بالأسماء.. ننشر نتائج انتخابات اتحاد الطلاب بجامعة المنصورة    شيخ الأزهر يصل روما للقاء بابا الفاتيكان    دخل على السجادة الحمراء.. تواضروس يعطي إشارة بدء احتفالات المركز الإعلامي    رضا لاشين: تراجع التضخم يعزز من اتجاهات خفض الفائدة    الإنتهاء من تعديل المخطط الإستراتيجى العام وقيود الإرتفاع لمدينة المحلة الكبرى    رئيس "القناة للكهرباء": صرف مكافأة نصف شهر للعاملين بقطاع بورسعيد    وزيرا التربية والتعليم والإنتاج الحربي في جولة تفقدية بمدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية بالسلام    "المركزي": تأسيس شركة لضمان مخاطر الصادرات برأسمال 600 مليون دولار    إطلاق نار في مدرسة ثانوية ب أمريكا    سفير فلسطين بالقاهرة : الصمت الدولي يشجع اسرائيل على مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني    أردوغان لترامب: لا يمكننا التخلي عن "إس-400" الروسية    تقرير| كيف وصلت السيناتور جانين آنيز لرئاسة بوليفيا ؟    وزير الدفاع اللبناني: ما يحدث في البلاد يعيد الأذهان إلى الحرب الأهلية    «النهضة» التونسية تختار مرشحها لرئاسة الحكومة    إسبر يلمح إلى خفض حجم التدريبات العسكرية المشتركة مع سول    حقيقة تأجيل موعد مباراة الأهلي و النجم الساحلي    المنتخب الوطني يبحث عن الهدف الأول في كينيا بعد مرور 30 دقيقة    المقاولون العرب يتفوق على طلائع الجيش وديًا بثلاثية    مرتضى منصور وزيزو أول الحاضرين فى عزاء علاء علي    ديسابر: لم نتأخر يوما عن منتخب مصر.. والبدري مدرب رائع    وزيرة الصحة ومحافظ بني سويف يطمئنان على تلاميذ "الجفادون" بالمستشفى (صور)    المرور يغلق طريق إدفو في اتجاه مرسى علم بسبب الطقس السيئ    لخلافات مالية.. سايس سيارات يقتل بائع متجول باستخدام مطواة بالمحلة    المرور يغلق طريق إدفو اتجاه مرسى علم بسبب هطول أمطار    القائمة الكاملة لأعضاء لجان تحكيم الدورة 41 ل"القاهرة السينمائي"    سفير فرنسا بالقاهرة: أعدنا 12 قطعة أثرية مسروقة إلى مصر    "الفني للمسرح": "المواجهة والتجوال" تتحول إلى فرقة.. وتأسيس شعبة "مواهب مصر"    رمضان عبدالمعز: السحر خيال ويؤثر على العين فقط ولا يغير الشيء.. فيديو    داعية إسلامي: العمل فى الرقية الشرعية أكل أموال الناس بالباطل.. فيديو    برج القاهرة يضاء باللون الأزرق بمناسبة اليوم العالمي لمرضى السكر    الكشف الطبي على 2175 في قرية الإسماعيلية بدمياط مجانا | صور    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات نهاية الأسبوع    "حقوق النواب": أداء مصر أمام مجلس حقوق الانسان صفعة على وجه الإرهابيين    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك    ب بنطلون بوى فريند.. هنا الزاهد تتألق بإطلالة شتوية تبهر متابعيها    وزير الطيران يتفقد مطار أسوان قبل انطلاق مؤتمر "السلام والتنمية"    صحة بني سويف: إرسال عينات الوجبات الغذائية للمعامل لتحديد سبب التسمم    شاهد بالصور .. تفاصيل زيارة وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان لسجن شديد الحراسة بجمصة    المؤبد لبائع سمك قتل زميله حرقًا في الشرقية    «جودة التعليم»: 8 آلاف من مؤسسات التعليم قبل الجامعي تقدمت لطلب الاعتماد    القومي للترجمة يعلن قائمه جوائز رفاعة الطهطاوي فى دورتها العاشرة    إحداهما بوجه ملطخ بالدماء.. كيف أعلن النجوم خبر إنفصالهم قبل تامر عاشور؟    وكيل الأزهر: نرحب بالتعاون مع مؤسسات التعليم في أفريقيا (صور)    جمال الغندور يكشف تفاصيل جديدة عن أزمة تحليل الدوري السعودي    هل التفكير والسرحان فى الصلاة يبطلها ؟ الإفتاء تجيب    علاء عبد العال يبدأ مهام إعادة بتروجت للدوري الممتاز    عقب اعتداء رحيم سترلينج على ابنه.. رد فعل استثنائي من والد نجم ليفربول    "الأزهر" يوضح في سادس رسائل حملة "جنة" أهمية تلبية احتياج الأطفال للانتماء    وزير الاتصالات يلتقي عددا من شركات التكنولوجيا العالمية في زيارة لفرنسا    صحة المنيا تطلق الحملة القومية للتطعيم ضد الحصبة    الأورمان: استقبال أطفال العيوب الخلقية وثقوب القلب لإجراء العمليات بالشرقية    عبدالغفار: لقاءات دورية مع أعضاء الاتحادات الطلابية للاستماع لآرائهم    وزير الري إلى إثيوبيا.. وجولة مفاوضات جديدة لسد النهضة غدًا    معرضان عن «خبيئات المومياوات» خلال الاحتفال بافتتاح المتحف المصري    خلاف على "ثمن المخدرات".. تفاصيل قتل عامل لصديقه في دار السلام    ارتفاع عدد الناجين من المصابين بسرطان الرئة في الولايات المتحدة    من الغيبيات الخمسة وما تدري نفس بأي أرض تموت    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم عبادك عندك نصيبًا في كل خير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«العلاج بالرواية» اتجاه جديد لعلاج الكثير من الأمراض
نشر في محيط يوم 13 - 11 - 2014

تناول الباحث والمترجم زكريا أحمد، موضوعاً جديداً في عالم الرواية وآفاقها، وهو موضوع العلاج بالرواية، باعتباره اتجاهاً جديداً في علاج كثير من الأمراض، بعيداً عن الأدوية، واعتبر أن فكرة وموضوع العلاج بالقراءة أو الكتب ليس جديداً، لكن الجديد هو وضع الرواية أساساً محورياً لعلاج جميع أمراض البشر النفسية والجسدية والروحية بشكل تفصيلي دقيق لم يحدث من قبل في اي كتاب آخر.
جاءت ندوة " العلاج بالرواية " ضمن الفعاليات الثقافية التى أقامها معرض الشارقة الدولى للكتاب ، وأوضح الباحث - وفقا لبيان المعرض - الفكرة بأنها نتيجة جهود وأبحاث 25 عاماً ظهرت أخيراً في كتاب، للباحثتين (إلآ برثود) و(سوزان إلدركن)، فمنذ كانتا طالبتين في جامعة كامبردج، وهما تعملان على هذه الفكرة، والعنوان الكامل للكتاب في طبعته الأمريكية هو (العلاج بالرواية من الهجر إلى فقدان الشهية. 751 كتاباً لعلاج كل ما تشكو منه)، وهو عنوان طويل.
ولذلك جاءت الطبعة البريطانية أقصر وحملت عنوان (العلاج بالرواية: العلاج الأدبي من الالف إلى الياء). ما يعني أن لكل مرض علاج بالرواية، أي من خلال قراءة المريض لرواية معينة، فعلى سبيل المثال لمن يعاني من انفلونزا حادة عليه بقراءة رواية البؤساء لفكتور هوجو، وصنفت الباحثتان نتيجة دراسات عدة قائمة طويلة بالروايات وعلاجها للأمراض المختلفة، فكل رواية تعالج مرضاً ما من خلال قراءتها، الأمر الذي يستوجب قراءة الرواية المعنية كي يتحقق الهدف.
وتساءل الباحث أحمد، عموماً، لماذا تقرأ الرواية، وماذا تتذكر من أول رواية قرأتها، متى قرأت آخر رواية، وما هو عنوانها وما موضوعها ولماذا قرأتها. وأكد أن في قراءة الرواية، يمكن الإشارة إلى سيكولوجية القراءة، وما هي القراءة، لماذا نقرأ، ماذا نقرأ، كيف نقرأ رواية، كيف نقرأ، أما في كتابة الرواية، فإن من المهم الإشارة إلى دراسات الكتابة الإبداعية، وما هي الكتابة الإبداعية، ولماذا نكتب عموماً، ولماذا نكتب الرواية، وكيف تكتب الرواية. وكذلك هو الحال بالنسبة للترجمة، ودراسات الترجمة، وترجمة الروايات، ولماذا نترجم الروايات، وغيرها من الأسئلة التي تمهد إلى مثل هذا الأمر حيث الوصول إلى فكرة العلاج بالرواية.
ولفت إلى أن الرواية عموماً تتصدر اليوم جميع الأجناس الأدبية في العالم، وتحصد ثلاثة أرباع الجوائز التي تقدم للإبداع الثقافي، بدءاً من جائزة نوبل العالمية، ومعظم الجوائز الكبرى في العالم، وليس انتهاء بجائزة بوكر البريطانية.
ورأى الباحث أن الرواية يمكن ان تكون إلى جانب المتعة الفنية علاجاً لأمراض النفس والروح والجسد. لافتاً إلى أن الهدف من هذه الندوة أو الورشة المصغرة مناقشة هذا الاتجاه الجديد الذي بدأ ينتشر في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.