المكسيك تسجل أكثر من 6 آلاف إصابة ونحو 800 وفاة جديدة بكورونا    أهالي ضحايا انفجار بيروت يصلون مطار القاهرة لاستلام الجثامين - صور    ترامب: روسيا لا تريد إعادة انتخابي لولاية رئاسية ثانية    «الأرصاد» توضح حالة الطقس اليوم    المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة في البرازيل أون لاين بالكامل    حبة اهتمام في صدارة أغاني ألبوم إليسا الجديد ب 1.8 مليون مشاهدة    أسعار الحديد اليوم في مصر 8 أغسطس 2020    الولايات المتحدة تدعوا لتحقيق شفاف في انفجار بيروت    مفاجأة حول علاقة "رنا" ابنة الخطيب بسرقة الفيلا الخاصة به    الكشف عن سبب خوض الأهلي مبارياته على ستاد القاهرة رغم تعاقده مع السلام    ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا قبل مباراة برشلونة ونابولي    وكيل خطة البرلمان يكرم الأولى على الثانوية العامة ابنة طهطا بسوهاج    غرق طفل في ترعة بالسويس    نجم الأهلي يكشف مفاجأة عن لاعب الزمالك    حزبيون وسياسيون: مشاركة المواطنين في انتخابات الشيوخ واجب وطني    تامر حسني يزور اليوتيوبر مصطفى حفناوي بعد إصابته بجلطة في المخ    نرمين الفقي عروس البحر تحتضن الأمواج بالمايوه.. فيديو    فضل الفرح بطاعة الله    مشرف مكتب التنسيق: من حق طلاب الدور الثاني التقدم لاختبارات القدرات    قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غصن على الهرب    6 آلاف إصابة بكورونا في المكسيك    تعرف على حد القذف فى الإسلام    حسين السيد: غياب طارق حامد يؤثر على الزمالك فنيًا    قط الخارجية البريطانية يتقاعد بعد 4 سنوات من صيد فئران الوزارة    سفير لبنان لدى موسكو: نشكر روسيا على دعمها للشعب اللبنانى عقب انفجار بيروت    المصري: اتحاد الكرة لم يخطرنا بأن العشري كان "موقوفًا" أمام الزمالك    شيماء سيف تتعرض للتنمر في عيد ميلادها بعد نشرها صورة دمية ممتلئة القوام    شاهد.. هيفاء: منزلي يبعد 500 مترا عن موقع تفجير بيروت ومحتوياته تدمرت تماما (فيديو)    لجنة من "الإسكان" تعاين عقارا معرضا للانهيار في بنها    مصدر أمني يوضح أسباب حريق التبة بمدينة نصر.. ويؤكد السيطرة عليها    دعاء في جوف الليل: اللهم أفرغ عليّ صبرا يُسكن الألم ويطبب القلب ويُنير البصيرة    تعرف على كفارة الغيبة    141 إصابة جديدة بفيروس كورونا و20 وفاة    تعرف على الكمية المناسبة لشرب السوائل في الصيف    تشميع 8 محلات ورفع إشغالات فى حملة للوحدة المحلية ببنى سويف    الأوبرا تنظم ليلة صوفية على مسرح سيد درويش بالإسكندرية    مفاجأة جديدة بشأن سرقة فيلا محمود الخطيب    اليوم.. بدء امتحانات الدراسات العليا بقطاعات جامعة الأزهر    عقب إقصاء يوفي من الأبطال.. ساري: لا أتوقع أي شيء بشأن مستقبلي.. لدي عقد سأحترمه    المصل واللقاح يكشف حالات تؤدي لموجة ثانية من كورونا    زينة تطالب جمهورها بالدعاء لشقيقتها: "هتعمل عملية في المخ"    الهجرة تبحث تفعيل استمارة "نوّرت بلدك" للمصريين العائدين من الخارج    يوفنتوس ضد ليون.. رئيس اليوفى يؤكد بقاء رونالدو وسارى فى الموسم المقبل    القليوبية تسجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تركيا تفرق الشعب الليبي سياسيًا.. وتعترف بتدريبها لميليشيات وإرسالها للقتال في صفوف حكومة الوفاق    فيديو| زعيم الأغلبية السابق بمجلس الشورى: معدن المصريين يظهر وقت الشدائد    مصرع شخص وإصابة 3 أخرين فى حادث تصادم بمركز بالمحمودية بالبحيرة    أسهم أوروبا تحقق ربحًا أسبوعيًا بفضل الاتصالات والتكنولوجيا    حزب الغد: الشعب المصري سيصفع أعداء الوطن ويبهر الجميع في الشيوخ    أسعار الذهب اليوم السبت 8-8-2020.. توقعات جديدة للمعدن الأصفر    إعلان الأسماء النهائية لمرشحي المقاعد الفردية لمجلس الشيوخ في البحيرة    وزارة الأوقاف تحرر محضرًا لمرشح النور بمطروح لاستغلال دور العبادة فى الدعاية الانتخابية    رئيس الأكاديمية العربية: مصر تملك المقومات لجذب حركة التجارة العالمية    محافظ الغربية يوضح خطوات رسوم التصالح في مخالفات البناء (تفاصيل)    ضبط طن ونصف سماد زراعي مدعم بمحال غير مرخصة في العلمين    مصرع وإصابة 6 أشخاص في حادثي سير على طريق مطروح الدولي    محافظ الغربية: إزالة 2684 تعديًا على أملاك الدولة منذ منتصف مارس الماضي    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحزان للبيع ..حافظ الشاعر يكتب عن : موت “مرسى” كشف عورات “الدببة “..واسدل الستار عن ثقافة الاختلاف فى زمن ردىء
نشر في الزمان المصري يوم 18 - 06 - 2019

منذ أمس ومواقع التواصل الإجتماعى وقنوات التلفاز تعج وتنضح بأقبح ما فيها ما بين مؤيد ومعارض ؛والجميع حصر الأمر فى شخص رئيسين أسبق وحالى ،والجميع يحاول ينتصر لوجهة نظره فقط غير عابىء بكارثة ما تخطه بمناه على حروف الكيبورد .
وشعرت للحظات أننا أمام طرف ثالث يحاول استغلال ما يحدث ؛فالمعارضون للنظام الحالى شبهوا “مرسى” بالأنبياء والعياظ بالله كما نشرت البنت بتاعت اليمن “توكل كرمان”؛وعلى نسقها صار كثيرون من أنصار الإخوان ؛والمؤيدون للنظام الحالى عمموا الأمر وتحدثوا عن الشهداء ووصل الأمر باحدهم لأن كتب “إلى الجحيم يا مرسى”.
ناهيك عن المذيعين فى الفضائيات مع وضد “اقبح ما سمعت منهما”الإثنين لو بيدى لأعدمتهم جميعاً..وهناك طرف ثالث غلبان يشاهد ويقرا عن كثب ولا يبدى رأياً !!
فعندما كتبت على صفحتى كام بوست أترحم فيهم على موت “مرسى” ؛دخل البعض واتهمنا بالخيانة والنفاق ؛لأننا كنا من قيادات ثورة 30 يونيه ومؤسس للتيار الشعبى ولحركة تمرد أضف إلى هذا أيضا اننى ناصرى.
والأمر كان بسيطاً جدا ،ولكن دخول البعض ومحاولة استمالة النظام الحالى تحت أى مسمى ..معتقدين أنه ربما أحد يشاهد ما يكتبه فيقدم فروض الولاء والطاعة ..عبر رده او كتابته ؛وهذا التفكير عفا عليه الزمن ومات بموت نظام مبارك – الذى ما زال يتلون كالحرباء مع كل نظام-وانظروا إلى كم الأحزاب الموجودة ومن أعضائها وأنتم تعرفون إن كان موجوداً ام لا؟!!
يا سادة ما يعنينى فيما كتبته على صفحتى أننى بشر”انساناً ” ولست قاضياً ،والشاهد فى كل ما كتبته عن هذا الأمر هو “لا شماتة فى اثنتين ..المرض والموت”؛كون البعض يدخل ويعمم -كما شاهدت على صفحات التواصل الإجتماعى- فهذا شانه ..احدثكم هنا عن “لا شماتة فى اثنتين..المرض والموت”.
فالشماتة فى ” الموت والمرض” والتى أصبحت ظاهرة وسمة من سمات حياتنا، وانتشرت كالنار فى الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وظهرت جلياً فى خبر وفاة الرئيس الأسبق “محمد مرسى” .
فعلماء الدين يؤكدون أن “الشماتة” خلق المنافقين، وأن المسلم الذى تربى على الأخلاق الإسلامية الفاضلة ووعى سيرة النبى صلى الله عليه وسلم لا يشمت فى أحد ولا يفرح فى مصائب الآخرين سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين .
إن المسلم يكره أفعال العصاة ويكره أفعال الكفار لكنه لا يشمت بهم ولا يفرح في مصائبهم لأنه لا يكن حقدا لأحد ولا يبغض أحدا ولكنه يكره أفعال العصاة والبعيدين عن طريق الله ويدعو للجميع بالهداية والمغفرة
وليعلم كلُّ إنسان أن التشفِّيَ بالموت ليس خُلقا إنسانيًّا ولا دينيًّا، فكما مات غيره سيموت هو، وهل يُسَرُّ الإنسان إذا قيل له: إن فلانًا يُسعده أن تموت؟ والنبيُّ صلى الله عليه وسلم قال:” لا تُظهر الشَّماتة بأخيك فيُعافيه الله ويَبتليكَ” رواه الترمذي وحسنه.
فالقضية كلها انه لا شماتة فى الموت ؛ولذلك وجدنا البعض من الفريق المؤيد نشر بوستات لإبن “مرسى” وهو يتشفى فى موت الممثل الناصرى الراحل ممدوح عبد العليم،ونشروا أيضا لمن يدعون أنهم اهل فتوى من الإخوان والذين حللوا الشماتة فى الموت لشهدائنا ؛وهنا أكتب عليهم وزرهم ولينتقم الله من كل انسان يشمت فى موت انسان أياً كانت ديانته .
يا سادة فلتعلموا أن الدم عند الله أمره عظيم قال الله تعالى (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )) [ النساء : 93 ]
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ” رواه ابن ماجه
وعن عبد الله بن عمرو قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول ما أطيبك وما أطيب ريحك ما أعظمك وما أعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك ماله ودمه ” رواه ابن ماجه
وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار ” رواه الترمذي
وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من استطاع منكم أن لا يحول بينه وبين الجنة ملء كف من دم امرىء مسلم أن يهريقه ” رواه الطبراني
وعن معاوية رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت كافرا أو الرجل يقتل مؤمنا متعمدا ” رواه النسائي
قال ابن عباس سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول يأتي المقتول متعلقا رأسه بإحدى يديه متلببا قاتله باليد الأخرى تشخب أوداجه دما حتى يأتي به العرش فيقول المقتول لرب العالمين هذا قتلني فيقول الله عز وجل للقاتل تعست ويذهب به إلى النار ” رواه الترمذي
وهذه الأحاديث وغيرها واقعة على أفراد ثلاثة
1- القاتل نفسه
2- من حرض وأعان عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ” من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة – لقي الله عز وجل مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله “
3- من رضي وفرح بهذا فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا عملت الخطيئة في الأرض كان من شهدها فكرهها وقال مرة أنكرها كان كمن غاب عنها ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها ” رواه أبو داود
قال ابن حجر في الزواجر ” (الْكَبِيرَةُ الثَّانِيَةُ وَالثَّالِثَةُ وَالسِّتُّونَ: الرِّضَا بِكَبِيرَةٍ مِنْ الْكَبَائِرِ أَوْ الْإِعَانَةُ عَلَيْهَا بِأَيِّ نَوْعٍ كَانَ)
فليحذر كل إنسان من مثل هذه الأفعال التي لا تقرها شريعة ولا عقل ولا خلق.
فى النهاية بقى أن نقول .. لا تشمتوا فى مريض ولا ميت ؛وإن فعلها غيركم فلا تقلدوهم ،فاللهم احفظ هذا البلد من الإرهابيين القتلة ومن الشامتين ومن المتربصين ومن المطبلاتية والمنافقين ..اللهم آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.