"تشريعية النواب" تبت في إسقاط عضوية "بشر والهواري"    «شوقي» يحقق حلم «حسن» و«حنان».. ماذا تمنّى أصغر مصابي حادث «الدرب الأحمر»؟    الثلاثاء .. وزير التعليم العالى وأمين اتحاد الجامعات العربية يفتتحان معرض وملتقى التعليم    بعد تحديد معايير الاستبعاد من المنظومة.. «التموين»: يحق التظلم خلال 15 يوما    اللواء سمير فرج: القمة العربية الأوروبية دليل على الأمن في مصر    ميسي بعد هاتريك إشبيلية : هدفنا الفوز بكل الألقاب    بث مباشر| مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد الأحد 24-2-2019    شاهد.. إصابة محمود دونجا.. وبكاء لاعب شباب قسنطينة بعد هدف الدراويش    الحداد يستقبل منتخب مصر للسلاح بدلا لوزير الرياضية    "الحماية المدنية" تستخرج 4 عمال أحياء من تحت أنقاض ورشة ألوميتال    «الأرصاد» تعلن حالة الطقس غدا الأحد: توقعات بسقوط أمطار    تونس ضيف شرف مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية    تكريم محمد سيف الأفخم في ختام مهرجان "مسرح بلا إنتاج الدولي"    قبل أيام من قمته مع ترامب.. غموض حول ظهور قطار كيم جونج أون في الصين    بالصورة | أحمد مرتضى يشعل تويتر برسالة لتركي الشيخ    زعيم المعارضة في فنزويلا يعلن إدخال أول قافلة مساعدات إنسانية إلى البلاد    وزير الزراعة يفتتح معرض "أجري بيزنس" الدولي للإنتاج الحيواني    شاهد .. تعليق طارق النهري الاول بعد حكم المؤبد    ارتفاع عدد بلاغات «سيدة الحاويات» إلى 47 بلاغا لاستيلائها على 30 مليون جنيه    مقتل نجار على يد شقيقه ب4 طعنات في الدرب الأحمر    عبد العال يتساءل عن غياب وزير المالية .. ومروان يرد: د. معيط في شرم الشيخ    ضياء رشوان يوجه رسالة لعبدالمحسن سلامة ويحيى قلاش    النجمة العالمية باربرا بوشيه توجه رسالة للعالم من معبد أبو سمبل    ياسر صادق: إطلاق قناة المركز القومي للمسرح على "يوتيوب"    كاتب السلطان عبد الحميد: تعرضنا لضغوط إسرائيلية    علي جمعة: من أحب الدنيا فقط أعرج.. ومن أحب الآخرة فقط أعور..فيديو    غدا.. انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال بسوهاج    رفع 18 طن قمامة ومخلفات صلبة خلال حملة نظافة بالبحيرة    ضبط 9982 مخالفة مرورية متنوعة و66 حالة قيادة تحت تأثير المخدرات    تأجيل محاكمة مرسي وآخرين باقتحام السجون    رئيس الوزراء يٌقرر تخصيص أراضٍ بالمحافظات لمشروعات خدمية    البشير يُعين حكومة جديدة ويُبقي على ثلاثة وزراء    الرئيس الجزائري يوقع 5 مراسيم رئاسية حول اتفاقيات مع دول أخرى    تشييع جثامين 6 صيادين عراقيين شيعة قتلوا برصاص داعش في النجف    الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في حجة    قوات الاحتلال تعتقل 3 فلسطينيين بالقدس    شاهد .. نصيحة أمين الفتوى لسيدة دائما ما تتهم زوجها بالخيانة    بالصور.. وزير الزراعة ومنى محرز يفتتحان معرض أجرى بيزنس الدولى    511 يخضعون للكشف الطبي ضمن قافلة وادي فيران    صحة المنوفية: فحص مليوني مواطن خلال حملة 100 مليون صحة    وفاة الفنان مصطفي الشامي بعد صراع مع المرض    أسطورة الملاعب الإنجليزية: محمد صلاح قادر على كسر رقمي القياسي في البريميرليج    وزير قطاع الأعمال العام يرأس الجمعية العامة العادية لشركة مصر القابضة للتأمين    مصرع شاب فى مشاجرة بالغربية    رئيس هيئة الصحافة: السوشيال ميديا منبع الشائعات.. ويجب البحث عن حل    وزير الدفاع يتفقد وحدة التدريب الأساسي للمشاة ويلتقي بالجنود المستجدين    آصالة تطالب بالجنسية المصرية في حفل المنارة    قافلة طبية لجامعة طنطا بقرية ميت حبيب بسمنود 9 مارس    وزارة التموين: احتياطي مصر الاستراتيجي من القمح يكفي 4 أشهر    نص قرار رئيس المحكمة بإحالة المتهمين بقتل «إبيفانيوس» للمفتي    تعرف علي تفاصيل حفل الهضبة القادم في جامعة MSA    خاص مصدر من سموحة يكشف ل في الجول تفاصيل عقد حسام حسن.. ومنصب جديد لحنفي    وزيرة الصحة: مبادرة الرئيس لقوائم الانتظار انتهت من 93 ألف عملية جراحية    عمل إذا فعلته أدخلك الجنة    جامعة القاهرة تنظم الملتقى القومي الأول لوحدات ضمان الجودة بكليات التمريض    الدويتوهات تغزو مران الأهلي وفقرة ترفيهية بقيادة الشحات.. صور    بدء التصفيات الأولية لمسابقة الأزهر العالمية ل " القرآن الكريم ".. اليوم    بعد أن كشفت زيف دعاواهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سبايكد : الغرب أعطي الضوء الأخضر لمذابح السيسي لخشيته فوز الإسلاميين
توصيات "هيومان رايتس" خادعة لأنها تترك التحقيق لنائب عام الانقلاب
نشر في التغيير يوم 14 - 08 - 2014

قالت دراسة أمريكية نشرت في موقع "سبايكد" spiked بمناسبة الذكري الأولي لمذبحة رابعة العدوية والنهضة أن "قوات الأمن المصرية أطلقت المرحلة الأكثر وحشية من قمعها الذي استمر لأسابيع ضد أنصار الرئيس المخلوع والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين، محمد مرسي يوم 14 أغسطس 2013 عندما هاجمت اعتصام رابعة والنهضة بناقلات الجند والجرافات والقوات البرية والقناصة من كل من المداخل الرئيسة الأربعة، وأطلقت الغاز المسيل للدموع، وفتحت النار وقامت بمجزرة دموية راحت ضحيتها ألف من أنصار مرسي على الأقل .
وأضافت الدراسة تحت عنوان A YEAR ON: HOW THE WEST GREEN-LIGHTED SISI'S MASSACRES أو (عام علي مجزرة السيسي : كيف أعطي الغرب الضوء الأخضر له؟) أن : "من الواضح أن القتل المنظم والواسع النطاق لمعارضي انقلاب السيسي يجب أن يلقي بظلاله على استمرار قيادة هذا الجنرال السابق لمصر، وحقيقة أنه حصل على السلطة بالقوة كان يجب أن تكون كافية لقرع أجراس إنذار الديمقراطية حتى قبل أن يبدأ بذبح المعارضين " .
وأضاف موقع "سباكيد": "ما كان مخادعًا أكثر ولا يزال، هو ما يسمى بالمجتمع الدولي، والذي يتألف حقًا من عدد قليل من الدول الغربية فقط .. هذا المجتمع لم يكن من المارة الغافلين عما يحدث، وكان متواطئًا في الانقلاب منذ البداية ، فبسبب الخوف من الحرية المحتملة والخيارات الديمقراطية للشعوب العربية، والقلق بوجه خاص إزاء الإسلاميين، كان الغرب حريصًا على أن يرى سقوط مرسي " .
وقال : "ربما لم تعط الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة للسيسي إشارة لعزل أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر، ولكنها بالتأكيد ابتسمت عندما رأت الدبابات في شوارع القاهرة".
وقال التقرير : "في يونيو/ حزيران هذا العام، وردًا من أولئك الذين تعتقد هيومان رايتس ووتش بأنهم سيحاسبون السيسي اليوم، على تسلم الأخير لمنصب الرئاسة في مصر، قال وزير الخارجية البريطاني، وليام هيج: "إن المملكة المتحدة تهنئ الرئيس المنتخب السيسي على فوزه، وتتطلع للعمل مع حكومته لتعزيز العلاقة الواسعة والمثمرة بين شعبينا " .
وبدوره، قال البيت الأبيض: "إن الولايات المتحدة تتطلع إلى العمل مع عبد الفتاح السيسي، الفائز في الانتخابات الرئاسية في مصر، لتعزيز شراكتنا الاستراتيجية والمصالح الكثيرة المشتركة بين الولايات المتحدة ومصر" .
ولكن هيومن رايتس ووتش تعتقد أن "القوى الدولية لديها الرغبة والسلطة الأخلاقية أيضًا لتوبيخ القادة في مصر .. ربما لم تضع القوى الغربية أيديها في الدماء مباشرةً هذه المرة، وكثير منها وجدت صور الدم والموت في القاهرة على أنها صور مقيتة، ولكنها حملت ولا تزال الكثير من النفاق في قلوبها" .
و"الكثيرون جدًا في الغرب سعداء أنه تم استعادة سيطرة العسكر علي الوضع في مصر، والكثيرون سعداء بأن هذا قد تم عكس الخيارات الديمقراطية غير المستساغة للمصريين، وليسوا علي استعداد الكثيرون لمحاكمة السيسي " !.
خدعة هيومان رايتس
واشار "سبايكد" الي ما قال انها خدعة وردت في تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش عن مجزرة رابعة ، هي أنه رغم إشارته ل "صمت المعلقين والسياسيين الغربيين على الطغيان في مصر"، إلا أن "هناك شيء من قصر النظر المتعمد في تقرير هيومان رايتس ووتش؛ حيث يبدو أنه يعالج وحشية الجيش المصري والشرطة في عزلة، كما لو أن مجازر تلك الأسابيع القليلة هي شيء خبيث، ولكن منفصل عن السياق الأوسع الذي جرت فيه هذه المجازر".
ويضيف : "هذا يفسر ربما خداع هيومن رايتس ووتش في توصياتها بأنه يجب أن يعاقب الجناة من قبل النيابة العامة المصرية، وبأنه ينبغي على المجتمع الدولي ضمان أن يحدث هذا من خلال تهديد الحكومة المصرية بسحب العون والمساعدات وأخذها إلى المحكمة الجنائية الدولية .. هكذا سيتم محو وصمة عار دموية في تاريخ مصر، وفقًا للمنظمة" !؟.
ويقول "سبايكد" أن "كل هذه التوصيات تتعمد بإصرار تجاهل معنى هذه المذابح ، فلم تكن المجازر لحظات مؤسفة من التدمير الوحشي ضمن هذا الترتيب الاجتماعي السياسي، الذي يعمل بشكل جيد خلافًا لذلك ، بل كانت نتيجة للانقلاب الذي استولى به الجيش على السلطة، وواجه خلاله الآلاف من مؤيدي الرئيس المنتخب، وسعى لتوطيد حكمه بعده باستخدام القوة العسكرية غير الشرعية .
ولا يمكن بالتالي فصل هذه المجازر عن نظام السيسي مثلما يفعل تقرير هيومان رايتس ووتش ، فهذه المجازر ضرورية لإنشاء هذه الديكتاتورية العسكرية .
http://www.spiked-online.com/newsite/article/one-year-on-how-the-west-green-lighted-sisis-massacres/15598#.U-x8t_mSw6E


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.