"كبار السن" يتصدرون المشهد في انتخابات مجلس النواب ببني سويف    الناخبون يواصلون الإدلاء بأصواتهم فى لجنة مدرسة العجوزة الإعدادية    صلاح هاشم: مصر أخذت الضوء الأخضر للدفاع عن حقوقها المائية بأي طريقة دون لوم    التعليم تعلق غلق مدرسة بالجيزة بسبب كورونا    ننشر أسعار الدولار أمام الجنيه اليوم السبت    بالصور.. وزير المالية يتفقد المراكز اللوجستية بمصر الجديدة وميناء القاهرة الجوى    صور.. نائب محافظ القليوبية تتفقد "المحطة الوسيطة" في حي شرق شبرا    عبور أكبر سفينة حاويات في العالم تعمل بالغاز الطبيعي لقناة السويس    المسماري: ملتزمون باتفاق جنيف.. وعلى جنود أردوغان الرحيل من ليبيا    داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير معهد تدريبي في أفغانستان    أياكس يدهس فينلو بفوز تاريخى 13-0 فى الدوري الهولندي.. فيديو وصور    فاشية أوروبية.. أردوغان: ماكرون يحتاج إلى علاج نفسي بسبب المسلمين    وزيرة الهجرة تتواصل مع طفل مصري بالخارج بعد فوزه بجائزة شخصية العام بالنمسا    رئيس أرمينيا: روسيا وسيط موثوق به في تسوية نزاع قره باغ    هاتريك ليفاندوفسكي يقود بايرن لاكتساح فرانكفورت في البوندسليجا    استعدادًا للموسم الجديد.. سامي الشيشيني يصل مقر نادي أسوان.. صور    بريجوفيتش يقود هجوم اتحاد جدة أمام الفتح فى الدورى السعودى    رئيس مجلس الشيوخ: مشاركة المصريين في انتخابات النواب ضرورة (فيديو)    تأجيل أولى جلسات محاكمة 9 متهمين بخلية داعش عين شمس لجلسة 27 ديسمبر    شاهد.. توفى عقب التمرين.. إطلاق اسم البطل "عمر" على ملعب السرعة    محافظ كفر الشيخ يتابع رفع مياه الأمطار بالمدن والقرى.. صور    إخماد حريق ضخم ب3 منازل في قنا    يسرا تصدم شرطة الموضة بأحدث إطلالتها بمهرجان الجونة    وزير السياحة والآثار والأمين العام يتابعان الاستعدادت النهائية لافتتاح المركبات الملكية    السبت.. الحكم على حمو بيكا بتهمة سب هاني شاكر    الكشف عن مقبرة المشرف على الخزانة الملكية "بادى است" بتونا الجبل بالمنيا    محافظ الدقهلية: إصابات "كورونا" لم تتعد 2% في موجته الأولى    نشرة حوادث "الفجر": متابعة مستمرة ل2000 قاض مشرفين على انتخابات النواب    "استقلال الصحافة" تدعو الصحفيين المكلفين بتغطية الانتخابات إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية    إخوان البشير يحولون السودان ل"هشيم تذروه الرياح".. والشعب السوداني يدفع الثمن    طفرة هائلة في الطرق.. رئيس الوزراء يتفقد أعمال تطوير محاور السادس من أكتوبر    أكبر سفينة حاويات بالعالم تعمل بالغاز الطبيعي تعبر قناة السويس    بصورة من على السجادة الحمراء.. كندة علوش برفقة زوجها عمرو يوسف    من أمام البحر.. ندى بسيونى توجه رسالة إلى جمهورها    بالصور.. السيدات يتصدرن المشهد الانتخابي بالفيوم    محافظ قنا يستجيب لسيدة ويوجه بنقل زوجها للمستشفى    رئيس جامعة القناة يشدد على الإلتزام بالإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة كورونا    وزير الأوقاف: مصر والسودان في خندق واحد ومصير مشترك    قطاع النقل الجوى بالشرق الأوسط يفقد 1.7 مليون وظيفة خلال 2020    الجدول الثاني لعرض حصص المواد في قناة "مدرستنا"    بروتوكول لتحويل شارع الاستاد لممشى سياحى وتطوير حديقة الخالدين بالمنوفية..صور    هالة صدقي بصحبة نجوم الفن في مهرجان الجونة السينمائي :"لمة الصحاب"    ارتفاع حالات الشفاء من كورونا بشمال سيناء ل 551 حالة    نجوم اليد يدعمون مؤمن زكريا    احمد الطيب: الأهلي والأهلاوية خايفين من الزمالك    حبًا في الرسول.. علي جمعة: هذه الجمادات تحدثت مع النبي محمد    فحص 1114 سيدة ضمن الكشف المبكر عن هشاشة العظام لمنتفعات التأمين الصحي    "من أضحك الناس وأطيبهم نفساً".. الإفتاء يوضح 13 صفة للنبي في ذكري مولده    انتخابات النواب 2020| أسقف البحر الأحمر ومدير المنطقة الأزهرية يصوتان    ضوء أخضر لاستئناف تجارب حول لقاحين ضد كوفيد-19 في الولايات المتحدة    جوارديولا يدافع عن أجويرو فى واقعة سيدة الراية :سوف يعتذر دون مشكلة(فيديو)    رقم جديد ينتظر راموس في مباراة ريال مدريد وبرشلونة اليوم    ب 6 إجراءات ..تعرف علي استعدادات البيئة لمواجهة السيول    المفتي: على الرجل عدم استخدام كلمة طلاق إلا عند استحالة العشرة    تعرف على الدول الباقية في قائمة الإرهاب ..بعد رفع اسم السودان منها    فتح باب التصويت أمام الناخبين بمنطقة حدائق الأهرام    تعرف على إنسانية الرسول فى التعامل مع غير المسلمين    فيديو.. المفتي: إيداع الأموال في دفتر التوفير "حلال"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الإسكان" يرد على تخوفات قاطني الشيخ زايد من مشروع "بيزنس بارك"
نشر في الوطن يوم 13 - 03 - 2019

أكد المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بأن الهيئة تلقت ببالغ الاهتمام الرسائل الواردة من بعض قاطني مدينة الشيخ زايد، والتي أبدوا تحفظهم فيها على مشروع "زايد بيزنس بارك"، وهو أحد المشروعات المُزمع إقامتها بالمدينة (أبراج زايد وفقاً للمسمى الوارد بالرسائل)، موضحاً أن تلك التحفظات تأتي تخوفاً من تكهنات أو فرضيات متعلقة بتأثيرات سلبية ستنتج مستقبلاً من تنفيذ ذلك المشروع، وهي (أن المشروع مخالف لاشتراطات البناء بالمدينة، والتي هي بواقع 4 أدوار فقط، ما سيؤدي إلى تشويه الشكل المعماري للمدينة عدم قدرة البنية الأساسية على استيعاب تلك الأبراج ما سيؤثر بالسلب على كفاءة مرافق المدينة موقف الحديقة المركزية كمتنفس لأهالي المدينة والتخوف من أن يبتلعها المشروع التأثيرات السلبية على خصوصية المشروعات المحيطة).
وأوضح المهندس وليد عباس، أن تلك المخاوف المشروعة لدي البعض، والتي تعكس رغبة جموع القاطنين بالمدينة فى الحفاظ عليها، وإظهارها بالشكل اللائق، لا تتعارض أبداً مع أي من أغراض الهيئة، بل تُعد دليلاً على الرغبة المشتركة من قِبَلِ ساكنى المدينة، والدولة ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، في الحفاظ على النسق الحضاري المتميز للمدن الجديدة.
وأكد معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن الهيئة تدير أراضي الدولة بالشكل الأمثل، ويتم ذلك وفقاً لمخططات استراتيجية تحدد الاستخدامات المختلفة لأراضي المدن الجديدة، بما يتماشى مع متطلبات التنمية، وتوفير الخدمات المختلفة للسكان.
وأوضح المهندس وليد عباس، أن المشروع محل الشكوى بمساحة إجمالية 165 فداناً، مُقسمة إلى قطعتين، الأولى، بمساحة 106.1 فدان، وتشتمل على (حديقة الشيخ زايد المركزية بمساحة حوالى 65 فداناً – أنشطة استثمارية "سكنية – ترفيهية – خدمية" بمساحة 41.1 فدان)، والثانية، أرض فضاء بمساحة 58.9 فدان بأنشطة استثمارية "تجارية – فندقية – طبية – ترفيهية"، ما يعنى أن إجمالى مساحة الأنشطة الاستثمارية (سكنية – فندقية – تجارية – إدارية) تمثل نسبة لا تصل إلى 1 % من مساحة المدينة الأصلية بخلاف توسعاتها، وذلك على عكس ما يُتداول من معلومات.
وأشار معاون وزير الإسكان لشئون الهيئة إلى أن الأنشطة المذكورة لقطعتى الأرض، تأتى وفقاً للمخطط الاستراتيجى العام المُعتمد لمدينتى الشيخ زايد و 6 أكتوبر، والمُعد من قِبَلِ أحد بيوت الخبرة الهندسية، والذى جاء بغرض تحديث مخططات تلك المدن تماشياً مع قانون البناء، وتم بموجبه اعتماد الاشتراطات لكامل المدينتين (كثافة بنائية – كثافة عامة) المنظمة لأعمال التنمية العمرانية بهما، وتتضمن تلك الاشتراطات تباين الارتفاعات بالمدينة وفقاً للفكر التخطيطى، وليس على النحو المذكور من وجوب ثبات عدد الأدوار، وهو الأمر الذى يختلف فعلياً عما هو منفذ على أرض الواقع بمناطق المدينة المختلفة، مضيفاً أنه بُناءً على المخطط المذكور، تم تحديد الاحتياجات الخاصة بالمرافق وإقامتها من حيث (التوسع فى طاقة محطة المياه – توسعة وتطوير محاور الطرق بالمدينة – وغيرهما)، ما يعنى أن جميع قطع الأراضى بالمدينة (المنفذ بها مشروعات أو الشاغرة) لها نصيب من المرافق (الرئيسية) وكذا استيعاب بشبكة الطرق.
وقال المهندس وليد عباس، إنه فى إطار النشاط المُعتمد بالمخطط الاستراتيجى المذكور، تم إعداد مخطط تفصيلى لقطعتى الأرض من قِبَلِ أحد المكاتب الاستشارية المُتخصصة، والذى ضمن العناصر التالية بالمشروع (حديقة مركزية مُحاطة بأنشطة سكنية خدمية إدارية فندقية استثمارية بإرتفاعات متدرجة تصل إلى 20 دوراً باستخدام نظرية الحجوم، مما سيمثل إضافة عمرانية مميزة للمدينة، وذلك وفقاً لمسطحات بنائية معتمدة تم استيعابها بالفعل ضمن منظومة المرافق الرئيسية، وعروض الطرق، موضحاً أن قاعدة الحجوم المذكورة، هى عبارة عن السماح بتخفيض النسبة البنائية وزيادة عدد الأدوار "استيعاب رأسى" بقطعة الأرض، طالما لا تتعارض مع شئون الدفاع عن الدولة، وتتماشى مع قواعد وزارة الطيران المدنى، أو العكس "استيعاب أفقى"، وفى جميع الأحوال يتم الحفاظ على إجمالى المسطحات البنائية المسموح ببنائها بالمشروع، وهى قاعدة هندسية تسرى على العديد من مناطق المدينة، وتأتى بغرض خلق تشكيل عمرانى مميز بإقامة مبانى تمثل علامات مميزة مع زيادة المسطحات الفضاء والمساحات الخضراء، وعلى سبيل الإيضاح فإنه يمكن إنشاء 20 مبنى مكون من 6 طوابق، أو إنشاء 10 مبانٍ مكونة من 12 طابقاً وهكذا، أو إنشاء مبانٍ متباينة الارتفاع بقطعة الارض، مع ثبات الكثافة البنائية والسكانية، وعلى النحو والقواعد المذكورة تفصيلاً.
ونبَّه معاون وزير الإسكان لشئون الهيئة، على أن الكثافة البنائية (المسطحات البنائية) المسموح بها للمشروع تعتبر أقل بحوالى النصف عن مناطق أخرى بالمدينة مثل محور (الكريزى ووتر) والذى يُسمح به بكثافة بنائية تصل إلى 2.4، كما أن المشروع لن يكون بأكمله أبراج كما يتردد من معلومات، موضحاً أنه فى جميع الأحوال سيلتزم المستثمر بتوفير أماكن انتظار السيارات اللازمة للمشروع بداخل قطعة الأرض وبمعدلات أعلى من تلك الواردة بالكود المصرى للجراجات، ودون المساس بالطرق المحيطة وفقاً لأحكام قانون البناء الموحد.
وأكد المهندس وليد عباس أن المشروع تم وفقاً للاشتراطات بدءاً من المخطط الاستراتيجى وإنتهاءً بالمخطط التفصيلى، ولن ينتج عنه أي سلبيات سواءً بالطرق الخارجية أو مرافق المدينة، وأن الحديقة المركزية ستكون متاحة لجموع المواطنين، بصفتها متنفسا لقاطنى المدينة، وذلك وفقاً للتعاقد الخاص بالمشروع، وستشبه حديقة الأزهر، من إتاحتها للجميع، وكذا تضمينها لعدد من المطاعم التى تناسب مختلف الشرائح، مشيراً إلى أنه فيما يخص التخوف من أي تأثيرات سلبية على خصوصية المشروعات المحيطة، فإنه يتم مراعاة ارتدادات المبانى بداخل قطعة الأرض وفقاً لارتفاع كل مبنى، وذلك فى ضوء القواعد المتبعة بالهيئة، إضافة إلى اعتماد المبانى على الرؤية الداخلية المُطلة على الحدائق الداخلية للمشروع.
وأضاف المهندس وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، أن المشروع مثلة كمثل باقى المشروعات التى يتم إقامتها أو طرحها من قبل الهيئة، والتى تأتى كنتاج لدراسة شاملة وتفصيلية، ووفقاً للقواعد والقوانين المنظمة، مؤكداً أنه وعلى النقيض تماماً من تلك المخاوف، فإن المشروع سيمثل قيمة مضافة لمدينة الشيخ زايد، وتنوعاً مطلوباً فى ارتفاعات المبانى بها، خاصة وأنه تم الاستعانة بكبريات شركات التصميم، وسيتم التنفيذ بالمستوى الذى يليق بمدينة الشيخ زايد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.