندما يصبح الإنسان حيوانا فإنه يكون أسوأ من الحيوان»، وبيت من قصيدة لأبى الطيب المتنبى:
«أذم إلى هذا الزمان أهليه.. فأعلمهم فدم وأحزمهم وغد
وأكرمهم كلب وأبصرهم عم.. وأسهدهم فهد وأشجعهم قرد».
ولكن بعد الدخول الحقيقى لعالم الكتاب، نكتشف اختلافا كبيرا بين كتاب «الفقيه» وبين الأمثولة أو الكتابات التى تتخذ من الحيوانات أبطالا متحدثين، ذلك لأن الكاتب أحدث مفارقة أدبية، تمثلت فى عدم استنطاقه للحيوانات مثل القدامى، وإنما حاول الانتقام من بعض البشر عن طريق مديح الحشرات والبهائم.
فهو مثلا يمتدح الصرصور فى مقابل ذم الذين اعتقلوا الكاتب السورى الراحل «ياسين رفاعية»، ويهجو الطاغية «عيدى أمين» فى مقابل مدح عقرب، والأمر نفسه فعله مع الكلاب والجرذان والقرود والثعابين والذباب والبوم.
السؤال الذى يطرح نفسه الآن هو ما الذى دفع «إبراهيم الفقيه» الدبلوماسى والكاتب الليبى صاحب أطول رواية عربية وهى «خريطة الروح، لكتابة تلك القصص؟
يقول: «خلال مسيرتى رأيت بشرا فيهم سمو وبهاء، فكتبت عنهم فى كثير من كتبى، وأسندت لهم أدوارا أظهرت فيها عمق انتمائهم الإنسانى، ولكنى وجدت فى نسبة قليلة أخرى سلوكا منحطا أقرب إلى طبيعة الحيوان سبب لى ضررا بالغا، وهؤلاء موجودون فى أماكن مختلفة تتراوح مابين الحضر والبداوة، التقدم والتخلف، أفرزتهم سياسات ووقائع تاريخية مختلفة، وقد كانت الكتابة وسيلتى للانتقام منهم، وتحويل كراهيتى لهم من طاقة سالبة إلى طاقة خلاقة ومبدعة عبر الكتابة والحكى.
وأضاف: «بحرقة الدم كتبت قصص المجموعة التى رسم غلافها الفنان الكبير محمد حجى كنوع من الانتقام من بعض البشر، فأنا لا امتدح البهائم والحشرات لذاتها، بل لأبين هجائى للبشر.
وبالمناسبة أنا لست أول من كتب فى هذا الاتجاه، فلقد سبقنى كثيرون منهم الكاتب عباس محمود العقاد الذى استخدم تعبير الحشرات البشرية، وضرب أمثلة بهذه الحشرات».
وعن هذا النوع من الكتابة سألناه لماذا هذه الطريقة الفنية التى تذكر بقصص «كليلة ودمنة»؟ فأكد أنها ليست قصصا تنتمى إلى الأمثولة مثل قصص «كليلة ودمنة»، موضحا الفرق الكبير بين الاثنين، حيث إن «كليلة ودمنة» تقوم بعمل أنسنة للحيوان، بينما يتعاطى كتابه مع الحيوان فى طبيعته الحيوانية، وكذلك مع البشر.
وقال الكاتب إن كل قصص المجموعة لا تستنطق الحيوان عكس «كليلة ودمنة» أو رواية «مزرعة الحيوانات»، بل تبين طبيعتها الحيوانية وكأنها تفوق فى السمو والجمال طبيعة البشر، وهو ما بينه الكاتب فى أكثر من موضع، فمثلا فى القصة التى تمتدح القرود، نجد أن بطلة القصة بعد أن قرأت كتاب «الحيوان» للجاحظ عانت من هاجس الاعتداءات التى تقوم بها القرود، خاصة اغتصاب النساء، حيث كانت هذه القرود تقتنص فرصة خروج أى امرأة من نساء القرية للرعى أو لجمع الحطب أو جلب الماء من النبع الموجود بطرف القرية، حتى تهجم عليها، تساعد فى ذلك إناث القرود ذكورها فى الإمساك بالمرأة ليتناوب الذكور على اغتصابها ولا يتركونها إلا بعد قضاء وطرهم منها وهى مرمية على الأرض. ولغرابة القدر سافرت هذه البطلة مع زوجها للتدريس فى المغرب وأصبحت قريبة من غابة لنوع من القرود الصغيرة، المسماة النسانيس، وهى أكثر أنواع القرود ذكاء، وقدرة على تقليد الإنسان والتآلف مع المجتمعات البشرية والقيام بتصرفات تشبه تصرفات البشر، كانت هذه النسانيس تحديدا هى التى ورد ذكرها فى كتاب الجاحظ عند سرده لقصة اغتصاب النساء. وهنا بدأ الهاجس القديم يظهر خوفا من اغتصابها على يد تلك النسانيس.. ولكن فى نهاية القصة نجد البطلة تكتشف أنها ظلمت هؤلاء القرود عندما اعتبرتهم مصدر خطر وتهديدا لحياتها وعفتها، بينما الخطر الحقيقى كان يكمن فى نوع من البشر، تستحى وحوش الغابة من أفعالهم وترفض الهبوط إلى الدرك الأسفل من الخسة والنذالة والوحشية الذى هبطوا إليه».
وعن أسباب استخدام تلك التقنية فى الكتابة والمقارنة بين طبيعة الحيوان والإنسان، وهل هى نوع يلجأ إليه الكاتب لتجنب الصراع مع السلطة أو كنوع من الخوف من ملاحقة الأنظمة السلطوية ومنع حرية الكاتب فى المباشرة والوضوح.. أكد «الفقيه أنه لم يقصد ذلك، فهو لا يخاف من أحد حتى يلجأ إلى الرمز فى الكتابة، أو استخدام تلك الحيلة، مشيرا إلى أن غرض المجموعة مديح البهائم والحشرات وهجاء البشر الذين أصبحوا أسوأ من الحيوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.