وزير النقل يتفقد سير العمل بمحطة سكك حديد الجيزة    واشنطن تدين استخدام القوة على الحدود بين فنزويلا والبرازيل    أمريكا تفرض قيودا على سفر 5 من كبار المسئولين فى الكونغو الديمقراطية    البنتاجون: الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود لها في قاعدة التنف جنوب سوريا    مجلس الأمن يطالب بانسحاب فوري لمسلحي الحوثي من موانئ اليمن    الزمالك في معسكر مغلق بالإسكندرية اليوم استعدادًا لبيترو أتليتكو    الطقس اليوم مائل للبرودة.. والعظمى بالقاهرة 20    ماجد المصري ينتهي من تصوير مسلسل "بحر" أوائل مارس المقبل    رواندا تؤكد إلتزامها بتحقيق أهداف الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز    وكالة الطاقة المتجددة تساعد أفريقيا على إقامة سوق واحدة    تعرف على تفاصيل خطاب الأهلي المقرر إرسالة للجبلاية اليوم    مليار يورو حجم الاستثمار بين «دايملر وبي إم دبليو» في مشروع مشترك بينهما    «جنايات القاهرة» تواصل محاكمة 213 متهما في «أنصار بيت المقدس»    تعرف على موعد طرح هاتف هواوي الجديد Mate X القابل للطي    مسؤول في بنك التنمية الأفريقي يؤكد أهمية الاستثمارات الصينية لتحقيق التنمية    ٤ طرق للجنة.. بينها «صلة الأرحام»    الصين تتعهد بمواصلة المساهمة فى بناء القدرات البشرية في كينيا    الثوم والبصل يقللان خطر سرطان القولون    كينيا تسعى من أجل خفض معدل الاصابة بالإيدز خلال 2019    أيمن بهجت قمر لتركي آل الشيخ: أهلا بيك في مصر متعودناش نخسر أخواتنا    "حالة حب".. تامر حسنى يقدم حفلاً رائعاً فى جدة    بعد قليل.. التشغيل التجريبي للمسافة بين محطتي المرج الجديدة والقديمة    «الصحة الفلسطينية» فى غزة تستنكر استهداف الاحتلال للطواقم الطبية    البشير يعين حكومة جديدة بالسودان ويبقي وزراء الدفاع والخارجية والعدالة    ترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة    السبت .. الحكم علي طارق النهري و3 آخرين ب " أحداث مجلس الوزراء"    بالصور ..مرتضى منصور يتفق مع ضياء رشوان على حل ازمة الصحفيين فى الزمالك    مصطفي خاطر ل أمير كرارة: بحب أخرج الشارع تقيل حبة    شاهد: ناقد رياضي ل"آل الشيخ": "أرجوك ارجع يا أبو ناصر    بالفيديو.. عمرو دياب يشعل حفل جامعة مصر بأغنية جديدة    بعد 40 عاما من اختفائها.. أمريكي يواجه اتهامات بقتل زوجته    أحمد شاكر: عرض مسرحيتين جديدتين بالمسرح القومي    حتي لاتتحول جامعة السادات لبؤرة تفريخ للإرهاب    جماعة الإخوان تتوعد المصريين بتنفيذ عمليات إرهابية    رسميا – حسام حسن مديرا فنيا ل سموحة.. وإبراهيم مديرا للكرة    «أرشيف السينما وذاكرة النساء» في اليوم الثالث من مهرجان أسوان لأفلام المرأة    رئيس أحد: مؤمن زكريا خارج النادي.. يعاني من "خلل" ومستحيل أن يمارس الكرة    إجتهاد    التعديلات الدستورية.. رؤية مختلفة    انعقاد الجمعية العمومية السنوية لفرع نقابة "التمريض" بالغربية.. اليوم    «الأهرام» تنشر مذكرات الفريق أول محمد صادق (3)..    عمرو أديب يعلق على راتب محمد صلاح الشهري: أنا فقير جنب صلاح..فيديو    إفريقيا تزين الاحتفالات بتعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى    فى الشرقية: 3 عقبات أمام المنتجين    لا تغرب شمسه    منطقة حرة فى أسوان باستثمارات 2.1 مليار دولا ر    عمرو أديب: المخابرات التركية وراء اختراق حساب مروة هشام بركات    نصار: مباحثات مصرية كورية لتنمية التعاون المشترك    حالة حوار    الحوار المجتمعي مستمر لتلقي المقترحات.. "أون لاين" حتي 27 فبراير    بعد أن كشفت زيف دعاواهم    هنكمل مشوارنا    ولعت" في بحري    تنشيط مبادرة الجذور للاطمئنان علي أبنائنا بالخارج    استغلوا التوكيلات لابتزاز الموكلين    البابا تواضروس لشباب المغتربين:    "100 مليون صحة".. تفحص 91% من سكان العاصمة    المُفتي: مواجهة التطرف والإرهاب مسؤولية مجتمعية يتشارك فيها الأفراد والمؤسسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهادة ميت
نشر في المسائية يوم 07 - 07 - 2016

صدق المثل الذى يقول ان الجانى مهما حاول ان يخفى جريمته فلابد ان يترك وراءه بصمة او اثرا يدل على فعلته الدنيئة حتى وان طالت الايام والليالى وهذا ما حدث بالفعل خلال الاسبوع الماضى حيث كشف الدكتور الراحل حسن الترابي زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان، من خلال برنامج شاهد على العصر" الذي يذاع على قناة الجزيرة من خلال تسجيل صوتى قبل وفاته عن أسماء المتورطين في محاولة اغتيال الرئيس المخلوع حسني مبارك يوم 26 يونيو 1995 في أديس أبابا، مؤكدًا أنه لم يكن هو والرئيس السوداني عمر البشير يعلمان بالأمر
وأكد الترابي في شهادته، أنه علم بمحاولة اغتيال مبارك في نفس اليوم الذي أخفقت فيه، حيث أخبره "بشكل مباشر" علي عثمان محمد طه نائب الأمين العام "للجبهة الإسلامية القومية" التي كان يتزعمها الترابي، عن تورطه في العملية بمعية جهاز الأمن العام الذي كان برئاسة نافع علي نافع.
وأضاف من خلال التسجيل بأن الترتيبات التي قام بها نائب الأمين العام للجبهة رفقة علي نافع أخفيت عنه وعن الرئيس السوداني، وإن اجتماعًا خاصًا عقد للنظر في المسألة، حضره الرئيس ومدير الأمن وآخرون واقترح خلاله علي عثمان محمد طه أن يتم التخلص من مصرييْن عادا إلى السودان بعد مشاركتهما في محاولة اغتيال مبارك.
غير أن الترابي كما يقول هو نفسه في شهادته المسجلة اعترض بشدة على هذا الاقتراح، ليقرر المجتمعون في الأخير العدول عن فكرة القتل.
وكشف الترابي عن أن تمويل العملية تم بمبلغ مالي قدرة " مليون دولار" أخذه علي عثمان محمد طه سرا من الجبهة الإسلامية القومية.
وأضاف مؤسس الحركة الإسلامية في السودان أنه جاءه في البداية أشخاص من حركات إسلامية قال إنهم كانوا من بلد ليس بعيدًا جدًا عن مصر، وطلبوا منه تسهيلات في عملية اغتيال مبارك.
وأضاف في شهادته أنه رفض الأمر وأقنعهم بضرورة العدول عن الفكرة قائلًا "قلت لهم حتى لو نجحتم هل تشفون غيظكم الشخصي على شخص؟.. لو نجحتم سيقتل منكم المئات وتسد المساجد في بلادكم، ويضرب الإسلام عشرات السنين للوراء"، وقال الترابي إنهم اقتنعوا بنصيحته.
كما أكد أنه حدث وقتها نائبه ورئيس الدولة بأمر هؤلاء الأشخاص الذين أتوا إليه طلبًا للتسهيلات، وأنه صدهم بحجة أن الاغتيالات لا تجدي.
وعن دوافع نائبه إلى التورط في محاولة اغتيال مبارك، أوضح الترابي أن الرجل لم تكن له دوافع شخصية، حيث جاءه عناصر من جماعة إسلامية، لم تكن من الإخوان المسلمين، وقالوا له إنهم يريدون التخلص من مبارك وهنا لابد من فتح الملف من جديد للتعرف على الجناة ودوافعهم والى اى فصيل ينتمون لان الامر يتعلق برئيس مصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.