«القوى العاملة» تعلن عن 6193 فرصة عمل برواتب تصل ل 5500 جنيه (تفاصيل)    وكيل أوقاف القليوبية: ميزانية تجديد 3 مساجد 8 ملايين جنيه    «الهجرة» تعلن عن ضوابط للتواصل مع منصات التواصل الاجتماعي للمصريين بالخارج    محافظ الجيزة يقرر تشكيل لجنة لتنظيم انتظار المركبات في الشوارع    تباين أداء مؤشرات البورصة خلال تعاملات الأسبوع الماضي    زراعة الشرقية تُنفذ مدرسة حقلية للإنتاج الحيواني بقرية شوبك بسطة بالزقازيق    إسرائيل تسجل 5238 إصابة جديدة بكورونا    ترامب يتهم بايدن بمعارضة القضاء على بن لادن وسليماني والأشراف على صعود داعش    بسبب شرق المتوسط.. تركيا تشن هجوما جديدا ضد ماكرون والاتحاد الأوروبي    عون يتلقى اتصالا من ماكرون لبحث وضع الحكومة اللبنانية    عاجل - الأهلي يحسم صفقة يوسف بلايلي    ضبط 4 متهمين في أسوان بحوزتهم أسلحة نارية وكيلو بانجو    المخرج سميح النقاش يمنع الإجازات عن الوجه الآخر    "الناس الحلوة فى أماكن السهر".. الهضبة ودينا الشربينى مع محمد سامى ومى عمر    أوقاف كفر الشيخ: افتتاح 6 مساجد على مستوى المحافظة    ما هو أفضل الدعاء يوم الجمعة؟    «القومي للطفولة» يحبط زواج طفلين قبل خروج الطفلة «العروس» من الكوافير بسوهاج    مجلس النواب 2020.. 259 مرشحًا محتملًا يخضعون للكشف الطبي في القليوبية    محافظ أسيوط يعلن عن دورات تدريبية مهنية لتأهيل الشباب لسوق العمل    سولشاير يعلن جاهزية بوجبا لمواجهة مانشستر يونايتد ضد كريستال بالاس    الحكومة تكشف حقيقة 10 شائعات انتشرت فى أسبوع.. لا صحة لخفض رواتب موظفي الجهاز الإداري غير المنتقلين للعاصمة الإدارية الجديدة.. أو تأجيل موعد بدء الدراسة.. وتنفى تحميل المتطوع بالتجارب السريرية للقاح كورونا    مبعوث الأمم المتحدة لليمن يحث طرفى الصراع على إطلاق سراح الأسرى    فيديو.. محافظ مطروح يكشف تفاصيل عودة المصريين من ليبيا    مدبولي: تطور نظم الدفع الإلكتروني سهّل عملية تركيب العدادات الذكية    برونو فرنانديز يحصد جائزة لاعب العام في مانشستر يونايتد    أسعار المانجو في سوق العبور الجمعة 18 سبتمبر    ضبط تشكيل عصابي لسرقة المواقع تحت الإنشاء بالسلام    القبض على سيدة تمارس الأعمال المنافية للآداب مع الرجال عبر الفيس بوك    أمن المنافذ يضبط 8 قضايا بقيمة 2 مليون جنيه    بالفيديو.. الأرصاد: طقس شديد الحرارة على محافظات الصعيد    فيديو.. 318 مليار جنيه لتوصيل الشبكات والمرافق للمناطق غير المخططة    رئيس جهاز السادات: بيع 9 وحدات إدارية ومهنية.. وطرح 12 أخرى بالمزاد العلني    لقيته منعنع.. هالة صدقى تعلق على صورتها مع مصطفى حجاج فى البحر    لجنة السياحة بجنوب سيناء: البنية التحتية للقطاع اختلفت في عهد الرئيس السيسي.. فيديو    "صباحكم فل".. منة فضالي تطل على جمهورها بلوك كلاسيكي    الحكومة تنفي 10 شائعات في أسبوع.. وتؤكد: لا صحة لتخفيض رواتب موظفي الجهاز الإداري للدولة غير المنتقلين للعاصمة الإدارية الجديدة    الرواتب تصل ل 5500 جنيه.. القوى العاملة: توفير 6193 فرصة عمل للشباب والبنات    الكشف وتوفير العلاج ل637 مواطنا بالحيبة مركز الفشن ضمن القوافل المجانية ببنى سويف    الحكومة تنفي نفاد المقررات التموينية لشهر سبتمبر    خبر سار.. إنخفاض كبير لإصابات الإنفلونزا بدول النصف الجنوبى للكرة الأرضية    تفاصيل ولادة طفل "مذبوح" في الأقصر: مصاب بتشوهات بالقلب وجلده يتمزق    رئيس الوزراء يتابع أبرز مشروعات وزارة الثقافة المقدمة للنشء والشباب    حظك اليوم| توقعات الأبراج 18 سبتمبر 2020    وزير الرياضة السعودي يدعم ممثلي المملكة بدوري أبطال آسيا    3 مرشحين لخلافة كارتيرون في الزمالك.. ومدرب يصل القاهرة اليوم    فيديو| عالم أزهري يوضح كيفية استعادة أخلاقنا وقيمنا الحميدة    مصرع طفل وإصابة 4 فى انقلاب توك توك بطما شمال سوهاج    الحكومة تنفى تأجيل الدراسة تحسباً للموجة الثانية لفيروس كورونا    تسمم طفلين بسبب طعام فاسد بسوهاج    أحمد العوضي: لم أعلن زواجي من ياسمين عبد العزيز مبكرا خوفا من فشل العلاقة    طارق يحيى يستقر على تشكيل الزمالك لمواجهة أسوان ب الدوري    الحكومة: إنشاء 2000 وحدة سكنية بالبحر الأحمر ومدينة للحرفيين ب500 مليون جنيه    تعرف على سبب نزول سورة المجادلة    اليوم.. بدء مبادرة فحص وعلاج الأمراض المزمنة والاكتشاف الاعتلال الكلوي بالبحر الأحمر    تصريحات نارية من نجم الأهلي السابق بشأن تعاقد بيراميدز مع رمضان صبحي    ماهي حقوق الأبناء على الوالدين    الخولي: نرفض إدارة جريشة لمبارياتنا.. وتقنية الفار بها مشاكل في مصر فقط    الأهلي يرفض بيع مهاجم الفريق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والدة أسامة بن لادن: عبد الله عزام غسل مخ ابني فأصبح شخصا آخر
نشر في الوطن يوم 03 - 08 - 2018

في زاوية الغرفة، تجلس على كرسيها المعتاد، ترتدي زيها التقليدي، وكحل عينها الداكن، تحت حاجبيها الكثيفين، بجانبها صورة ابنها، مبتسمًا بسترته العسكرية، لم تكن صورته الوحيدة في الغرفة، دقائق وتم توزيع العشاء على الطاولة الخشبية الكبيرة أمامها، وجلس إلى جوارها ابنيها وزوجها.
قد لا يعرفها الكثيرون، كما عرف ابنها الأكبر العالم كله، إنها علياء غانم، والدة أشهر إرهابي في العالم "أسامة بن لادن"، الرجل الذي كرهه الكل بينما ظل بالنسبة لأمه ابنها المحبوب، الذي فقد طريقه السليم بشكل أو بآخر، كما أوضحت في حوارها مع صحيفة "ذا جارديان" البريطانية.
كان يجلس بجابنها أخوته أحمد وحسن، وزوجها الثاني، رجل الأعمال محمد العطاس، الرجل الذي قام بتربية أسامة ابن زوجته مع أولاده منها، ولكلٍ منهم ذكريات ارتبطت بأخطر رجل نشر الإرهاب العالمي.
قالت علياء عن ابنها أسامة إنه "كان طفلا جيدا جدا وكان يحبني كثيرا"، مضيفة أنها عانت كثيرا من صعوبة بعده عنها، ثم أشارت إلى "محمد العطاس"، وهو رجل نحيل، مثله مثل ابنيه، يرتدي جلبابا أبيض وغطرة، وهو زوجها الثاني بعد انفصالها عن والد أسامة عام 1960: "كان أسامة في الثالثة من عمره، وكان هو رجلا صالحًا وكان جيدًا له".
لسنوات، رفضت السيدة السبعينية الحديث عن بن لادن، وروت أنه كان يتخذ من اسم الأسرة ستاراً لأعماله، إلا أن آخر لقاء جمعهم به إن كان في 1999، حين قاموا بزيارته في أفغانستان، حيث كان يقيم خارج قندهار.
عاشت الأم طفولتها وسط عائلة شيعية في مدينة اللاذقية السورية، حتى انتقلت إلى السعودية في خمسينات القرن الماضي، وتزوجت من والد أسامة الذي تزوج 11 مرة بعد انفصالهما وأنجب 54 من الأخوة والأخوات، ولم تعش يومًا في أفغانستان التي أنفق ابنها كل أمواله فيها.
روت غانم أن المرة الأولى التي التقى فيها أسامة، مع عبدالله عزام، عضو جماعة الإخوان المسلمين، كانت في أثناء دراسته بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة، حيث كان يدرس الاقتصاد، أما عبدالله عزام، الذي طردته السعودية فيما بعد، أصبح بمثابة "المستشار الروحاني" لأسامة بن لادن، معتبرة أن ابنها تعرض لعملية "غسيل للمخ في مرحلة العشرينيات من العمر.. وأصبح شخصاً آخر... كنت أقول له دائماً أن يبتعد عنهم، ولم يعترف لي أبداً بما كان يفعله، لأنه أحبني كثيراً".
في أوائل الثمانينيات، سافر أسامة إلى أفغانستان لمحاربة الاحتلال الروسي، قال حسن، شقيق أسامة: "كل من قابله في الأيام الأولى احترمه... في البداية، كنا فخورين به.. حتى الحكومة السعودية كانت ستعامله بطريقة نبيلة ومحترمة عند عودته.. حتى أصبح فجأة أسامة (المجاهد)".
أوضح حسن، التغيرات التي طرأت على أخيه، "أنا فخور به جدا كأخي الأكبر، لقد علمني الكثير.. لكنني لا أعتقد أنني فخور به كرجل وصل إلى النجومية على المسرح العالمي، وكان كل شيء من أجل لا شيء".
عندما غادرت غانم في غرفة قريبة، أشار شقيقا أسامة إلى أنه قليلًا ما كانت تتحدث بموضوعية عن بن لادن، فقال أحمد: "لقد مرت 17 سنة الآن (منذ 11 سبتمبر) ولا تزال تنكر أنها فعلة أسامة.. لقد أحبته كثيرًا ورفضت إلقاء اللوم عليه.. بدلا من ذلك، تلوم من حوله.. إنها تعرف فقط الجانب الجيد من الصبي الصغير، وهو الجانب الذي رأيناه جميعًا.. ولم تعترف أبدا بالجانب الإرهابي".
- والدة أسامة بن لادن، علياء غانم، وابنها أحمد العطاس.
-أسامة بن لادن الثاني على يمين الصورة في شبابه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.