حضور الرئيس اختبارات الكليات العسكرية رسالة لقيادات الجيش    رئيس الوزراء: الندرة هو التحدي الرئيسي لقطاع المياه في مصر    البابا تواضروس يزور دير "يوحنا كاسيان" بمارسيليا | صور    رئيس «النواب» يطلب الحساب الختامي ل«صندوق الأسرة»: «عايزين نشوف اللي فيه»    المقاولون العرب: 78 كاميرا لتأمين محطة مترو «هليوبوليس»    التضامن: 18 مليار جنيه دعم نقدي مخصص للحماية الاجتماعية    عمدة "بافوس" القبرصية ركب الحصان وتناول الحلوى على "كورنيش إسكندرية"    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    العراق يكشف حقيقة دخول عناصر داعش لمحافظة نينوى    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    رئيس وزراء باكستان يدين إطلاق النار من الهند على مدنيين في إقليم كشمير    السيد الشريف : رئيس أذربيجان أكد تقديره لدور السيسي في دعم الديمقراطية    بيراميدز يختتم تدريباته استعدادا لمواجهة الإنتاج بالدوري (صور)    بالصور.. "رياضة النواب" تبحث مع أشرف صبحي ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب    التعادل يخيم على مباراة أبها والفيحاء في الدوري السعودي    منال العسيري وسيدات الريشة الطائرة السعودية يغادروا القاهرة علي رحلات مختلفة اليوم وغدا    مرور سوهاج يحرر 650 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    خاص| محامي «شهيد الشهامة» يكشف تفاصيل جديدة حول سن راجح    الأرصاد: أمطار غزيرة وسيول تضرب البلاد بدءًا من الغد    ذكاء سائق ومهمة انتحارية.. 35 رجل إطفاء يواجهون لهيب 30 طن بنزين بأكتوبر    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطور جديد فى أزمة حمو بيكا مع نقابة المهن الموسيقية.. تعرف عليه    صورة للصحفي الراحل راغد قيس في مظاهرات لبنان    "ما تعلاش عن الحاجب" يمثل مصر في مهرجان نواكشوط للفيلم    تعرف على حكم أداء الرجل بزوجته صلاة الجماعة.. الإفتاء توضح    انهيار جزئي لمنزل مكون من 3 طوابق في القليوبية    افتتاح محطة أبو غراقد للطاقة الشمسية في جنوب سيناء بتكلفة 3 ملايين جنيه    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    الدفاع العراقية: مقتل جندي وعنصرين من داعش غربي كركوك    نجل السقا عن ضحية الشهامة: حقه لازم يتجاب    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    شياكة نادية الجندي وزينة تخطف أنظار رواد مواقع التواصل    توفى بمرض مجهول وله 25 شقيق.. معلومات لا تعرفها عن محمد فوزي    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    سيف عيسى يتوج بفضية الجائزة الكبرى للتايكوندو    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    غدا.. «صحة المنيا» تنظم قافلة طبية بقرية دمشاو هاشم    تنسيقية «شباب الأحزاب»: نستهدف خلق حوار مجتمعي لتنمية الحياة السياسية    عبدالغفار يتفقد استعدادات "أسوان" لأسبوع شباب الجامعات الأفريقية    "جاله هبوط حاد".. موظفة تعتدي على مُسن بالحذاء في مكتب تأمينات العاشر    حكايات| بطل من حديد.. حقنة فاسدة تقود «الشربيني» لرفع أثقال    حكم شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي.. المفتي يجيب    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    مقتل 3 أشخاص جراء حريق بأحد المتاجر وسط الاضطرابات في تشيلي    «عبدالعال» يرحب بوفد «النواب الليبي»: المجلس بجميع أدواته وإمكانياته تحت تصرفكم    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    رئيس "النواب": المحكمة الدستورية علامة بارزة في القضاء المصري    الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية    مطالبات ب"زراعة البرلمان" لإعادة دراسة تشريع البحيرات.. والنواب: قانون جباية    الابراج حظك اليوم برج الحوت الإثنين 21-10-2019    حكم صيام وصلاة المرأة عن زوجها المتوفى    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشييع جثمان إبراهيم سعده من دار »أخبار اليوم« أهالي بولاق أبو العلا يودعون »برنس الصحافة« في مشهد مهيب

من دار »أخبار اليوم»‬ خرجت جنازة الكاتب الكبير ابراهيم سعده رئيس مجلس الادارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق.. تلك الدار التي احتضنت انجازاته الكثيرة وقدمت قلما محترما للقراء في مصر والعالم العربي علي مدي نحو نصف قرن.. وتنفيذا لوصية الكاتب الكبير الراحل حرصت أسرته علي خروج جنازته من أمام الدار.
بين أروقة »‬أخبار اليوم».. ابدع ابراهيم سعده سنوات طويلة ليرحل عنا بجسده فقط وتبقي هذه الابداعات شاهد عيان علي مسيرة أحد رموز صحافة »‬أخبار اليوم» وصحافة مصر.
وفي حالة من الحزن الشديد والالم والدموع المنهمرة علي فقدان برنس الصحافة..تأهبت مؤسسة »‬أخبار اليوم» لاستقبال جثمان الراحل إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير »‬أخبار اليوم» الأسبق منذ الصباح الباكر واتشحت بالسواد في سرادق العزاء امام المبني الاداري للمؤسسة الذي تكدس بالمئات من أهالي منطقة بولاق أبو العلا الذين ارتسمت علي وجوههم علامات الحزن والاسي في انتظار جثمان الرجل الذي طالما وقف بجوارهم وساندهم.
وكان في استقبال جثمان الراحل بسرادق العزاء زوجته وابنته والكاتبة الصحفية صفية مصطفي أمين ويرافقهن الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس ادارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي أحمد جلال مدير عام المؤسسة وعدد كبير من الشخصيات العامة.. وانطلقت سيارات الجنازة وسط المئات من مودعيه الذين جاءوا من مختلف المحافظات منذ الساعات الاولي من فجر أمس لاستقبال الجثمان وتوديعه وسط حالة من الحزن والبكاء من داره بمؤسسة »‬أخبار اليوم» متجها الي مسجد عمر مكرم لاداء صلاة الجنازة عليه وسط تأمين مكثف من قبل رجال الامن والمرور بقيادة العقيد هاني الأعصر مأمور بولاق أبو العلا والمقدم محمد الشموتي رئيس المباحث بتأمين كامل لشارع الصحافة وعمل كردون أمني حول الحضور في مشهد مهيب لرد الجميل والوفاء حضره التلاميذ ليودعوا أحد نجوم الصحافة في مسيرة شعبية لتشييع الجثمان الي مثواه الأخير.
كما قام رجال المرور برئاسة العميد حسام سمير مدير مرور بولاق أبو العلا بتنظيم حركة المرور لمنع التكدس والزحام بشارع الصحافة والسبتية.
وعقب صلاة الظهر بمسجد عمر مكرم شارك في أداء صلاة الجنازة الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة »‬أخبار اليوم» والكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة والكاتب عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين والكاتب الصحفي عمرو الخياط رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» والكاتب الكبير جلال دويدار والكاتب الكبير سمير رجب والكابتن حسن حمدي رئيس النادي الأهلي الأسبق وعدد من كبار الشخصيات العامة والمشاهير من بينهم الفنانة يسرا والفنان خالد سليم.. وعقب الصلاة توجهت الجنازة الي مقابر العائلة بمدينة 6 أكتوبر طريق الواحات البحرية.
»‬البرنس»..رحلة نجاح بدأت من سويسرا
من رحم مدينة بورسعيد خرج إبراهيم سعده الذي ولد في 3 نوفمبر عام 1937ودرس في مدارس بورسعيد حتي حصل علي الثانوية التي تعد أولي محطاته مع عالم الصحافة حيث كان يشارك دائما في مجلة المدرسة ببعض الكتابات الصغيرة لينتقل بعدها لينضم إلي مجلة »‬الشاطئ» مع زملائه مصطفي شردي وجلال سرحان وجلال عارف وغيرهم ليبدأ من هنا أولي تجاربه الحقيقية في بلاط صاحبة الجلالة ، ليعمل بعد ذلك مراسلا لعدد من الصحف والمجلات التي كانت تصدر في القاهرة ومنها »‬الجريمة والفن والسندباد».
وتنتهي مرحلة الدراسة الثانوية ليغادر إبراهيم سعده إلي سويسرا ليخوض تحديا جديدا ويدرس الاقتصاد السياسي هناك، ليقضي مايزيد علي 12 عاما بعيدا عن بلاده في رحلة البحث عن العلم وتجربة أوروبية كان شغوفا بها.
فتش كثيرا من أجل أن يلتحق بالعمل الصحفي ويصبح مراسلا لإحدي الصحف المصرية وبالفعل استطاع عن طريق صديقه مصطفي شردي أن يلتقي بالأخوين علي ومصطفي أمين طالبا منهما أن يصبح مراسلا ل»‬أخبار اليوم» من جنيف بعد أن عرض عليهما فكرة تحقيق صحفي عن أزمة طلاب الثانوية العامة بسبب عدم وجود أماكن كافية لهم في الجامعات ومن هنا جاءت الانطلاقة واعجب علي أمين بالفكرة ووافق بعدها أن يكون مراسلا ل»‬أخبار اليوم» في جنيف ليبدع في تقديم التحقيقات الصحفية التي كان لها تأثير كبير في ذلك الوقت ليعلن ميلاده رسميا بعد الضربة الصحفية الأشهر في مسيرته عندما طلب منه مصطفي أمين تغطية خبر لجوء جماعة النحلاوي سياسيا إلي سويسرا بعد حدوث الانفصال بين مصر وسوريا وبالفعل نجح في تغطية الحدث والخروج بتصريحات تنشر لأول مرة علي لسان جماعة النحلاوي وتكون تلك الضربة الصحفية سببا في إصدار قرار بتعيينه رسميا بدار »‬أخبار اليوم» في إبريل من عام 1962 ليقدم بعدها مسيرة من النجاحات في كل مجالات العمل الصحفي ليتدرج في المناصب مع مرور السنوات ليصبح رئيس قسم التحقيقات الخارجية في ذلك الوقت بعدها نائبا لرئيس التحرير ثم يتقلد منصب رئيس تحرير »‬أخبار اليوم» عام 1979 ثم رئيسا لمجلس الإدارة.
وفي عام 2010 فاجأ الراحل الجميع بكلمات في مقاله الشهير »‬آخر عمود» يعلن من خلالها استقالته من منصبه واعتزال العمل الصحفي والاكتفاء بنشر مقاله فقط.
وتأتي ثورة يناير ليغادر إبراهيم سعده مصر ليكمل رحلته في هدوء حتي يطلب العودة من أجل الموت في وطن عاش عاشقا لترابه وبالفعل يعود إبراهيم سعده ويتم تكريمه بحصوله علي جائزة مصطفي وعلي أمين الصحفية كشخصية العام قبل أيام قليلة تقديرا لما قدمه من عطاء لدار أخبار اليوم علي مدي رحلته الطويلة لتنتهي الحكاية ويحقق إبراهيم سعده أمنيته الأخيرة ويلفظ آخر أنفاسه بين أحضان بلده مصر.
»‬الوطنية للصحافة» تنعي »‬الفارس»
نعت الهيئة الوطنية للصحافة ببالغ الحزن والأسي الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة مؤسسة »‬أخبار اليوم» الأسبق، فارس الصحافة المصرية الذي أفني أكثر من خمسين عاماً في خدمة بلاط صاحبة الجلالة وأكدت أنه أثري فيها الصحافة بعطائه وجهده المخلص وبفكره المستنير، ترك وراءه تاريخاً طويلاً وحافلاً من الأعمال الصحفية.. ودعت الله أن يتغمده بالمغفرة والرضوان وأن يتقبله في فسيح جناته.
.. والنواب ينعي سعده
نعي د. صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان ببالغ الحزن الكاتب الصحفي الكبير إبراهيم سعده، مشيرًا إلي أنه كان صحفيًا ومهنيًا من الدرجة الأولي ونجح في قيادة مؤسسة اخبار اليوم وتتلمذ علي يديه كبار الكتاب والصحفيين.. وتوجه »‬حسب الله» بخالص العزاء للجماعة الصحفية متوجها بالدعاء الي الله عز وجل ان يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته ومحبيه وذويه الصبر والسلوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.