في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية قبرص بين تركيا واليونان
نشر في الشروق الجديد يوم 10 - 08 - 2019

في وقت تكثف فيه تركيا عمليات الحفر قبالة ساحل قبرص، تبدأ الجمعة محادثات بين الرئيس القبرصي، وزعيم القبارصة الأتراك.
فقبل يوم واحد من انطلاق المحادثات أرسلت تركيا سفينة ثالثة إلى شرق البحر المتوسط، بالرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي.
ويوجد في المنطقة حاليا سفينتان تركيتان أخريان تحفران بحثا عن الغاز الطبيعي والنفط قبالة الجزيرة. وقال الاتحاد الأوروبي إن ما تفعله تركيا "غير مقبول بالمرة".
وقد انضمت قبرص إلى الاتحاد الأوروبي، ولكن الجزء الشمالي المنفصل عنها موال لتركيا. فما هي حكاية قبرص مع كل من اليونان وتركيا ومع جيرانها في المنطقة عموما؟
تقول دائرة المعارف البريطانية إن حكاية قبرص مع دول الجوار تمتد لآلاف السنين وتتجاوز تركيا واليونان، ففي العصر البرونزي الذي يصل إلى ما بين 3 آلاف و2500 عام قبل الميلاد ارتبطت الجزيرة بعلاقات تجارية بمصر وسوريا والأناضول واليونان وكريت.
وكان تحتمس الثالث فرعون مصر قد أعلنها جزءا من فتوحاته عام 1500 قبل الميلاد.
وهناك مؤشرات على حدوث هجرات من اليونان إلى الجزيرة حوالي 1200 عام قبل الميلاد، وقد أسس اليونانيون العديد من الممالك المتحدثة باللغة اليونانية في الجزيرة.
الأشوريون ومصر
وتشير الوثائق التاريخية إلى أنه بحلول عام 709 قبل الميلاد كانت الممالك القبرصية تدفع الضرائب إلى الملك الآشوري سارغون الثاني واستمر ت التبعية للآشوريين حتى 663 قبل الميلاد، ومع انهيار إمبراطورية الآشوريين عام 700 قبل الميلاد، باتت مصر في ظل أسرة سيتي هي المهيمنة في شرق البحر المتوسط، وفي عام 569 اعترفت الممالك القبرصية بسيادة الفرعون أحمس الثاني عليها.
وفي عام 525 قام الفرس بغزو مصر فحولت الممالك القبرصية ولاءها إلى الإمبراطورية الفارسية.
وبعد انتصار الاسكندر المقدوني على الفرس عام 333 قبل الميلاد حولت الممالك القبرصية ولاءها إليه.
وفي عام 323 في العصر البطلمي كانت قبرص تتبع مملكة البطالمة في مصر، والتي قمعت الممالك القبرصية وحولت الجزيرة إلى إقليم يتبع مصر مباشرة.
وفي عام 58 قبل الميلاد ضمت الجمهورية الرومانية قبرص وقد منح يوليوس قيصر الجزيرة لفترة وجيزة لكيلوباترا السابعة ملكة مصر وأكد هذا الوضع مارك أنطوني، ولكن انتصار أوكتافيان أعاد تبعة الجزيرة لروما.
وقد تمتعت الجزيرة ولمدة 600 عام بعد ذلك بالسلام. وبعد ظهور المسيحية اعتنقها أغلب سكان الجزيرة.
وبعد انقسام الإمبراطورية الرومانية بين غربية وشرقية عام 395 صارت قبرص تابعة للدولة البيزنطية وهي الإمبراطورية الرومانية الشرقية.
وفي عام 688 وقع الإمبراطور البيزنطي جوستنيان الثاني معاهدة مع الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان يتم بمقتضاها تحييد الجزيرة التي كانت هدفا للغارات العربية، وظلت قبرص نحو 300 عام تحت نوع من الهيمنة المشتركة وذلك رغم تعرض المعاهدة لانتهاكات من الجانبين إلا أن هذه الترتيبات ظلت سارية حتى عام 965 عندما أحكم البيزنطيون سيطرتهم عليها.
وفي عام 1185 أعلن حاكم الجزيرة البيزنطي تمرده واستقل بها، ولكن في عام 1191 نجح الأسطول الصليبي بقيادة ملك انجلترا ريتشارد الأول في السيطرة عليها ومنذ ذلك الحين توالى على حكمها ملوك وفرسان صليبيون حتى عام 1426، عندما أغار عليها المماليك من مصر وسيطروا عليها ونصبوا عليها حاكما يتبعهم عام 1464 هو الملك جيمس الثاني وفرضوا عليها الجزية.
العثمانيون والبريطانيون
ثم كانت السيطرة العثمانية عام 1570 عندما سيطروا على نيقوسيا وبدأ حكمهم الذي استمر 3 قرون وفي هذه الفترة استقر آلاف المسلمين في الجزيرة.
وفي عام 1878 وبمقتضى معاهدة بين بريطانيا والدولة العثمانية انتقلت الهيمنة الفعلية على الجزيرة إلى البريطانيين الذين كانوا يسعون إلى تأمين قاعدة شرقي البحر المتوسط. وفي عام 1914 ضمت بريطانيا الجزيرة واعترفت تركيا بذلك بمقتضى معاهدة لوزان عام 1923 وبعد ذلك بعامين أعلنت قبرص رسميا تابعة للتاج البريطاني.
وقد رحب سكان الجزيرة من القبارصة اليونانيين في البداية بالاحتلال البريطاني معتقدين أنه سينقل السيادة إلى اليونان وهو الأمر الذي كان يعارضه القبارصة الأتراك.
وفي أواخر الخمسينات تم التوصل لاتفاقات في زيوريخ بشأن استقلال قبرص مع احتفاظ بريطانيا بقاعدتي أكروتيري وديكيليا وتم انتخاب الأسقف ماكاريوس رئيسا للجزيرة والقبرصي التركي كوجوك نائبا له مع تمتع كليهما بحق الاعتراض فيما يتعلق بشؤون الأمن والدفاع والسياسة الخارجية.
استقلال قبرص والتقسيم
وفي 16 أغسطس 1960 أصبحت قبرص جمهورية وانضمت إلى الأمم المتحدة ولكن سرعان ما تجدد النزاع بين القبارصة اليونانيين والأتراك بعد الاستقلال وخاصة بما يتعلق بالحكم المحلي فاقترح ماكاريوس عام 1963 تعديلات دستورية على كوجوك رفضها الجانب القبرصي التركي جميعها.
وفي مارس عام 1964 أرسلت الأمم المتحدة قوات حفظ سلام إلى قبرص بعد تصاعد النزاع وتدخل السلاح الجوي التركي في عام 1964، وقد وصلت إلى الجزيرة تعزيزات عسكرية تركية ويونانية.
وفي عامي 1968 و 1973 أعيد انتخاب ماكاريوس، وفي يوليو/ تموز 1974 قامت مجموعة من الضباط اليونانيين بمحاولة لاغتيال ماكاريوس للانضمام إلى اليونان فدمروا القصر الجمهوري ولكن ماكاريوس هرب، وبعد ذلك بخمسة أيام وقع الغزو التركي للجزيرة الذي أطاح بنيكوس سامبسون الذي أعلن نفسه رئيسا خلفا لماكاريوس، ورغم المقاومة سيطرت القوات التركية على كرينيا وألحقوها بالقطاع التركي من نيقوسيا.
وفي 23 يوليو سقطت الطغمة العسكرية الحاكمة في اليونان وقامت حكومة ديمقراطية.
والتقى ممثلون عن بريطانيا واليونان وتركيا في جينيف للحوار، بينما واصلت القوات التركية تقدمها حتى منتصف أغسطس ليفرض الجيش التركي سيطرته على نحو ثلث الجزيرة.
وفي ديسمبر عاد ماكاريوس إلى قبرص واستأنف رئاسته، وبعد ذلك بعدة أشهر أعلنت قيادات القبارصة الأتراك قيام جمهورية قبرص التركية تحت رئاسة رؤوف دنكتاش.
وفي عام 1983 أعلن دنكتاش قيام جمهورية شمال قبرص التركية التي اعترفت تركيا باستقلالها، في حين أدان مجلس الأمن الدولي هذه الخطوة مؤكدا على ضرورة انسحاب كل القوات الأجنبية من قبرص.
وفي عام 1985 صدر دستور ل "جمهورية شمال قبرص التركية" بعد الموافقة عليه في استفتاء.
ومنذ ذلك الحين والمحادثات بين القبارصة الأتراك واليونانيين وقضية الجزيرة بين شد وجذب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.