سياسيون: “استفتاء الكرتونة” شهادة وفاة لنظام العسكر    فيديو| احتفالات بميدان التحرير عقب إعلان نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية    علاء عابد: نتائج الاستفتاء كتبت شهادة وفاة الجماعة الإرهابية.. ومبروك للمصريين    متحدث الوزراء يسرد تفاصيل جولة رئيس الوزراء في بورسعيد    مجلس الوزراء يزف بشرى سارة للمواطنين حول منظومة التأمين الصحي    أخبار «الأربعاء»| الشعب قال كلمته: نعم للاستقرار والبناء    بسبب طمع العسكر.. الخطوط الملاحية هربت من ميناء شرق بورسعيد    السيسي يستقبل إدريس ديبي ويؤكد حرص مصر تعزيز العلاقات مع تشاد    بعد إعلانه نقل ثروته لهم.. مالك أسوس يفقد 3 من أبنائه بتفجيرات سريلانكا    أردوغان يلمح إلى لقاء قريب مع ترامب    فيديو| «إيركسن» يخطف فوزا قاتلا لتوتنهام من برايتون    رامون دياز : فرصتنا في الفوز ببطولة الدوري مازالت قائمة    طارق مؤمن يتأهل لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. غداً    شاهد.. الجماهير تطارد محمد إمام أثناء تصوير هوجان في أحد قطارات بحري    إليسا تتخطى 700 ألف مشاهدة بكليب كرهني    "التعليم" تتابع الإجراءات والتجهيزات النهائية الخاصة بامتحانات الصف الأول الثانوي    تقارير: السعودية تستضيف السوبر الإسبانى 6 سنوات    ارتفاع ضحايا انهيار أرضي في إقليم كاوكا الكولومبي إلى 30 شخصًا    رئيس جامعة سوهاج يهنئ أبناء الجامعة الحاصلين علي جائزة الدولة التشجيعية    نجوم الفن والإعلام في عزاء والدة هشام عباس    طارق الخولي: أبلغ رد على من يروج للمقاطعة نسب مشاركة الشباب في الاستفتاء    محمد حماقي ويسرا في عزاء والدة هشام عباس .. صور    بعد العثور على جثتة.. مباحث المنيا تكثف جهودها لكشف لغز العثور على جثة أربعينى    لجنة طبية عليا لتأهيل أبطال الفراعنة الأوليمبيين لطوكيو 2020    صفحة الأزهر على «فيسبوك» تحتفي بالشيخ عبد الحليم محمود    بالفيديو.. ضبط سارقي 5 ملايين من فندق بالجيزة    رئيس الوطنية للانتخابات: رجال الجيش والشرطة حملوا ذوي الاحتياجات والمسنين فوق الأكتاف    تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بأسيوط باستثمارات 2.3 مليار دولار    بعد قليل..قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية لمدة 6 ساعات    سر تعيين قائد جديد للحرس الثوري    سعر الذهب والدولار اليوم الثلاثاء 23-04-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    800 مخالفة وحجز 29 توك توك وسيارة بالإسماعيلية    تأجيل محاكمة شاب متهم بذبح زميله بالجيزة    » تميمة كان 2019 « فرعونية والإعلان عنها الثلاثاء    محافظ القليوبية يُهنئ الرئيس السيسي بعيد تحرير سيناء    مستشار لترامب: "متفائل بحذر" بإبرام اتفاق تجاري مع الصين    الجيش الجزائري يحذر من «العنف والفوضى»    وزير الطيران يفتتح مشروعات جديدة في المطار بتكلفة مليار جنيه    مصر جميلة اكتشاف مقبرة صخرية في أسوان ب «الكارتوناج»    الأوبرا تستقبل الجمهور بالمجان احتفالا بأعياد سيناء    رئيس الوزراء يتابع منظومة التأمين الصحي ويتفقد مشروعات تنموية ببورسعيد    840 نظارة طبية بالمجان لأهالي سانت كاترين    حُسن الظن بالله    جنايات الاسكندرية.. السجن من 10 إلى 15 سنة ل 10 متهمين لانضمامهم لجماعة إرهابية    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    «المصري اليوم» ترصد تطبيق مبادرة الرئيس للكشف على اللاجئين والأجانب    تقرير – رونالدو سلم يوفنتوس قائمة ب6 لاعبين لضمهم للفريق    تأجيل محاكمة جمال اللبان فى اتهامه بالكسب غير المشروع ل28 أبريل    إذاعات وشاشات "الوطنية للإعلام" تحتفل بعيد تحرير سيناء    هل يجوز عقد نية الصيام في النهار؟.. «أمين الفتوى» يجيب    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة الجامعى فى تقديم الخدمات العلاجية والعمليات الجراحية المتقدمة    البرهان: نقدر جهود مصر والسعودية والإمارات لحل أزمة السودان الاقتصادية    ما حكم الإعلان بمكبرات الصوت في المساجد عن وفاة شخص ؟    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    اليوم.. الأهلي يواجه سموحة في دوري سيدات السلة    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعية: التمييز فى أنصبة الميراث لحِكَم إلهية وليس لمعيار الذكورة والأنوثة
نشر في صدى البلد يوم 13 - 10 - 2017

قال الداعية الإسلامي خالد الجمل، إن التمييز فى أنصبة الميراث يرجع لحِكَم إلهية وليس إلى معيار الذكورة والأنوثة.
وأوضح «الجمل» في حوار ل«صدى البلد»، أنه عند استقراء حالات ومسائل الميراث-كما جاءت في علم الميراث- يكشف عن حقيقة قد تذهل الكثيرين عن أفكارهم السابقة والمغلوطة في هذا الموضوع، فهذا الاستقراء لحالات ومسائل الميراث، يكشف بوضوح: أن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل، وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تمامًا.
وأشار الداعية الإسلامي، إلى أن هناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل، وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال، أي إن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل، أو أكثر منه، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال، في مقابل أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل".
ونبه على أن فلسفة الإسلام فى الميراث تكشف عن أن التمييز فى أنصبة الوارثين والوارثات لا يرجع إلى معيار الذكورة والأنوثة، وإنما لحِكَم إلهية ومقاصد ربانية، قد خفيت عن الذين جعلوا التفاوت بين الذكور والإناث فى بعض مسائل الميراث وحالاته شبهة على كمال أهلية المرأة فى الإسلام، وذلك أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات فى فلسفة الميراث الإسلامى، إنما تحكمه ثلاثة معايير: أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى، فكلما اقتربت الصلة زاد النصيب فى الميراث، وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب فى الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين.
وأضاف: ثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمني للأجيال، فالأجيال التى تستقبل الحياة، وتستعد لتحمل أعباءها، عادة يكون نصيبها فى الميراث أكبر من نصيب الأجيال التى تستدبر الحياة، وتتخفف من أعبائه، بل وتصبح أعباؤها -عادة- مفروضة على غيرها، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات، فبنت المتوفى ترث أكثر من جدتها، وكلتاهما أنثى، وترث البنت أكثر من جدها حتى لو كانت رضيعة لم تدرك شكل أبيها، وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التى للابن.
وتابع: ثالثها: العبء المالى الذى يوجب الشرع الإسلامى على الوارث تحمله والقيام به حيال الآخرين، وهذا هو المعيار الوحيد الذى يثمر تفاوتًا بين الذكر والأنثى، لكنه تفاوت لا يفضى إلى أى ظلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها، بل ربما كان العكس هو الصحيح!.
وبيّن أنه فى حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون فى درجة القرابة، واتفقوا وتساووا فى موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال - مثل أولاد المتوفَّى، ذكورًا وإناثًا - يكون تفاوت العبء المالى هو السبب فى التفاوت فى أنصبة الميراث، ولذلك لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى فى عموم الوارثين، وإنما حصره فى هذه الحالة بالذات، فقالت الآية القرآنية: «يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ» ولم تقل الآية: «يوصيكم الله فى عموم الوارثين».
ورأى أن الحكمة فى هذا التفاوت، فى هذه الحالة بالذات بين الأخ وأخته، هى أن الذكر هنا مكلف بإعالة أنثى -وهى زوجته- مع أولادهما، بينما الأنثى الوارثة أخت الذكر، إعالتها، مع أولادها، فريضة على الذكر المقترن بها -زوجها-، فهى مع هذا النقص فى ميراثها بالنسبة لأخيها، الذى ورث ضعف ميراثها، أكثر حظًّا وامتيازًا منه فى الميراث، فميراثها مع إعفائها من الإنفاق الواجب، هو ذمة مالية خالصة ومدخرة، لجبر الاستضعاف الأنثوى، ولتأمين حياتها ضد المخاطر والتقلبات، وتلك حكمة إلهية قد تخفى على الكثيرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.