التعليم العالي: 120 ألف طالب سجلوا في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    محلية النواب من مطروح: حل إشكاليات مباني الجامعة الجديدة ضرورة    صور| حمدي الخولي رئيسا لنقابة المهندسين بالبحيرة    بالفيديو.. طه هاشم: صحفي الحوادث يرصد أحداث المجتمع بحيادية    استمرار انخفاض إنتاج النفط الأمريكي في خليج المكسيك بسبب العاصفة باري    صور.. وفد البرلمان يتفقد مشروعات تنموية للمحاور الجديد وتطوير الطرق بمطروح    الصباغ يكشف عن حقوق أصحاب المعاشات في قانون التأمينات الجديد.. فيديو    إسرائيل تعلن ترحيبها باستقبال نواب أمريكيين معارضين لترامب    الجزائر ضد السنغال.. مبولحى ينقذ الخضر من هدف التعادل بعد مرور 75 دقيقة    عشرات الآلاف من اتباع الحكيم يتظاهرون في 14 محافظة عراقية    استعدادات مكثفة بالمناطق الجنوبية بكوريا لمواجهة الإعصار داناس    الرئيس الفلسطيني يحتفل بالهدف الأول للجزائر في نهائي الكان    باريس سان جيرمان يحبط مخطط برشلونة لضم نيمار    صورة - ريبيري يساند الجزائر في ستاد القاهرة    ضبط عاطل أشعل النيران بمنزل أسرته بالإسكندرية لرفضهم إعطاءه أموال لشراء مخدرات    وزيرة الهجرة: تواصلت مع المواطن المصري المعتدى عليه بالطائرة الرومانية    «التعليم»: 131920 طالبا قدموا تظلمات.. وكليات القمة «السر»    "الحلفاوي" مشيدا بأغنية حفل ختام الأمم الأفريقية: "غسلت مرارة الخروج المبكر"    وصول الفوج الأول من حجاج مصر للمدينة المنورة    تعرف على حالة الطقس غدا    القمر أهو.. سماح أنور تغازل عمرو دياب بعد طرح بوستر ألبومه الجديد    ختام «أمم أفريقيا».. «حكيم» و«أبو الليف» و«مرام» تريندات أغاني البطولة    مقيم بالإمارات ويحج عن متوفى مصري ولا يعلم ميقات الإحرام.. والإفتاء تجيب    "اوركيديا" تطلق المرحلة الثالثة من مبادرة "عقول عظيمة" لتدريب شباب أطباء طب وجراحة العيون    رئيس الفيفا في ستاد القاهرة لمتابعة نهائي كأس الأمم الأفريقية    "مصر في ظل الاحتلال الإنجليزي" بثقافة بني سويف    عقد قران نجل اللواء صبرى يوسف كبير الياوران بالرئاسة بمسجد المشير طنطاوى ‬    دروجبا يحرج الاتحاد الافريقي    جامعة عين شمس تستضيف ندوة حول مبادرة "ادرس في مصر"    تجهيز 12 معملا و600 جهاز كمبيوتر بجامعة سوهاج استعدادا ل تنسيق الثانوية    مصطفى قمر يطرح بوستر أغنيته الجديدة ضحكت ليا    زلزال قوي يضرب أثينا وانقطاع الاتصالات في العاصمة اليونانية    دبلوماسي روسي: موسكو سترد على قرار العقوبات الأمريكية بحق ديونها السيادية    الأربعاء..قافلة طبية من جامعة قناة السويس تتوجه إلى مدينة سانت كاترين    ندوة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الاتحاد الدولي الفلكي.. الاثنين    483.3 مليار جنيه إجمالي دين بنك الاستثمار القومي بنهاية 2018    القبض علي عاطلين بحوزتهما 152 لفافة بانجو بالدقهلية    وزير الأوقاف: نقوم بالشراكة مع محافظة القاهرة في بناء الوطن    وزير الأوقاف: سلاح الخيانة والعمالة هو أخطر ما يهدد كيان الدول    تشيع جنازة شقيق التوأم حسام وابراهيم حسن من مسجد المراغى بحلوان    سفير مصر بالجزائر: أصدرنا أكثر من 10 آلاف تأشيرة للجمهور الجزائري منذ بداية «أمم أفريقيا»    وفاة أكثر من 1700 شخص في الكونغو جراء فيروس إيبولا    قافلة الأزهر والأوقاف: الخيانة والعمالة أخطر ما يهدد كيان الدول    الإمارات والبحرين تدينان انفجار كابول وتدعوان المجتمع الدولى لمكافحة الإرهاب    دراسة: الملح سبب إصابة 9900 بأمراض القلب و1500 بالسرطان فى6 سنوات ببريطانيا    ما حكم ترك صلاة الجمعة ؟.. «الأزهر للفتوى» يجيب    الداخلية: ضبط عصابة لبيع الأطفال حديثى الولادة بالإسكندرية الطفل ب 60 ألف جنيه    رفع ثوب الكعبة المشرفة استعداداً لموسم الحج    نهائيات لا تنسى في تاريخ بطولة أمم أفريقيا    خطيب الحرم المكي: ما شرع الحج إلا لإقرار التوحيد وإبطال التنديد    دار الإفتاء توضح حكم دفن الموتى ليلاً.. تعرف عليه    مستشفي أورام الأقصر تجري أول عملية "تردد حراري" لمريض سرطان    تنفيذ 71 قرار إزالة تعديات على أملاك الدولة فى المحافظات    الطالع الفلكى الجُمعَه 19/7/2019..أسئِلَة طَبِيب!    رئيس الوزراء يلتقى مديرة المكتب الإقليمى وممثل الأمم المتحدة للتنمية الصناعية    «القوى العاملة» تزف بشرى سارة للعاملين بالقطاع الخاص    رئيس الوزراء يتابع تخصيص مقار بأسواق الجملة بالمحافظات لجهاز الخدمة الوطنية    لوكاس فاسكيز يتحدث عن استعدادات ريال مدريد للموسم الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحزان للبيع ..حافظ الشاعر يكتب عن : موت “مرسى” كشف عورات “الدببة “..واسدل الستار عن ثقافة الاختلاف فى زمن ردىء
نشر في الزمان المصري يوم 18 - 06 - 2019

منذ أمس ومواقع التواصل الإجتماعى وقنوات التلفاز تعج وتنضح بأقبح ما فيها ما بين مؤيد ومعارض ؛والجميع حصر الأمر فى شخص رئيسين أسبق وحالى ،والجميع يحاول ينتصر لوجهة نظره فقط غير عابىء بكارثة ما تخطه بمناه على حروف الكيبورد .
وشعرت للحظات أننا أمام طرف ثالث يحاول استغلال ما يحدث ؛فالمعارضون للنظام الحالى شبهوا “مرسى” بالأنبياء والعياظ بالله كما نشرت البنت بتاعت اليمن “توكل كرمان”؛وعلى نسقها صار كثيرون من أنصار الإخوان ؛والمؤيدون للنظام الحالى عمموا الأمر وتحدثوا عن الشهداء ووصل الأمر باحدهم لأن كتب “إلى الجحيم يا مرسى”.
ناهيك عن المذيعين فى الفضائيات مع وضد “اقبح ما سمعت منهما”الإثنين لو بيدى لأعدمتهم جميعاً..وهناك طرف ثالث غلبان يشاهد ويقرا عن كثب ولا يبدى رأياً !!
فعندما كتبت على صفحتى كام بوست أترحم فيهم على موت “مرسى” ؛دخل البعض واتهمنا بالخيانة والنفاق ؛لأننا كنا من قيادات ثورة 30 يونيه ومؤسس للتيار الشعبى ولحركة تمرد أضف إلى هذا أيضا اننى ناصرى.
والأمر كان بسيطاً جدا ،ولكن دخول البعض ومحاولة استمالة النظام الحالى تحت أى مسمى ..معتقدين أنه ربما أحد يشاهد ما يكتبه فيقدم فروض الولاء والطاعة ..عبر رده او كتابته ؛وهذا التفكير عفا عليه الزمن ومات بموت نظام مبارك – الذى ما زال يتلون كالحرباء مع كل نظام-وانظروا إلى كم الأحزاب الموجودة ومن أعضائها وأنتم تعرفون إن كان موجوداً ام لا؟!!
يا سادة ما يعنينى فيما كتبته على صفحتى أننى بشر”انساناً ” ولست قاضياً ،والشاهد فى كل ما كتبته عن هذا الأمر هو “لا شماتة فى اثنتين ..المرض والموت”؛كون البعض يدخل ويعمم -كما شاهدت على صفحات التواصل الإجتماعى- فهذا شانه ..احدثكم هنا عن “لا شماتة فى اثنتين..المرض والموت”.
فالشماتة فى ” الموت والمرض” والتى أصبحت ظاهرة وسمة من سمات حياتنا، وانتشرت كالنار فى الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وظهرت جلياً فى خبر وفاة الرئيس الأسبق “محمد مرسى” .
فعلماء الدين يؤكدون أن “الشماتة” خلق المنافقين، وأن المسلم الذى تربى على الأخلاق الإسلامية الفاضلة ووعى سيرة النبى صلى الله عليه وسلم لا يشمت فى أحد ولا يفرح فى مصائب الآخرين سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين .
إن المسلم يكره أفعال العصاة ويكره أفعال الكفار لكنه لا يشمت بهم ولا يفرح في مصائبهم لأنه لا يكن حقدا لأحد ولا يبغض أحدا ولكنه يكره أفعال العصاة والبعيدين عن طريق الله ويدعو للجميع بالهداية والمغفرة
وليعلم كلُّ إنسان أن التشفِّيَ بالموت ليس خُلقا إنسانيًّا ولا دينيًّا، فكما مات غيره سيموت هو، وهل يُسَرُّ الإنسان إذا قيل له: إن فلانًا يُسعده أن تموت؟ والنبيُّ صلى الله عليه وسلم قال:” لا تُظهر الشَّماتة بأخيك فيُعافيه الله ويَبتليكَ” رواه الترمذي وحسنه.
فالقضية كلها انه لا شماتة فى الموت ؛ولذلك وجدنا البعض من الفريق المؤيد نشر بوستات لإبن “مرسى” وهو يتشفى فى موت الممثل الناصرى الراحل ممدوح عبد العليم،ونشروا أيضا لمن يدعون أنهم اهل فتوى من الإخوان والذين حللوا الشماتة فى الموت لشهدائنا ؛وهنا أكتب عليهم وزرهم ولينتقم الله من كل انسان يشمت فى موت انسان أياً كانت ديانته .
يا سادة فلتعلموا أن الدم عند الله أمره عظيم قال الله تعالى (( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )) [ النساء : 93 ]
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ” رواه ابن ماجه
وعن عبد الله بن عمرو قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول ما أطيبك وما أطيب ريحك ما أعظمك وما أعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك ماله ودمه ” رواه ابن ماجه
وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار ” رواه الترمذي
وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من استطاع منكم أن لا يحول بينه وبين الجنة ملء كف من دم امرىء مسلم أن يهريقه ” رواه الطبراني
وعن معاوية رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت كافرا أو الرجل يقتل مؤمنا متعمدا ” رواه النسائي
قال ابن عباس سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول يأتي المقتول متعلقا رأسه بإحدى يديه متلببا قاتله باليد الأخرى تشخب أوداجه دما حتى يأتي به العرش فيقول المقتول لرب العالمين هذا قتلني فيقول الله عز وجل للقاتل تعست ويذهب به إلى النار ” رواه الترمذي
وهذه الأحاديث وغيرها واقعة على أفراد ثلاثة
1- القاتل نفسه
2- من حرض وأعان عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ” من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة – لقي الله عز وجل مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله “
3- من رضي وفرح بهذا فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا عملت الخطيئة في الأرض كان من شهدها فكرهها وقال مرة أنكرها كان كمن غاب عنها ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها ” رواه أبو داود
قال ابن حجر في الزواجر ” (الْكَبِيرَةُ الثَّانِيَةُ وَالثَّالِثَةُ وَالسِّتُّونَ: الرِّضَا بِكَبِيرَةٍ مِنْ الْكَبَائِرِ أَوْ الْإِعَانَةُ عَلَيْهَا بِأَيِّ نَوْعٍ كَانَ)
فليحذر كل إنسان من مثل هذه الأفعال التي لا تقرها شريعة ولا عقل ولا خلق.
فى النهاية بقى أن نقول .. لا تشمتوا فى مريض ولا ميت ؛وإن فعلها غيركم فلا تقلدوهم ،فاللهم احفظ هذا البلد من الإرهابيين القتلة ومن الشامتين ومن المتربصين ومن المطبلاتية والمنافقين ..اللهم آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.