كبرى شركات التكنولوجيا الصينية تتعهد بدعم رؤية بكين لتحقيق «الرخاء المشترك»    افتتاحها اليوم.. تفاصيل محطة مياه بحر البقر لتنمية سيناء وتطهير بحيرة المنزلة    الاشتراكي الديمقراطي يفوز بانتخابات ألمانيا ويتفوق على حزب ميركل    كوريا الجنوبية تسجل 2383 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    المغرب: إنقاذ 58 شخصًا في عرض البحر أثناء محاولتهم الهجرة غير المشروعة    وزير السياحة والآثار يرأس اجتماع مجلس إدارة هيئة المتحف المصري الكبير    القبض على عاطل أطلق عيارا ناريا من فرد خرطوش بالجيزة    والد ضحايا حادث دهس فرح الزقازيق: بنتي رجليها اتبترت وابني مصاب بنزيف    عقيلة صالح: إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها الحل الوحيد لتحقيق إرادة الشعب الليبي    محمد التاجي عن شائعة وفاته: «أصحاب بناتي عزوهم فيا.. حرام احنا بشر»    4 طرق للحماية من سرطان الرئة.. "الصحة" تجيب    محمد الغيطي يعرض فيديو للحظة قص منة عبدالعزيز فتاة التيك توك شعرها    معنى اسم الله العليم المذكور فى القرآن الكريم    «التأديبية»: سقوط الدعوى بعد أجل معين حتى لا يظل العقاب سيفا على المتهم    بعد تغيبه.. العثورعلى جثة موظف كلية الزراعة بالمنوفية    التليفزيون هذا المساء..التنمية المحلية: غلق 85 ألف مركز دروس خصوصية والحملات مستمرة    "الرحلة" فيلم قصير لمحمد عبدالعزيز بين مصر وألمانيا    «التنظيم والإدارة»: الانتهاء من تثبيت 461 موظفا متعاقدا بالمنيا    تعرف على فضل الدعاء باسم الله الوهاب    خطوات التسجيل للمستحقين ببرنامج «تكافل وكرامة»    وزارة الصحة: تسجيل 680 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و38 حالة وفاة    مصرع شخص وإصابة 4 في حادث دهس شرقي تونس    تعليق قوانين المنافسة مع تصاعد نقص الوقود في جميع أنحاء بريطانيا    فيديو.. عالم أزهري: أعراض الحسد خرافة.. ولماذا لانواجه إسرائيل بجيش من الحساد    بالفيديو| دعاء "الغرق في أنوار الفاتحة" يوضحه عمرو الورداني    النشرة الدينية| الورداني: موت الفجأة ليس دلالة على غضب الله.. وداعية يعلق على الدعاء "يا مثبت العقل    شغال الرابط "mlazemna" عاجل الآن إعرف نتائج السادس الاعدادي 2021 موقع نتائجنا حسب الاسم ورقم الجلوس    فيديو.. محافظة القاهرة: تخصيص مسار للدراجات على الرصيف في التحرير    «علامات قد تدل على أن الشخص تعرض للحسد».. تعرف عليها    مدرب الإسماعيلي يجهز لاعبيه بدنيا بشكل قوي للموسم الجديد    دفع الجنين أثناء الولادة.. 4 مخاطر قد يسببها للأم والطفل    بعد تسريع عملية التطعيم.. "المصل واللقاح": دمج لقاحي كورونا والأنفلونزا قريبًا    إبنة أم محمد: «عرضنا على والدتى ترك العمل وقالت لو قعدت من الشغل هموت»    نقيب العلاج الطبيعي: سمكرة البني آدمين مصطلح غير علمي.. وعواقبها وخيمة (حوار)    دراسة: 3 دول أفريقية تحتاج 280 مليار دولار لمواجهة التغير المناخي    هزة أرضية بقوة 5.7 درجة تضرب أكبر جزر الفلبين    ساري: لم أكن أتوقع الإثارة في ديربي روما    تعقيم غرف المدن الجامعية بالأقصر    القبض على عامل اعتدى على ربة منزل بسلاح أبيض خلال سرقة شقتها بمدينة 6 أكتوبر    العثور على رضيع فى جوال ملقى أمام ترعة فى بني سويف    «نبيع ولا نشترى».. تعرف على سعر الذهب فى مصر وعالميا مساء اليوم الأحد 26 سبتمبر 2021    دير القديس مقار.. قبلة السياح المصريين والأجانب    مواقيت الصلاة اليوم الاثنين 27/9/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    سيد معوض يكشف سبب رحيل جهاز المنتخب:"علاقتنا بالجمهور مش حلوة"    مفاجأة.. الأهلي يجس نبض كارتيرون لخلافة موسيماني    منتخب جنوب أفريقيا يعلن عدم استدعاء بيرسي تاو جناح الأهلي    حظك اليوم الاثنين 27-9-2021.. قصة عاطفية للجدي وعلى العذراء أن يبتعد عن الإستفزاز    عامر حسين : نبحث عن راعى لكأس الرابطة    الأهلى يدرس إعفاء موسيماني من عقوبة السوبر    الجونة يعلن تفاصيل التعاقد مع خالد قمر    الزمالك يتلقى موعد مواجهة توسكر ويحدد ملعبين لمبارياته بدورى الأبطال    إطلاق اسم القمص المصري أنجيلوس سعد على إحدى أكبر حدائق مدينة ميسيساجا الكندية    رابعة ابتدائى .. الكابوس الجديد فى كل بيت .. تعرف على التفاصيل    عمرو أديب: الضرائب مبتسبش حقها.. ومسؤول بالمصلحة يصحح: حق الدولة    أديب: أمي كانت أروبة بتشيلنا الدهب غوايش سادة وتبيع غويشة كل أول سنة دراسية    الأرصاد: انخفاض بدرجات الحرارة على كافة الأنحاء.. والعظمى بالعاصمة 30    النيابة تطلب التحريات في سقوط طفلة من لعبة «الإعصار» بملاهي في الإسكندرية    روجينا بعد إثارة الجدل بسبب رقصها مع راغب علامة: أشرف زكى متفاهم وبيحبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حزب التحرير: على طرفي السلطة الكف عن إستخدام أهل غزة رهينة لمصالحهم
نشر في مصر الجديدة يوم 29 - 03 - 2012

في تعقيب على أزمة كهرباء ووقود غزة، قال إبراهيم الشريف عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين في تصريح له، بأن السبب الحقيقي لمشكلة الكهرباء في غزة هو أن "غزة محتلة محاصرة، تدير أمورها سلطة ليس لها سيادة على شيء، فالمشكلة بالأساس مشكلة احتلال وفقدان سيادة"، ووصف الأزمة بأنها مفتعلة "فإيقاف ضخ الوقود عبر الأنفاق مفتعل تحت حجج واهية لأهداف سياسية تتعلق بموضوع المصالحة والانقسام".

واتهم الشريف سلطتي رام الله وغزة باللعب على وتر معاناة أهل غزة: "طرفا السلطة يتخذون من أهل غزة ومعاناتهم رهائن لمصالحهم، فسلطة رام الله تصر على إدخال الوقود عبر الاحتلال لتتحكم به وتجني ضرائبه، وسلطة غزة تريد إدخاله عبر معبر رفح لتتحكم به وتجني ضرائبه. والورقة التي يلعب بها كلا الطرفين بلا رحمة وبلا أخلاق هي ورقة معاناة أهل غزة".

واعتبر الشريف أن الحل العملي لمشكلة الكهرباء والوقود هو: "أن يتولى أقرب المسلمين وهي مصر مسئولية إغاثة غزة، ومدها بأسباب الحياة ولو تحت ضربات الصواريخ وبقوة السلاح، كما من الواجب عليها تخليصها وسائر فلسطين من سيطرة الاحتلال)، وأضاف: "وما دامت مصر تقر باحتلال غزة وتتعامل مع المعابر وفق الاتفاقيات معه فسيبقى الحال على ما هو عليه ولو تم تسكينه بعض الوقت".وبخصوص مشروع الربط الكهربائي فلم يعتبره الشريف حلاً وقال: "هذا الموضوع وموضوع مد محطة التوليد بالغاز مجرد كلام حتى الآن، وإن تم إقراره فلن يتم إلا على مقاس الاحتلال وبالمساومات السياسية التي لا تنتهي وستعود المشكلة من جديد".

ووجه الشريف كلمة إلى أهل مصر قال فيها: "إن مشكلة غزة ليست مشكلة كهرباء، بل هي مشكلة احتلال الأرض المقدسة فلسطين، فلسطين مسرى نبيكم ومعراجه إلى السماء، الأرض التي باركها ربكم وأوجب عليكم تحريرها، فلا تسمحوا لمجلس مبارك بأن يستمر في تآمره مع يهود وخذلانه لإخوانه المسلمين في غزة وفلسطين، فما تستحقه مصر هو أن تكون محررة الأقصى من يهود، فمصر لم يخضعها التتار عندما توكلت على ربها، فكيف بمن هم أدنى منهم بكثير؟".

واختتم الشريف تصريحه بالقول: "إنه لابد من وضع قضية فلسطين في سياقها الصحيح، فقضية فلسطين ليست قضية رواتب ولا قضية انقسام ولا قضية سلطة هزيلة حرفت بوصلة القضية، بل هي أرض مقدسة محتلةٌ بالكامل يجب على المسلمين تحريرها، وهي قضية الأمة الإسلامية قولا وعملاً، وأن المطلوب من أهل فلسطين -إلى حين اضطلاع الأمة بمسؤوليتها تجاه فلسطين- هو الثبات عليها والتمسك بها وعدم الخوض في مستنقعات السياسات الغربية من مثل مشروع السلطة والمفاوضات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.