إيهاب أبو كليلة: نعتز بدور رجال الشرطة فى حماية الجبهة الداخلية    هدوء فى امتحان الفرقة السادسة بكلية طب الأزهر بدمياط    بعد 8 سنوات زواج تكتشف أن عقد القران مزور.. ومحامي الزوج: «اتجوزوا عرفي»    خلال تفقده أكاديمية الأوقاف الدولية.. "جمعة" يتابع نسب الإنجاز في هذه الملفات    تداول 26 سفينة وتفريغ 16 ألف طن قمح بميناء دمياط    استقرار الذهب في ختام تعاملات اليوم.. اعرف الأسعار    محافظ كفرالشيخ يتفقد الموقف الجديد لتطبيق الإجراءات الاحترازية    محافظ أسيوط يناشد المواطنين التصالح على مخالفات البناء قبل نهاية مارس    وزير الصحة التونسي يؤكد خطورة الوضع الوبائي ويدعو لفرض حجر صحي شامل    السلطة الفلسطينية تبحث إمكانية العودة للشرعية الدولية    ديمقراطيون يفكرون بإمكان استخدام التعديل ال14 لمنع ترامب من تولي الرئاسة مرة أخرى    من بينهم زوجة نافالني.. اعتقال 1090 شخص خلال احتجاجات روسيا.. شاهد    جو بايدن والتحديات الكبيرة التي تنتظره في الشرق الأوسط    التحالف الدولي يقتل 7 إرهابيين في ضربتين جويتين بالعراق    مشاهدة مباراة ميلان وأتلانتا بث مباشر اليوم السبت 23-1-2021 بالدوري الايطالي    البنك الأهلي يتسلح ب 24 لاعبا لمواجهة إنبي    برشلونة يفكر فى ضم ظهير سان جيرمان رغم الإصابة    بمشاركة النني.. أرسنال يودع كأس الاتحاد الإنجليزي على يد ساوثهامبتون.. فيديو    محمد صلاح يفوز بجائزة جديدة مع ليفربول    القبض على شخص لتزويره العملات بالزاوية الحمراء    مصرع سيدة وإصابة آخر فى حادث تصادم بالطريق الدائرى بالغردقة    تحرير 10 محاضر للمخابز البلدية المخالفة بمركز شبراخيت    تجديد حبس المتهم بقتل شقيقته بسبب خلافاتها مع زوجته في 6 أكتوبر    شبورة وأمطار.. اضطراب الأحوال الجوية خلال الأسبوع الجاري    إصابة 2 في مشاجرة بسبب خلافات الجيران بالمرج    القطار السريع وتطوير القرى والريف.. 28 رسالة من السيسي للمواطنين    سمية الخشاب ب"الكمامة" في أحدث صورها    ظهور أبنائه الأبرز.. 5 مشاهد من حفل عمرو دياب في دبي    27 مارس.. الحكم على متهم في إعادة محاكمته ب"خلية ميكروباص حلوان"    هناء سرور: محافظ المنوفية أمر بسرعة إنهاء إجراءات ترقية المُعلمين دفعة 2014    وسط غياب كبير لنجوم الغناء.. تشييع جنازة ميدو منيب لمثواه الأخير    دار الإفتاء تهنئ الشرطة المصرية بعيدها 69 بفيديو رسوم متحركة    الصحة تنفي استلام مصر للدفعة الثانية من لقاح كورونا    النني يقود تشكيل أرسنال أمام ساوثهامبتون بكأس إنجلترا    المفتي يهنئ وزير الداخلية والشرطة بعيدها ال 69: ذكرى ملهمة للشعب المصري    الأوقاف تغلق مسجد الرحمن ببورسعيد بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية    تحرير 453 مخالفة مرورية في حملات بأسوان    محافظ شمال سيناء: الكشف على نحو 1000 مريض من خلال صندوق "تحيا مصر"    بالصور.. متابعة حالات العزل المنزلي ضمن «100 مليون صحة» بالقليوبية    إنقاذ 117 مهاجرا في عمليتين منفصلتين قبالة سواحل ليبيا    التضامن: إنقاذ أحد ذوي الاحتياجات ونقله لمستشفى العباسية    هنا الزاهد: فكرة مسلسل النمر غير تقليدية    نشرة أخبار الاقتصاد منتصف النهار اليوم السبت 23 يناير 2021    الرعاية الصحية :إعادة تسجيل 5 منشأت صحية ببورسعيد بهيئة الإعتماد والرقابة    استخراج مصاب والبحث عن 10 آخرين تحت أنقاض عقار المحلة المنهار    مها الصغير تكشف عن التطورات الصحية لوالدها    السودان: الوساطة الأفريقية غير مجدية في ملف سد النهضة    إغلاق محل ومطعم بالإسكندرية لمخالفة الإجراءات الاحترازية    بالتعاون مع الإنتاج الحربي.. الثقافة تتسلم 6 مسارح متنقلة    أحضان وقبلات.. ريهام حجاج تحتفل بعيد ميلاد زوجها    خطأ كبير تفعله الزوجة عند حلف زوجها بالطلاق.. أزهري يكشف عنه.. فيديو    الاتصالات تنتهي من تدريب 18419 من العاملين لمواكبة بيئة العمل بالعاصمة الإدارية    «الإدارية العليا» تعاقب معلمة أظهرت فرحتها بالأعمال الإرهابية    التنمية المحلية : غلق 32 ألف محل تجاري ومقهى لمخالفة الإجراءات    أسعار الحديد المحلية بالأسواق السبت 23 يناير    السادسة .. بنها يواجه طوخ فى ديربى القليوبية.. والشرطة ضيفًا على بهتيم    لقطة اليوم| «السيسي» ل سيدة من أسر طلاب الشرطة: «اسمحي لي أبوس دماغك»    التليفزيون النرويجي: تطبيق تدابير جديدة ضد السلالة المتحورة من فيروس كورونا السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبراج زايد!
نشر في الشروق الجديد يوم 16 - 03 - 2019

الأزمة الحالية التى يثيرها مشروع رجل الأعمال المعروف نجيب ساويرس، والخاص ببناء أبراج بارتفاع 20 دورا فى مدينة الشيخ زايد، رغم أن اشتراطات البناء فى المدينة لا تسمح بأكثر من أربعة أدوار فقط، تتطلب من الحكومة إصدار بيان حقيقى، يوضح بجلاء المبررات والأسباب التى دفعتها إلى منحه الضوء الأخضر لتنفيذ هذا المشروع الذى أغضب سكان المدينة، ووصفوه ب«التشويه والتدمير المتعمد» للمكان الهادئ على أطراف القاهرة.
نقول «بيان حقيقى» لأن البيان الذى أصدره قبل ثلاثة أيام، المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، لم يقدم إجابة شافية عن الكثير من الأسئلة التى تشغل بال الكثيرين، كما أنه لم يقلل من حدة الغضب التى تتملك سكان الشيخ زايد، والذين يشاهدون بأم أعينهم ملامح انهيار قادم فى المدينة، جراء هذا المشروع الذى يمكن أن يطلق العنان لموجة واسعة من مخالفات البناء فى جميع مناطقها، ويحولها من مدينة هادئة إلى مدينة مكتظة بالسكان وعشوائية، وما يتبع ذلك من ضغط كبير على جميع خدماتها ومرافقها، سواء كانت طرقا أو مياها أو صرفا صحيا أو كهرباء.
البيان الذى صدر، تحدث عن «مخاوف مشروعة» لدى البعض من سكان المدينة، الذين يرغبون فى الحفاظ على المدينة، وإظهارها بالشكل اللائق، لكنه قال إن هذه المخاوف «لا تتعارض أبدا مع أغراض هيئة المجتمعات العمرانية، بل تعد دليلا على الرغبة المشتركة من قبل ساكنى المدينة، والدولة ممثلة فى الهيئة، بالحفاظ على النسق الحضارى المتميز للمدن الجديدة».
وتابع البيان أن «الكثافة البنائية (المسطحات البنائية) المسموح بها للمشروع المذكور تعتبر أقل بنحو النصف عن مناطق أخرى بالمدينة، كما أن المشروع لن يكون بأكمله أبراجا كما يتردد من معلومات»، موضحا أنه «فى جميع الأحوال سيلتزم المستثمر بتوفير أماكن انتظار السيارات اللازمة للمشروع بداخل قطعة الأرض وبمعدلات أعلى من تلك الواردة بالكود المصرى للجراجات، ودون المساس بالطرق المحيطة وفقا لأحكام قانون البناء الموحد».
وذكر البيان أن «المشروع تم وفقا للاشتراطات بدءا من المخطط الاستراتيجى وانتهاء بالمخطط التفصيلى، ولن ينتج عنه أى سلبيات سواء بالطرق الخارجية أو مرافق المدينة، وأن الحديقة المركزية (التى يطل عليها المشروع) ستكون متاحة لجموع المواطنين، بصفتها متنفسا لقاطنى المدينة، وذلك وفقا للتعاقد الخاص بالمشروع».
هذه أبرز النقاط الواردة ببيان هيئة المجتمعات العمرانية، والذى جاء مطولا للغاية، لكنه لم يهدئ «المخاوف المشروعة» لدى سكان المدينة، كما أنه لم يقدم إجابات واضحة عن الدافع الرئيسى للموافقة على هذا المشروع فى مثل هذه المنطقة التى تعد «قلب زايد»، والتى يعد البناء فيها بهذه الارتفاعات تشويها حقيقيا وتدميرا كبيرا لمخططها العمرانى الذى أقيمت عليه منذ البداية.
ثانيا إذا كانت هيئة المجتمعات العمرانية، حريصة على تنويع وزيادة مواردها من وراء مثل هذه المشاريع الاستثمارية، فلماذا لا تشترط على من يرغب فى بناء مثل هذه الأبراج الكبيرة، أن يذهب إلى منطقة الظهير الصحراوى الذى لا يبعد سوى 2 كيلو متر عن المخطط الحالى، وبالتالى لن يمانع سكان المدينة لأنه لن يؤثر على طبيعة تخطيطها العمرانى أو كفاءة مرافقها؟.
ثالثا.. هل ستواجه هيئة المجتمعات العمرانية أى مخالفة متوقعة لقواعد البناء فى مدينة الشيخ زايد، أم ستعمد إلى التصالح مع مثل هذه المخالفات، بعدما سمحت بإقامة تلك الأبراج التى تستبدل جمال المدينة بقبح العشوائيات التى تحاول الدولة القضاء عليها ونقل سكانها إلى مناطق تصلح للحياة الآدمية؟.
هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابات حقيقية من جانب الحكومة، وليس مجرد كلام هلامى مثلما صدر عن هيئة المجتمعات العمرانية.. إجابات تسهم فى تهدئة قلق وغضب سكان المدينة، الذين يتمنون أيضا اتخاذ المهندس نجيب ساويرس قرارا بتجميد إقامة المشروع فى مثل هذه المنطقة، لأنه لن يكون محل رضا من جانب الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.