حوار| وزير الأوقاف: التفاعل مع المجتمع أهم مرتكزات خطتنا الدعوية    ترامب يتوقع لقاء الرئيس الصيني في مارس.. ويشير إلى تقدمٍ في محادثات التجارة    المستقبل المشرق لقطاعى البترول والغاز فى مصر    نشرة "البوابة نيوز".. أخبار المحافظات اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    92 مليون جنيه صافي مشتريات العرب بالبورصة الأسبوع الماضي    البشير: سنخرج من هذه المرحلة أكثر إصرارا على بناء أمتنا المستقرة    سيناتور أمريكي: يجب نشر ألف جندي أوروبي في سوريا    وزير التعليم العالي: القمر الصناعي «إيجيبت سات إيه» الأحدث في الوطن العربي وإفريقيا    وكالة الأنباء السعودية تغرد باللغة الصينية بعد إدراجها في مناهج التعليم    مقتل سيدة وإصابة 12 آخرين في اشتباك مع قوات الأمن الفنزويلية على الحدود مع البرازيل    فيتنام تحظر المرور على طريق سيسلكه الزعيم الكوري للوصول للعاصمة هانوي    فيديتش يحذر مدافعي مانشستر يونايتد من تحركات صلاح    صور.. توزيع جوائز الأدوار التمهيدية لبطولة التايكوندو    الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء يختار كورتوا كأفضل حارس مرمى في 2018    مصرع طفل أسفل عجلات جرار زراعي بقرية العديسات جنوب الأقصر    وطن تانى.. يا د. غادة.. طفح الكيل وزيادة!!    إحباط محاولة تهريب مومياء أثرية قبل شحنها إلى بلجيكا بمطار القاهرة    تسريب غاز ينهي حياة 4 أفراد من أسرة واحدة في الوايلي    قتلة النائب العام والمتعاطفون معهم    مفاجأة.. عمرو دياب يظهر بدون دبلة دينا الشربيني في حفل جامعة مصر.. صور    انطلاق فعاليات مهرجان "مسرح بلا إنتاج" بالإسكندرية    أرشيف السينما وذاكرة النساء بمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    تطور جديد في واقعة ذبح «الحجة عزيزة» بإمبابة    فوز الأهلى و الزمالك فى خامس جولات نهائيات دورى محترفى كرة اليد    تحويل "النيل الدولية" إلى مدارس ذكية    بالفيديو| "الداخلية" تستمر في حملات إزالة التعديات على أراضي الدولة    رئيسة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان تشيد ب«100 مليون صحة»    نبيل محمود مديرا فنيا لبلدية المحلة خلفا للعجوز    اكتشاف مواهب الشعر والغناء ب ثقافة سفاجا    صور| 5 مفاجآت من «القومية للأنفاق» لركاب القطارات والمترو.. بينها «المليون راكب»    الكشف على 2036 مريض فى حملة مجانية باحدى بالشرقية    بالصور.. برلماني يطلق مبادرة للكشف على أمراض العيون بالصف    محمد صلاح: لا يهمني لقب هداف البريميرليج    وفد من «الكاف» يتابع مران الإسماعيلي    المرأة.. والتعديلات الدستورية    «النواب»: مناقشة رواتب المُعلمين بحضور مسئولي «التعليم والمالية»    لاعب فالنسيا : كرسنودار قد يكون أسهل المنافسين في الدوري الأوروبي    استشهاد طفل فلسطيني وإصابة 30 آخرين شرق غزة    برلمانيون عن مبادرة "وظيفة تك": تزيد من خبرات الشباب لمواكبة سوق العمل    المصلون الفلسطينيون يفتحون مصلى "الرحمة" المغلق من إسرائيل منذ 16 عاما    التعليم تكشف حقيقة حضور التلاميذ لمدرسة بالدقهلية اليوم الجمعة    مقتنيات توت غنخ آمون تطير إلى خارج مصر    أنغام ضمن قائمة «تريند يوتيوب» بأغنية «ياريتك فاهمني»    وزير الأوقاف: بر الأوطان يكون بالعمل الجاد لرقيها والحفاظ على أمنها وأمانها    «القوى العاملة» تعلن عن 50 وظيفة بأكثر من 8 آلاف جنيه شهريا    تداول 29 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    49 دولة أوروبية وعربية ومركز صحفي عالمي في قمة شرم الشيخ    خطيب المسجد النبوي يكشف عن أعظم عمل يتقرب به العبد إلى ربه.. فيديو    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: حب الأوطان من درجات الإيمان    تعرف على فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة    فيديو.. الأرصاد تحذر من تقلبات الطقس خلال الأسبوع المقبل    فريق طبي ينجح في استخراج 47 حصوة من مثانة مريض بمستشفى الغردقة العام    بالتفصيل.. طريقة عمل الدجاج المشوي على الفحم على طريقة المطاعم    البريد المصري بالإسكندرية يعلنها :" نعم للتعديلات الدستورية وللرئيس عبدالفتاح السيسي"    المُفتي: مواجهة التطرف والإرهاب مسؤولية مجتمعية يتشارك فيها الأفراد والمؤسسات    هاني شاكر يغازل لطيفة على الهواء    وزير الأوقاف يطالب بإعداد قوائم سوداء محليا وإقليما وعالميا بالقنوات والمواقع الإرهابية    توقعات الأبراج| حظك اليوم الجمعة 22-2-2019 بالصعيد المهني والعاطفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة فرنسية تكشف تورط إخوان تونس في اغتيال «بلعيد»
نشر في التحرير يوم 06 - 10 - 2018

تشهد تونس مؤخرًا أزمة سياسية كبيرة، ارتفعت وتيرتها مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية عام 2019، خاصة بين حزب "نداء تونس" الحاكم وحركة "النهضة" التابعة لجماعة الإخوان، وذلك بعد مقاطعة الحزب الحكام للحركة عقب الكشف عن أدلة تثبت تورطها في عمليات اغتيال بحق المعارضة هبر جهاز سري للتجسس، إضافة إلى اختراق قانون الإرهاب، والذي يهدف إلى التصدي للإرهاب وغسل الأموال والوقاية منهما، كما يدعم المجهود الدولي في هذا المجال طبقًا للمعايير الدولية، ويُعاقَب كل من ينتهك القانون.
أمس، كشفت وسائل إعلام فرنسية عن انطلاق دعوات تونسية لحل "حركة النهضة الإخوانية"، لخرقها قانون الإرهاب، عقب اتهامات للحركة بالضلوع في عمليات اغتيال استهدفت معارضين عبر جهاز سري للتجسس والاغتيالات.
واتهمت لجنة الدفاع في قضية اغتيال عضوي الجبهة الشعبية، شكري بلعيد ومحمد البراهمي، حركة النهضة باغتيال المعارضين التونسيين عبر "تنظيم سري" عام 2013، أي خلال فترة حكم الحركة الإخوانية.
"اللجنة" أوضحت أن العديد من الوثائق الخطيرة التي يرجح ارتباط حركة النهضة بالملف مُودعة في غرفة سوداء بوزارة الداخلية.
اقرأ أيضًا: حرب باردة جديدة بين السبسي والشاهد.. هل تشتعل تونس؟
وقال اللجنة: إن "حركة النهضة تمكنت إثر فوزها في انتخابات 2011 من تعيين مقربين منها في أجهزة الدولة، خاصة في الجهاز الأمني، ما مكنها من التدخل في عديد الملفات الحساسة من بينها الاغتيالات، بحسب صحيفة "الحياة".
في المقابل، رفضت "النهضة" هذه الاتهامات، وصرح رئيس كتلتها النيابية ووزير العدل السابق نور الدين البحيري، بأن الجبهة الشعبية تسعى إلى الكسب السياسي والانتشار عبر نشر الادعاءات والافتراءات.
مجلة "لونوفل أوبسيرفاتير" الفرنسية، قالت: إن "اتهامات لجنة الدفاع في قضية اغتيال عضوي الجبهة الشعبية بلعيد والبراهمي أثارت جدلا واسعا في الأوساط السياسية التونسية، التي اجتمعت على ضرورة حل حركة النهضة"، حسب "إرم"
اقرأ أيضًا: إجراءات النقد الدولي في تونس.. نهضة اقتصادية أم انتكاسة طاحنة؟
ورغم أن محققي الشرطة لم يتوصلوا إلى نتائج رسمية، فإن لجنة الدفاع عن المعارضين المقتولين توصلت إلى نتائج موثقة بأدلة عن ضلوع "حركة النهضة" خلال وجودها في السلطة آنذاك، بعملية الاغتيال.
ووصفت "المجلة" المعلومات المؤكدة بوثائق وشهادات ب"المزلزلة" التي يمكن أن تغير الخريطة السياسية في تونس خلال فترة قريبة جدًا، منوهة إلى أن الأحزاب التونسية أطلقت دعوة إلى الثورة على "النهضة"، واصفين إياها ب"الفصيل الإجرامي".
عضو بائتلاف الجبهة الشعبية، قال في تصريح للمجلة: إن "النهضة منظمة سرية إجرامية تتحمل المسؤولية هذه الجرائم"، مشيرا إلى أن هناك وثائق تؤكد تلك المعلومات قدمها إلى السلطات القضائية"، وفقا ل"العين".
كانت الشرطة التونسية عثرت على وثائق تتعلق بسياسة الاغتيالات في منزل أحد عناصر حركة النهضة يدعى مصطفى خضر، كما عثرت أيضًا على كاميرات خفية داخل أقلام وماسحات ضوئية متطورة، ونقلت إلى فرقة مكافحة الإرهاب، بحسب المجلة الفرنسية.
اقرأ أيضًا: لماذا تخلى «السبسي» عن رئيس الحكومة التونسية؟
وأشارت المجلة إلى من بين أنشطة "حركة النهضة" المشبوهة، أن جهازًا أمنيًا خاصًا داخل الحركة قام بعمليات تجسس على شخصيات سياسية تونسية، كما تجسست أيضًا على عديد من السفارات الأجنبية.
من جانبها، دعت النائبة البرلمانية في الحزب الحاكم "نداء تونس" فاطمة مسعدي، إلى ضرورة حل الحركة، متساءلة هل ستقوم الحكومة بحل حركة النهضة اعتمادا على قانون مكافحة الإرهاب وتهمة تكوين جماعة للقيام بعملية إرهابية أم ستقوم بحل حزب حركة النهضة؟
فيما ناشد رئيس الحركة الديمقراطية، أحمد نجيب الشابي، رئيس الحكومة التونسية ووزيري العدل والداخلية، إلى تقديم توضيح بحقيقة تلك المعلومات، بحسب إذاعة "شمس إف إم".
يمكن القول إن السياق السياسي في البلاد يبدو أكثر هشاشة، وذلك قبل عام من انتخابات تشريعية ورئاسية، سيطرت "النهضة" فيها على الغالبية البرلمانية، وسط مخاوف من إعادة توليها السلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.