الرئيس لوزراء الشباب والرياضة العرب: أهمية وضع خطة لتفعيل استراتيجية مكافحة التطرف الفكري    الملا: توفير 350 مليون جنيه سنوياً في استهلاك الطاقة بشركات البترول    مدبولي: اجتماعات دورية لمتابعة تنفيذ مشروعات العاصمة الإدارية    السيسي خلال استقباله رئيس مجلس النواب القبرصي : أهمية دور قبرص واليونان في نقل حقائق أوضاع المنطقة لأوروبا    سريلانكا.. طوارئ وحداد .. والرئيس يطلب المساعدة    شعبية صلاح تعصف ب»ميلنر«    الأهلي يضع خطة مواجهة المصري    حملات مكبرة لتطهير الشوارع وإعادة الانضباط    تيسيرات لذوي الإعاقة وكبار السن في استخراج جوازات السفر والوثائق    اعتماد أسماء الفائزين بجوائز الدولة لعام 2018    فيديو| أحمد موسى يهدي المصريين باقة ورد على الهواء    رئيس أوكرانيا الخاسر في الانتخابات الرئاسية يعلن عزمه العودة إلى الرئاسة في 2024    برشلونة يواجه «ألافيس» بكامل تشكيله في الليجا غدا    الأمم المتحدة: حكومة الوفاق هي المعترف بها في ليبيا    النيابة الجزائرية تبدأ التحقيق مع أغنى رجل في البلاد بتهم فساد    «حرفوش» يكشف سر ارتفاع أسعار الدواجن قبل رمضان    حقوق الإنسان بمجلس النواب: مجلس الشيوخ مهم من أجل تحقيق الديمقراطية    شباب الزمالك يكتسح الجونة فى بطولة الجمهورية    اتجاه داخل ريال مدريد لإعارة جاريث بيل بعد فشل محاولات بيعه    خاص بيراميدز ضد الزمالك - أيمن منصور ل في الجول: سنشاهد مباراة غزيرة الأهداف مثلما حدث في الدور الأول    منتخب الكاراتيه يعود من المغرب بأربع ميداليات في الدوري العالمي    خاص حمادة طلبة ل في الجول: أريد العودة للمنتخب.. وهذه أهمية مباراة بيراميدز والزمالك    رئيس العاصمة الإدارية: لا توجد تعليمات بإنشاء مقر لمجلس الشيوخ    توريد 104 آلاف و359 كيلو أقماح لصوامع وشون الدقهلية    إقبال كبير في الساعات الأخيرة للاستفتاء على الدستور بالبحيرة    محمود الليثي يغنى «يا جبل ما يهزك ريح» في مسلسل «ولد الغلابة» (فيديو)    ليلى علوى تدلى بصوتها فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية.. صور    حملة "أولو الأرحام" تحذر من "التنمر"    وزير الخارجية الأمريكي يعلق على تغيير قائد الحرس الثوري الإيراني    فيديو.. خالد الجندى يكشف عن فلسفة تغيير القبلة    العناني: أعداد البعثات العاملة بمصر في تزايد نتيجة الأمان    الإفتاء توضح 3 حالات يجوز فيها صيام يوم 30 شعبان    النيابة تعاين جثة ربة منزل لقيت مصرعها على يد زوجها ببولاق    «الأرصاد» تحذر: موجة حارة حتى الاثنين المقبل.. والعظمى في القاهرة 33    بالصورة .. الخدمات الأمنية لشرطة النقل والمواصلات بمحطة سكك حديد طنطا تعيد طفل تائه لأسرته    فكرى صالح يدلى بصوته فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية: "اعمل الصح"    حبس 3 عاطلين لقتلهم صاحب جراج بشبرا الخيمة    انخفاض مؤشرات البورصة بنهاية اليوم وتربح 562 مليون جنيه    ضبط تاجر مخدات تحت الأرض    بالصور.. تكريم النجم سمسم شهاب فى جريدة "الموجز"    قافلة طبية تنجح في شفاء 2000 مريض بالإسكندرية    صور.. المطرب شعبان عبدالرحيم يجرى فحصوصات طبية بمستشفي بنها الجامعى    بالفيديو.. فطيرة التفاح والشوفان الشهية والمفيدة بخطوات بسيطة    مهرجان الطبول الدولي يشعل حماس الجماهير بالقلعة    "الوزراء" يعين عددًا من مشاهير الأدب ب"المجلس الأعلى للثقافة"    عالم أزهري يوضح المقصود بآية «وَاضْرِبُوهُنَّ» ..فيديو    أطباء وتمريض كفر الشيخ يشاركون في الاستفتاء على الدستور.. صور    ختام أعمال قافلة جامعة المنصورة الطبية بمستشفي سانت كاترين المركزي    مسيرة لأهالى الجناين بالسويس في ثالث أيام الاستفتاء .. صور    الوطنية للانتخابات تحذر: من يروج الشائعات يعرض نفسه للمسائلة القانونية    الرئيس السريلانكي يعين لجنة للتحقيق في التفجيرات    الرئيس السيسي يشدد على أهمية تفعيل "الاستراتيجية العربية لاستثمار طاقات الشباب ومكافحة التطرف "    لماذا التقى رئيس الوزراء أعضاء اتحاد البورصات العربية؟    الاستخدام الآمن والفعال للمضادات الحيوية    «البحث العلمي» تعلن أسماء الفائزين بجوائز الدولة لعام 2018    القبض على أمين عهدة بحوزته 35 ألف عبوة شاى مجهولة المصدر بعين شمس    الوطنية للانتخابات توضح حقيقة مد الاستفتاء ليوم رابع..فيديو    اذا كنت لا تزر قبر أمك .. فهل أنت ابن عاق ؟ .. تعرف على حكم الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفتاء: المرأة ترث أكثر من الرجل في 10 حالات.. ومثله في 30 حالة
نشر في صدى البلد يوم 15 - 08 - 2017

قالت دار الإفتاء، إن الميراث في الإسلام نظام بُنِي على قواعد ومعايير؛ مشيرة إلى أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات في فلسفة الميراث الإسلامي إنما تحكمه ثلاثة معايير: أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى، فكُلَّما اقتربت الصلة زاد النصيب في الميراث، وكُلَّما ابتعدت الصلة قَلَّ النصيب في الميراث، دونما اعتبار لجنس الوارثين.
وأضافت الإفتاء، في فتواها: «ثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمني للأجيال، فالأجيال التي تستقبل الحياة، وتستعد لتحمل أعبائها، عادة يكون نصيبها في الميراث أكبر من نصيب الأجيال التي تستدبر الحياة، وتتخفَّف من أعبائها، بل وتصبح أعباؤها - عادة- مفروضة على غيرها، وذلك بصرف النظر عن الذُّكورة والأنوثة للوارثين والوارثات، فبنت المتوفى ترث أكثر من أمه- وكلتاهما أنثى - وترث البنت أكثر من الأب! حتى لو كانت رضيعة، وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التي للابن، والتي تنفرد البنت بنصفها! وكذلك يرث الابن أكثر من الأب -وكلاهما من الذكور- وفي هذا المعيار من معايير فلسفة الميراث في الإسلام حِكَم إلهية بالغة، ومقاصد ربانية سامية تخفى على الكثيرين. وهى معايير لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة على الإطلاق.
وتابعت: وثالثها: العبء المالي الذي يوجب الشرع الإسلامي على الوارث تحمُّله، والقيام به حيال الآخرين، وهذا هو المعيار الوحيد الذي يثمر تفاوتًا بين الذكر والأنثى- من منطلق أن الرجال أكثر تحملًا لأعباء النفقة المالية- لكنه مع ذلك لا يُفضِي إلى أي ظلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها، بل ربما كان العكس هو الصحيح! ففي حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون في درجة القرابة، واتفقوا وتساووا في موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال- مثل أولاد المتوفَّى، ذكورًا وإناثًا- يكون تفاوت العبء المالي هو السبب في التفاوت في أنصبة الميراث، ولذلك لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى في عموم الوارثين، وإنما حصره في هذه الحالة بالذات، فقالت الآية القرآنية: «يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ}.. [النساء : 11].
وأوضحت أنه وعند استقراء حالات ومسائل الميراث-كما جاءت في علم الميراث- يكشف عن حقيقة قد تذهل الكثيرين عن أفكارهم السابقة والمغلوطة في هذا الموضوع، فهذا الاستقراء لحالات ومسائل الميراث، يكشف بوضوح: أن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل، وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تمامًا، وهناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل، وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال، أي إن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل، أو أكثر منه، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال، في مقابل أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل".
واستطردت: تلك هي ثمرات استقراء حالات ومسائل الميراث في علم الميراث، التي حكمتها المعايير الإسلامية التي حددتها فلسفة الإسلام في التوريث، والتي لم تقف عند معيار الذكورة والأنوثة، كما يحسب الكثيرون.
ونبهت دار الإفتاء، على أن المرأة في الجاهلية كانت تابعًا للرجل في كل شيء، مسلوبة الحق والإرادة، حتى قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "والله إنا كُنَّا في الجاهلية لا نعد للنساء أمرًا، حتى أنزل الله فيهن ما أنزل، وقسم لهن ما قسم"، ووصل الأمر في بعض القبائل إلى حد جعلها كالمتاع، تورث كما يورث، وتنتقل إلى الورثة كما ينتقل، وكانوا يحرمونها من كثير من الحقوق، ويرون أنها ليست أهلًا لتلك الحقوق، ومما سَلَبَتْهُ الجاهليةُ المرأةَ الميراث، ثُمَّ جاء الإسلام والمرأة تُعَامل هذه المعاملة الجائرة، فأزال عنها ذلك الحيف وأبعد الظلم، وقرَّر لها نصيبًا من الميراث، ونزل القرآن يقرر حقها في الميراث، قال تعالى: «لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا» (النساء : 7).
وكان الرئيس التونسي «السبسي»، طالب بإجراء مراجعات قانونية من شأنها أن تسمح للمرأة بالمساواة في الميراث مثل الرجل، وتبيح لها الزواج من غير مسلم، واعتبر أن ذلك لا يتعارض مع الدين ولا مع الدستور الذي يحمل الدولة مسئولية حماية الحريات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.