القاهرة تستضيف جولة جديدة من المناقشات الفنية حول سد النهضة 2 ديسمبر    تأجيل «حل حزب البناء والتنمية» إلى 21 ديسمبر    5 أساقفة يشاركون في عشية تكريس أول كنيسة على اسم مارجرجس    دون حقائق.. الدولي لحقوق الإنسان: تركيا الدولة الوحيدة التي علقت علي وفاة المعزول مرسي    البرلمان يتدخل لحل أزمة النظام الجديد لتكليف الأطباء    غلق باب التسجيل لحضور منتدى شباب العالم في شرم الشيخ    العاصمة الإدارية تنفي شائعة إنشاء معبد يهودي أو إقامة سور حولها    إخماد حريق في أكبر محطة للطاقة الشمسية ب أبو ظبي    شاهد| «موسى»: طريق شرم الشيخ الجديد تكلف 3.5 مليارات جنيه    وزير الخارجية الأمريكي للشعب الإيراني: نسمعكم ونقف بجانبكم    بينهم 3 أطفال.. 5 قتلى في إطلاق نار بولاية كاليفورنيا الأمريكية    كوت ديفوار تخطف فوزا صعبا أمام النيجر فى تصفيات أمم أفريقيا 2021    السفارة الأمريكية في لبنان تعلن دعمها التظاهرات الاحتجاجية    الهند تطلق صاروخا باليستيا قادرا على حمل رؤوس نووية    بعد استعادتها من إسرائيل.. العاهل الأردني وولي عهده يزوران منطقة الغمر    كوت ديفوار تفوز على النيجر بهدف في تصفيات أمم أفريقيا    شرم الشيخ تستعد لإطلاق مهرجانها الدولي الثالث ل"الهجن"    اخبار الحوادث | عصابة الخليجي اغتصبوا 30 فتاة بالاستدراج.. سائق يهشم رأس سيدة حملت سفاحا منه    نيابة الجيزة تعاين مكان سحل وضرب 3 أشقاء لبائع متجول حتى الموت    قبل الجلسة الثالثة.. والد محمود البنا ل"الوطن": الإعدام رحمة للمتهمين    صور| سقوط عصابة التنقيب عن الآثار في جبال الكرنك    زكي فطين يكشف تطورات شفائه من "السرطان"    ناشطون إيرانيون: مقتل 5 متظاهرين في محافظة كردستان الإيرانية برصاص الأمن    ملكة الأناقة .. سميرة سعيد تتألق بفستان جديد في ذا فويس    "ابنة الملك".. ليلى أحمد زاهر تشعل مواقع التواصل    "الآثار" تتفقد آخر مستجدات الأعمال بمتحف الغردقة قبل افتتاحه في ديسمبر المقبل | صور    حازم إمام: نمتلك لاعبين بالأوليمبي قادرين على علاج خلل المنتخب الأول    «القابضة للغزل»: تلقينا عرضًا تمويليًا من «الأهلي» و«مصر» ب540 مليون يورو    الأزهر والإفتاء: الحجاب فرض واجب وليس من أركان الإسلام وخلعه معصية لا كبيرة    الصحة: تسجيل 549 ألف مواطن بورسعيدى بمنظومة التأمين الصحى الشامل    حسين زين: "أون تايم سبورتس" خطوة جديدة لكسر احتكار بث البطولات    بالصور .. الفرنسي فينسنت يخطف لقب كأس العالم لسلاح السيف و محمد عامر السادس    تأخرت يومًا كاملًا.. طلب إحاطة لوزير الطيران حول رحلة "روما - القاهرة"    "أراضي الدولة": استردينا 200 مليون متر خلال 13 موجة    "البحوث الإسلامية": الجمع والقصر في الصلاة رخصة يستحب الإتيان بها ولها شروط.. تعرف عليها    صور| تكريم فرسان مصر المتأهلين لأولمبياد طوكيو وأبطال العالم    استهدفت 1800 حالة .. الأهالي ينظمون قافلة طبية مجانية في كفر الشيخ (صور)    بعد هاشتاج #اخرسي_ياشيرين.. حقيقة غياب شيرين عبدالوهاب عن الساحة.. فيديو    بالفيديو.. تعليق الجندي على الأعمال السحرية في المقابر    معرض ل«خديو القناة» فى المنيل    المصري يقرر فتح باب الاختبارات لقبول ناشئين جدد    إنسانية قرية بالفيوم تجاه مريض تُبكي القلوب    فتح تراخيص البناء بمنطقة الامتداد العمراني برأس البر بدمياط    غرفة السياحة تغلق باب تسجيل الشركات على بوابة العمرة    "السيسى" يوجه الحكومة بتطبيق برنامج "تنمية الصعيد" في محافظات جديدة    حبس المتهمة في قضية الطفلة هبة ضحية التعذيب بالشرقية    أمطار وانخفاض الحرارة وضباب.. تعرف على خريطة طقس السعودية غدا    الإصلاح الإدارى أكبر تحديات المرحلة الثانية من برنامج الإجراءات الإصلاحية    عمال وفنيون بمرتب 5500 جنيه.. تفاصيل 8 آلاف فرصة عمل متاحة لكل التخصصات    8 ديسمبر.. الموعد النهائي للحكم على عمر البشير    هل يجوز تغيير النية في الصلاة؟    بالصور.. فعاليات الجلسة الأولى لمؤتمر الأهرام لصناعة الدواء    حبس عاطل وعاملين متهمين بتزوير المحررات الرسمية بالجيزة    «ماني»: أنا محظوظ جدًا باللعب مع «صلاح» و«فيرمينو».. هما لاعبان عظيمان    حملات توعية بمبادرة 100 مليون صحة لصالونات الحلاقة والتجميل بمركز الطود    توقعات الأبراج حظك اليوم برج الحوت الأحد 17-11-2019    غدا.. مجلس النواب يحسم مصير «الكيانات الإرهابية»    هل هناك دليل على أن الجن يدخلون جسد الإنس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفتاء: المرأة ترث أكثر من الرجل في 10 حالات.. ومثله في 30 حالة
نشر في صدى البلد يوم 15 - 08 - 2017

قالت دار الإفتاء، إن الميراث في الإسلام نظام بُنِي على قواعد ومعايير؛ مشيرة إلى أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات في فلسفة الميراث الإسلامي إنما تحكمه ثلاثة معايير: أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى، فكُلَّما اقتربت الصلة زاد النصيب في الميراث، وكُلَّما ابتعدت الصلة قَلَّ النصيب في الميراث، دونما اعتبار لجنس الوارثين.
وأضافت الإفتاء، في فتواها: «ثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمني للأجيال، فالأجيال التي تستقبل الحياة، وتستعد لتحمل أعبائها، عادة يكون نصيبها في الميراث أكبر من نصيب الأجيال التي تستدبر الحياة، وتتخفَّف من أعبائها، بل وتصبح أعباؤها - عادة- مفروضة على غيرها، وذلك بصرف النظر عن الذُّكورة والأنوثة للوارثين والوارثات، فبنت المتوفى ترث أكثر من أمه- وكلتاهما أنثى - وترث البنت أكثر من الأب! حتى لو كانت رضيعة، وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التي للابن، والتي تنفرد البنت بنصفها! وكذلك يرث الابن أكثر من الأب -وكلاهما من الذكور- وفي هذا المعيار من معايير فلسفة الميراث في الإسلام حِكَم إلهية بالغة، ومقاصد ربانية سامية تخفى على الكثيرين. وهى معايير لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة على الإطلاق.
وتابعت: وثالثها: العبء المالي الذي يوجب الشرع الإسلامي على الوارث تحمُّله، والقيام به حيال الآخرين، وهذا هو المعيار الوحيد الذي يثمر تفاوتًا بين الذكر والأنثى- من منطلق أن الرجال أكثر تحملًا لأعباء النفقة المالية- لكنه مع ذلك لا يُفضِي إلى أي ظلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها، بل ربما كان العكس هو الصحيح! ففي حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون في درجة القرابة، واتفقوا وتساووا في موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال- مثل أولاد المتوفَّى، ذكورًا وإناثًا- يكون تفاوت العبء المالي هو السبب في التفاوت في أنصبة الميراث، ولذلك لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى في عموم الوارثين، وإنما حصره في هذه الحالة بالذات، فقالت الآية القرآنية: «يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ}.. [النساء : 11].
وأوضحت أنه وعند استقراء حالات ومسائل الميراث-كما جاءت في علم الميراث- يكشف عن حقيقة قد تذهل الكثيرين عن أفكارهم السابقة والمغلوطة في هذا الموضوع، فهذا الاستقراء لحالات ومسائل الميراث، يكشف بوضوح: أن هناك أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف الرجل، وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع ترث فيها المرأة مثل الرجل تمامًا، وهناك حالات عشر أو تزيد ترث فيها المرأة أكثر من الرجل، وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال، أي إن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل، أو أكثر منه، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال، في مقابل أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل".
واستطردت: تلك هي ثمرات استقراء حالات ومسائل الميراث في علم الميراث، التي حكمتها المعايير الإسلامية التي حددتها فلسفة الإسلام في التوريث، والتي لم تقف عند معيار الذكورة والأنوثة، كما يحسب الكثيرون.
ونبهت دار الإفتاء، على أن المرأة في الجاهلية كانت تابعًا للرجل في كل شيء، مسلوبة الحق والإرادة، حتى قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "والله إنا كُنَّا في الجاهلية لا نعد للنساء أمرًا، حتى أنزل الله فيهن ما أنزل، وقسم لهن ما قسم"، ووصل الأمر في بعض القبائل إلى حد جعلها كالمتاع، تورث كما يورث، وتنتقل إلى الورثة كما ينتقل، وكانوا يحرمونها من كثير من الحقوق، ويرون أنها ليست أهلًا لتلك الحقوق، ومما سَلَبَتْهُ الجاهليةُ المرأةَ الميراث، ثُمَّ جاء الإسلام والمرأة تُعَامل هذه المعاملة الجائرة، فأزال عنها ذلك الحيف وأبعد الظلم، وقرَّر لها نصيبًا من الميراث، ونزل القرآن يقرر حقها في الميراث، قال تعالى: «لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا» (النساء : 7).
وكان الرئيس التونسي «السبسي»، طالب بإجراء مراجعات قانونية من شأنها أن تسمح للمرأة بالمساواة في الميراث مثل الرجل، وتبيح لها الزواج من غير مسلم، واعتبر أن ذلك لا يتعارض مع الدين ولا مع الدستور الذي يحمل الدولة مسئولية حماية الحريات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.