محمد إمام عن وفاة مبارك: لا يجوز عليه سوى الرحمة    جامعة بنها: حريصون على الانفتاح والاستفادة من خبرات الجامعات الدولية    سفير السنغال بالقاهرة: منهج الأزهر المعتدل قبلة للدارسين    فيديو.. 3 مواقف بكى فيها مبارك    ننشر أماكن شقق الإسكان الاجتماعي المتوفرة للصحفيين    مؤشر بورصة كراتشي يغلق على تراجع بنسبة 0.73%    مدبولي يلتقي سفير قبرص بالقاهرة ويؤكد دعم الحكومة الكامل لتعزيز العلاقات بكل المجالات    إتحاد الصناعات يقدم مؤتمر حول رقمنة صناعة التعليم وتوظيف الموارد البشرية    نائب محافظ الفيوم يشهد ختام مؤتمر "الممارسات الزراعية الجيدة لصغار المزارعين"    ترامب ينفي حصوله على أي مساعدات أجنبية في الانتخابات الرئاسية المقبلة    الصحة العالمية تكشف تطورات «كورونا» في إقليم شرق المتوسط    شيخ الأزهر يعرب عن تعازيه في وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    مبعوث أممي يبحث مع الرئيس الموريتاني حفظ السلام في الساحل الأفريقي    ميلانيا ترامب في "حصة السعادة" بمدرسة في الهند    التشكيل المتوقع لبرشلونة ونابولي قبل لقاء الليلة    إنجازات كثيرة حققها «مبارك» للرياضة المصرية.. تعرف عليها    بالصور ..القابضة لمياه الشرب تواصل التعامل مع مياه الأمطار بالقاهرة الكبرى    "التمثال بمليون جنيه".. ضبط 10 قطع أثرية بحوزة تشكيل عصابي بأسيوط    زيادة الدفع بسيارات النقل العام لمواجهة كثافات عطل المترو    أفضل 10 هواتف بسعر أقل من 2000 جنيه.. مقارنة بالصور والأسعار والمواصفات    استئناف محاكمة المتهمين في قضية «شهيد الشهامة» بعد استراحة نصف ساعة    وفاة حسنى مبارك .. أشرف زكى ينعى الرئيس الأسبق    لأول مرة.. إيمي طلعت زكريا تكشف تفاصيل لقاء والدها ب«مبارك»    نشرة الفن.. القصة الكاملة ل أزمة رامي صبري مع الزمالك.. ورسالة شديدة اللهجة من محامية قتيل فيلا نانسي عجرم.. فيديو    بينهم سعوديون.. البحرين تسجل 9 حالات جديدة مصابة ب كورونا    "صحة أسوان" توقع الكشف المجانى على 1909 مواطنا بقرية نجع العرب.. صور    وفاة حسني مبارك.. الحريري ينعى الرئيس الأسبق ب كلمات مؤثرة    "تنمية التجارة": ضخ استثمارات أجنبية لإنشاء مناطق لوجيستية.. مارس المقبل    اسعار الذهب تتراجع 12 جنيها    بكلمات مؤثرة.. سعد الحريري ينعي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك    وزير إسرائيلي لا يستبعد احتلال غزة    ضبط 17 طن فول "مسوس" ولحوم فاسدة بالقليوبية    سلطنة عمان ومجلس التعاون الخليجي يبحثان الموضوعات ذات الاهتمام المشترك    رئيس جامعة سوهاج يناقش آليات تحسين خدمات صندوق علاج أعضاء هيئة التدريس    الكنيسة تدشن لجنة خدمة المرأة بمؤتمر مناهضة العنف    وزير التعليم العالي يفتتح مبادرة «خذ كتابًا وضع كتابًا»    السياحة تنتهي من أعمال ترميم معبدي أبو سمبل بأسوان    7جوائز رصيد مصر في مسابقة راشد بن حمد للإبداع    إنشاء حواجز حديدية لحماية قبة الرفاعي والسبع بنات الأثرية بشرق القاهرة/ صور    "احكيلى" يشارك بمهرجان الفيلم العربى ببرلين.. و"ستموت فى العشرين" فيلم الافتتاح    الأزهر: نرفض الحملات الممنهجة لتشويه الرموز المصرية.. ويؤكد: الدّين منها براء    شريهان تنعي وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    الإفتاء: نصاب زكاة المال اليوم يساوي 60 ألفا و180 جنيها    زيدان: جوارديولا أفضل مدرب في العالم    تشكيل مباراة المنصورة ودكرنس بالقسم الثاني    ارتفاع حالات الوفاة جراء كورونا في كوريا الجنوبية إلى 11    مدبولي يشيد ببرنامج التعاون مع "هارفاد" في مجال التعليم الطبي    إحباط محاولة تهريب 5 قطع أثرية في مطار الأقصر    «الأوقاف»: بدء تطبيق المرحلة الثانية من مشروع الأذان الموحد    وزيرة التخطيط: اجتماع لجنة إعادة تسعير الطاقة للمصانع خلال شهر    ننشر اعترافات عامل البناء المتهم بطعن زوجته بعدما ضبطها في علاقة مع والده    ما هي الأشهر الحرم وفضائلها وسبب التسمية؟    مصدر بالأهلي: رمضان صبحي جاهز لموقعة صن داونز بدوري الأبطال    سيدة تضع ثلاثة توائم بطنطا    #حل_مجلس_مرتضى_منصور يتصدر تويتر.. ومغردون: آه يا حسرة ع الأمجاد    ليالي الأبطال.. مواعيد مباريات اليوم الثلاثاء 25-2-2020 والقنوات الناقلة    ما حكم دفن الميت ليلاً    محمد صلاح يسجل في ثلاثية ليفربول امام وستهام.. والريدز يواصل الصدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم سعده
حريات

في بداية الثمانينيات كنت محررا تحت التمرين بجريدة الأخبار. كان المبني الدائري العريق للمؤسسة ، الوحيد القائم الذي يجمع إصدارات المؤسسة الأربع : أخبار اليوم، الأخبار، آخر ساعة وكتاب اليوم. في بهو المبني كان يقف عدد كبير من الزملاء ننتظر المصعد. الجو حار خانق والعرق يتصبب من الجميع. دخل المكان شاب طويل القامة ، رشيق القوام ، وسيم الطلة ، ويرتدي سترة بيضاء صيفية. أفسح الجميع مكانا متقدما له في طابور انتظار المصعد. كان هذا الشخص إبراهيم سعده نجم الصحافة الشاب الذي تولي رئاسة تحرير أخبار اليوم في بداية الأربعينيات من عمره. لطالما أعجبنا بمقالاته التي قرأناها في أخبار اليوم خلال سنوات دراستنا الصحافة في الجامعة. كنا نتابع الصحف ونعرف اللامعين فيها وكان من أبرزهم إبراهيم سعده. كانت المرة الأولي التي أراه فيها بعيدا عن صورته علي صفحات الجريدة.
اكتشف مصطفي أمين مبكرا ، إبراهيم سعده الشاب الذي سافر إلي سويسرا للدراسة في فترة الستينيات. كان ورفيقه مصطفي شردي ابنا بورسعيد قد عشقا الصحافة وعملا في أخبار اليوم. ومن سويسرا راسل سعده أخبار اليوم وانفرد بأخبار وتقارير خطيرة كان لها أثر كبير علي سياسات داخلية. وكثيرا ما أبدي مصطفي أمين إعجابه بسعده الصحفي الواعد ، وكتب عنه أكثر من مرة. وبعد عودة سعده في السبعينيات تولي الشاب رئاسة قسم التحقيقات وهو أمر لا علاقة له بالسياسة بشكل مباشر، لكن مصطفي أمين وافق علي أن يكتب سعده مقاله الشهير »آخر عمود»‬ في الصفحة الثانية من الجريدة. وقلب سعده بمقالاته موازين الحياة السياسية. كان ارتفاع مساحة وسقف الحرية أتاح له أن يطرق بقلمه أبوابا كانت عصية علي الطرق. وتمكن بمقالاته من ضرب جدران قلاع كانت حصينة علي الهدم.
كان قلم سعده الرشيق أقرب الأقلام إلي أسلوب المعلم مصطفي أمين. كان لمعلمنا مصطفي أمين رشاقة الكتابة التي لم يستطع مجاراته فيها أحد، لكن استطاع بعض تلاميذه ومنهم سعده تجسيد أسلوب أخبار اليوم بحق. وطور سعده أسلوبه سريعا ليكتب ونقرأ معه صفحة كاملة من أخبار اليوم بدون أن يصيبنا الملل أو تنقطع أنفاسنا من طوال الجمل. كان يقودنا إلي عوالم لم يكن غيره قادرا علي دخولها. جسارته جعلت كبار المسئولين يتحسبون ليوم السبت يوم صدور أخبار اليوم ليطمئنوا أن شرر قذائف سعده لم يصبهم. كثيرا ما شكاه وزراء إلي الرئيس حسني مبارك ، لكن مبارك لم يكن يتدخل لدي سعده إلا بشكل شخصي وبما بينهما من ود. كانت مكانة سعده وشعبيته الصحفية محل احترام الجميع.
ولقد شرفت بعضويتي في مجلس إدارة أخبار اليوم لسنوات عرفت خلالها أن إبراهيم سعده وزملاءه في مجالس الإدارة السابقة استطاعوا أن يضيفوا إلي رصيد المؤسسة من الأصول الرأسمالية الكثير. فقد بنوا أكاديمية أخبار اليوم وضموا مساحات من الأراضي التي نشعر داخل المؤسسة أنها سندنا الآن في ظل ظروف الصحافة الصعبة وارتباك سوق الإعلانات وغير ذلك من العوامل التي تؤثر علي مسيرة الصحافة. ونحن نقدر ما قدمه سعده وزملاؤه من قبل.
وأذكر أن الصديق العزيز ممتاز القط رئيس تحرير أخبار اليوم الذي تولي بعد إبراهيم سعده قال لي إنه اكتشف أن مرتب سعده كان 3200 جنيه تقريبا !! وقال إنه كان يعتقد أن مرتبه سيكون مكونا من أربعة أصفار علي الأقل ، لكنه صدم عندما عرف الحقيقة. لقد أدي سعده أدوارا مهمة في تاريخنا الصحفي سياسيا وصحفيا وإداريا وكنا ننتظر عودته من الخارج منذ فترة لكن المرض حال دون أن يعود ليكتب من جديد وليتسلم جائزة مصطفي وعلي أمين. لندعُ الله أن يشفي الصحفي الكبير إبراهيم سعده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.