سيولة مرورية فى شوارع وميادين القاهرة والجيزة    اليوم.. جامعة عين شمس تستأنف أعمال تنسيق الشهادات الفنية والتحويلات    عواد يهدد الإسماعيلي بكشف المستور.. ويؤكد المنافسة مع جنش وأبوجبل شريفة    تشكيل ريال مدريد أمام سلتا فيجو    الأوقاف: "الصحبة وأثرها في بناء الشخصية" موضوع خطبة الجمعة المقبلة    سقوط مدرس شريك مستريح طنطا لاستيلائه على نصف مليون جنيه    أمراض القلب كيف تحمي نفسك منها    عدن.. قوات المجلس الانتقالي والحزام الأمني يبدأن بالانسحاب    اليوم.. الرئيس يفتتح عددا من المشروعات ويشهد احتفال مصر بعيد العلم    طريقة سحرية للتخلص من الصراصير بشكل نهائي في المنزل    الأحد.. معلم القرن الواحد والعشرين مؤتمر بجامعة حلوان    دفعوا البوديجاردات.. العشرات يقتحمون حفلة عمرو دياب بالتدافع.. شاهد    سوزان مبارك تخضع لعملية جراحية    فرنسا تدعو إلى إنهاء القتال فورا في إدلب    أمير مرتضى: لن أقف صامتًا.. سأحمي الزمالك    ضمن التأمين الصحي الشامل.. استخراج «سلك معدني» من عين بائع متجول ببورسعيد    أمير مرتضى يكشف كارثة جروس ويتحدث عن مفاوضات فيريرا.. فيديو    المنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر تشيد بجهود الهلال الأحمر السعودي في حج هذا العام    «المونوريل» مشروع المليون راكب| يربط القاهرة الكبرى بالعاصمة الجديدة.. بتكلفة 4.5 مليارات دولار    محمد سامي ومي عمر في عيد ميلاد تامر حسني (صورة)    "هندسة طنطا" تستضيف مدير معمل أبحاث الزلازل بجامعة بركلي الأمريكية.. غدا    الأمن يكشف ملابسات جديدة في إغلاق المطعم السوري بالإسكندرية    جامعة عين شمس ضمن أفضل ألف جامعة في تصنيف «شنجهاي» لعام 2019    ميتشو مديرا فنيا للزمالك وطارق يحيى في جهازه المعاون    وفد صيني رفيع المستوى يزور قلعة قايتباي بالإسكندرية    فنانة كبيرة تكشف موقفها من الزواج خلال الفترة المقبلة    عمرو دياب عن الألعاب النارية: هو إحنا هنتعذب دنيا وآخرة    شذى تكشف تفاصيل مرض هيثم شاكر: محروم من الأكل    الأهلي يتحدى لعنة بيراميدز بعد 547 يومًا من اللا فوز لإعادة اكتشاف الكأس المفقودة    صلاح أمام ساوثهامبتون.. لتحقيق الضربة السادسة ومعادلة 3 أندية    «زي النهارده».. وفاة البابا كيرلس الخامس 17أغسطس 1927    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    54 مليار دولار خسائر الاقتصاد اليمنى جراء انقلاب الحوثى    السلطات الهندية ستعيد فتح المدارس وخدمات الهاتف في كشمير    ترامب يكشف تطورات جديدة عن الانسحاب من أفغانستان    وكالة: زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد    رسميا .. بايرن ميونخ يعلن ضم كوتينيو قادما من برشلونة    طيران الاحتلال الإسرائيلي يشن غارات على مواقع شرق غزة (فيديو)    وفاة النجم Peter Fonda عن عمر 79 عاما    «مصر للطيران» تسير 13 رحلة لنقل 2250 حاجا من جدة    ارتفاع الأسهم الأوروبية في بداية تعاملاتها    أهالى مرسى علم والقصير يشكون تكرار انقطاع التيار الكهربائى ل «الوزراء»    اليوم.. انطلاق امتحانات الدور الثاني لطلاب الثانوية العامة    طريقة عمل المكرونة بالبشاميل بجميع الأشكال السهلة    مدير مستشفى قلب جامعة عين شمس ل«الشروق»: 6 غرف عمليات تدخل الخدمة قريبا    راغب علامة: عودتي ل «ذا فويس» بشروط    أمريكا تصدر مذكرة لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية "جريس 1"    تعطل كل المطارات الأمريكية وإلغاء مئات الرحلات الجوية "صور"    ضابط مصري ضحية عنصرية الشرطة الأمريكية.. و7 ملايين دولار في انتظاره.. تفاصيل    انخفاض جديد بدرجات الحرارة.. الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم السبت    بعد قليل.. استئناف محاكمة 213 متهمًا في "أنصار بيت المقدس"    اليوم.. بدء عودة حجاج القرعة والتضامن على رحلات مصر للطيران    سعر الريال السعودي مقابل الجنيه المصري اليوم السبت 17/8/2019    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب كمية من المخدرات المتنوعة    دار الإفتاء توضح موعد ارتداء الفتاة للحجاب.. فيديو    ماذا يفعل من أدرك الإمام في التشهد الأخير؟    وزير الأوقاف: دورنا عمارة الدنيا بالدين فالإسلام دين العمارة والحضارة والبناء    خطيب الجامع الأزهر: فريضة الحج تطهير للعباد من الذنوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستقالات تهدد مستقبل الحياة الحزبية

يبدو أن الاستقالات الجماعية بدأت تشق وحدة وصفوف الأحزاب، قبل إجراء انتخابات المحليات، وهو ما يهدد مستقبل الحياة الحزبية فى مصر، فشهد حزب المؤتمر، مجموعة من الاستقالات على رأسها اللواء أمين راضى، الذى تقدم باستقالته على خلفيه تهميش دوره.
وقال فتحى الدسوقى أمين الحزب بالإسكندرية، إنه تقدم باستقالته من أمانة الحزب، وتابعه 1400 استقالة أخرى، بخلاف الاستقالات التى تقدمت بها الأمانات العامة بالمحافظات الأخرى، مؤكدًا أن الأعضاء تقدموا باستقالاتهم عبر «فيس بوك» وأرسلوها لهيئة الحزب للموافقة عليها نتيجة فرض قيود على العمل التنفيذى بالأمانات العامة.
كما تقدم أكثر من مائتى عضو بحزب المؤتمر بمحافظة كفرالشيخ، باستقالتهم، أبرزهم طارق رشوان أمين الحزب بالمحافظة، مؤكدًا أنه لم يلق أى دعم من الأمانة العامة على الرغم من وجود كوادر مشرفة يمكن الاعتماد عليها.
وكان حزب الدستور، الذى أسسه الدكتور محمد البرادعى، من الأحزاب التى شهدت انشقاقًا، وكان على رأس المستقيلين الدكتور عماد أبو غازى الأمين العام السابق للحزب، والدكتور أحمد البرعي، وزير التضامن الاجتماعى الأسبق، وجورج إسحاق، وكمال عباس وشادى الغزالى حرب وإسراء عبد الفتاح وناصر عبد الحميد وعضوى لجنة الخمسين أحمد عيد وعمر صلاح.
وفى حزب المصريين الأحرار، لم يختلف الأمر كثيرًا، فشهد هو الآخر حالة من التخبط السياسى بعد إعلان سحب الثقة من مجلس الأمناء، وعلى رأسهم نجيب ساويرس لينفرد عصام خليل برئاسة الحزب بعد الإطاحة برجل الأعمال نجيب ساويرس، الذى كان الطفل المدلل له، وخاض معارك عديدة من أجله.
على أثر ذلك تقدم عدد من الشخصيات داخل الحزب بالاستقالة، وعلى رأسهم الدكتور عماد جاد، والدكتور أسامة الغزالى حرب، تنديدًا لما وصفوه بسيطرة "خليل" وتفرده بأمور الحزب وقتها.
فرجحت النائبة نانسى سمير عن حزب المؤتمر، وعضو لجنة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، أن السبب وراء الاستقالات الجماعية التى ضربت أمانات الحزب الفترة الأخيرة هو الاختلاف فى وجهات النظر.
وأضافت نانسى، فى تصريحات ل«المصريون»، أن الاستقالة الجماعية خطوة سريعة غير محبذة للعمل الحزبى بدون مناقشة الأسباب والحوار بين القيادات لبحث مجريات الأمور.
فى السياق ذاته أعلن النائب علاء عبد النبي، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، عن عقد الأمانة العامة لحزب المؤتمر لاجتماع طارئ، لكافة الأعضاء من مختلف محافظات مصر بمقر الأمانة الرئيسية للحزب بجاردن سيتى، لبحث أسباب الاستقالات الجماعية التى مست أمانات الحزب فى الجيزة والإسكندرية كفر الشيخ.
وأضاف عبد النبى، أن الاستقالات فاجأت الجميع خاصة أن الحزب شهد الفترة الماضية، هدوءًا فى اتخاذ قراراته السياسية واعتمد على وجوده داخل البرلمان.
وتابع، بأن الحل فى هذه الأزمة هو الاجتماع بكل قيادات الحزب وكوادره لتحديد آليات جديدة للعمل الجماعي، خاصة أن ما تم توجيهه إلى رئيس الحزب القبطان عمر صميدة من انتقاد بأنه لا يهتم بالحزب، عاٍر من الصحة.
فى السياق ذاته، قال الدكتور عماد جاد، القيادى السابق فى حزب المصريين الأحرار، إن أزمة الحزب الأخيرة والتى انتهت بإعلان الجمعية العمومية بسحب الثقة من مجلس أمناء الحزب، وعلى رأسه نجيب ساويرس، وعصام خليل رئيس الحزب ليست مفاجأة وإنما امتداد لخطط وتحركات تقودها مجموعة داخل الحزب منذ فترة للقضاء على الأسماء ذات الطموح فى تولى مناصب الحزب.
وأضاف جاد فى تصريحات صحفية، أن قراره بالاستقالة قبل عام كان بسبب تلك التحركات رغم العديد من محاولات ساويرس وقتها للتراجع عن قراره، وإبلاغه بأن الحزب على هذا الحال لن يكمل مسيرته.
وكشف عضو النواب، عن أن عصام خليل خلال فترة توليه رئاسة الحزب، عمل على إغلاق الباب أمام عضوية الحزب للاقتصار فقط على الموالين له، لافتًا إلى أن بعض من يهاجمون ساويرس حاليًا كان "بيوطى ويبوس أيده"، وتولى خليل رئاسة الحزب لأنه قريب من الجهات الأمنية وسوف يغير سياسة الحزب من النظام الديمقراطى حيث إنه يحاول إرضاء الدولة على حساب الحزب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.