وفد "مستقبل وطن" يواصل جولاته التنظيمية بلقاء نواب أسيوط    إهداء درع هيئة قضايا الدولة لمحافظ بني سويف    إنذارات بالغلق لمصانع "كوم أوشيم".. رئيس الوزراء يوجه بسرعة حماية بحيرة قارون    منافسة بين الوكيل والعربي على رئاسة اتحاد الغرف التجارية غدًا    بالصور.. رئيس مدينة المحلة يتفقد مشروع الصرف الصحي بالمنطقة الوزارية    لحظة بلحظة| مباراة الحلم.. مصر تتقدم على ألمانيا 18-13 في نهائي المونديال    نشرة أخبار السادسة.. السيسي يكلف بإخلاء القاهرة من كافة الوزارات والمقار الإدارية بحلول 2020    الخارجية تُدين حادث كابول الإرهابي    نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية واسعة على غزة    الجيش الليبي يشن غارات على مواقع لمليشيات السراج جنوب طرابلس    كندا والاتحاد الأوروبي يطالبان بضبط النفس وتهدئة الوضع في هونج كونج    الشوط الأول .. تشيلسي يتقدم على ليستر سيتي بهدف نظيف في الدوري الإنجليزي    "سؤال فيتو" كلمة السر في الإطاحة ب"لاسارتي" من الأهلي (فيديو)    فيفا يفاضل بين ماجد نجاتي و جمال محمد لإكمال اللجنة الخماسية باتحاد الكرة    ضبط 6 متهمين بحوزتهم مخدرات بقصد الاتجار فى الإسماعيلية    «الجنايات» تقرر إيداع 7 متهمين لاعتناقهم أفكار داعش بسجن طرة    المهرجان القومي للمسرح المصري يكرم النجم الكبير علي الحجار    العريان:تحويل تجربة «أولاد رزق» إلى سلسلة أفلام    خاص| "كنت مداويني".. تفاصيل تجربة شخصية غنى لها هيثم شاكر    ليلى علوي: "هدى هانم العطار" أقرب الشخصيات لقلبي    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي وأساتذة وطلاب العلم بمناسبة الاحتفال ب"عيد العلم"    الإفتاء: الإيداع في البنوك ودفاتر التوفير لا علاقة له بالربا    البورصة تربح 5.3 مليار جنيه بختام التعاملات    عاشور: لن أبيع نقابة المحامين لحملة التعليم المفتوح والدبلومات .. والحقوق من كليات القمة    «تعليم البحيرة»: انتهاء ثاني أيام امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة دون شكاوى    الرئيس السيسى يكرم 18 عالما من مختلف الجامعات المصرية فى "عيد العلم "    "رويترز" تبرز صورا لأعمال ترميم قصر البارون فى مصر الجديدة    تجديد حبس قاتل نجل شقيقه بالخصوص 15 يوما على ذمة التحقيقات    بنسبة 99%.. نجاح موسم الحج السياسي والشركات تحقق المعادلة الصعبة    الإفتاء: لا يجوز الدخول على شبكات الواي فاي دون إذن أصحابها    «الصحة» تدعو المواطنين للمشاركة في مبادرة «صحتنا في أسلوب حياتنا»    أبو الخير : تواصل أعمال التجميل وتهذيب الأشجار بشوارع المراغة    24 أغسطس.. تحديد المرشحين النهائيين لرابطة الأندية المحترفة    جامعة بدر تفتح باب القبول لطلاب الدبلومات ب"الفنون السينمائية والمسرحية"    جونسون ل "ماكرون وميركل": لا يمكن للبرلمان أن يوقف ال "بريكست"    رئيس وزراء كندا يشارك فى قمة مجموعة السبع بفرنسا الأسبوع المقبل    بعد اعتزال دام 21 عاما.. ظهور مفاجئ للفنانة جيهان نصر    "الأوقاف": تحسين مكافأة خطبة الجمعة لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم    رئيس بعثة الحج: متابعة مستمرة للحجاج المحجوزين بمستشفيات السعودية    صور .. افتتاح مركز خدمات التموين المطور غرب الاسكندرية    بعد تكريمه من الرئيس السيسى فى عيد العلم.. رئيس جامعة الأزهر يهنئ أبو السرور    السيسي يسأل والوزير يرد.. تفاصيل خطة توحيد امتحانات كليات الطب بالجامعات    وفيات الأطباء أثناء العمل تكشف المسكوت عنه    كاريمان كامل تحصد برونزية الجودو في بطولة الألعاب الإفريقية.. صور    « AM Best» ترفع التصنيف الإئتماني لشركة جي أي جي للتأمين مصر إلى « bbb+»    الشرط الجزائي يفض الارتباط بين الاهلي ومستر كنتاكي    "داعش" يتبنى التفجير الانتحاري بمدينة "القامشلي " السورية    السفير السعودي يدعو للمشاركة بمسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن    قبل إغلاق الميركاتو.. لاتسيو يقترب من خطف إبراهيموفيتش مصر    الصحة تطلق حملة على مواقع التواصل الاجتماعى للتوعية بالأخطاء الدوائية    قرار من محافظ أسوان بشأن طرد مسن خارج المستشفى العام    جمعة: يجوز ارتكاب الممنوع بشرط    حظك اليوم الاحد 18 /8 /2019 برج العقرب على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى.. ابتعد عن الشك        النيابة تحقق فى سرقة فيلا الإعلامية "إيمان الحصرى" وتطلب تحريات المباحث    الأرصاد: غدا انخفاص أخر في درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 34    رذاذ الثوم أحد أهم أسلحة ملاهي والت ديزني للتخلص من الناموس    البطاقة الصفراء .. رمضان صبحي ينفعل على جهاد جريشة لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناصريون يفتحون النار على المطالبين بإلغاء ثورة "يوليو"..اسكندر: فتحت باب النهضة أمام مصر ومن يطالب بإلغائها لا وزن لكلامه..السادات:المطالبة بإلغاء الاحتفالات جهل بالأمور.."الحفناوى" غيرت تاريخ مصر
نشر في اليوم السابع يوم 22 - 07 - 2012

أثارت بعض الدعوات إلى إلغاء الاحتفال بذكرى ثورة الضباط الأحرار فى 23 يوليو عام 1952، غضب ورفض كثير من السياسيين خاصة المنتمين للتيار الناصرى وتيار اليسار، بما يعد مولداً لشكل جديد من أشكال صراع الأجيال ما بين الماضى والمستقبل، ففى الوقت الذى يرى فيه بعض شباب الجيل المعاصر، أن الاحتفال بذكرى ثورة يوليو، استمرار لحكم العسكر للبلاد، يرى الجيل القديم المعاصر لأحداث ثورة يوليو أو الذين طالهم عبق الثورة وانجازاتها، أنها كانت حلم قومى للأمة العربية وليس للشعب المصرى، وأنها باب انفتاح مصر على التقدم والرقى وعصر النهضة الحقيقى.
وشن النائب السابق أمين اسكندر أمين عام حزب الكرامة، هجوماً حاداً على الدعوات التى تطالب بعدم الاحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو، كونها تمثل بدء للحكم العسكرى لمصر، وأن الاحتفال بها يعد دعوة لاستمرار حكم العسكر للبلاد، حسب الدعوات.
وشدد اسكندر فى تصريحات خاصة ل"اليوم السابع"، على أن من يقول أن ثورة يوليو هى بداية للحكم العسكرى للبلاد، يكشف عن عدم فقه للأمور، وأن كلامه لا وزن له، كما أنه لا يعرف من هم العسكر فى الأساس، مضيفاً بأن تاريخ مصر شهد مدنيين أسوأ من العسكريين، مستشهداً ب "إسماعيل صدقى باشا"، قائلاً: لقد كان صدقى مدنياً وحكم البلاد بالنار والحديد.
وأضاف أمين عام حزب الكرامة، بأن ثورة يوليو، أدخلت مصر فى عصر نهضة حقيقى، ومثلت حلم قومى يتذكره الجميع، حيث افتتحت آلاف من المدارس ووزعت آلاف الأفدنة من الأراضى الزراعية على الفلاحين، وأنشأت آلاف المصانع، بالإضافة إلى استحداث نظام صحى جديد.
وأكد اسكندر، على أن ثورة يوليو، كانت ثورة تحرير، يعرفها فقراء الشعب المصرى والأمة العربية والعالم أجمع، مضيفاً بأن الثورة التى قام بها الضباط الأحرار وساندهم الشعب لإنجاحها، وكان الزعيم جمال عبد الناصر فيها حلم ضخم للأمة، لها أفضال لا تحصى على مصر والأمة العربية ودول العالم الثالث.
وأشار اسكندر، إلى أننا لا نستطيع فصل القيادات العسكرية الشريفة الوطنية عن كيان الأمة، بل يجب أن نفخر بهم وبثورة يوليو المجيدة، التى فتحت باب النهضة والحرية للبلاد.
ومن جانبه قال الدكتور عفت السادات رئيس حزب مصر القومي، إن المطالبة بإلغاء احتفالات ثورة يوليو، هو جهل بالتاريخ، ويعكس التعصب داخل حركة 6 أبريل، خاصة وأن ثورة يوليو جاءت بنفس أهداف ثورة يناير، وهى المطالبة بالعدالة الاجتماعية والحفاظ على الكرامة الإنسانية للمواطن المصرى البسيط.
ودعا السادات، شباب حركة 6 أبريل وشباب مصر الثورى، إلى المصارحة والمصالحة الوطنية، من أجل بناء الوطن، الذى لن يأتى إلا باحترام الرأى الآخر، مشدداً على ضرورة احترام رموز الوطن وقادته، حتى وإن كان لهم أخطاء، قائلاً: إن المطالبة بقطع جزء من تاريخ مصر أمر يدعو للدهشة، ولا يليق بتاريخ بلد فى قيمة مصر، وعلى الصغار أن يتعلموا من تاريخ بلادهم.
وعن تصريحات الحركة، بأن ثورة يوليو رسخت لسلطة الاستبداد والقمع والحكم العسكرى الذى جاء بأنور السادات وحسنى مبارك، قال السادات، إن أسلوب الحوار هذا غير لائق بقائد مثل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، متمنياً أن يتجاوزوا هذا الأسلوب الغير ناضج فى التعبير عن أرائهم.
وأكد السادات، على أن ما نمر به الآن، هو تسطيح وجهل بالأمور، مطالباً بالعقلانية فى الحوار، مشدداً على أنه لن يفرض أحدا وصايته على الشعب المصرى، وأن مصر لن تدار عن طريق مجموعة من الصبية.
وفى السياق ذاته، قالت الدكتورة كريمة الحفناوى الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، إنه لا تستطيع أى حكومة أو مؤسسة أو كيان سياسى أياً يكن، طمس تاريخ أو إلغاء الاحتفال بثورة، مضيفه بأن لكل حقبة تاريخية سلبياتها وإيجابياتها، وأنه لابد من الاحتفال بها من أجل الاستفادة من إيجابياتها.
وأضافت الحفناوى فى تصريحات خاصة ل"اليوم السابع"، بأن الثورات تعنى تغيير أنظمة وسياسات الدول، قائلة وإن ثورة يوليو اتفقنا معها أو اختلفنا، فهى ثورة غيرت تاريخ مصر، بدأت بحركة الضباط الأحرار، ثم شارك فيها جموع الشعب المصرى، لتغيير النظام من ملكى إلى جمهورى وطرد المستعمر، حيث طرأت بعدها تغييرات لصالح فقراء الشعب والفلاحين، بعد الاحتكارات الإقطاعية والرأسمالية فى ظل الحكم الملكى، الذى كان يحكم مصر.
وأكدت الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، على أن تقييم الأمور من منظور شخصى يعد تقييما غير موضوعي، مؤكدة على ضرورة أن يكون لنا ماضى نتمسك به ونستفيد منه فى الحاضر والمستقبل، قائلة: إن الاختلاف السياسى حول الثورة، لا ينفى أنها كان لها تأثر كبير على العالم العربى، والوقوف بجانب ثورات التحرر العربى، وكانت بداية لإعادة توزيع الثروات على فقراء الشعب.
وأشارت الحفناوى، إلى أن الثورة رسخت استبداد الدولة، متمثلاً فى إلغائها للأحزاب والمصادرة على الحياة السياسية، مضيفه أنه بمجرد انتقال السلطة من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، للرئيس محمد أنور السادات تحولنا إلى عصر آخر من الاستبداد ثم تغيير النظام الاقتصادى وإعادة هيكلة السوق إلى سوق حر، مما قضى تدريجياً على النمو والنهضة الصناعية والزراعية وجعل البلاد ترتبط بالرأس مال العالمى، ثم ترسخ وزاد عليه فى عهد الرئيس المخلوع مبارك الفساد والدولة البوليسية والخضوع إلى السياسات الأمريكية والصهيونية مما اضر بمصر سياسيا واقتصادياً.
يأتى هذا فيما، قال توحيد البنهاوى القيادى بالحزب العربى الديمقراطى الناصرى، إن من يطالب بإلغاء احتفالات ثورة يوليو، لا علاقة بالتاريخ والواقع ويجهل بهم تماماً، مؤكداً على أن ثورة يوليو أصبحت مرسخة فى العقل الزمنى للمصريين والعالم العربى أجمع، ودول العالم الثالث.
وأضاف البنهاوى فى تصريحات ل"اليوم السابع"، بأن ثورة يوليو كانت بمثابة تتويج لحركة النضال المصرى أمام الاستعمار الفرنسى والإنجليزى حتى ثورة عام 1919، حيث استمر كفاح الشعب ضد الفساد والملكية والاستعمار، إلى أن جاءت ثورة يوليو بالإصلاح الزراعى ومجانية التعليم، وتوفير فرص العمل والسكن للشباب.
وأشار القيادى الناصرى، إلى أن تلك الحقوق التى ضمنتها ثورة يوليو للشعب المصرى، حينما تم القضاء عليها فى العهد السابق، قامت ثورة 25 يناير على نفس الأهداف والمطالب متمثلة فى "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية".
وأكد البنهاوى، على أن ذكرى ثورة يوليو، ستظل باقية سواء قبل هؤلاء الحاقدين أو لا، فى إشارة إلى الرافضين فى استمرار الاحتفال بالثورة – حسب تعبيره - قائلاً: إن الرافضين للاحتفالات لا يعبرون عن الشعب المصرى، ولا العالم العربى، ولا دول العالم الثالث، وإنما هى أصوات شاذة فى مصر وفى قلب العالم العربى، على حد قوله.
وقال البنهاوى، إن دولة عبد الناصر، قامت على دعوة للتيار الواحد الذى يشارك فيه جموع المصريين، وعدم وجود التعددية الحزبية، مضيفاً بأن دولته لم تكن استبدادية، بل كانت تجربة جديدة فى ذلك الوقت، ولم تواجه أى فصيل إلا من واجهها بالعنف.
وفى سياق آخر، قال البنهاوى، بأن قيادات الحزب الناصرى، وأنصار تيار عبد الناصر وجموع الشعب المصرى، سوف يتجمعون صباح غد الاثنين أمام ضريح الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، للاحتفال بالذكرى ال 60 لثورة يوليو، مضيفاً بأنهم سوف يشاركون فى إفطار مجمع بميدان التحرير فى مساء نفس اليوم، يعقبه استمرار الاحتفالات، وإلقاء الرموز والقيادات الناصرية، لكلمات قصيرة بمناسبة الثورة من خلال منصة، سيتم إقامتها غداً بالميدان، بالإضافة إلى إذاعة الأغانى الوطنية، لإحياء ذكرى الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.