تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد صلاح
طموحي لا حدود له في المونديال
نشر في أخبار الأدب يوم 21 - 05 - 2018

حينما يتحدث محمد صلاح فأن لكل كلمة يقولها تأثير كبير فذلك الشاب الذي وهبه الله تعالي للمصريين ليكون مشعل من مشاعل الأمل للشباب العرب وتأكيد علي مدي ما يمكن أن يقدمه من تأثير في المجتمع الأوروبي والدولي.
تجيء كلمات صلاح في كل المناسبات والحوارات بمثابة دستور يضعه الكثيرون نصب أعينهم لاكتشاف الشخصية المصرية التي حققت كل هذا التوهج في فترة قصيرة.
ولأن كل المصريين آمالهم متعلقة بالمونديال الذي عاد إليه منتخبنا الوطني بعد 28 عاماً.. ولأن محمد صلاح هو القائد والأمل لهذا المنتخب فأن حديثه لقناة on مع الإعلامي عمرو أديب كان محل اهتمام ليس فقط لأنه حديث انفردت به المحطة الفضائية المصرية، ولكن أيضا لأن صلاح تحدث في توقيت مهم وقال كلام حمل الأمل للمصريين.. وخاصة عن المونديال: فقال أري أن منتخب مصر سوف يحقق انجاز غير مسبوق لمنتخب عربي أو أفريقيا وكل الامكانيات تؤهلنا لذلك رغم أن الناس لا يتوقعون ذلك قبل أمم افريقيا قالوا أننالن نحقق شيئا فوصلنا إلي النهائي وقبل تصفيات كأس العالم قالوا أننا لم نصل ووصلنا والآن يقولون أننا لن نفعل شيئا، لكني اترك الجميع يتحدث وأؤمن مع باقي الفريق أننا سنقدم شيء جيد.
الأصعب
وعن أصعب مباراة للمنتخب في كأس العالم قال:
جميع المباريات صعبة للغاية ولكن أجد مباراة روسيا هي الأصعب بسبب عامل الأرض والجمهور والضغوط التي سوف تكون علي طاقم التحكيم وهذا لا يقل من منتخب الاورجواي أو السعودية فكلهما يضم مجموعة متميزة من اللاعبين.
ويتذكر صلاح لحظة الصعود والتي جاءت بعد الصمود أمام عاصفة الاحباط ويراها أصعب لحظة في حياته وقال:
سوف أتحدث عن هذا الموضوع لأول مرة في الاعلام بالطبع هدف التعادل للكونغو قد يكون هو اللحظة الأصعب في مسيرتي فبعد احراز الهدف سقطت علي الأرض ونظرت للحكم هل سيلغي الهدف مثلا؟ وجدته احتسب الهدف فنظرت للأرض ثم نظرت إلي الساعة لأعرف الوقت المتبقي وقررت أنني لن أقابل هذه النتيجة رغم أن الوقت المتبقي لا يزيد عن أربع دقائق بالإضافة إلا اذا رأني زملائي بتلك الحالة سيفقدون أعصابهم.
ويواصل الحديث عن احاسيسه.. ويقول:
لا يوجد لحظة عندي أصعب من هدف الكونغو وكانت مستعداً لها فبعد احتساب ركلة الجزاء فكرت أنني سددت بتلك الطريقة في التدريب وتمكن عصام الحضري من التصدي لركلة الجزاء ثلاث مرات، لكنني سددتها بنفس الطريقة ولم أتخيل إلا أنني سجلتها.
ويسأله المذيع ماذا فعلت بعد احراز هدف الصعود؟
- فيقول بعد تسجيل الهدف وضعت يدي علي رأسي وجريت الي المدرجات وجلست علي الأرض وشاهدت ماذا يفعل كل لاعب وشاهدت الجمهور في المدرجات وكل واحد يرفع الموبايل ويصور هذا المشهد.
قمت من علي الأرض وحاولت تحميس اللاعبين والجمهور لكنني في نفس الوقت كنت أفكر ماذا سأفعل؟ هل أعلي صوتي؟ هل ضاع الحلم؟ هل نذهب لغانا ولابد أن نفوز مشاعر صعبة للغاية وكنت أتصرف بعفوية في هذه اللحظة.
ويضيف تذكرت كل ما يقال علي أننا منتخب منحوس ولن نصعد لكأس العالم ولكن أنا أرفض هذه النغمة ولا أمن بالتفاءل والتشاؤم فمن حقي أنا ألعب كأس العالم مثل أي لاعب في العالم وحزنت أيضا لخسارة أمم افريقيا والجيل الماضي كان يضم لاعبين متميزين وعظماء ولكن لم يصعد لكأس العالم.
طموحات عديدة
ويواصل الملك مو الحديث عن طموحاته فيقول:
أسعي للفوز بكأس الأمم الافريقية أربع أو خمس مرات بالإضافة إلي الصعود إلي كأس العالم أربع أو خمس مرات أيضا وأحلم أن أحقق مع منتخب مصر ما لم يحققه أي منتخب عربي أو افريقي من قبل في كأس العالم.
أما اللحظة التي يكون فيها في قمة السعادة فهي عندما يسمع باص لصلاح ويقول:
بالطبع أكون في غاية السعادة حين سماع هذا اللقب ولكن أشعر أن الأمر يكون فيه ظلم لأن باقي اللاعبين هم من يساعدونني لكننا في النهاية أصدقاء جميعا وهذا هو الأهم.
ويوجه رسالته إلي الجمهور المصري قائلا:
لا يوجد شيء معين ولكن أقول لأي شخص ان كانت تريد تحقيق هدفك فأعمل علي ذلك وتغلب علي الصعوبات ولا تجعلها عقبة أمامك.
وبسؤال حول مدي ما يشعر به حينما تتم مقارنته مع ميسي ورونالدو؟
فيقول: لا أريد أن أقول أني سعيد بهذه المقارنة لأن كل واحد منهما في أعلي مستوي منذ أعوام وأسعي إلي أن أكون في قمة مستواي لمدة 7 مواسم حتي أصبح مثلهم في قائمة العظماء ولا يفرق معي كثيراً تصنيف البعض لي كثالث أو رابع أفضل لاعب في العالم.
ويسأله المذيع هل يوجد لديك طموح للفوز بجائزة الأفضل في العالم؟
الكرة الذهبية أو الحذاء الذهبي كل شيء أصبح ممكن فمع تحطيم الأرقام القياسية وفي دوري قوي مثل الدوري الانجليزي أصبح كل شيء سهلا.
وما هو قرارك في الموسم القادم البقاء في ليفربول أم الرحيل؟
أنا سعيد بتواجدي في ليفربول فقد رأيت بنفسك ماذا يفعل الجمهور معي قبل وبعد أي مباراة وهذا هو التقييم الحالي أن أنهي الموسم بشكل جيد واكسر الأرقام الحالية وأحقق لقب دوري أبطال أوروبا.
ما هي مواصفات النادي الجديد الذي تتطلع لانتقال إليه؟
عندما كنت في بازل وجاءني عرض تشيلسي وجدت أنها نقلة كبيرة في مسيرتي وسوف استفيد منها وهذا هو فكري دائما تطوير مستواي عبر مدارس مختلفة في أوروبا فأنا أدرس أي عرض عبر هذا المعاير وعندما انتقلت لليفربول كان الجميع يقولون استمر في روما لكني لا أحب أن أكون مرتاحا ولا أتطور والآن الجميع يقولون قراري صحيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.