استدعاء وحيد و5 مرات "طوارئ".. كم مرة حضر مدبولي إلى مجلس النواب؟    خالد ميري: مصر لم تعرف التطرف إلا بعد نشأة جماعة الإخوان الإرهابية    تسكين طلاب طب الأزهر بالقاهرة والأقاليم.. الأربعاء    مبادرة إحلال السيارات| الحكومة: 83 ألف سجلوا على الموقع الإلكتروني    سوق الأسهم السعودية يختتم بارتفاع «تاسي» بنسبة 0.64%    مصر للطيران تستأنف رحلاتها الجوية للعاصمة القطرية الدوحة    الصحة العالمية تحذر: العالم على شفا «فشل أخلاقي كارثي» بسبب اللقاحات    الرئيس السيسي يغادر إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني    وزير الخارجية الروسي يعلن تعافيه من فيروس كورونا    تونس.. القبض على 632 شخصا بتهمة التخريب والسرقة    وزير خارجية ألمانيا ل أوغلو: العلاقة الأوروبية مع تركيا غير مرضية.. والأخير يرد    دراسة: تراجع المعلومات المضللة عن الانتخابات الأمريكية بنسبة 74% بعد حظر ترامب    حازم إمام يوجه رسالة شديدة اللهجة إلى موسيماني عقب تعادل الأهلي مع البنك    مونديال اليد – انسحاب كاب فيردي بسبب فيروس كورونا    فى واقعة اغتصاب فتاة التيك توك .. رفض رد المحكمة في قضية المتهم مازن إبراهيم    الشبورة تعود.. الأرصاد الجوية تكشف حالة الطقس الأيام المقبلة    إصابة عامل سقط من علو داخل مصنع في المنيا الجديدة    وفاة مسجون بسجن المنصورة العمومى متأثرًا بمرضه    وكيل تعليم الوادى الجديد يبحث خطة تصدى إدارة الخارجة لفيروس كورونا    في ذكرى رحيله.. أخر كلمات سعيد عبدالغني وسر حبه للون الأبيض    بعد اتهام نائب للفنانين بنشر الفساد.. أشرف زكي يتقدم بمذكرة لرئيس البرلمان    تعرف على جهود رؤساء المدن والأحياء بالغربية لتطبيق الإجراءات الاحترازية    عضو إدارة الزمالك يكشف كواليس مفاوضات سانت إيتيان.. وعرض العين لضم زيزو    نائبة محافظ جنوب سيناء تتفقد مصنع لمبات الليد بالطور    (ننشر) مشروع اللائحة التنفيذية لقانون الإجراءات الضريبية الموحد    هل ينجح وزير التعليم في الامتحان تحت قبة البرلمان.. الأربعاء؟!    في بيان شديد اللهجة.. «منظمةالتعاون الإسلامي» ترد علي هجمات مليشيا الحوثي علي السعودية    المعاملة بالمثل.. الخارجية الروسية تطرد دبلوماسييَن من السفارة الهولندية    سحب رخص 4 سيارات تسير عكس الاتجاه بالشرقية    الدعاء بالتعافي من «كورونا» في قداس عيد الغطاس بكنائس المنيا    تحرير 468 محضرا لعدم ارتداء الكمامات بالغربية    أول تعليق من نادر حمدي بعد زفافه    في ذكرى ميلاده.. أبرز المحطات في حياة صلاح ذو الفقار    تنسيقية شباب الأحزاب تشيد بجهود الدولة لتنمية قطاع الآثار    5 شروط.. أمين الفتوى يوضح ضوابط وأركان الزواج    شوبير يهاجم موسيماني بعد التعادل أمام البنك الأهلي    أدوية وسيارات لنقل المصابين.. مبادرة شبابية لخدمة مرضى كورونا برأس غارب    (فيديو) أغنية "شطبنا" ل رامي صبري تسجل أكثر من 180 ألف مشاهدة    الزمالك يكثف مفاوضاته لضم نجم بيراميدز    حكم دفع الزكاة للمتضررين من وباء كورونا    سموحة يسعى للتعاقد مع ظهير الأهلي    طبول الانتخابات تدق في الزمالك..زاهر يكشف عن ثلاث مرشحين بعد سليمان والعدل لخلافة مرتضي منصور    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الأثنين 18 يناير 2021    وزير التنمية المحلية: ضخ 15 مليار جنيه لتطوير مقرات الخدمات العامة    برلماني يطالب بمناقشة عامة حول تصفية الحديد والصلب    ضبط 2 طن دقيق مدعم داخل مخبز سياحي في الإسكندرية    مكتبة الإسكندرية تناقش أهمية التراث الثقافي المعمور    وزير المالية: الحكومة صرفت 21 مليار جنيه خلال عام لدعم المصدرين    الصحة: إنتاج لقاح كورونا قريبًا والآثار الجانبية له بسيطة- فيديو    إعادة فتح بوغاز الإسكندرية بعد تحسن الأحوال الجوية    خاص | ننشر أول صورة لرخصة ممارسة مهنة «السايس»    إنقاذ حياة طفل رضيع ابتلع بذرة يوسفى بمستشفى بنها الجامعى    الرعاية الصحية تعلن نجاح أول عملية توسيع للشريان الرئيسي بقلب مسن بمستشفى النصر التخصصي    الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : تطعيمُ الأسرى الفلسطينيين مناقبيةٌ إسرائيليةٌ أم مخاوفٌ صحيةٌ    مفاجأة.. لن تنادى باسم أمك يوم القيامة    إبراهيم عبدالله: قيمة جميع عقود لاعبي الزمالك تبلغ 257 مليون جنيه في السنة الواحدة    "أعظم من أجر الفرض ب27 درجة".. علي جمعة يوضح كيفية صلاة الجماعة    البحوث الإسلامية يوضح كيفية توزيع الخسائر عند التفاوت في رأس المال بين الشركاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتوى الأزهر يوضح حكم "بناء المقابر على طابقين"
نشر في البوابة يوم 19 - 01 - 2020

أجاب مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكتروينة على فتوى «حكم بناء المقابر على طابقين».
وقال في إجابته نحيط السائل الكريم علمًا بأن الأصل الذي عليه جمهور الفقهاء، أن الميت تُحفر له حفرة تكتم الرائحة، وتحمي جثمانه.
واختلفوا في حجم وهيئة القبر:
فعند السادة الحنفية: يكون القبر مقدار قامةٍ، وطوله علىٰ قدر طول الميت، وعرضه علىٰ قدر نصف طول الميت؛ جاء في حاشية ابن عابدين رحمه الله:
"فَعُلِمَ أَنَّ الْأَدْنَى نِصْفُ الْقَامَةِ، وَالْأَعْلَى الْقَامَةُ،... وَهَذَا حَدُّ الْعُمْقِ، وَالْمَقْصُودُ مِنْهُ المُبَالَغَةُ فِي مَنْعِ الرَّائِحَةِ وَنَبْشِ السِّبَاعِ... وَطُولُهُ -أي القبر- عَلَى قَدْرِ طُولِ المَيِّتِ، وَعَرْضُهُ عَلَىٰ قَدْرِ نِصْفِ طُولِهِ" [حاشية ابن عابدين على رد المحتار باختصار، (2/ 234)].
وذهب السادة المالكية إلىٰ أنه لا حدَّ لأكثره، لكن من مندوبات الدفن ألا يكون القبر عميقًا جدًا؛ يقول الإمام الدسوقي رحمه الله:
" وَعَدَمُ عُمْقِهِ -أَيْ الْقَبْرِ-؛ لأنَّ خَيْرَ الْأَرْضِ أَعْلَاهَا، وَشَرَّهَا أَسْفَلُهَا، لأنّ أَعْلَىٰ الْأَرْضِ مَحَلٌّ لِلذِّكْرِ وَالطَّاعَاتِ، يَحْصُلُ لِلْمَيِّتِ بِالْقُرْبِ مِنْهُ بَرَكَةُ ذَلِكَ" [حاشية الدسوقي علىٰ الشرح الكبير، (1/ 419)].
وعند السادة الشافعية يستحب توسيع القبر وتعميقه قدر قامة وبسطة رجل معتدل الطول؛ قال الإمام الخطيب الشربيني رحمه الله:
" وَيُنْدَبُ أَنْ يُوَسَّعَ وَيُعَمَّقَ، قَدْرَ قَامَةٍ وَبَسْطَةٍ مِنْ رَجُلٍ مُعْتَدِلٍ لَهُمَا بِأَنْ يَقُومَ بَاسِطًا يَدَيْهِ مَرْفُوعَتَيْنِ؛ لِأَنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَىٰ عَنْهُ وَصَّىٰ بِذَلِكَ، وَلَمْ يُنْكِرْ عَلَيْهِ أَحَدٌ؛ وَلِأَنَّهُ أَبْلَغُ فِي الْمَقْصُودِ مِنْ مَنْعِ ظُهُورِ الرَّائِحَةِ وَنَبْشِ السَّبُع" [مغني المحتاج إلىٰ معرفة معاني ألفاظ المنهاج (2/ 37)].
وذهب السادة الحنابلة إلىٰ أنه لا حدَّ لأكثره؛ يقول الإمام البهوتي رحمه الله:
"وَسُنَّ أَنْ يُعَمَّقَ قَبْرٌ، وَيُوَسَّعَ قَبْرٌ بِلَا حَدٍّ؛ لقوله ﷺ في قتلىٰ أحد: «احفروا وأوسعوا وأعمقوا» [قال الترمذي: حسن صحيح]؛ لأن التعميق أبعد لظهور الرائحة وأمنع للوحوش، -والتوسيع: الزيادة في الطول والعرض، والتعميق: الزيادة في النزول، ويكفي -أي في التعميق- ما يمنع السباع والرائحة؛ لأنه يحصل به المقصود-" [شرح منتهىٰ الإرادات (1/ 372)].
مما سبق يتبين لنا، أن المقصود من الدفن بالصور المذكورة عند الفقهاء، هو حفظ جسد الميت من الانتهاك، وعدم خروج الرائحة التي قد تؤذي الحي، وهذا فيما إذا كانت الأرض تصلح لحفر القبور.
أما إذا كانت الأرض لا تصلح للحفر والدفن، كالأراضي الرخوة، أو التي بها مياه جوفية؛ فيجوز الدفن فوقها، لذا نجد الناس قد استحدثوا منذ زمن بعيد في مصر نظام (الفساقي أو الفسقيات)، وهي حجرات صغيرة تُبنىٰ فوق الأرض لدفن الموتىٰ؛ نظرًا لعدم صلاحية الأرض للحفر، ولا شك أن الدفن في هذه الحجرات جائزٌ للضرورة المذكورة، ويأخذ حكم القبر الشرعي، وهو ما عليه الفتوىٰ.
أما أن يُبنىٰ فوق تلك الحجرات أو العيون طابق آخر كما هو الحال في السؤال، فإن هذا الأمر لا يجوز إلا لضرورة قصوىٰ؛ وذلك بعد اتخاذ كافة البدائل التي أقرّها الشرع الشريف عند الضرورة، ومنها:
جواز دفن أكثر من ميت في قبر واحدٍ عند امتلاء القبور؛ وذلك لضيق الأمكنة، أو عدم وجود قبور أخرىٰ في المقبرة.
جواز دفن رجلٍ مع رجلٍ في قبرٍ واحد، أو امرأة مع امرأة في قبرٍ واحد، أو رجل مع امرأة في قبرٍ واحد، لكن بشرط أن يُوضع حاجز بين الميت والآخر.
فإن تعذر ذلك، وتعذر -كذلك- بناءُ أو شراءُ مقابرَ أخرىٰ، ولو في مكان آخر أو في قرية أخرىٰ، ففي هذه الحالة لا مانع شرعًا أن يُبنىٰ فوق المقبرة طابق آخر، لكن بشرط أن يُحكم البناء جيدًا، ويوضع فيه الكثير من الرمال والأتربة؛ لمنع خروج الرائحة، وحفظ جثة الميت من الامتهان.
وَمِمَّا ذُكِرَ يُعلمُ الجواب.
واللهُ تعالىٰ أعلمُ، وصلَّىٰ الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.