أبوشقة: لن نسمح بالمساس ب الرئيس أو الجيش أو الشرطة المصرية.. فيديو    وائل غنيم يعمل بخطة محددة ويستهدف كسر هيبة الدولة.. فيديو    نادي قضاة مجلس الدولة بالإسكندرية يهنئ رئيس مجلس الدولة الجديد    المصريون فى نيويورك يواصلون الاحتشاد لدعم وتأييد مصر والرئيس السيسى    ضياء رشوان: «الاستعلامات» لا تتدخل في عمل المراسلين الأجانب    على مدار 3 أيام.. قطع الكهرباء عن عدة مناطق بالقليوبية    أكثر 5 أسهم إنخفاضاً بالبورصة اليوم بعد نزيف التراجعات    "الإسكندرية التجارية": الاتفاق على تسيير رحلات شارتر بين مصر ودبي    القائمة العربية في إسرائيل تقرر دعم جانتس لإسقاط نتنياهو    «مصر» يوقع بروتوكولات تعاون لتنمية قرى صعيد مصر    رسائل قادة مصر والعراق والأردن من نيويورك: تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والإستراتيجي.. دعم الحل السياسي الشامل للقضية الفلسطينية.. القضاء على التنظيمات الإرهابية.. وتأمين حرية الملاحة في الخليج    ترامب يعلن عن إجراء أول تدريب عسكري مشترك مع الهند في نوفمبر    تفجير عبوة ناسفة ومقتل 12 مواطنا.. السعودية تصدر بيانا عاجلا حول هجوم كربلاء الدموي    الجزائر تحاكم رموز نظام بوتفليقة.. شقيق الرئيس وجنرالات بالمخابرات الأبرز    رئيس البرلمان العراقي يؤكد ضرورة إبعاد بلاده عن شبح الحرب    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية الجولة السادسة    المصري ب10 لاعبين فقط يتعادل أمام حرس الحدود    صدمة قوية ل بيراميدز قبل مواجهة بلوزداد الجزائري في الكونفدرالية    لامبارد: كنا أفضل من ليفربول وأكثر هجومًا وأتمنى أن نستمر بهذا الأداء    ميدو يطير إلى إيطاليا للمشاركة في احتفالية أفضل لاعب بالعالم    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غد    بعد سرقتها .. صحة القليوبية تشكل لجنة لجرد عهدة مستشفى طحانوب    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية "فساد المليار دولار"    جسم غريب يثير الذعر بشارع مصدق.. والمفرقعات: «شنطة بداخلها بوكيه ورد»    شرطة التموين تحرر 1008 مخالفات تموينية خلال 24 ساعة    بالصور| ناهد السباعي وأبو بكر شوقي ضمن حضور "1982" في "الجونة السينمائي"    اليمنية أروى توجه رسالة حب للشعب المصري والقوات المسلحة    معرض توت عنخ آمون يحطم الأرقام القياسية في تاريخ فرنسا    إعصار قوي يضرب اليابان يحول دون إقامة بعض مباريات كأس العالم للركبي 2019    مرجان ل"الفجر الرياضي": حصلنا على الموافقة الأمنية بحضور 5 آلاف مشجع للقاء الأهلي وكانو سبورت    حبس عصابة تخصصت في خطف الحقائب بالطالبية    إطلالة جريئة لمذيعة «العربية».. ومتابعون: «جوهرة»    التعليم: التابلت بديلا للكتاب بدءًا من العام المقبل    النائب محمد زين الدين يشيد بتصريحات وزير قطاع الاعمال العام لحل مشكلات صناعات الغزل والنسيج    بالفيديو.. شرطة هونغ كونغ تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    خالد الجندى: الظن واجب فى هذه الحالة ليس حراما.. فيديو    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    دورات تدريبية للطلاب والخريجين بقسم الاستعاضة الصناعية المتحركة ب"أسنان الأزهر"    منة فضالي على البحر في إطلالة جديدة (صور)    النادي الإعلامي يفتح التسجيل لحضور النسخة الثانية من "منتدى إعلام مصر"    "الأثقال" يكشف دور "الرياضة" واللجنة الأولمبية في ملف أزمة إيقاف الاتحاد دوليا    "الشباب والرياضة" تنظم ملتقى توظيف لشباب الخريجين بالفيوم    فتح باب التسجيل ببرنامج التأهيل التربوي لطلاب الأزهر في جنوب سيناء    أحمد العوضي يفضح المقاول الهارب محمد علي: عندك مرض هوس الشهرة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    وزير الأوقاف يعتمد 15 محفظًا جديداً    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    قلعة صلاح الدين تحتضن مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد الديني    موعد حفل جوائز The Best فى ايطاليا (الصور)    انفجار ماسورة صرف وثعابين.. شكاوى أولياء الأمور في أول يوم دراسة بالغربية    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    «الزراعة» تبحث التعاون في تسويق منتجات الصوب الزراعية من محاصيل الخضر    بيان عاجل من القوات المسلحة    وزير النقل وسفير المجر في جولة تفقدية بمصنع «سيماف» (تفاصيل الزيارة)    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الإثنين 23-9-2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوبرا عايدة.. 148 عاما من الإلهام
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 08 - 2019

ألفها عالم آثار فرنسى بناء على مخطوطات وادى النيل.. وقضى 6 أشهر فى صعيد مصر ينسخ نقوشها وتفاصيلها الفنية من أعمدة المعابد
أول عمل أوبرالى يضعه عالم فى تاريخ مصر القديم.. واختار اسم «عايدة» ليدل على مصريتها
أعدت رغبة من الخديوى إسماعيل فى تقديمها لضيوفه أثناء حفل افتتاح قناة السويس.. وأعطى مؤلف موسيقاها 150 ألف فرنك فرنسى بالذهب
تعود بداية أوبرا عايدة إلى اكتشاف «أوجوست مارييت»، عالم الآثار الفرنسى ومدير الآثار المصرية فى ذلك الوقت، لأربع مخطوطات فى وادى النيل، والمخطوطة عبارة عن قصة من 4 صفحات، استلهم منها «مارييت» أحداث أوبراه، التى هى عبارة عن قطعة تياترية تشتمل على مناظر ولوحات راقصة وأغان موسيقية مقسمة على أربعة فصول، والأوبرا بشكل عام هى عمل درامى موسيقى يتخلله حوار غنائى.
قضى «مارييت» ستة أشهر فى صعيد مصر ينسخ بمنتهى الدقة نقوش وتفاصيل فنية على صفوف أعمدة المعابد، كى يستفيد منها فى إخراج عمله ليكون الأقرب علميا للطبيعة الفنية للنص التاريخى، الذى يعد أول عمل أوبرالى يضعه عالم فى تاريخ مصر القديم، واختار لعمله اسم «عايدة»، لما يحمله من دلالة مصرية، وتحرك بحرية فى سرد الأحداث دون التقيد بفترة زمنية محددة، على الرغم من اتجاه البعض إلى ربطها بفترة حكم الملك رمسيس الثالث.
وتجسد قصة أوبرا عايدة صراعا بين «الواجب والعاطفة»، وتروى حكاية أميرة حبشية أسيرة فى مصر تدعى «عايدة»، تصبح وصيفة ل«آمنيريس» ابنة الملك الفرعون، وتقع الفتاتان فى حب رجل واحد هو «راداميس» القائد الحربى المصرى، الذى يبادل «عايدة» نفس الشعور، وتفسد الأمور نتيجة اندلاع حرب بين مصر والحبشة، وتنتصر مصر ويطلبون من «راداميس» الزواج من ابنة الفرعون مكافأة له على الانتصار، فيسعى إلى الهرب مع حبيبته، ويفشى لها بعض الأسرار العسكرية دون قصد، وينكشف الأمر ويعتبرونه خائنا لواجبه العسكرى ويحكم عليه بالدفن حيا، وتلحق به «عايدة» وتموت بين ذراعيه فى قبرهما.
وقد أرسل «مارييت» سيناريو أوبرا عايدة إلى «كاميى دو لوكل»، مدير «أوبرا كوميك» فى باريس، لتجزئة النص إلى مشاهد وتحديد بنية العمل فى أربعة فصول، ثم ترجم النص إلى اللغة الإيطالية، وأعطى للشاعر الإيطالى «أنطونيو غيزلانزوني» ليكتب أشعارها، ثم أعيد ترجمة النص الشعرى إلى لغته الفرنسية، وأراد الخديوى اسماعيل أن يضع الموسيقار الإيطالى «جوزيبى فيردي» موسيقى أوبرا عايدة، ولكنه رفض فى البداية، ووافق بعد ذلك بشروط مالية خاصة، وهى تقاضى 150 ألف فرنك فرنسى بالذهب، ووقع «مارييت» العقد مع «فيردي» نيابة عن الخديوى فى عام 1870، ونص العقد على أنه إن لم تعرض «عايدة» بالقاهرة فى يناير 1871، فمن حق «فيردي» عرضها فى مكان آخر بعد مضى ستة أشهر من الموعد المتفق عليه، لكنه تغاضى عن هذا الشرط لاحقا.
وكانت أوبرا عايدة تعد بأمر من الخديوى اسماعيل، رغبة منه فى تقديمها أمام ضيوفه خلال حفل افتتاح قناة السويس عام 1869، وأمر أيضا بإنشاء دار الأوبرا الخديوية بين منطقة الأزبكية وميدان الاسماعيلية، لتكون جاهزة خلال 6 أشهر لاستقبال حفل الافتتاح، ولكن أوبرا عايدة لم تعرض بالحفل نظرا لعدم الانتهاء من تجهيزها، لذا قدمت أوبرا أخرى بدلًا منها وهى أوبرا «ريغوليتو» المقتبسة من قصة «الملك يلهو» للأديب الفرنسى «فيكتور هوجو»، وهى أيضا من تلحين الموسيقار الإيطالى «جوزيبى فيردي».
وعرضت أوبرا عايدة فى القاهرة أول مرة فى 24 ديسمبر 1871، وحققت نجاحا غير متوقع، وفى العام التالى شهدت أوبرا عايدة أولى عروضها الأوروبية فى «أوبرا لاسكالا» بمدينة «ميلانو» الإيطالية، و«أوبرا بارما» فى إيطاليا، بعدها قررت العاصمة الفرنسية «باريس»، عرضها على مسارحها مع إعادة تكوين العمل بطريقة أكثر دقة مستعنين بكتاب «وصف مصر»، واستخدام ديكورات وملابس جديدة من تصميم أبرز مصممى الأزياء فى «باريس»، كما استعانت لجنة التنظيم بجاستون ماسبيرو، عالم الآثار الشهير فى تصميم بعض الرسوم.
استمر تقديم أوبرا عايدة سنويا على مسرح «دار الأوبرا الخديوية»، حتى احترقت عام 1971، وشهدت منطقة الأهرامات أضخم إنتاج للعرض عام 1987، عندما شارك فيه 1600 فنان على مسرح مساحته 4300 متر مربع، وحضره 27 ألف متفرج واستمر تقديمه على مدار ثمانى أمسيات متتالية، كما قدمت عروض أوبرا عايدة عام 1994، أمام معبد حتشبسوت فى الدير البحرى بالأقصر.
ألهمت أوبرا عايدة الكثير من الموسيقيين وكتاب المسرح لوضع أعمال مستوحاة من تاريخ مصر القديم، مثل الموسيقى الفرنسى «فيكتور ماسييه» فى «ليلة كليوباترا» 1884، والكاتب المسرحى «فيكتوريان ساردو» فى «كليوباترا» 1890، وما زالت تجتذب عروض أوبرا عايدة فى مصر والعالم الكثير من الجمهور، وتثرى من المنافسة بين المخرجين والقائمين على تنظيمها، لتقديم كل ما هو جديد ومتطور من الناحية الفنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.