موسى حول زيادة أسعار الذهب: «ال 50 ألف جنيه يا دوب يجيبوا محبس ودبلة»    الاحتلال الإسرائيلي ينشر حواجز عسكرية في مُحيط "رام الله" واندلاع مواجهات    خبير علاقات دولية: الحرب على أوكرانيا تُدمر أوروبا    حقيقة مفاوضات إمام عاشور مع الأهلي وموقف الزمالك من التجديد للاعب    أمريكا تطيح بإيران من كأس العالم وتصعد إلى دور ال 16    عرض مسرحية «ألف عيلة وعيلة» للمخرج خالد جلال بمهرجان شرم الشيخ | فيديو    وفاء عامر تشارك على ربيع فى مسلسل «نصي التاني»    الجندي:في عهد الرئيس السيسي أنشئت أكبر نسبة مساجد في تاريخ الإسلام    الفيوم .. بروتوكول تعاون بين مديرية التربية والتعليم ومنطقة الآثار    وزير السياحة التونسي: العام المقبل سيكون عاما سياحيا واعدا    تفاصيل دورات الأسبوع التدريبي ال16 للعاملين بالمحافظات    حقوق عين شمس تنظم محاضرة افتتاحية مجمعة لطلاب دبلومات الدراسات العليا    كأس العالم 2022.. «تايسون» يتوعد ملاكمًا مكسيكيًا هدد ميسي    صيدلي أنقذ 15 تلميذًاً من الموت غرقاً بقنا .. لا يجيد السباحة    بعض المدن تُسجل 7 مئوية .. الأرصاد تُحذر من انخفاض درجات الحرارة ليلا    الغرامات تلاحق ميتا بسبب تسريب بيانات مستخدمي فيس بوك    عيسى يصدر قرارات لشغل وظائف قيادية بالوزارة والهيئة العامة للتنشيط السياحي    التنمية المحلية تتابع إجراءات تنفيذ مصنع تدوير المخلفات بدفرة في الغربية    نجل حميد الشاعري يقدم التهنئة لوالده في عيد ميلاده    المهن الهندسية الطريق لبناء الجمهورية الجديدة.. ندوة تثقيفية لطلاب جامعة طنطا    سفير بيلاروسيا يزور معهد القلب لبحث التعاون المشترك مع المستشفيات التعليمية    متحدث الصحة: لدينا 27 مركزًا متخصصًا للكشف عن أمراض الجهاز التنفسي    الكشف على 1710 مواطنين خلال قافلة طبية مجانية ب«زاوية حمور» بالبحيرة    مجموعة السبع تعتزم تنسيق التحقيقات في جرائم الحرب في أوكرانيا    محافظ كفر الشيخ يطمئن على الحالة الصحية لوكيلة وزارة الكهرباء وإذاعي بوسط الدلتا    موسكو ترسل إشارة سياسية بإلغاء محادثات نزع الأسلحة النووية الاستراتيجية    القطعة كانت ب 300 ألف دولار.. مفاجأة بشأن تصنيع اللحوم مخبريا    خبير يوضح أسباب تحقيق الاقتصاد القومى نموا 4.4 % .. فيديو    وزير الأوقاف: القيم الإنسانية ليست أمرا ثانويا وإنما عقيدة وشريعة ودين    الإدارية العليا تؤيد رسوب طالب بالثانوية لاتهامه بالغش وإحداث فوضى باللجنة    السيدة الأولى بأوكرانيا للبرلمان البريطاني: أطلب منكم العدالة وليس فقط الانتصار على روسيا    اللواء سمير فرج: مصر تقوم بتصنيع أجزاء من الطائرة F16    شريف حلمي يشارك فى 3 مسلسلات.. منها وزير في "الأصلي"    فاطمة ناصر عضو لجنة تحكيم الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة ب"القاهرة للسينما الفرانكفونية"    بنك مصر يشارك بفعاليات المعرض الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات    بعد 18 شهرا.. الجنايات تعاقب المتهمين في قضية «كفن عين شمس» بالسجن المشدد    "لا يستويان".. شومان يرد على تصريحات "الهلالي" بشأن ثواب صلاة الفجر    الاتحاد الدولى للرماية يلتقي برؤساء الاتحادات الأفريقية بشرم الشيخ.. صور    الخطيب يشكر الجمعية العمومية للأهلي    وزير الرياضة يبحث الاستعدادات لإطلاق النسخة العاشرة من دوري مراكز الشباب    رسالة إلى البرلمان الأوروبى    تطبيق قانون تنظيم المركبات فى 70% من شوارع القاهرة مارس المقبل    «تعليم دمياط» يحصد المركز الأول في مسابقة «اكتشف التاريخ» من مؤسسة «جوتة» الألمانية    وزارة الثقافة ترعى حملة اليوم السابع «لن يضيع» لحفظ تراث رموز مصر    ياسمين رئيس تشارك جمهورها صورة جديدة لها عبر إنستجرام    هكذا أنقذت تضاريس هاواي سكانها من "السيناريو الكارثي" لثوران أكبر بركان بالعالم    تأجيل محاكمة 57 متهمًا في قضية اللجان النوعية    رئيس الوزراء يتابع جهود «صندوق مصر السيادي» في الترويج للفرص الاستثمارية    علماء الأوقاف: الحياء هو رأس الأخلاق وسمة لأهل المروءة والشرف    حظك اليوم توقعات الأبراج الأربعاء 30-11-2022 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفي    ضبط 16 طن خامات مجهولة المصدر داخل أحد المصانع بالعاشر من رمضان    إيطاليا تعلن تخصيص مليونى يورو لبرنامج الغذاء العالمى فى "الحبوب من أوكرانيا"    هيئة الرقابة المالية تمنح الأهلي للتوريق رخصة مزاولة النشاط    لا تتجاهلها.. 5 أعراض خفية لسرطان الغدة الدرقية    رمضان صبحى يهنئ مصطفى محمد بعيد ميلاده    الهلالي يكشف رأي الفقهاء في الوضوء بطلاء الأظافر وصلاة الفرض في الراحلة    عمرو أديب: «الخناقة اللي محيرة العالم دلوقتي .. هل الكرة لمست شعر رونالدو ولا لأ؟»    أخبار التعليم| بعد انتشار الفيروس المخلوي.. خبير يوضح كيف تقي طفلك من الأمراض بالمدارس.. توجيه عاجل من "التعليم" بشأن الغياب في المدارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أحمد عبدالله: لم ندخل مرحلة اختبار الجمهور حتى الآن
نشر في الشروق الجديد يوم 12 - 11 - 2010

مرارة كبيرة كانت تختبئ وراء فرحته بتانيت قرطاج الذهبى وبرغم نبرة الأمل والتفاؤل فى مصير أفضل لفيلمه الجديد «ميكروفون» إلا أنه وبرغم كل هذه الأشياء متفائل بالمستقبل وينتظر عرض فيلمه ميكروفون.
● هذه هى الجائزة المصرية الأولى فى هذا المهرجان من المسابقة الرسمية؟
هذا حقيقى فقبلها كان هناك تانيت تكريمى ليوسف شاهين وهناك فيلم المذنبون لتوفيق صالح لكنه لم يكن مصريا وهذا هو الفيلم المصرى الأول من جميع عناصره.
● المهرجانات العربية بها أفلام قوية هل مسابقة قرطاج كانت للسينما العربية أم الدولية؟
هو مهرجان أفريقى وعربى فى الوقت ذاته وأهمية المهرجان تأتى من طريقتهم فى الاختيار وأنت هنا تتنافس مع أفضل 12 فيلما طوال عامين حيث إن الدورة تقام كل عامين وليس عاما واحدا.
● دعنا نضع تعريفا للسينما المستقلة؟
هو تساؤل مفتوح للمناقشة وللسجال وللجدال وهى موجودة فى امريكا بشكل اقتصادى بحت أى الأفلام التى لا تخضع لسلطة الشركات التسع الكبرى وهو عكس ما يحدث فى مصر حيث إن أى شخص يستطيع تقديم فيلم ولكن التعبير الأكثر ملاءمة له هو مضمونها وطريقة إنتاجها وطريقة التمثيل التى يلعب بها الممثلون أدوارهم.
●هل دخول النجوم مجال السينما المستقلة جعلها أكثر قربا من الناس أم لأنها أصبحت أكثر قربا من الناس؟
فى مصر يوجد عدد قليل فقط من الممثلين ممن يعرفون الفارق بين النجم والممثل وهم لا يدركون التفاصيل الصغيرة التى يتوقف عندها التاريخ وهناك ممثلون قلائل ممن يقدمون هذا مثل خالد أبوالنجا وهند صبرى ومنة شلبى ويسرا اللوزى وهانى عادل وهم يعون دورهم فى وضع البلد كل طبقا لحساباته والأفلام المستقلة حتى هذه اللحظة قريبة من الناس وهناك رابط بين كل هذه الافلام وهو انها وبشكل أو بآخر تم بناؤها على تجارب شخصية والناس تصدقها وتحبها.
●تجربة العرض التجارى لهليوبوليس هل ترى أنها قد صدمتك؟
لابد أن نعرف أن مجرد وضع الفيلم فى دور العرض لا يعنى أنه قد نجح تجاريا ففى هليوبوليس وعين شمس تم عرضهما فى 8 نسخ بحد أقصى وهى غير كفيلة بالمنافسة كإيرادات وحضور وهذا العدد القليل من النسخ لن يعطيك تجربة دعاية مختلفة وهو عكس فكرة تجاوز هذا السقف وميكروفون هو أول فيلم مستقل يتم عرضه بطريقة مختلفة ونحن لدينا 4 أغانٍ مختلفة اعطينا كل اغنية منها لمخرج جديد ويقدم بوجهة نظره كليبا جديدا وهى فكرة تشاركية نراهن أنها ستجد قبولا.
●البعض يؤكد أنك قد استلهمت فيلمك ميكروفون من الفيلم الإيرانى القطط الفارسية؟
لا هذا ليس حديثا صحيحا بالطبع أنا شاهدت القطط الفارسية وهو فيلم جيد لكننى لست مغرما به وخصوصا أننى أشعر أنه فيلم موجه لوجهة النظر الغربية لكننى كشخص موسيقى ودارس بكلية التربية الموسيقية وهناك العديد من المشاريع الموسيقية التى خرجت من بيتى وانا بدأت ميكروفون كفيلم تسجيلى عن فتاة تصمم جرافيتى وتقوم بعمل الدعاية للفرق المستقلة من خلالها وهى تعيش بالإسكندرية ومن خلالها تعرفنا بفريق من فتيات صغيرات يلعبن موسيقى الهيفى ميتال واسمهم ماسكراه وتحدثنا فى الفكرة كثيرا أنا وخالد ومساعدى تامر عيسى وهو يعزف أيضا ومدير التصوير طارق حفنى هو الآخر عازف وأنا هنا استلهم تفاصيل الحياة اليومية لهؤلاء العازفين والفرق بتفاصيلها الصغيرة ومن خلالها نرى الإسكندرية الحالية الحقيقية وأتعجب دوما من بعض من شاهدوا الفيلم وقالوا إنهم لا يجدون بها صورة الإسكندرية وأنا أعبر عن الإسكندرية الحقيقية التى نعيش فيها وليست إسكندرية المتاحف.
● الملاحظ بين هليوبوليس وميكروفون رابط مهم متمثل فى رحلة استكشاف البطل فهل هى سمة مميزة فى سينما أحمد عبدالله؟
هى ليست مسألة استكشاف رحلة بل هى عوالم قد لا يعرفون عنها شيئا وفى هليوبوليس نستكشف أوضاع الحاضر بما حدث فى الماضى أما فى ميكروفون هو استشراف للمستقبل بما سيحدث وتعمدت هنا استعمال فرق لم يعرفها الناس بعد.
● الفيلم الموسيقى يحتاج دوما لإمكانات كبيرة قد لا توفرها السينما المستقلة؟
الفيلم ليس فيلما موسيقيا بالمعنى الحرفى للكلمة لكنه عن عالم هؤلاء الذين يعيشون الموسيقى ويحلمون بها وصراعهم مع مجتمعهم والسلطة وعائلاتهم وهى جزء لا يتجزأ من قصة الفيلم نفسها ووسيلتهم الأكثر نجاحا هى عن طريق الميكروفون والغناء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.