منى زيدو تكتب: دور المرأة في قيادة المجتمع    «صندوق النقد» يحذر من تفشي فيروس كورونا فى جسد الاقتصاد الدولى    محافظ كفر الشيخ يناقش موقف تنفيذ مشروعات الخطة الإستثمارية للعام المالي 2019-2020م    رئيس المصرية للمطارات يتفقد حركة التشغيل وخدمات المسافرين بمطار الأقصر    متحدث البرلمان: القيادة السياسية تسعى لبناء اقتصاد قوي    خبير استراتيجي: زيارة رئيس بيلاروسيا لمصر خارطة طريق جديدة للعلاقات    نائب محافظ الوادى الجديد تتابع أعمال المعرض الدائم بالخارجة    الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأجسام معادية    الحريري: نصف الدين العام في لبنان سببه أزمة قطاع الكهرباء    البرلمان العراقي يتسلم طلب علاوي لعقد جلسة منح الثقة    أساس توسعة المسجد النبوي.. 4 أحجار وضعها الملك سعود بيديه | شاهد    الاتحاد الاوروبي يتوقع مفاوضات "صعبة" حول العلاقة المستقبلية مع لندن    الصحف المصرية: مصر خالية من فيروس كورونا.. الدولار يسجل 15.55 جنيه مصرى.. السيسى لرئيس بيلاروسيا: فرص واعدة للاستثمار فى مشروعات مصر القومية.. مدبولى: مبادرة لتوفير السلع بأسعار مخفضة الشهر المقبل    ترقيات لقيادات فى القوات المسلحة ومجلس السيادة بالسودان    إصابة جديدة في صفوف صن داونز قبل لقاء الأهلي    مصروف رونالدو لجورجينا يشعل السوشيال ميديا    وزير الشباب يناقش استعدادات المؤتمر الكشفي العالمي مع مسئول المنظمة الكشفية العالمية    الزمالك يعلن الحرب ضد لاعبه الهارب    مصرع مستأجر محل ملابس بمنية النصر علي يد مالك العقار    الاستعلام عن الحالة الصحية لعامل ضربه زميله ب"شومة" في التجمع    النيابة تطلب التحريات عن المتهمين بالاتجار في النقد الأجنبي    اخلاء سبيل فتاتين ب "أحداث 20 سبتمبر"    خناقة شوارع بمدرسة بكفر شكر.. و"تعليم القليوبية" تقيل مدير المدرسة    فيديو.. رانيا يوسف تدعم أغاني المهرجانات    محمد قبلاوى عضو لجنة تحكيم المهرجان الوطني للفيلم في طنجة    الثلاثاء..وزيرة الثقافة تفتتح المعرض العام بدورته ال41 وتكرم 4 فنانين راحلين    صورة| بعد شهور.. 3 أغانٍ للهضبة تزيح "بنت الجيران" من صدارة "أنغامي"    كواليس وفاة المذيع عمر نجيب متأثرا بموت والدته    عالم أزهري: أغاني المهرجانات تدعو للرذيلة ويجب منعها    انتهاء اليوم الأخير من الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال    مسؤول الصحة العالمية يكشف مفاجأة: ارتداء الكمامات دون داعٍ قد تضرك (فيديو)    قرارات رادعة.. إيقاف 5 معلمين عن العمل وإحالتهم للتحقيق بمدرسة الشيشة في 6 أكتوبر    الإنجيلية تستضيف 100 قس وشيخ بمؤتمر "لأني أب"    وزيرة الهجرة تكشف مزايا تطبيق «كلم مصر» للمقيمين بالخارج    لافروف: نأمل ألا تعرقل نتائج الانتخابات في أفغانستان التحرك نحو التسوية    "أوتار مصرية" يوثق الدور التاريخي للسمسمية في مكتبة القاهرة    للجمعة.. تأجيل انطلاق فعاليات الجولة الرابعة من مهرجان شرم الشيخ الدولي للهجن    الصحة أولاً.. حملة مكبرة على مصانع الأغذية في الشرقية .. صور    أجويرو يقود هجوم مانشستر سيتي أمام وست هام    رئيس جامعة الأزهر يفتتح مبنى مركز البحوث الزراعية ومنتجاتها بفرع أسيوط    السيسي منحهم وسام الجمهورية.. وزير الدفاع يكرم القادة المتقاعدين    "من كان منكم بلا خطيئة".. هكذا دعمت بسمة وهبة الفنانة منى فاروق    دعاء سقوط المطر| أبرز الأدعية المستحبة عند نزول المطر    «اتأكد قبل ما تشيّر».. ندوة لمواجهة الشائعات والمعلومات المغلوطة بالقليوبية    محافظ بورسعيد يوجه بسرعة الانتهاء من تطبيق ميكنة أجور العاملين بالتعليم    لفتة إنسانية.. محافظ البحر الأحمر يستجيب لمواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة بتوفير مكان لبيع الخضار والفاكهة    هل تجوز الصدقة على غير المسلم.. أمين الفتوى    أخبار الحوادث اليوم.. المرور تحذر من السرعة الزائدة بسبب الأمطار    البورصة تفحص تعاملات مصر الجديدة حفاظا على حقوق صغار المستثمرين    إصابة 13 في تصادم أتوبيس بسيارة بالمنيا    ندوات توعية لطلاب صيدلة وطب بيطري المنصورة من خطورة فيروس"كورونا"    وزير الأوقاف: دولة المواطنة الحديثة هي الحل لقضايا التعايش السلمي    إجلاء بعض ركاب السفينة اليابانية أميرة الألماس لانتهاء حجرهم الصحي.. فيديو    مفاجأة.. "ترامب" يستعد لحضور أولمبياد طوكيو باليابان    "بعد أقوم أبوسك".. ليلى علوى مطلوبة على جوجل    الصحة العالمية: عدد الإصابات بفيروس كورونا وصل ل73 ألف حالة    تعرف على حكم استرجاع المرأة التي كانت تكره الوالدين    رد حاسم من عالم أزهري بشأن تقدم ساعة "القيامة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الإسكان" يرد على تخوفات قاطني الشيخ زايد من مشروع "بيزنس بارك"
نشر في الوطن يوم 13 - 03 - 2019

أكد المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بأن الهيئة تلقت ببالغ الاهتمام الرسائل الواردة من بعض قاطني مدينة الشيخ زايد، والتي أبدوا تحفظهم فيها على مشروع "زايد بيزنس بارك"، وهو أحد المشروعات المُزمع إقامتها بالمدينة (أبراج زايد وفقاً للمسمى الوارد بالرسائل)، موضحاً أن تلك التحفظات تأتي تخوفاً من تكهنات أو فرضيات متعلقة بتأثيرات سلبية ستنتج مستقبلاً من تنفيذ ذلك المشروع، وهي (أن المشروع مخالف لاشتراطات البناء بالمدينة، والتي هي بواقع 4 أدوار فقط، ما سيؤدي إلى تشويه الشكل المعماري للمدينة عدم قدرة البنية الأساسية على استيعاب تلك الأبراج ما سيؤثر بالسلب على كفاءة مرافق المدينة موقف الحديقة المركزية كمتنفس لأهالي المدينة والتخوف من أن يبتلعها المشروع التأثيرات السلبية على خصوصية المشروعات المحيطة).
وأوضح المهندس وليد عباس، أن تلك المخاوف المشروعة لدي البعض، والتي تعكس رغبة جموع القاطنين بالمدينة فى الحفاظ عليها، وإظهارها بالشكل اللائق، لا تتعارض أبداً مع أي من أغراض الهيئة، بل تُعد دليلاً على الرغبة المشتركة من قِبَلِ ساكنى المدينة، والدولة ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، في الحفاظ على النسق الحضاري المتميز للمدن الجديدة.
وأكد معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن الهيئة تدير أراضي الدولة بالشكل الأمثل، ويتم ذلك وفقاً لمخططات استراتيجية تحدد الاستخدامات المختلفة لأراضي المدن الجديدة، بما يتماشى مع متطلبات التنمية، وتوفير الخدمات المختلفة للسكان.
وأوضح المهندس وليد عباس، أن المشروع محل الشكوى بمساحة إجمالية 165 فداناً، مُقسمة إلى قطعتين، الأولى، بمساحة 106.1 فدان، وتشتمل على (حديقة الشيخ زايد المركزية بمساحة حوالى 65 فداناً – أنشطة استثمارية "سكنية – ترفيهية – خدمية" بمساحة 41.1 فدان)، والثانية، أرض فضاء بمساحة 58.9 فدان بأنشطة استثمارية "تجارية – فندقية – طبية – ترفيهية"، ما يعنى أن إجمالى مساحة الأنشطة الاستثمارية (سكنية – فندقية – تجارية – إدارية) تمثل نسبة لا تصل إلى 1 % من مساحة المدينة الأصلية بخلاف توسعاتها، وذلك على عكس ما يُتداول من معلومات.
وأشار معاون وزير الإسكان لشئون الهيئة إلى أن الأنشطة المذكورة لقطعتى الأرض، تأتى وفقاً للمخطط الاستراتيجى العام المُعتمد لمدينتى الشيخ زايد و 6 أكتوبر، والمُعد من قِبَلِ أحد بيوت الخبرة الهندسية، والذى جاء بغرض تحديث مخططات تلك المدن تماشياً مع قانون البناء، وتم بموجبه اعتماد الاشتراطات لكامل المدينتين (كثافة بنائية – كثافة عامة) المنظمة لأعمال التنمية العمرانية بهما، وتتضمن تلك الاشتراطات تباين الارتفاعات بالمدينة وفقاً للفكر التخطيطى، وليس على النحو المذكور من وجوب ثبات عدد الأدوار، وهو الأمر الذى يختلف فعلياً عما هو منفذ على أرض الواقع بمناطق المدينة المختلفة، مضيفاً أنه بُناءً على المخطط المذكور، تم تحديد الاحتياجات الخاصة بالمرافق وإقامتها من حيث (التوسع فى طاقة محطة المياه – توسعة وتطوير محاور الطرق بالمدينة – وغيرهما)، ما يعنى أن جميع قطع الأراضى بالمدينة (المنفذ بها مشروعات أو الشاغرة) لها نصيب من المرافق (الرئيسية) وكذا استيعاب بشبكة الطرق.
وقال المهندس وليد عباس، إنه فى إطار النشاط المُعتمد بالمخطط الاستراتيجى المذكور، تم إعداد مخطط تفصيلى لقطعتى الأرض من قِبَلِ أحد المكاتب الاستشارية المُتخصصة، والذى ضمن العناصر التالية بالمشروع (حديقة مركزية مُحاطة بأنشطة سكنية خدمية إدارية فندقية استثمارية بإرتفاعات متدرجة تصل إلى 20 دوراً باستخدام نظرية الحجوم، مما سيمثل إضافة عمرانية مميزة للمدينة، وذلك وفقاً لمسطحات بنائية معتمدة تم استيعابها بالفعل ضمن منظومة المرافق الرئيسية، وعروض الطرق، موضحاً أن قاعدة الحجوم المذكورة، هى عبارة عن السماح بتخفيض النسبة البنائية وزيادة عدد الأدوار "استيعاب رأسى" بقطعة الأرض، طالما لا تتعارض مع شئون الدفاع عن الدولة، وتتماشى مع قواعد وزارة الطيران المدنى، أو العكس "استيعاب أفقى"، وفى جميع الأحوال يتم الحفاظ على إجمالى المسطحات البنائية المسموح ببنائها بالمشروع، وهى قاعدة هندسية تسرى على العديد من مناطق المدينة، وتأتى بغرض خلق تشكيل عمرانى مميز بإقامة مبانى تمثل علامات مميزة مع زيادة المسطحات الفضاء والمساحات الخضراء، وعلى سبيل الإيضاح فإنه يمكن إنشاء 20 مبنى مكون من 6 طوابق، أو إنشاء 10 مبانٍ مكونة من 12 طابقاً وهكذا، أو إنشاء مبانٍ متباينة الارتفاع بقطعة الارض، مع ثبات الكثافة البنائية والسكانية، وعلى النحو والقواعد المذكورة تفصيلاً.
ونبَّه معاون وزير الإسكان لشئون الهيئة، على أن الكثافة البنائية (المسطحات البنائية) المسموح بها للمشروع تعتبر أقل بحوالى النصف عن مناطق أخرى بالمدينة مثل محور (الكريزى ووتر) والذى يُسمح به بكثافة بنائية تصل إلى 2.4، كما أن المشروع لن يكون بأكمله أبراج كما يتردد من معلومات، موضحاً أنه فى جميع الأحوال سيلتزم المستثمر بتوفير أماكن انتظار السيارات اللازمة للمشروع بداخل قطعة الأرض وبمعدلات أعلى من تلك الواردة بالكود المصرى للجراجات، ودون المساس بالطرق المحيطة وفقاً لأحكام قانون البناء الموحد.
وأكد المهندس وليد عباس أن المشروع تم وفقاً للاشتراطات بدءاً من المخطط الاستراتيجى وإنتهاءً بالمخطط التفصيلى، ولن ينتج عنه أي سلبيات سواءً بالطرق الخارجية أو مرافق المدينة، وأن الحديقة المركزية ستكون متاحة لجموع المواطنين، بصفتها متنفسا لقاطنى المدينة، وذلك وفقاً للتعاقد الخاص بالمشروع، وستشبه حديقة الأزهر، من إتاحتها للجميع، وكذا تضمينها لعدد من المطاعم التى تناسب مختلف الشرائح، مشيراً إلى أنه فيما يخص التخوف من أي تأثيرات سلبية على خصوصية المشروعات المحيطة، فإنه يتم مراعاة ارتدادات المبانى بداخل قطعة الأرض وفقاً لارتفاع كل مبنى، وذلك فى ضوء القواعد المتبعة بالهيئة، إضافة إلى اعتماد المبانى على الرؤية الداخلية المُطلة على الحدائق الداخلية للمشروع.
وأضاف المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن المشروع مثلة كمثل باقى المشروعات التى يتم إقامتها أو طرحها من قبل الهيئة، والتى تأتى كنتاج لدراسة شاملة وتفصيلية، ووفقاً للقواعد والقوانين المنظمة، مؤكداً أنه وعلى النقيض تماماً من تلك المخاوف، فإن المشروع سيمثل قيمة مضافة لمدينة الشيخ زايد، وتنوعاً مطلوباً فى ارتفاعات المبانى بها، خاصة وأنه تم الاستعانة بكبريات شركات التصميم، وسيتم التنفيذ بالمستوى الذى يليق بمدينة الشيخ زايد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.