واشنطن بوست: CIA يكشف تخطيط روسيا لهجوم متعدد الجبهات ضد أوكرانيا مطلع 2022    مشاهدة مباراة مصر ضد السودان في كأس العرب بث مباشر على رابط قناة بين سبورت    بالدرجات.. الأرصاد الجوية تكشف حالة الطقس اليوم    بايدن يعلن عن خطة العمل الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر    الأربعاء آخر موعد لتلقي طلبات الالتحاق بوظائف التموين    أوغندا: قواتنا باقية في الكونغو حتى هزيمة المتشددين    التحالف يدك أهداف عسكرية لميليشيات الحوثي في صنعاء    مقتل 31 شخصا بهجوم مسلح في مالي    وزير التعليم العالي: نستهدف إنشاء 20 جامعة تكنولوجية    التموين.. حملات لمتابعة انتظام صرف الخبز والمقررات وتوافر المخزون    حبس شخصين ضبط بحوزتهم سلاح ناري ومخدرات بالمرج    الفنان هشام ماجد: دراستي للهندسة غلط.. ونادرًا لما بتكلم جد | فيديو    خبيرة أبراج : هذه الأبراج معرضة للانفصال في ديسمبر    الفنان عمرو عابد يكشف كواليس فيلم الحفرة | فيديو    ما حكم الذبح عند شراء شيء جديد؟.. الافتاء تُجيب    بالصور.. رئيس النقاد الرياضيين رئيسًا لمركز شباب دسوق في كفر الشيخ    سمية الألفي: اتعرض عليا مشاهد إغراء وقلت لفاروق الفيشاوي قالي أنتي صاحبة القرار    ياسمين عبدالعزيز لأحمد العوضي: قعدت تقولي وحش الكون لحد ما كنت هسيبه    محمد بركات يوجه رسالة نارية إلى جماهير المصري البورسعيدي    الصحة: تسجيل 933 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و49 وفاة    برلماني: ماذا فعلت "التعليم" في أزمة ال36 ألف معلم؟    تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية في نهاية التعاملات    "ضابط قلبه حامي".. مقدم بالمرور ينقذ المارة من حريق شب بمبنى بالتجمع الخامس    بعد نجاح حفله بالرياض.. "سيف من الذهب" أحدث هدايا حمو بيكا في السعودية (صور)    كأس العرب    مفتي الجمهورية: تعدد الزوجات مباح ولكن بشروط    دعاء في جوف الليل: اللهم أنزل علينا من خزائن فضلك ورحمتك ما تثبت به أفئدتنا    النشرة الدينية| المفتي يوضح أحكام ملك اليمين وتعدد الزوجات وحرية تصرف المرأة في راتبها    قائمة محمد نافع تكتسح انتخابات نادي حدائق الأهرام    لجنة مكافحة كورونا: النظام الصحي صامد أمام الجائحة ويعمل بكفاءة عالية    دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد تقدم حماية أقل للمتحور "أوميكرون"    انتر ميلان الإيطالى يعلن فوز إيفان بيريشيتش بجائزة أفضل لاعب فى شهر نوفمبر    تعليق ناري من كلوب عن أنانية محمد صلاح مع ليفربول الإنجليزي (فيديو)    البحرين تستنكر هجوما إرهابيا استهدف إحدى القرى بالعراق    الإعلامى عمرو الليثى: لابد من إحياء القضية الفلسطينية لدى الشباب لتعريفهم بها    اليوم.. الدستورية تنظر دعوى الفصل في اختصاص المحاكم العمالية    الأمن يكشف حقيقة شكوى مواطنة تتهم فيها أبن خالها بالتعدى عليها جنسياً    ضبط 3 أشخاص بالدقهلية لقيامهم بالنصب والإحتيال على 9 مواطنين    تناول الأرز قد يتسبب في رفع ضغط الدم.. فكيف ذلك ؟    تعرف على ضرر ممارسة الرياضة بشكل متكرر    جمارك مطار القاهرة تضبط 3 محاولات تهريب لكمية من الأدوية البشرية    ناصر النني : جماهير أرسنال تعشق محمد والمدير الفني للفريق متمسك به    كريم قاسم: انتجت فيلم ب 2500 جنيه والبريك فول وطعمية (فيديو)    رئيس الإذاعات الإسلامية : هناك جائزة خاصة لأفضل عمل عن القضية الفلسطينية    قبل شهر من التطبيق.. «قومي الأجور» يكشف المستثنين من صرف ال2400 جنيه    أسعار النفط تعاود الصعود اليوم بدعم من اجتماع أوبك بلس    صندوق التنمية المحلية يمول 1129 مشروعاً باستثمارات تصل إلى 13 مليون جنيه    القليوبية في 24 ساعة| قصة «عبدالله» ضحية التعذيب تُشعل السوشيال ميديا.. الأبرز    اليوم.. محاكمة سائق «توكتوك» خطف طفلاً واعتدى عليه جنسياً وقتله في بشتيل    مواقيت الصلاة اليوم السبت 4/12/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    وزير الأوقاف: نعمل بقوة على ألا يذهب شبابنا أو الأجيال القادمة للتطرف    مرتضى منصور: الزمالك سيوقع عقد إنشاء الاستاد وسيحصل على 300 مليون جنيه    نجم منتخب تونس السابق: الهزيمة أمام سوريا مفاجئة.. وأتمنى مواجهة مصر في تصفيات المونديال    الطائرات المسيرة باتت النجم الجديد في القوات الجوية عالمياً    المنيا في 24 ساعة | حملات مستمرة لمتابعة المعديات النهرية    لجنة السياحة بالنواب: أسعار الفنادق السياحية كانت مهينة وترسخ بأن مصر سوق سياحي رخيص    مواجهة الفساد.. الأوقاف تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    على السيد رئيسا لاتحاد طلاب جامعة حلوان ويارا هاني نائبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحزان فوق القضبان
نشر في الشروق الجديد يوم 19 - 04 - 2021

لم نكد نفيق من الأحزان التى خلفها حادث تصادم قطارى سوهاج الذى أسفر عن وفاة عشرين شخصا، وإصابة 199، حتى جاء حادث انقلاب عربات فى قطار القاهرة المنصورة قرب طوخ ليعمق أحزاننا بوقوع عشرات الضحايا الذين سالت دماؤهم فى شهر رمضان الفضيل، فى مأساة جديدة تضاف إلى سجل المآسى المماثلة التى وقعت على القضبان فى السنوات الأخيرة.
جميعنا وقف مشدوها وهو يشاهد العربات التى خرجت عن مسار السكة الحديدية، وقد انقلب بعضها، فيما كانت صرخات الضحايا تعلو فى أفق المكان الذى هب إليه كالعادة أهل المنطقة الذين دفعتهم النخوة والشهامة إلى المساعدة فى إنقاذ الجرحى، والتهدئة من روع الناجين، فيما تناثرت أشلاء جثث أخذ الموت أصحابها غفلة، نسأل الله لهم العفو والرحمة.
سلسلة الحوادث المتتالية للقطارات، وحصيلة الضحايا التى باتت صفحات تدوينها مفتوحة دوما، دفعت البعض إلى التساؤل: هل هى لعنة الفراعين وقد أصابت هيئة السكك الحديدية؟ أم هى وليدة تلاعب شيطان رجيم بالقضبان، على الرغم من أن الحادث الأخير وقع فى شهر رمضان الذى تسلسل فيه الشياطين؟ بينما استدعى فريق ثالث من محبى الفريق كامل الوزير نظرية المؤامرة، متهما أيادى شريرة تستهدف وزير النقل النشيط، وسط دعوات ملحة بإقالته!
الحوادث المتكررة التى تقع من وقت لآخر لقطارات السكك الحديدية من أسوان إلى الإسكندرية مرورا بالدلتا، ليست ناتجة عن لعنة الفراعنة، ولا بفعل الشياطين، ولا نعتقد أن هناك يدا تستهدف السيد الوزير ستكون قادرة على هذا العبث الذى يدفع ثمنه مواطنون أبرياء أعطوا ثقتهم لمرفق ينقل ملايين البشر يوميا بوسيلة يفترض هى الأكثر أمنا على الطرقات.
إنه الإهمال فى أكمل صورة والذى يخرج لنا لسانه فى كل مرة تقع فيها مثل هذه الحوادث، وهو التسيب بعينه الذى ترك مصير وأرواح الناس فى يد حفنة من الموظفين والعمال، كبيرهم وصغيرهم سواء، من دون رقابة حقيقية تحاسب المقصرين والمستهترين بشفافية بما يقدم للرأى العام صورة واقعية لما يجرى خلف الكواليس.
فى كل مرة، ومع كل حادث قطار، ترفع الحناجر وتبح الأصوات التى تطالب بمحاسبة السادة من كبار المسئولين على ما جرى، لكن للأسف لا نزال نراوح بين إلقاء المسئولية على السائق أو العطشجى وأحيانا على الكمسرى، واتهام بعضهم بتعاطى المخدرات.. مؤكد أن هؤلاء يتحملون جزءا من المسئولية، لكن المسئولية الأكبر تتحملها منظومة العمل فى هيئة السكك الحديدية، التى يبدو أنها فى حاجة إلى إعادة النظر فى طريقة إدارتها بالكامل.
جميل أن يسارع وزير النقل فى تصريحات صحفية فور وقوع الحادث إلى القول إنه «سيتم محاسبة جميع المسئولين المتسببين فى الحادث».، وأنه «لن يهرب من المسئولية»، وتأكيده أنه «يعمل ليل نهار لتطوير منظومة السكة الحديد» لكن الأهم هو أن تؤدى المحاسبة إلى تغيير عمل المنظومة، وأن نلمس التطوير فى الأداء بما يقلص عدد هذه الحوادث، وأن نخرج من خانة القول إلى الفعل.
نعلم أن مرفق السكك الحديدية يعانى من تجاهل، لسنوات طويلة، عمليات التطوير التى تليق بثانى أقدم سكك حديدية على مستوى العالم، ونعرف أيضا أن الحكومة الحالية لا تتحمل وحدها نتائج ما يحدث، غير أن ما يعنينا فى النهاية هو وقف الموت على القضبان، فلا يهمنا أمتلاك أسرع قطار، أو أحدث عربات مكيفة، فى غياب الإدارة الجيدة، والإرادة الجادة التى تضع نصب عينيها الحفاظ على أرواح الناس، ومنع انزلاق مرفق مهم إلى الهلاك السريع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.