السيسي يتفقد 3 معارض بمؤتمر استثمر في أفريقيا    تؤدي لتراجع أسعار الفواتير .. النواب يتدخل لمراجعة نظام شرائح الكهرباء    فرض عقوبات أمريكية على وزير الاتصالات الإيراني بسبب حجب الإنترنت    مسئول جزائري: كل محاولات المساس بأمن الجزائر واستقرارها فشلت    سفير مصر ببكين يقدم أوراق اعتماده رسميا للرئيس الصيني    بومبيو يؤكد: نقف إلى جانب اللبنانيين في تظاهرهم السلمي    الكاف: ختام أمم أفريقيا تحت 23 سنة ليلة لا تنسى في القاهرة    تقرير.. جوهرة غانية.. هل ينطلق مينساه نحو العالمية من القاهرة؟    مورينيو: عندما وصلت إلى يونايتد كان فريق الشباب هبط من الدوري    الجماهير تملئ جنبات ستاد القاهرة    ابتهاجا بحفل ختام أمم أفريقيا..الجماهير تهتف: شمال يمين إحنا المصريين    انتشال جثة شاب مجهول الهوية بمياه النيل أسفل كوبري زفتى بميت غمر    موظفة تلقي بنفسها من بلكونة منزلها لخلافات عائلية مع زوجها في بنها    انتشال جثة شاب مجهول الهوية بمياه النيل أسفل كوبرى زفتى بميت غمر    شيرين رضا ورانيا يوسف على السجادة الحمراء لفيلم "سيدة البحر"    بعد 4 ساعات.. مصر تطلق القمر الصناعى الأول لأغراض الاتصالات " طيبة -1"    حمد الله على السلامة | أول ظهور ل الخطيب في الأهلي بعد العودة من فرنسا    رفع كميات كبيرة من القمامة فى حملة بشبرا الخيمة    "مصنعي السيارات": تغيرات السوق أثرت سلبا على المبيعات    خبراء أمميون يعربون عن قلقهم بشأن الوضع في إيران    ضبط عصابة لسرقة الهواتف المحمولة وحقائب السيدات في المنيا    "ذبحه في الشارع".. تفاصيل مقتل "ديلر" طنطا على يد عامل    ترامب يطالب بمحاكمته في مجلس الشيوخ    قرعة إفريقيا 2020 لليد.. صدام عربي ومجموعة متوازنة لنسور قرطاج    هل النزول للسجود يكون على اليدين ام الركبتين؟ و3 شروط يجب فعلها وإلا بطلت الصلاة    دراسة: تناول اللبن والألياف الغذائية يقلل فرص الإصابة بسرطان الرئة    بالصور.. وزير القوى العاملة يفتتح معرض منتجات مركز التدريب المهني بأسيوط    الأهلي يحقق طفرة مالية.. 2 مليار جنيه ميزانية والفائض 322 مليونا    أول رد فعل من جوارديولا بعد عودة مورينيو إلى البريميرليج    "الإنجيلية" تهنئ غادة والي بمنصب وكيل سكرتير الأمم المتحدة    محافظ بورسعيد ووزيرة الثقافة يستعدان لإطلاق مؤتمر "أدباء مصر"    "وطني الحب.. سيد حر مستقل".. هكذا احتفل نجوم الفن بذكرى عيد استقلال لبنان    أزمة دبلوماسية على الأبواب | غضب بعد اعتقال محامي السفارة الألمانية في تركيا    الأوقاف: الإسلام بنى دولة حقيقية.. وحماية شأنها العام مسئولية مشتركة    ما حكم إعطاء الزكاة للأخت؟.. الأزهر يجيب    عبدالله رشدي معلقًا على إيقاف برنامجه: لا أعرف السبب    خصوم «مبارك» يعلقون على مرض «سوزان».. و«علاء» يرد    "ASMUN" يبحث عن طلاب اللجنة الأكاديمية    خدمة ال TC برابطة الكنائس الإنجيلية تحتفل بمرور 5 أعوام على تأسيسها    بعد وفاة شقيقتها.. نجوى فؤاد توجه رسالة ل فيفي عبده    راضي شامخ: الاستجواب أقوى الأدوات الرقابية للمجالس المحلية    انتبه.. هذا الأمر تحسدنا عليه اليهود ويهمله كثيرون .. فيديو    محافظ أسيوط : تطوير وتجميل كورنيش وشارع الجامعة بمشاركة طالبات التعليم الفني    توقيع الكشف الطبى على 530 مواطن بالمجان فى سوهاج    بالصور.. إعدام طن أغذية فاسدة في العاشر من رمضان    152.5 مليون جنيه إيرادات جمارك السيارات ببورسعيد خلال أكتوبر الماضي    وزير القوى العاملة من أسيوط: اللجان النقابية لها دور في خدمة المجتمع    تعرف على حالة الطقس غدا    الصحة: فحص وقياس النظر ل1756 شخصا في إريتريا    توقعات الابراج حظك اليوم برج الحوت السبت 23-11-2019    الإعلام الرسمي التركي يهاجم "ممالك النار".. هل ظلم المسلسل تاريخ العثمانيين؟    وزير المالية: مد مظلة الإفراج بنظام «المسار الأخضر» للشركات الصغيرة والمتوسطة    استخراج حصوة تزن ربع كيلوجرام من كلى مريض في مستشفى التأمين الصحي بقنا    تعرف على موعد امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي    الزراعة تنظم مزادا لبيع فائض خيول محطة الزهراء    الحكومة توضح حقيقة نقص الأمصال بالمستشفيات والصيدليات    سيولة مرورية على أغلب محاور وميادين القاهرة والجيزة صباح الجمعة    كيف يقبض ملك الموت أرواح الناس فى وقت واحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«علماء الدين»: الميراث حق شرعى للمرأة.. وحرمانها منه «جاهلية»
نشر في المصري اليوم يوم 29 - 03 - 2016

أكد علماء الدين أحقية المرأة فى حصولها على الميراث الشرعى.. وقال الدكتور جمال قطب، رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشريف، إن حرمان المرأة من ميراثها حرام شرعًا، مشيرًا إلى أن الله أوجب للرجل والمرأة نصيبًا مقدرًا من تركة من تربطه بها علاقة تعد سببا من أسباب الإرث، إلا أن عددا كبيرًا، بسبب الطمع وعادات الجاهلية، يجتهد فى حرمان بعض الورثة من حقه فى تركة مورثه، وأكثر ما يكون هذا بالنسبة للإناث، خاصة فى المجتمعات الريفية، لافتا إلى أن سورة النساء تضم أكثر آيات المواريث وتقرر حق الأنثى فى الميراث، بقول الله تعالى: «يُوصِيكُمُ اللّهُ فى أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ».
وأضاف «قطب» ل«المصرى اليوم» أن جميع الأبناء لابد أن يرثوا آباءهم، طبقا للشرع وعدل الله، «ومن يقرر أن الميراث من عقارات وأراض للرجال فقط فهذا فكر جاهلى غير عادل وعادات تتوراثها الأجيال بموروث ثقافى خاطئ، والدليل على ذلك أن عددًا كبيرًا من عائلات المجتمعات الريفية والصعيدية يرثون مقابر عائلاتهم ويحرمون بناتهم حينما يتوفين من الدفن بها، مبررين ذلك بأن البنت تدفن عند زوجها، وحينما لا تنجب وقتها يسمحون بدفنها فى مقابر أبويها، وهذا أيضًا تقليد سائد فى بعض المجتمعات، يدل على التفرقة بين الذكر والأنثى فى الحقوق والواجبات».
وأوضح أن الخطباء لا يكفون فى المساجد عن وعظ الأسر والعائلات بحق المرأة فى الميراث، لكن دون فائدة، وحتى يتم تفعيل الشرع لابد من تفعيل الدعوة والخطابة بالمساجد والتوعية من خلال وسائل الإعلام بحق المرأة فى ميراثها.
وطالب «قطب» بضرورة إصدار قانون يتضمن التخفيض الشديد لقيمة رسوم تسجيل الأرض الزراعية فى الشهر العقارى، حتى لا يتهرب الناس ولا يمتنعوا عن تسجيلها، بجانب تحريم وتجريم بيع أى أرض زراعية دون تغيير التسجيل فى الشهر العقارى، وتجريم التحايل على القانون للهروب من توريث النساء، وذلك بفرض تسجيل ملكية جميع الورثة حال وفاة مورثهم وتسليم كل الورثة رجالا ونساءً حصصهم فى التركة، كما طالب الدعاة وخطباء المساجد باستغلال النوافد الإعلامية المختلفة لإرشاد النساء إلى حقوقهن، «ولابد من تبنى هذا القانون والدفاع عنه، بالإضافة لإصدار فتاوى تحرم وتجرم حرمان الآخرين من ميراثهم، ولابد من قوة ملزمة لتطبيق قانون المواريث بمجرد اعتماده من مجلس النواب».
أما عند الشيعة فالميراث حق للمرأة والرجل، لا يختلف عليه أحد، حيث يقول السيد الطاهر الهاشمى، القيادى الشيعى، وعضو المجمع العالمى لأهل البيت، إن المرأة لا تُحرم من ميراثها، مهما كانت العادات، ووفقا للمذهب الجعفرى الشيعى تُحفظ حقوق المرأة بحيث تتعامل معاملة الذكر فى بعض الحالات.
ويضيف «مثلا لو أن الرجل له أولاد ذكور فقط يرثون التركة كلها، ما لم يكن له أب وأم أو ورثة آخرون لهم فروض فى القرآن، وكذلك البنت ترث التركة كلها ما لم يكن هناك ورثة آخرون لهم فروض، وإذا وصى الأب مثلا أن يُعطى الذكر مثل الأنثى فتُنفذ الوصية».
وتابع قائلا «الاختلاف بين المذهب الجعفرى الاثنى عشرى ومذهب أهل السنة، أن البنات اللاتى ليس لهن إخوة ذكور نجد فى المذهب السنى أنهن يشاركهن فى الميراث، الأعمام والعمات وأبناء العمومة، أما فى المذهب الجعفرى فلا يشاركهن أحد، وهو ما تفرد به المذهب الجعفرى فى مجال الميراث كما هو فى كتاب الله»، بحسب قوله.
وأوضح أن «الأنثى فى المجتمعات الريفية وفقا للشيعة لا تُحرم من حقها، ولكن تُعطى حقها نقدًا، وإن لم يستطع الذكور الوفاء بالنقد مقابل العين كان حقها فى العين بلا إشكال، ولا علم لنا بعادات الصعيد كثيرًا، فالحق للوريث الشرعى ذكرا أو أنثى لا يسقط فى أى شىء من تركة الميت».
ويقول الهاشمى «لا يجوز حرمان المرأة من نصيبها الشرعى من الميراث، وإن فعل ذلك فحرام شرعًا، كما هو وارد فى النص القرآنى، ونصيب المرأة كما هو النص الوارد فى كتاب الله للذكر مثل حظ الأنثيين».
وفى المسيحية لا يختلف حق المرأة فى ميراثها الشرعى عن الدين الإسلامى سوى فى تقدير حصة المرأة من ميراثها، حيث يقول الأنبا مكاريوس، الأسقف العام بالمنيا، إن «ميراث الأنثى فى المسيحية مثل الذكر بالتساوى، مناصفة بين الاثنين، وحال رفض أو طمع أى منهما فى حرمان الآخر من ميراثه، يتم اللجوء للقضاء، ليحتكما فى توزيع التركة وفقا للشريعة الإسلامية، الذكر مثل حظ الأنثيين، وذلك حال تشدد الأهل فى منح بناتهم حقهن فى الميراث، بسبب الموروث الثقافى فى بعض المجتمعات الريفية بأن الفتاة لا ترث أرضا، فتلجأ الفتاة للقضاء أو الكنيسة للتدخل».
ويضيف: «هناك كثير من النساء تعرضن للحرمان من الميراث أثناء تقسيم الميراث، ووقع نزاع، ولولا وساطة الكنيسة ما أخذت المرأة حقوقها، وكثيرات منهن كن يرفضن المطالبة بالميراث خوفًا على علاقاتهن الأسرية، لكن عقب تعالى أصوات المساواة بين الرجل والمرأة فى الوظائف والتعليم عرفت المرأة أن هذا حقها».
وأوضح أن هناك بعض نسب القطيعة بين الأقباط بسبب الميراث والطمع، لكن مع تدخل الكنيسة وبعض من وصفهم بالأتقياء فى المجتمعات الصعيدية والريفية يتم ترضية السيدة وتأخذ حقوقها وفقا للشرع.
وذكر أن «الميراث حق، ومن يحرم المرأة منه يقع فى وزر لأنه حرام»، مطالبا الإعلام بحملات تنويرية «لتوعية المرأة بحقوقها، وأن ميراثها حق لها ولأولادها، لابد أن تطالب به».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.