التهجير القسري وإخلاء رفح والشيخ زويد.. خدمات مجانية للصهاينة    البعثة الدولية لمتابعة الاستفتاء تشيد بالإجراءات التنظيمية والأجواء الأمنية وتنشر توصياتها | صور    "القومي للطفولة" يخاطب "الشباب والرياضة" لرفع الضررعن 200 طفل بأحد الأندية الكبرى في أكتوبر    حقيقة زيادة ضريبة جديدة على السجائر والتبغ..فيديو    شاهد.. خبيرة بالشأن الصيني: "السيسي ضرب الرقم القياسي في زياراته الخارجين لبكين"    الاكتتاب في سندات الخزانة الأمريكية الخمسية أعلى من المتوسط    صلاح حليمة يشرح موقف المجتمع الدولي من التطورات السياسية في السودان    حرب محتملة.. بين سيطرة إيران وقوة أمريكا العسكرية من سيحكم "هرمز"؟    زعيم كوريا الشمالية يعرب عن ثقته في إجراء حوار مفيد مع الرئيس الروسي    مركز احتجاز المهاجرين في ليبيا يفتح أبوابه لكنهم يخشون الخروج بسبب القتال    فيديو| «مانشستر زرقاء».. سيتي يحرق «الشياطين الحمر» في مسرح الأحلام    شاهد.. وولفرهامبتون يباغت آرسنال بالهدف الأول    112 سنة أهلي.. فكرة إنشاء النادي بدأت ب 5 جنيهات    مران خفيف لنادي المصري في ختام استعداداته لمباراة الغد    نوران جوهر تقصي نور الشربيني وتصعد لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    مصرع 5 أشخاص وإصابة اثنين في حادث تصادم بوادي عبادي بأسوان    ضبط نصف طن أسماك مملحة فاسدة بكفر الشيخ.. صور    إخفاء طالب بجامعة الأهرام الكندية لليوم الرابع عشر على التوالي    بوستر مسلسل دينا الشربينى يثير أزمة قبل عرضه    فلسطين تفوز بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للإبداع الروائي العربي    فرع جديد لمكتبة الإسكندرية على نفقة حاكم الشارقة    بهاء سلطان يغنى تتر مسلسل ولد الغلابة لأحمد السقا    فيديو.. الأوقاف تكشف حقيقة منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح    هل يجب الجهر في الصلاة الجهرية إذا كنت أصلى منفردًا.. فيديو    100 مليون صحة توضح إجراءات الكشف على اللاجئين في مصر    في أول تصريحاته.. قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد يهدد العالم    أسامة كمال يستضيف سيد رجب في "مساء dmc".. الليلة    نيللي كريم تعلق على صورة تجمع محمد صلاح ورامي مالك    الشعب أبهر العالم بوطنيته    نص الحكم بإعدام المتهمين بقتل رئيس دير أبو مقار    مان يونايتد ضد مان سيتي.. سانى يضيف هدف السيتزنز الثانى بالدقيقة 66    السفارة الأمريكية تمازح محمد صلاح بعد تناوله البيتزا بنيويورك.. اعرف ماذا قالت؟    محمد إبراهيم يغيب عن تدريب الزمالك.. واستشفاء الأساسيين    الأزهر يُطلق رسالة جديدة من حملة "أولو الأرحام" للتوعية بخطورة التفكك الأسري    محمد صلاح يتفوق على «الخطيب» في استفتاء الماركا    ترشيح مدير «100 مليون صحة» لجائزة مانديلا    تكريم تامر عبدالمنعم بمهرجان أفضل مائة شخصية مؤثرة بالوطن العربي    شاهد.. تعليق نيللي كريم على صورة محمد صلاح مع رامي مالك    فيديو وصور..محافظ كفرالشيخ يعلن أسماء المتقدمين بطلبات تقنين أراضي أملاك الدولة الجاهزة للتعاقد    بمناسة العيد القومي للمحافظة.. افتتاح عدة مشروعات بشمال سيناء    تعرف على حالة الطقس غدا    تأجيل محاكمة مالك شركة ومحام في عرض رشوة للتغاضي عن مخالفات إلى 25 يونيو القادم    رئيس جامعة كفر الشيخ يبحث ضوابط المنح الدراسية مع وفد "فولبرايت" | صور    بالصور.. افتتاح معرض تنغيمات معاصرة بجامعة بنها    التصريح بدفن جثة سيدة قتلها شقيقها عقب تشريحها بالحوامدية    "الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين    حقوقي مغربي: لا يوجد معتقل سياسي واحد في المغرب.. فيديو    المشدد 10 سنوات لموظف لاتجاره بالحشيش بالوايلي    عزل 4 ركاب بالمطار لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    وزير المالية: برنامج الطروحات الحكومية يضيف 450 مليار جنيه إلى رأس مال البورصة    الكهرباء:الحمل الأقصى المتوقع اليوم 24 ألفا و700 ميجاوات    فتح المتاحف العسكرية مجانا للجماهير    نقيب عام الفلاحين: شجرة زيتون لكل مواطن بحلول عام 2022    حكم الاقتراض لأداء العمرة.. الإفتاء تجيب    محافظ الشرقية يُشيد بالمشاركة المواطنين الإيجابية في الاستفتاء على الدستور    رئيس الوزراء: منظومة «التأمين الصحي الشامل» نقلة نوعية في مستوى الخدمات    تحرير 1784 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    علي جمعة يوضح الفرق بين القرآن والمصحف.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جثمان إبراهيم سعده من دار »أخبار اليوم« أهالي بولاق أبو العلا يودعون »برنس الصحافة« في مشهد مهيب

من دار »أخبار اليوم»‬ خرجت جنازة الكاتب الكبير ابراهيم سعده رئيس مجلس الادارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق.. تلك الدار التي احتضنت انجازاته الكثيرة وقدمت قلما محترما للقراء في مصر والعالم العربي علي مدي نحو نصف قرن.. وتنفيذا لوصية الكاتب الكبير الراحل حرصت أسرته علي خروج جنازته من أمام الدار.
بين أروقة »‬أخبار اليوم».. ابدع ابراهيم سعده سنوات طويلة ليرحل عنا بجسده فقط وتبقي هذه الابداعات شاهد عيان علي مسيرة أحد رموز صحافة »‬أخبار اليوم» وصحافة مصر.
وفي حالة من الحزن الشديد والالم والدموع المنهمرة علي فقدان برنس الصحافة..تأهبت مؤسسة »‬أخبار اليوم» لاستقبال جثمان الراحل إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق منذ الصباح الباكر واتشحت بالسواد في سرادق العزاء امام المبني الاداري للمؤسسة الذي تكدس بالمئات من أهالي منطقة بولاق أبو العلا الذين ارتسمت علي وجوههم علامات الحزن والاسي في انتظار جثمان الرجل الذي طالما وقف بجوارهم وساندهم.
وكان في استقبال جثمان الراحل بسرادق العزاء زوجته وابنته والكاتبة الصحفية صفية مصطفي أمين ويرافقهن الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس ادارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي أحمد جلال مدير عام المؤسسة وعدد كبير من الشخصيات العامة.. وانطلقت سيارات الجنازة وسط المئات من مودعيه الذين جاءوا من مختلف المحافظات منذ الساعات الاولي من فجر أمس لاستقبال الجثمان وتوديعه وسط حالة من الحزن والبكاء من داره بمؤسسة »‬أخبار اليوم» متجها الي مسجد عمر مكرم لاداء صلاة الجنازة عليه وسط تأمين مكثف من قبل رجال الامن والمرور بقيادة العقيد هاني الأعصر مأمور بولاق أبو العلا والمقدم محمد الشموتي رئيس المباحث بتأمين كامل لشارع الصحافة وعمل كردون أمني حول الحضور في مشهد مهيب لرد الجميل والوفاء حضره التلاميذ ليودعوا أحد نجوم الصحافة في مسيرة شعبية لتشييع الجثمان الي مثواه الأخير.
كما قام رجال المرور برئاسة العميد حسام سمير مدير مرور بولاق أبو العلا بتنظيم حركة المرور لمنع التكدس والزحام بشارع الصحافة والسبتية.
وعقب صلاة الظهر بمسجد عمر مكرم شارك في أداء صلاة الجنازة الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة والكاتب عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين والكاتب الصحفي عمرو الخياط رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» والكاتب الكبير جلال دويدار والكاتب الكبير سمير رجب والكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي الأسبق وعدد من كبار الشخصيات العامة والمشاهير من بينهم الفنانة يسرا والفنان خالد سليم.. وعقب الصلاة توجهت الجنازة الي مقابر العائلة بمدينة 6 أكتوبر طريق الواحات البحرية.
»‬البرنس»..رحلة نجاح بدأت من سويسرا
من رحم مدينة بورسعيد خرج إبراهيم سعده الذي ولد في 3 نوفمبر عام 1937ودرس في مدارس بورسعيد حتي حصل علي الثانوية التي تعد أولي محطاته مع عالم الصحافة حيث كان يشارك دائما في مجلة المدرسة ببعض الكتابات الصغيرة لينتقل بعدها لينضم إلي مجلة »‬الشاطئ» مع زملائه مصطفي شردي وجلال سرحان وجلال عارف وغيرهم ليبدأ من هنا أولي تجاربه الحقيقية في بلاط صاحبة الجلالة ، ليعمل بعد ذلك مراسلا لعدد من الصحف والمجلات التي كانت تصدر في القاهرة ومنها »‬الجريمة والفن والسندباد».
وتنتهي مرحلة الدراسة الثانوية ليغادر إبراهيم سعده إلي سويسرا ليخوض تحديا جديدا ويدرس الاقتصاد السياسي هناك، ليقضي مايزيد علي 12 عاما بعيدا عن بلاده في رحلة البحث عن العلم وتجربة أوروبية كان شغوفا بها.
فتش كثيرا من أجل أن يلتحق بالعمل الصحفي ويصبح مراسلا لإحدي الصحف المصرية وبالفعل استطاع عن طريق صديقه مصطفي شردي أن يلتقي بالأخوين علي ومصطفي أمين طالبا منهما أن يصبح مراسلا ل»‬أخبار اليوم» من جنيف بعد أن عرض عليهما فكرة تحقيق صحفي عن أزمة طلاب الثانوية العامة بسبب عدم وجود أماكن كافية لهم في الجامعات ومن هنا جاءت الانطلاقة واعجب علي أمين بالفكرة ووافق بعدها أن يكون مراسلا ل»‬أخبار اليوم» في جنيف ليبدع في تقديم التحقيقات الصحفية التي كان لها تأثير كبير في ذلك الوقت ليعلن ميلاده رسميا بعد الضربة الصحفية الأشهر في مسيرته عندما طلب منه مصطفي أمين تغطية خبر لجوء جماعة النحلاوي سياسيا إلي سويسرا بعد حدوث الانفصال بين مصر وسوريا وبالفعل نجح في تغطية الحدث والخروج بتصريحات تنشر لأول مرة علي لسان جماعة النحلاوي وتكون تلك الضربة الصحفية سببا في إصدار قرار بتعيينه رسميا بدار »‬أخبار اليوم» في إبريل من عام 1962 ليقدم بعدها مسيرة من النجاحات في كل مجالات العمل الصحفي ليتدرج في المناصب مع مرور السنوات ليصبح رئيس قسم التحقيقات الخارجية في ذلك الوقت بعدها نائبا لرئيس التحرير ثم يتقلد منصب رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» عام 1979 ثم رئيسا لمجلس الإدارة.
وفي عام 2010 فاجأ الراحل الجميع بكلمات في مقاله الشهير »‬آخر عمود» يعلن من خلالها استقالته من منصبه واعتزال العمل الصحفي والاكتفاء بنشر مقاله فقط.
وتأتي ثورة يناير ليغادر إبراهيم سعده مصر ليكمل رحلته في هدوء حتي يطلب العودة من أجل الموت في وطن عاش عاشقا لترابه وبالفعل يعود إبراهيم سعده ويتم تكريمه بحصوله علي جائزة مصطفي وعلي أمين الصحفية كشخصية العام قبل أيام قليلة تقديرا لما قدمه من عطاء لدار أخبار اليوم علي مدي رحلته الطويلة لتنتهي الحكاية ويحقق إبراهيم سعده أمنيته الأخيرة ويلفظ آخر أنفاسه بين أحضان بلده مصر.
»‬الوطنية للصحافة» تنعي »‬الفارس»
نعت الهيئة الوطنية للصحافة ببالغ الحزن والأسي الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة مؤسسة »‬أخبار اليوم» الأسبق، فارس الصحافة المصرية الذي أفني أكثر من خمسين عاماً في خدمة بلاط صاحبة الجلالة وأكدت أنه أثري فيها الصحافة بعطائه وجهده المخلص وبفكره المستنير، ترك وراءه تاريخاً طويلاً وحافلاً من الأعمال الصحفية.. ودعت الله أن يتغمده بالمغفرة والرضوان وأن يتقبله في فسيح جناته.
.. والنواب ينعي سعده
نعي د. صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان ببالغ الحزن الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده، مشيرًا إلي أنه كان صحفيًا ومهنيًا من الدرجة الأولي ونجح في قيادة مؤسسة اخبار اليوم وتتلمذ علي يديه كبار الكتاب والصحفيين.. وتوجه »‬حسب الله» بخالص العزاء للجماعة الصحفية متوجها بالدعاء الي الله عز وجل ان يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته ومحبيه وذويه الصبر والسلوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.