«فودة» يترأس اجتماعا موسعا لمناقشة آخر الاستعدادات لمنتدى شباب العالم    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة    بعد مد فترة سحب الكراسات.. طريقة حجز وحدات الإسكان الاجتماعي    رئيس ميناء دمياط يتفقد معامل الرقابة على الصادرات والواردات    مسؤول أمريكي: الهجمات المدعومة من إيران في العراق تنذر بتصعيد خارج السيطرة    كرم جابر يعلن انضمامه لمعسكر منتخب المصارعة و الاتحاد يكشف موقفه    «الأرصاد» يحدز من سقوط أمطار غزيرة    القبض على عاطل بحوزته مخدرات في الفيوم    اندلاع النيران بمخبز بلدي بحي التمليك بكفر الدوار    الفخراني وحسين فهمي وهنيدي أبرز الحضور.. 150 صورة من عزاء المخرج سمير سيف    بعد خطبته ل مديرة أعمال أنغام | 3 فتيات في حياة محمد الشرنوبي    بصور نادرة.. ليلى علوي تحيى ذكرى نجيب محفوظ    حضارة عظيمة.. سفير أمريكا وزوجته يزوران معبد فيله    فيديو.. خالد الجندي يوضح الفارق ما بين التقديس والتسبيح في حق الله    الاهلي ينفرد بصدارة الدوري بثلاثية في دجلة    ثنائي سبورتنج يتحدثان بعد التأهل لنصف نهائي بطولة افريقيا للسلة    البابا تواضروس: المرأة المتزوجة سبب سعادة بيتها    البرهان يشيد بدور قيادة وجيش الإمارات تجاه السودان    كواليس لقاء محافظ الإسكندرية ووفد من مقاطعة "قوانغدونغ" في جمهورية الصين    «ترامادول».. ضبط راكب بحوزته مخدرات في مطار القاهرة    فيديو| «أبو حامد» يكشف موقف الأزهر من قانون الأحوال الشخصية    تامر أمين: تركيا حرام عليَّ حتى رحيل أردوغان (فيديو)    سفير مصر لسعد الحريري: إضاعة الوقت خيار لا يحتمله لبنان    فيديو| السد يعبر هينجين ويواجه مونتيري في ربع نهائي مونديال الأندية    رئيس صحة النواب: عجز الأطباء وأسرة الرعاية "كابوس للبرلمان"    "الحسبنة على فيسبوك شرشحة باسم الدين".. مبروك عطية: نشر الأسرار الزوجية من الكبائر    غدا.. افتتاح مكتب الشهر العقاري بالرحاب    4 مواجهات نارية يخوضها فراعنة اليد استعدادا لأمم أفريقيا    الكاف حدد.. تعرف على الموعد الجديد لمباراة الزمالك وزيسكو فى بطولة أفريقيا    اتفاقيات تعاون جديدة بين جامعتي عين شمس وكيوشو اليابانية    فيديو| اللواء هشام الحلبي: تدريبات البحر المتوسط تؤكد احترافية قواتنا المسلحة    اتحاد الكتاب العرب ينعي الدكتور محمود فهمي    التلفزيون السوري: القوات الأمريكية تنقل 300 شخص من عائلات داعش إلى العراق    نابولي يعين جاتوسو مديرًا فنيًا جديدًا خلفًا لأنشيلوتي .. رسميا    بالفيديو- الجندي: الأولياء يمكن أن يفعلوا الكبائر ولكنهم يسارعون في التوبة والاستغفار    المشدد 6 سنوات لعامل خطف طفلة وهتك عرضها بكفر الشيخ    نشرة الحوادث المسائية.. إعدام مغتصب "طفلة البامبرز" وحبس قاتل زوجته ببولاق    أحمد أبو العلا ناعيًا محسن حلمي: بحث عن طريق جديد للمسرح    إليسا تثير الجدل بصورة على السرير محتضنة دمية    تأكيد خليجي على استمرار "عزلة قطر": "نسيانها أفضل"    تشكيل لجنة لفحص شكاوي أهالي "15 مايو" بالدقهلية من الروائح الكريهة    عرض أزياء فساتين سهرة للأطفال في جامعة المنوفية (صور)    قافله طبيه توقع الكشف الطبى على 148 مواطنًا بسفاجا    محمود صديق يفتتح المؤتمر الدولي السابع لقسم النساء والتوليد بأزهر أسيوط    في جولة مفاجئة.. محافظ المنوفية يفسخ تعاقد شركة نظافة مستشفى الشهداء    «بتروويب» توافق على مشروع «غرب البرلس» لإنتاج 185 مليون قدم غاز يوميًا    اختتام فعاليات ملتقى «بكرة أحلى» على مسرح الهناجر    فحص 6 آلاف طفل بالمبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن ضعف السمع في الشرقية    آس: بند في عقد لاوتارو يُتيح ل برشلونة التعاقد معه في يوليو    «جيل بكرة يكبر بصحة».. حملة للكشف عن روماتيزم القلب لدى الأطفال في الإسكندرية    خلفيات الأزمة الاقتصادية في لبنان وأسباب انتفاضة الشعب    محافظ بني سويف يعتمد جداول امتحانات الفصل الدراسي الأول    إرتياح بقرية ديملاش لتنفيذ حكم الإعدام في مغتصب" طفلة البامبرز"    كل ما تريد أن تعرفه عن " المحترف " الذى سيضمه الأهلى فى يناير    مسئول عسكري بريطاني: مستمرون في دعم الجيش اللبناني    فيديو.. دار الإفتاء: ابتزاز الآخرين من أقذر المعاصى والكبائر    أوبك تتوقع عجزا نفطيا بسيطا في 2020.. حتى قبل أحدث خفض للمعروض    هل يجوز طرد القط من المنزل مع علمي باحتمال هلاكه.. الإفتاء ترد.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جثمان إبراهيم سعده من دار »أخبار اليوم« أهالي بولاق أبو العلا يودعون »برنس الصحافة« في مشهد مهيب

من دار »أخبار اليوم»‬ خرجت جنازة الكاتب الكبير ابراهيم سعده رئيس مجلس الادارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق.. تلك الدار التي احتضنت انجازاته الكثيرة وقدمت قلما محترما للقراء في مصر والعالم العربي علي مدي نحو نصف قرن.. وتنفيذا لوصية الكاتب الكبير الراحل حرصت أسرته علي خروج جنازته من أمام الدار.
بين أروقة »‬أخبار اليوم».. ابدع ابراهيم سعده سنوات طويلة ليرحل عنا بجسده فقط وتبقي هذه الابداعات شاهد عيان علي مسيرة أحد رموز صحافة »‬أخبار اليوم» وصحافة مصر.
وفي حالة من الحزن الشديد والالم والدموع المنهمرة علي فقدان برنس الصحافة..تأهبت مؤسسة »‬أخبار اليوم» لاستقبال جثمان الراحل إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق منذ الصباح الباكر واتشحت بالسواد في سرادق العزاء امام المبني الاداري للمؤسسة الذي تكدس بالمئات من أهالي منطقة بولاق أبو العلا الذين ارتسمت علي وجوههم علامات الحزن والاسي في انتظار جثمان الرجل الذي طالما وقف بجوارهم وساندهم.
وكان في استقبال جثمان الراحل بسرادق العزاء زوجته وابنته والكاتبة الصحفية صفية مصطفي أمين ويرافقهن الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس ادارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي أحمد جلال مدير عام المؤسسة وعدد كبير من الشخصيات العامة.. وانطلقت سيارات الجنازة وسط المئات من مودعيه الذين جاءوا من مختلف المحافظات منذ الساعات الاولي من فجر أمس لاستقبال الجثمان وتوديعه وسط حالة من الحزن والبكاء من داره بمؤسسة »‬أخبار اليوم» متجها الي مسجد عمر مكرم لاداء صلاة الجنازة عليه وسط تأمين مكثف من قبل رجال الامن والمرور بقيادة العقيد هاني الأعصر مأمور بولاق أبو العلا والمقدم محمد الشموتي رئيس المباحث بتأمين كامل لشارع الصحافة وعمل كردون أمني حول الحضور في مشهد مهيب لرد الجميل والوفاء حضره التلاميذ ليودعوا أحد نجوم الصحافة في مسيرة شعبية لتشييع الجثمان الي مثواه الأخير.
كما قام رجال المرور برئاسة العميد حسام سمير مدير مرور بولاق أبو العلا بتنظيم حركة المرور لمنع التكدس والزحام بشارع الصحافة والسبتية.
وعقب صلاة الظهر بمسجد عمر مكرم شارك في أداء صلاة الجنازة الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة والكاتب عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين والكاتب الصحفي عمرو الخياط رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» والكاتب الكبير جلال دويدار والكاتب الكبير سمير رجب والكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي الأسبق وعدد من كبار الشخصيات العامة والمشاهير من بينهم الفنانة يسرا والفنان خالد سليم.. وعقب الصلاة توجهت الجنازة الي مقابر العائلة بمدينة 6 أكتوبر طريق الواحات البحرية.
»‬البرنس»..رحلة نجاح بدأت من سويسرا
من رحم مدينة بورسعيد خرج إبراهيم سعده الذي ولد في 3 نوفمبر عام 1937ودرس في مدارس بورسعيد حتي حصل علي الثانوية التي تعد أولي محطاته مع عالم الصحافة حيث كان يشارك دائما في مجلة المدرسة ببعض الكتابات الصغيرة لينتقل بعدها لينضم إلي مجلة »‬الشاطئ» مع زملائه مصطفي شردي وجلال سرحان وجلال عارف وغيرهم ليبدأ من هنا أولي تجاربه الحقيقية في بلاط صاحبة الجلالة ، ليعمل بعد ذلك مراسلا لعدد من الصحف والمجلات التي كانت تصدر في القاهرة ومنها »‬الجريمة والفن والسندباد».
وتنتهي مرحلة الدراسة الثانوية ليغادر إبراهيم سعده إلي سويسرا ليخوض تحديا جديدا ويدرس الاقتصاد السياسي هناك، ليقضي مايزيد علي 12 عاما بعيدا عن بلاده في رحلة البحث عن العلم وتجربة أوروبية كان شغوفا بها.
فتش كثيرا من أجل أن يلتحق بالعمل الصحفي ويصبح مراسلا لإحدي الصحف المصرية وبالفعل استطاع عن طريق صديقه مصطفي شردي أن يلتقي بالأخوين علي ومصطفي أمين طالبا منهما أن يصبح مراسلا ل»‬أخبار اليوم» من جنيف بعد أن عرض عليهما فكرة تحقيق صحفي عن أزمة طلاب الثانوية العامة بسبب عدم وجود أماكن كافية لهم في الجامعات ومن هنا جاءت الانطلاقة واعجب علي أمين بالفكرة ووافق بعدها أن يكون مراسلا ل»‬أخبار اليوم» في جنيف ليبدع في تقديم التحقيقات الصحفية التي كان لها تأثير كبير في ذلك الوقت ليعلن ميلاده رسميا بعد الضربة الصحفية الأشهر في مسيرته عندما طلب منه مصطفي أمين تغطية خبر لجوء جماعة النحلاوي سياسيا إلي سويسرا بعد حدوث الانفصال بين مصر وسوريا وبالفعل نجح في تغطية الحدث والخروج بتصريحات تنشر لأول مرة علي لسان جماعة النحلاوي وتكون تلك الضربة الصحفية سببا في إصدار قرار بتعيينه رسميا بدار »‬أخبار اليوم» في إبريل من عام 1962 ليقدم بعدها مسيرة من النجاحات في كل مجالات العمل الصحفي ليتدرج في المناصب مع مرور السنوات ليصبح رئيس قسم التحقيقات الخارجية في ذلك الوقت بعدها نائبا لرئيس التحرير ثم يتقلد منصب رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» عام 1979 ثم رئيسا لمجلس الإدارة.
وفي عام 2010 فاجأ الراحل الجميع بكلمات في مقاله الشهير »‬آخر عمود» يعلن من خلالها استقالته من منصبه واعتزال العمل الصحفي والاكتفاء بنشر مقاله فقط.
وتأتي ثورة يناير ليغادر إبراهيم سعده مصر ليكمل رحلته في هدوء حتي يطلب العودة من أجل الموت في وطن عاش عاشقا لترابه وبالفعل يعود إبراهيم سعده ويتم تكريمه بحصوله علي جائزة مصطفي وعلي أمين الصحفية كشخصية العام قبل أيام قليلة تقديرا لما قدمه من عطاء لدار أخبار اليوم علي مدي رحلته الطويلة لتنتهي الحكاية ويحقق إبراهيم سعده أمنيته الأخيرة ويلفظ آخر أنفاسه بين أحضان بلده مصر.
»‬الوطنية للصحافة» تنعي »‬الفارس»
نعت الهيئة الوطنية للصحافة ببالغ الحزن والأسي الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة مؤسسة »‬أخبار اليوم» الأسبق، فارس الصحافة المصرية الذي أفني أكثر من خمسين عاماً في خدمة بلاط صاحبة الجلالة وأكدت أنه أثري فيها الصحافة بعطائه وجهده المخلص وبفكره المستنير، ترك وراءه تاريخاً طويلاً وحافلاً من الأعمال الصحفية.. ودعت الله أن يتغمده بالمغفرة والرضوان وأن يتقبله في فسيح جناته.
.. والنواب ينعي سعده
نعي د. صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان ببالغ الحزن الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده، مشيرًا إلي أنه كان صحفيًا ومهنيًا من الدرجة الأولي ونجح في قيادة مؤسسة اخبار اليوم وتتلمذ علي يديه كبار الكتاب والصحفيين.. وتوجه »‬حسب الله» بخالص العزاء للجماعة الصحفية متوجها بالدعاء الي الله عز وجل ان يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته ومحبيه وذويه الصبر والسلوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.