مسئولو التعليم : لو أول الدفعة جاب 60 % هيدخل طب.. فما تقلقوش من الدرجات    وكيل لجنة الخطة والموازنة: الحكومة دعمت التعليم ب 99 مليار جنيه    عمرو سلامة: انتهى عصر كليات القمة والتكنولوجيا أصبحت بديلا في كثير من المجالات    عبد المحسن سلامة يوضح سبب زيادة أسعار الصحف الورقية    أحمد الوصيف يطالب شركات السياحة بتنظيم برامج خاصة للجاليات المصرية    الحكومة تنجح في رفع صادرات مصر من الملابس الجاهزة ل 373.2 مليون دولار في 6 شهور    محافظ بني سويف يصدر قرارا بتقسيم العاصمة إلى 3 أحياء لمواجهة القمامة والإشغالات    أمم إفريقيا 2019| منتخب مصر يؤدي مرانه.. والرفاعي تظهر للمؤازرة    كوبا أمريكا 2019| محبو ميسي يحتفلون بعيد ميلاده في مران التانجو    فيديو.. تامر أمين لعمرو وردة بعد واقعة التحرش..عيب .. ميصحش كدا    مخاوف من تكرار لعنة الفيزياء وصعوبة التاريخ والكيمياء والجغرافيا    الأرصاد توجه رسالة إلى مشجعي بطولة الأمم الأفريقية    3 سنوات وغرامة 23 مليون لتاجر خردة بتهمة التهرب الضريبي    أحمد جمال يحيي حفلا غنائيا بمهرجان «وين على رام الله» كامل العدد    أحمد السعدني: لماذا لم تتعامل النقابة مع ميريام فارس مثلما فعلت بشيرين؟    بعد عرضه.. بيكسار تكشف عن كواليس "toy story 4"    مصر تقدم تعازيها في مقتل رئيس أركان إثيوبيا وعدد من المسؤولين    عبد المحسن سلامة عن زيادة أسعار الصحف: كنت أتمنى استمرار الدعم ..فيديو    التحقيق مع مالك شركة ضبط بحوزته 10 آلاف قطعة كيك فاسدة بالوراق    النيابة تطلب التحريات عن 4 متهمين سرقوا هاتفا محمولا وسلسلة من أجنبي بالجيزة    صادم..شاب يقتل جدته بعد سرقتها ويلقي جثتها وسط القمامة    روسيا تتمسك بضرورة الانتظار قبل حسم مصير قرار «أوبك بلس» خفض إنتاج النفط    بومبيو يلتقي بولي عهد أبوظبي ويبحث معه المسألة الإيرانية    وزارة الداخلية الموريتانية تحذر من الفوضى وعمليات الشغب في البلاد    الإبداع..فى خطر    هنيدي من دبي إلى جدة.. «ستاند آب» و«3 أيام في الساحل»    يجب تجنبها.. الأزهر يحذر من فعل 9 أمور أثناء الحج    علي جمعة يوضح كيفية استمرار العبد على التوبة    السيسي يراجع استعدادات إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    الرسالة وصلت    أمم إفريقيا.. التقرير الطبي يثبت سلامة النيجيري كالو من أي مشاكل في القلب    وزارءالرياضة الافارق يبحثون انشاء مكتب تنفيذي لزيادة التعاون    تقارير: مانشستر يونايتد رفض الحصول على خدمات نيمار في صفقة تبادلية    النقد الدولي: خفض عجز الموازنة سيساعد لبنان في الحصول على أموال سيدر    تباين أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق اليوم    ماساكي نوكي: المتحف المصري الكبير أحد مظاهر التعاون بين القاهرة وطوكيو.. صور    الأنشطة المدرسية تثير غضب أولياء الأمور والنواب.. و«سلومة»: نعمل على تطويرها    الكونجرس يطلب شهادة مسؤول كبير حول محادثات ترامب الخاصة مع بوتين    يوجد كحول في الخبز فهل يتبخر الكحول أثناء خبزه؟ وهل يجوز أكله أم لا؟    أمم إفريقيا.. سيدورف: مشاكل "معسكر الدوحة" لم تؤثر على أسود الكاميرون    كلية الطب بقنا والمستشفيات الجامعية تكرم رئيس الجامعة    الإمام الأكبر للأئمة الوافدين: يجب أن تكونوا سفراء سلام ودعائم استقرار في مجتمعاتكم    الصين: التزام بكين بتعزيز الوحدة مع أفريقيا لم يتغير والتعاون ليس له أهداف جيوسياسية    هنادي مهني: "أتمني الوقوف أمام يسرا وأحمد عز"    هل يُغني الحج عن أداء الصلوات المكتوبة وبه تسقط الفرائض الفائتة؟    بإطلالة رياضية.. لقاء الخميسي تبهر رواد السوشيال ميديا    «الطفولة والأمومة» يتصدي لانتهاك حقوق طفلتين من «ذوي الاحتياجات الخاصة»    قتلوها ثم حرقوها.. فك لغز مقتل مسنة داخل شقتها بالسويس    استئصال ورم سرطاني ضخم من مريضه بمركز أورام طنطا    الجيش اللبناني: إحالة 12 متهما إلى القضاء لارتباطهم بمنفذ حادث طرابلس الإرهابي    فى جامعة الاسكندرية أول مركز لعلاج السكتات الدماغية بتقنية الذكاء الإصطناعي بمصر    4 ألوان للتعرف على مستوى النجاح لطلاب الثانوية العامة    رئيس المحاكم الإدارية يتفقد سير العمل بمجمع «مجلس الدولة» بطنطا    بقوة 7.5 درجة .. زلزال يضرب تيمور الشرقية وأستراليا    السيطرة على كسر ماسورة غاز وإصلاحها بالمنتزة فى الإسكندرية    تطبق من 1 يوليو.. مجلس النواب يقر العلاوات الجديدة.. احسب راتبك بعد الزيادة    الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا    دراسة: تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سي إن إن": ترامب يفكر فى مناقشة خلاف سابق مع اليابان وسط حربه مع الصين
نشر في الصباح يوم 25 - 05 - 2019

قالت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية إنه مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى اليابان، وسط أجواء حرب تجارية متفاقمة مع الصين، يمكنه أن يفكر في العودة إلى مناقشة خلاف اقتصادي سابق بين واشنطن واليابان.

وذكرت الشبكة الأمريكية، في تقرير لها، إنه خلال الثمانينيات من القرن الماضي، كانت العلاقات الاقتصادية مع اليابان سيئة للغاية، حيث كان اقتصادها مزدهرًا، وكان ثاني أكبر اقتصاد في العالم، كما خشي الكثيرون في الولايات المتحدة أن يتم تجاوزهم اقتصاديا عن طريق اليابان، ونشرت مقالات من نوع "تحول أمريكا للنموذج الياباني" و"بيرل هاربور الاقتصادية"، حيث اشترت الشركات اليابانية شركات ومعالم أمريكية، وحذر المشرعون والمعلقون من العجز التجاري المتزايد بين البلدين، وشكوا من "سرقة" الشركات اليابانية للملكية الفكرية الأمريكية والاستفادة من الصفقات التجارية غير العادلة.
وفي مقابلة تليفزيونية في "مورتون داوني جونيور شو" في عام 1989، شكى "ترامب" نفسه من أن اليابان "امتصت الدماء بشكل منهجي من أمريكا". وأضاف "ترامب" عن الميزان التجاري بين الولايات المتحدة واليابان "إنها مشكلة كبيرة ، وهي مشكلة ستزداد سوءًا". "وهم يضحكون علينا".
وتابع التقرير أنه منذ تولى الرئيس رونالد ريجان، منصبه في عام 1981، بدأت الولايات المتحدة بالضغط على اليابان لفتح أسواقها أمام الشركات الأمريكية وتقليل الاختلال التجاري بين البلدين، وفي حين وافقت اليابان على تدابير بما في ذلك الحد من عدد السيارات التي تصدرها إلى الولايات المتحدة، ازداد الذعر بشأن القوة التجارية اليابانية - وطالب المشرعون من كلا الجانبين باتخاذ إجراءات.
وبالموافقة على مشروع قانون يدعو إلى أعمال انتقامية صارمة ضد اليابان، وعد روبرت باكوود، الذي كان آنذاك رئيسًا جمهوريًا للجنة المالية في مجلس الشيوخ، بمنح طوكيو "المعاملة بالمثل وهذا هو ما يفهمونه". وخلال جلسة استماع للجنة المالية عام 1985، قال السناتور الديمقراطي ماكس بوكوس: "توقع ريجان مستقبلًا تصبح فيه التجارة ملكًا، وسيصعد النسر، وستكون أمريكا أقوى دولة تجارية على وجه الأرض. حسنًا، قد تكون التجارة ملكًا ، وقد تكون النسور مرتفعة، لكنها ليست نسرًا أمريكيًا. لم يكن الأداء التجاري لأمريكا أسوأ من ذلك".
وفي ذلك العام، وقعت خمس دول -الولايات المتحدة وألمانيا الغربية وفرنسا والمملكة المتحدة واليابان- على اتفاقية بلازا، وخفضت قيمة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني والمارك الألماني، وكان هذا بمثابة نصرا بالنسبة للولايات المتحدة، ما أدى إلى زيادة الصادرات وخفض العجز التجاري مع العديد من دول أوروبا الغربية.
وأوضح التقرير أن 2019 ليس عام 1985، والصين ليست اليابان، حيث تعد بكين أقوى اقتصاديًا وسياسيًا مما كانت عليه طوكيو في الثمانينيات، حيث تعتمد اليابان على الولايات المتحدة من أجل الأمن القومي وهي أقل استعدادًا للمخاطرة بغضب واشنطن.
وكتب المحللان أليسيا جارسيا هيريرو، وكوهي إيواهارا، الأسبوع الماضي، "كانت اليابان هدفًا سهلاً للقصف الأمريكي. بعد الحرب العالمية الثانية، حيث كانت اليابان تعتمد سياسيًا واقتصاديًا على الولايات المتحدة، مما أدى إلى وجود قدرة محدودة على التفاوض لمواجهة الولايات المتحدة، لكن الصين في وضع أفضل لمقاومة الضغط الأمريكي".
وأشار التقرير إلى أن "ترامب" يمكن أن يفترض أن سياسة عدوانية مماثلة ستدفع بكين إلى الانحناء لمطالبه، لكن المفاوضون الصينيون تعلموا بالفعل ما يحدث عندما تضغط على ترامب ، ومع انهيار المحادثات التجارية هذا الشهر بعد أن حاولت بكين تغيير الصفقة في اللحظة الأخيرة، وأدى فشل تلك المحادثات إلى تصعيد فوري للتوترات، مع فرض رسوم جديدة من قبل الجانبين، ويمكن إلقاء اللوم على تغييرات بكين المتأخرة للصفقة، ولكن واشنطن تتحمل جزء من الفشل بنفس القدر.
في الوقت نفسه، قد يؤدي تفسير الصين لأحداث الثمانينيات إلى دفعها إلى اتخاذ خطوات خاطئة. والخميس الماضي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانج إن "أي صفقة متبادلة المنفعة يجب أن تستند إلى الاحترام المتبادل والمساواة ونتائج الفوز". ولكن كما لاحظ العديد من المراقبين، فإن ما يعتبره قادة الصين "فوزًا" في كثير من الأحيان يعني الفوز بشروطهم، والرغبة في تجنب تكرار أخطاء اليابان قد تؤدي إلى رفض بكين لخسارة طفيفة قد تؤدي في النهاية إلى تحسن اتفاق شامل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.