جامعة القاهرة الأولى على مصر وإفريقيا بتصنيف ليدن "Leiden" الهولندي    الحرية المصري بالدقهلية في زيارة الي مستشفي الأورام    أسعار الذهب اليوم السبت 25-5-2019 فى مصر    أمين الأمم المتحدة يدعو إلى تعزيز تعاون أكثر فاعلية وكفاءة مع الاتحاد الافريقي    توريد 571 ألف طن من القمح لصوامع وشون الشرقية منذ بدء الموسم    43% ارتفاعًا في واردات الصين من النفط الخام السعودي    الرقابة الصناعية: إجراء 4589 حملة تفتيشية على المصانع لمراقبة «الجودة والمواصفات القياسية»    مصر للطيران تسير 14 رحلة لإعادة 3 آلاف معتمرا من السعودية    الحكومة تطرح أذون خزانة بقيمة 17 مليار جنيه.. غدا الأحد    برلمانى: ارتفاع حجم الصادرات الزراعية نتيجة تحسين الإنتاج    وول ستريت جورنال: دول أوروبية وعربية تتوسط للتهدئة بين واشنطن وطهران    بالفيديو.. شاهد لحظة وصول ترامب وزوجته إلى طوكيو    مفاجأة.. لهذه الأسباب السيسي يلغي زيارته إلى جنوب إفريقيا    بعد ماي.. المتنافسون على زعامة حزب المحافظين على خلاف بشأن «بريكست»    كارثة سياسية تضرب إسرائيل.. نتنياهو يفشل فى تشكيل الحكومة وليبرمان السبب.. توقعات بتكليف جانتس.. أمريكا تتدخل لإنقاذ صفقة القرن.. والرئيس الإسرائيلي يستعد ل حل الكنيست وإجراء انتخابات جديدة    إنقاذ 216 مهاجرا في البحر المتوسط ونقلهم إلى مالطا    فرنسا: من المبكر الحديث عن فرضية عملية إرهابية بعد انفجار ليون    نابولي يرفض عرضا ضخما من ريال مدريد لضم كوليبالي    تعليق بيراميدز على بيان الأهلي: «اللعبة الحلوة حلوة»    تسليم ال fan id عبر موقع "تذكرتي" يكتب السطر الأول فى نجاح امم افريقيا 2019.. ارتياح تام بين الجمهور مع انطلاق عملية التسليم.. إقبال واضح فى جميع المنافذ.. والجماهير: خطوة رائعة للقضاء على السوق السوداء.. صور    الأهلي يعلن تعافي على لطفي من الإصابة في الركبة    قصة معاناة "ميسي" المستمرة بسبب ليفربول    مدرب الترجي: خلقنا الصعوبات للوداد.. والحسم سيكون في رادس    إنجاز تاريخي ينتظر كوفاتش أمام لايبزيج في نهائي كأس ألمانيا    حملات مرورية مكثفة وتحرير 5158 مخالفة.. وضبط 22 سائقا تحت تأثير المخدرات    امتحانات الدبلومات الفنية.. تحويل ملاحظين وطالب للتحقيق بسبب الموبايل    النيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى لعامل قتله عاطل بسبب خصومة ثأرية فى الصف    ضبط قاتل مسنة لسرقتها فى بولاق الدكرور    مصرع 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين فى مشاجرة بالأسلحة النارية والشوم بين عائلتين بأسوان    دفاع "خلية الوراق" يطلب سماع الشهود واستدعاء خبير عظام    السيطرة على حريق اندلع بماسورة غاز رئيسية غرب الإسكندرية    مكتبة التلفزيون المصرى الرقمية حصريا على منصة Watch iT    إعلان تفاصيل الدورة الثامنة لجائزة السلطان قابوس للفنون والآداب    محمد هنيدي يسخر من حجاب أحمد فهمى : المهم يكون عن اقتناع    ياسر جلال يوافق علي العمل مع فتحى عبدالوهاب في "لمس أكتاف" اعرف التفاصيل    الليلة مهرجان «كان» يختتم دورته ال72.. والجميع يترقب الفائز بالسعفة الذهبية    الاهلى يواصل تدريباته مساء اليوم    وزيرالتنميةالمحلية:280 مليون جنيه لتنفيذ تطوير وتنمية عدد 208 قري مصرية    هذا هو أفضل وقت لأداء صلاة التهجد    تدريب الأطباء والتمريض علي إجراءات مكافحة العدوي بأسيوط    أستاذ بقصر العيني: كبار السن لا يجوعون ولا يعطشون    300 كرتونة غذائية و400 نظارة طبية لغير القادرين بأسوان    هل تغني صلاة التهجد عن صلاة التراويح؟.. الإفتاء تجيب    رئيس جامعة الأزهر يناقش نظام امتحان القرآن الجديد مع طلاب كلية الدعوة    " الافتاء" : تجنبوا هذا الخطأ فى العشر الأواخر من رمضان    بالفيديو.. الأرصاد الجوية: انخفاض درجات الحرارة وارتفاع نسبة الرطوبة    مخرج شهير: "استخبيت من جماهير الزمالك فى الحمام"    فوزى البنزرتى: قادرون على تكرار ريمونتادا الترجي ضد الأهلى فى تونس    باحثون: الإنسان في سويسرا لا يستطيع إنتاج ما يكفيه من فيتامين د    دراسة: الألمان ينفقون المليارات من أجل تنظيف منازلهم    أيام رمضان في التاريخ (20).. فتح مكة    موعد أذان المغرب اليوم ال20 من شهر رمضان 2019    أمير المصري يخطب "مي عز الدين " في حضور بوسي    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    انتقل إلى جوار ربه المغفور له    انتقل للأمجاد السماوية    اعتذار على جبين ميت    توفيت إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير عبداللايف يطالب فى الاحتفال بالثورتين المصرية والاذربيجانية بالتوأمة بينهما
نشر في التحرير يوم 16 - 01 - 2013

أكد السفير شاهين عبداللايف، سفير أذربيجان بالقاهرة ان حصول الشعب المصرى على حريته وخيار الديمقراطية لم يأتى بسهولة مشيدا بثورة 25 يناير، مطالبا بالتوأمة بين الثورتين.
وقال فى كلمته احتفالا بثورة بلاده التى اندلعت فى 20 يناير عام 1990 ان ثورتى الدولتين يحظيان باثار لا تندثر في ذاكرة الشعبين الأذربيجاني والمصري حيث انتفضا الشعبين في ذانك التاريخين ضد الإستبداد، مطالبيْن بكرامتهما وحريتهما، إلا أنه للأسف الشديد نيل الحرية والتطلعات للحرية المطلقة لم يأتيا بسهولة سواء في أذربيجان أو مصر.
وأضاف: «لقد ضحى الأبناء والبنات الأذربيجانيون والمصريون الشجعان بأرواحهم وأراقوا دماءهم التى لا تقدر بثمن من أجل تبشيرنا والأجيال الصاعدة بالحرية».
وقال «انه من دوافع الفخر لكل مصري أن الجيش المصري عرض مرة أخرى أنه جيش الشعب ويؤدى الرسالة النبيلة التى تستهدف حماية البلد وشعبه على خلاف ذلك وكالمعتاد، فقد حسر الجيش الأحمر الحادي عشر التابع للإتحاد السوفياتي قناعه عن طبيعته الحقيقية وذلك من خلال مهاجمة المظاهرة السلمية المناهضة للإتحاد السوفياتي التي خرجت في باكو بالدبابات والرشاشات الثقيلة وذلك على الرغم من أن الشعب الأذربيجاني قدم للسلطات السوفياتية خدمات وضحايا لا تحصى أيام الحرب العالمية الثانية».
واستعرض السفير شاهين عبداللايف مسيرة نضال الشعب الاذري للحصول على حقوقه وقال «أن الإدعاءات الأرمنية على الأراضي الأذربيجانية التي إنطلقت منذ أواخر الثمانينيات وما صاحبها من تشريد جماعي لمئات آلاف أذربيجانيين من أراضيهم التاريخية التي نزعتها روسيا القيصرية ثم النظام السوفياتي من أذربيجان لصالح أرمنيا وفى ظل لامبالاة من السلطات السوفاتية بل دعما من جانبه لأرمنيا في أعمالها الإرهابية الواسعة النطاق».
وأشار إلى إن التطلعات نحو الحرية والإستقلال كانت من ضمن مؤثرات الغضب العادل للشعب الأذربيجاني قبيل 20 يناير. وقال لقد تجاهلت القيادة السوفياتية أعمال الأرمن عوضا عن حل هذه المشاكل ممارسةً سياسة «فرق تسد» وساعية إلى قمع عزيمة الشعب الأذربيجاني على الحرية والذي كان يطالب بصوته العادل.
وأوضح انه في منتصف ليلة العشرين من شهر يناير 1990 قامت القوات السوفيتية بالهجوم على باكو من كافة الاتجاهات، بما في ذلك بحرا، وذلك في محاولة يائسة وفاشلة تماما لإنقاذ النظام الشيوعي ودحر الكفاح الوطني التحررى الأذربيجاني. وكان هجوم القوات السوفيتية هذا أمرا غير مسبوق من حيث اعتدائه على مواطنين مسالمين غير مسلحين في أذربيجان السوفيتية، الأمر الذى خلف موجات من الشعور بالصدمة في كافة أرجاء الجمهورية.
وأكد انه لم يفل من عزم الشعب الأذربيجاني على بناء بلد ديمقراطي مستقل ومزدهر فظائع «يناير الأسود» وما تلاها من عدوان أرمينيا ضد أذربيجان، واحتلالها لمساحة 20% من أراضيها، فضلا عن الصعوبات السياسية الاقتصادية التي تمتد جذورها إلى الأيام الأولي لاستقلال البلاد.
وذكر: «لقد أصبحت أذربيجان اليوم بلدا يتطور بديناميكية بمعدلات نمو غير مسبوقة. وتحولت أذربيجان إلى قائد إقليمي وشريك جدير بالثقة في العلاقات الدولية، وذلك بفضل الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية الثابتة والحكم الرشيد والإدارة الفعالة للبلاد».
وأكد انه في يوم 20 يناير من كل عام يزور شعب أذربيجان «مرقد الشهداء» للإشادة بمن ضحى بحياته من أجل استقلال البلاد وحريتها وتطورها المزدهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.