بعد رحيله.. تعرف على السيرة الذاتية للعالم الجليل عبد العزيز سيف النصر    اقرأ في عدد الأهرام اليوم الجمعة    "غرفة السياحة": نخسر في مصر كل شهر مليار دولار بسبب جائحة فيروس كورونا    التفاصيل الكاملة لقرار ترامب بشأن منع الرقابة على الإنترنت.. والكونجرس يتحرك لرفع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي ويتعهد بكشف نشاطها    السيطرة على حريق محدود في مركز تجاري بالجيزة    تجميل جدارية مدخل قرية شبرا ملكان بمركز المحلة الكبرى بصورة الشهيد "المنسى"    أحمد وفيق: ناس كتير قالتلي خامة صوتك زي الضباط.. ودوري في الاختيار إضافة لي.. فيديو    الفرق بين أعراض نزلات البرد وأنفلونزا و فيروس كورونا.. فيديو    وفاة عبدالعزيز سيف النصر عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر    توم هانكس يتبرع بالبلازما لمصابي فيروس "كورونا"    خاص| والدا صيدلي الغردقة "المذبوح": "لو مسكناهم كنا قتلناهم"    شاهد.. تركي آل الشيخ يثير الجدل برسالة جديدة    لا إصابات جديدة بكورونا في الصين في 24 ساعة مضت    الهند تصبح أكثر بلدان قارة آسيا وباءً بفيروس كورونا    الأب رفيق جريش يكتب: إيلاريون كبوجى «حارس القدس»    ننتظر رجالا يقدرون الرجال .. منشور غامض من تركي آل الشيخ    المصرى البورسعيدى يدرس تعديل عقد محمود وادى .. تعرف على السبب    برلمانية: الرئيس دعم شهداء الأطقم الطبية بقرارات إنسانية عرفانًا بتضحياتهم    الاعتراف بالخطأ فضيلة!    محافظ الغربية: تعديلات مرورية لتحقيق السيولة المرورية    السيطرة على حريق الزرايب بعزبة النخل.. وبدء أعمال التبريد    أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    بالأرقام .. تعرف على أبرز جهود الإدارة العامة للمرور المركزى خلال 24 ساعة    جهود الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق بمختلف المحافظات خلال 24 ساعة    أمل لدى الرئيس!    هل وصلت الرسالة؟    فيديو| وزراء ونجوم الفن يحتفلون بعيد ميلاد زاهي حواس    لأول مرة منذ غلق المساجد.. أول صلاة جمعة من مسجد السيدة نفيسة اليوم    صالح كامل.. وداعًا    الأمين العام لحلف الناتو يناقش تأثير كورونا مع القادة العسكريين    شيكابالا يكشف عن موقفه من عودة الدوري    حملة تطهير وتعقيم بمراكز الشباب استعدادًا لعودة النشاط    كيف أثر تهديد ترامب بغلق فيسبوك وتويتر على الأسهم الأمريكية.. نهاية حزينة    تعرف على أسعار الذهب اليوم الجمعة 29-5-2020    زراعة الوادي الجديد: اختيار حقل نخيل لتنفيذ مشروع تحسين جودة التمور    اشتباكات بين القوات السودانية والجيش الإثيوبى    ترامب عن حادث منيابوليس: حزين للغاية على مقتل فلويد    في 24 ساعة.. البرازيل تسجل أكثر من 26 ألف إصابة بكورونا    إيطاليا تقرر استئناف بطولة الدوري الممتاز "الكاليتشو" في هذا الموعد    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    صدى البلد يوضح الحقيقة الكاملة لتأثير كورونا على موظفي وفروع البنك الأهلي    مطار سوهاج يطبق إجراءات التباعد بين الركاب لمواجهة كورونا    "معا نبنى البيت" برنامج للأسرة المسيحية يقدمه مطران طنطا    فيديو| يسرا: شوفت أمي خلال مشهد الوفاة في «خيانة عهد»    أحمد وفيق: "شرف لي المشاركة في الاختيار"    لمن فاته في رمضان.. تعرض على موعد العرض الثاني ل "الفتوة"    موعد عرض مسلسل ليالينا 80 على الحياة    شيكابالا عن عودة النشاط الكروي: «من الأفضل بداية دوري جديد»    أبرزها الإنجليزي والإسباني .. 6 دوريات عالمية تتحدى كورونا وتعلن عودة المنافسات    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك أن ترفع ذكرنا وتضع وزرنا وتطهر قلوبنا    بث مباشر.. الخشت قارئاً والجمال خطيبًا للجمعة الأولى غدا    حازم إمام يدعم شيكابالا بعد الهجوم عليه.. شاهد    صحة أسوان: نتائج المخالطين لنائب المحافظ المصابة ب كورونا سلبية    كورونا ليس شبحا ولكن لابد من أخذ الاحتياطات    وزيرة الصحة: خدمات جديدة بتطبيق «صحة مصر».. وسرية لبيانات المستخدمين    ارتفاع أعداد المصابين بكورونا ل 68 حالة بالوادي الجديد    عشماوى يشنق الجميلات أيضا!    توفي والدي ولم يدفع الزكاة في حياته.. فهل تجب على للورثة؟.. البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصدر بالتأمينات:"المالية" تسقط 25 مليار جنيه مديونية من "المعاشات"
نشر في اليوم السابع يوم 24 - 08 - 2011

تصاعدت المطالب بضرورة إنشاء وزارة مستقلة للتأمينات الاجتماعية، فى ظل حالة التداخل بين أموال التأمينات والخزانة العامة، حيث وصلت مديونية الخزانة لصناديق التأمينات حوالى 145 مليار جنيه بحسب التصريحات الأخيرة لمساعد وزير المالية الدكتور محمد معيط، داعيا لضرورة الإسراع بتطبيق قانون التأمينات الجديد رقم 135 لسنة 2010 للقضاء على هذا الوضع "الخطير"- على حد وصفه.
وطالب الخبراء بضرورة إنهاء هذا الوضع المستمر والمتفاقم كل عام، والذى أعلن مساعد الوزير أنه بصدد الانتهاء من وضع تصور لإنهاء هذه المديونية المتزايدة، إلا أن مصادر بهيئة التأمينات الاجتماعية أكدت أن اللجنة المشكلة لبحث مديونية الخزانة للصناديق، لم تنعقد منذ عام كامل، وهو ما يزيد من التساؤلات حول مدى خطورة استمرار هذا الوضع، وتأثيره على وضع الصناديق.
وأشار المصدر إلى أن مديونية المالية لصنايق التأمينات يتم حسابها بالقيمة الدفترية، دون حساب الفوائد، لافتا إلى أن هناك 25 مليار جنيه لم تحسبها وزارة المالية على المديونية البالغة 122 مليار جنيه فى نهاية يونيو 2010، وهو ما يجب الانتباه إليه.
وأوضح المصدر أن صناديق التأمينات محملة بأعباء لا تتعلق بعملها، مثل المعاشات العسكرية والتى تصل إلى 6.5 مليار جنيه سنويا، فى حين لا تتعدى اشتراكاتهم السنوية 270 مليون جنيه، فى الوقت الذى يحصل العسكريون على معاشاتهم بقانون خاص، مما يجعلهم من غير المستحقين للصرف من أموال صناديق التأمينات.
من ناحيته انتقد الدكتور محمد عطية سالم، وكيل وزارة التأمينات الأسبق، استمرار تفاقم وضع المديونية التى تزيد سنويا على الخزانة العامة لصالح الصناديق، مؤكدا عدم قدرة وزارة المالية على سداد هذه المديونية نقدا لصعوبة تحمل الموازنة العامة تلك الأعباء، واقترح سالم أن تعطى وزارة المالية لصناديق التأمينات سندا عبارة عن أصل مالى قابل للتداول، بحيث يمكن تسييل جزء منه وعمل مشروعات استثمارية يذهب عائدها لصالح الصناديق، وتساءل سالم: "كيف تضمن وزارة المالية أموالا رغم أنها مفلسة"؟!
وعارض سالم تحمل الصناديق لمعاشات العسكريين، مطالبا بتصحيح هذا الوضع بأن تتحمل الخزانة العامة هذه المعاشات، وقال ردا على دعوة مساعد وزير المالية بالإسراع بتطبيق قانون التأمينات الجديد، أن هذا القانون سيفاقم من وضع مديونية الخزانة للصناديق، خاصة أنه يقوم على استثمار 20% من أموال التأمينات فى البورصة وال80% الباقية فى أذون خزانة وسندات حكومية لتمويل عجز الموازنة العامة.
وفسر الدكتور سامى نجيب، رئيس قسم التأمين بكلية التجارة جامعة القاهرة، ورئيس شعبة بحوث وإدارة الأخطار والتأمين بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، تزايد مديونية الخازنة لصناديق التأمينات، بأن زيادة المعاشات السنوية والعلاوات الخاصة غير متضمنة فى قانون التأمينات الاجتماعية، وهو ما يجب أن تتحمله الخزانة العامة، إلا أن الصناديق تقوم بالوفاء بهذه المبالغ، وتحسب كديون دفترية دون فوائد.
وقال نجيب إن المعاشات العسكرية التى تتحملها الصناديق هو وضع خاطئ، مشيرا إلى أن رئيس الهيئة الوحيد الذى رفض تحمل الصناديق للمعاشات العسكرية هى ليلى الوزيرى، الرئيس الأسبق للهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية، وبعد خروجها من الهيئة خضع رؤساؤها لمطالب وزارة المالية بتحمل الصناديق لهذه المعاشات.
وأكد نجيب أن اللجنة المشكلة لحل أزمة المديونية لن تتمكن من الوصول لحل، طالما أنها حكومية، مشيرا إلى أن أعضاءها موظفون حكوميون يأتمرون بأوامر وزير المالية، وقال إن الحل الوحيد هو فصل أموال التأمينات عن وزارة المالية لتكون لها وزارة مستقلة بميزانية مستقلة.
من جانبه انتقد سعيد الصباغ، أمين عام النقابة المستقلة لأصحاب المعاشات، وعضو الهيئة القومية للتأمينات الاجتماعية، تقاعس وزارة المالية عن إيجاد حل لمديونية الخزانة للصناديق واكتفائها بتقييدها دفتريا دون حساب فوائد عليها تتعدى ال 13 مليار جنيه، وطالب الصباغ وزارة المالية بمنح صناديق التأمينات أصولا يتم الاتفاق عليها مع الهيئة والحكومة، أو وضع جدول زمنى لكيفية سداد هذه الأموال نقدا على وجه السرعة.
وقال الصباغ إن وزارة المالية أعلنت عجزها عن تدبير 3.5 مليار جنيه لتطبيق الحد الأدنى للمعاشات، فى الوقت الذى تصل فيه مديونية المالية للصناديق إلى 145 مليار بحسب تصريحات مساعد الوزير، والتى تعد حقا لأصحاب المعاشات لا بد من الوفاء بها، منتقدا فى الوقت نفسه صرف معاشات العسكريين من أموال التأمينات مقابل قيود دفترية.
وطالب الصباغ بسرعة فصل أموال التأمينات عن وزارة المالية وإنشاء وزارة مستقلة لإدارة أموال التأمينات.
وكان الدكتور محمد معيط، مساعد وزير المالية لشئون التأمينات والمعاشات، أعلن ارتفاع مديونية الخزانة العامة لصناديق التأمينات إلى 145 مليار جنيه فى 30 يونيو 2011، مقابل 122 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضى.
وشدد معيط فى تصريحات صحفية على خطورة استمرار هذا الوضع، حتى لا يحدث انهيار للاقتصاد المصرى بسبب التزامات الخزانة للصناديق، على غرار ما حدث باليونان، وما تتجه إليه إيطاليا حاليا، موضحا أن مديونياتها لصناديق التأمينات بلغت 2 تريليون يورو لا يمكن سدادها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.