صور| كبار السن يتصدرون المشهد في انتخابات مجلس الشيوخ بحدائق القبة    فتح لجان أسيوط في موعدها وبدء التصويت لليوم الثاني    انتظام فتح لجان انتخابات مجلس الشيوخ في اليوم الثاني بالبحر الأحمر    محافظ القاهرة يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ "صور"    ننشر «أسعار الدواجن» في الأسواق اليوم 12 أغسطس    فتح لجان الاقتراع لليوم الثاني والأخير من انتخابات مجلس الشيوخ بالمحافظات    اليوم مصر الطيران تسير 24 رحلة دولية تقل 2300 راكبا    اعلى سعر للفلاح.. وزيرا التجارة والزراعة يصدران قرارًا بشأن القطن فى 4 محافظات    الناتج الاقتصادي لبريطانيا يهوي 20.4% في الربع الثاني    فيتنام تسجل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا    أرمينيا تسجل 201 إصابة و3 وفيات جديدة بكورونا    ميشال عون يطلع على عمليات انتشال ضحايا انفجار بيروت مع قادة الجيش والمخابرات    تساقط الأقنعة.. قطر تدعم "حماس" بتعليمات الموساد    رئيس البرلمان العربي يُدين الاعتداء التركي السافر على سيادة العراق    اتحاد الكرة يستقر على تعديل موعد لقاء الأهلي والإنتاج الحربي    اليوم.. سان جيرمان يتطلع لاستكمال حلمه الأوروبي أمام أتالانتا الباحث عن مواصلة المفاجآت    رسميا – آسيا تؤجل تصفيات كأس العالم إلى 2021    الرطوبة عالية.. الأرصاد: طقس الغد حار رطب على جميع المحافظات والعظمى بالقاهرة 35 درجة    ضبط 895 مخالفة متنوعة بشوارع المنوفية    قرار النيابة في واقعة انتحار شاب بالجيزة    فيديو| جهود وزارة الداخلية في تأمين انتخابات الشيوخ    تجديد حبس المتهمين بسرقة فيلا محمود الخطيب في أكتوبر    "موديرنا" تزود أميركا ب100 مليون جرعة من لقاح كورونا    رئيس الوزراء يتابع مشروعات التحول الرقمي للجامعات المصرية ورقمنة المستشفيات الجامعية    تفاصيل صادمة.. مقتل وإصابة 41 في معركة بالفيوم    عبد العاطي وصبحي يبحثان أوجه التعاون المشترك بين الوزارتين    مستشار الرئيس: الكلام واضح الموجة الأولى لسه مخلصتش    استمرار امتحانات طلاب جامعة القاهرة.. ومناقشة 10 رسائل ماجستير ودكتوراه اليوم    أحلام توجه رسالة للشباب اللبنانين:"احسنتم ياريتني جنبكم لكنت نظفت معاكم"    بدء عملية التصويت بمصر القديمة | صور    سعر الريال السعودي اليوم الأربعاء 12-8-2020 في مصر    الاتحاد السكندري يضغط لضم نجمي الزمالك    تدوينة مثيرة لمشاري راشد: هؤلاء مطرودون من رحمة الله    كوريا الجنوبية تشهد أطول موسم أمطار في تاريخها استمر لمدة 50 يوما    52.٪ انخفاض فى عدد بؤر الإصابة بمرض الحمى القلاعية عام 2019    رد غير متوقع من أحمد فلوكس بعد هجوم هاني شاكر عليه    بالصور.. اليوم الثاني من انتخابات الشيوخ بجنوب سيناء يبدأ بانتشار أمني مكثف    تعرف على عدد مشاهدات "ضارب عليوي" لمصطفى شوقي (فيديو)    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    ترامب عن مرشحة بايدن: الأكثر لؤما وفظاعة في الشيوخ    16 توصية ل «إعلام القاهرة» من ندوة الممارسات الإعلامية خلال جائحة كورونا    بالفيديو.. مقتل شخصين بالهند في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    انفجار إسطوانة غاز فى شقة سكنية بالإسكندرية والحماية المدنية تصل للحادث    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    محمد بيومي: مسئول باتحاد الكرة نفى تلقي معايير من الكاف بشأن نادي القرن    مدير المناعة بالمصل واللقاح: استمرار إجراءات كورونا الاحترازية حتى بعد اكتشاف اللقاح    أحمد سعد عن غنائه مع شاكوش: عملنا توليفة من الناس اللي بتعمل مزيكا حلوة.. ويؤكد: هخطب اليومين الجايين    أستاذ أوبئة: لا أعتقد أن يغامر بوتين بسمعة بلاده من أجل لقاح كورونا    إيهاب فهمي: نقابة المهن التمثيلية نعاني من الشائعات منذ فترة طويلة    وزيرة الصحة تدعو للمشاركة في انتخابات الشيوخ: مطمئنون للإجراءات الاحترازية باللجان    محمد فضل يكشف موعد تحديد تكريم نادي المائة من اتحاد الكرة    محافظ المنيا يطمئن علي مصابي حادث تصادم سيارتي ميكروباص    شاهد.. ماندو العدل: هذا هو معنى "صاحب المقام" (فيديو)    أحمد فلوكس يخوض تجربة الغناء بأغنية «خليك صح»    الأزهر للفتوى: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجبٌ من باب أداء الأمانة    مرجان: انتظروا الكثير من المفاجآت في حفل افتتاح استاد الأهلي.. وقد يحتضن مباراة الوداد    ياسر عبد الرؤوف: الحكام يتعرضون للإهانة في وسائل الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناصريون يفتحون النار على المطالبين بإلغاء ثورة "يوليو"..اسكندر: فتحت باب النهضة أمام مصر ومن يطالب بإلغائها لا وزن لكلامه..السادات:المطالبة بإلغاء الاحتفالات جهل بالأمور.."الحفناوى" غيرت تاريخ مصر
نشر في اليوم السابع يوم 22 - 07 - 2012

أثارت بعض الدعوات إلى إلغاء الاحتفال بذكرى ثورة الضباط الأحرار فى 23 يوليو عام 1952، غضب ورفض كثير من السياسيين خاصة المنتمين للتيار الناصرى وتيار اليسار، بما يعد مولداً لشكل جديد من أشكال صراع الأجيال ما بين الماضى والمستقبل، ففى الوقت الذى يرى فيه بعض شباب الجيل المعاصر، أن الاحتفال بذكرى ثورة يوليو، استمرار لحكم العسكر للبلاد، يرى الجيل القديم المعاصر لأحداث ثورة يوليو أو الذين طالهم عبق الثورة وانجازاتها، أنها كانت حلم قومى للأمة العربية وليس للشعب المصرى، وأنها باب انفتاح مصر على التقدم والرقى وعصر النهضة الحقيقى.
وشن النائب السابق أمين اسكندر أمين عام حزب الكرامة، هجوماً حاداً على الدعوات التى تطالب بعدم الاحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو، كونها تمثل بدء للحكم العسكرى لمصر، وأن الاحتفال بها يعد دعوة لاستمرار حكم العسكر للبلاد، حسب الدعوات.
وشدد اسكندر فى تصريحات خاصة ل"اليوم السابع"، على أن من يقول أن ثورة يوليو هى بداية للحكم العسكرى للبلاد، يكشف عن عدم فقه للأمور، وأن كلامه لا وزن له، كما أنه لا يعرف من هم العسكر فى الأساس، مضيفاً بأن تاريخ مصر شهد مدنيين أسوأ من العسكريين، مستشهداً ب "إسماعيل صدقى باشا"، قائلاً: لقد كان صدقى مدنياً وحكم البلاد بالنار والحديد.
وأضاف أمين عام حزب الكرامة، بأن ثورة يوليو، أدخلت مصر فى عصر نهضة حقيقى، ومثلت حلم قومى يتذكره الجميع، حيث افتتحت آلاف من المدارس ووزعت آلاف الأفدنة من الأراضى الزراعية على الفلاحين، وأنشأت آلاف المصانع، بالإضافة إلى استحداث نظام صحى جديد.
وأكد اسكندر، على أن ثورة يوليو، كانت ثورة تحرير، يعرفها فقراء الشعب المصرى والأمة العربية والعالم أجمع، مضيفاً بأن الثورة التى قام بها الضباط الأحرار وساندهم الشعب لإنجاحها، وكان الزعيم جمال عبد الناصر فيها حلم ضخم للأمة، لها أفضال لا تحصى على مصر والأمة العربية ودول العالم الثالث.
وأشار اسكندر، إلى أننا لا نستطيع فصل القيادات العسكرية الشريفة الوطنية عن كيان الأمة، بل يجب أن نفخر بهم وبثورة يوليو المجيدة، التى فتحت باب النهضة والحرية للبلاد.
ومن جانبه قال الدكتور عفت السادات رئيس حزب مصر القومي، إن المطالبة بإلغاء احتفالات ثورة يوليو، هو جهل بالتاريخ، ويعكس التعصب داخل حركة 6 أبريل، خاصة وأن ثورة يوليو جاءت بنفس أهداف ثورة يناير، وهى المطالبة بالعدالة الاجتماعية والحفاظ على الكرامة الإنسانية للمواطن المصرى البسيط.
ودعا السادات، شباب حركة 6 أبريل وشباب مصر الثورى، إلى المصارحة والمصالحة الوطنية، من أجل بناء الوطن، الذى لن يأتى إلا باحترام الرأى الآخر، مشدداً على ضرورة احترام رموز الوطن وقادته، حتى وإن كان لهم أخطاء، قائلاً: إن المطالبة بقطع جزء من تاريخ مصر أمر يدعو للدهشة، ولا يليق بتاريخ بلد فى قيمة مصر، وعلى الصغار أن يتعلموا من تاريخ بلادهم.
وعن تصريحات الحركة، بأن ثورة يوليو رسخت لسلطة الاستبداد والقمع والحكم العسكرى الذى جاء بأنور السادات وحسنى مبارك، قال السادات، إن أسلوب الحوار هذا غير لائق بقائد مثل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، متمنياً أن يتجاوزوا هذا الأسلوب الغير ناضج فى التعبير عن أرائهم.
وأكد السادات، على أن ما نمر به الآن، هو تسطيح وجهل بالأمور، مطالباً بالعقلانية فى الحوار، مشدداً على أنه لن يفرض أحدا وصايته على الشعب المصرى، وأن مصر لن تدار عن طريق مجموعة من الصبية.
وفى السياق ذاته، قالت الدكتورة كريمة الحفناوى الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، إنه لا تستطيع أى حكومة أو مؤسسة أو كيان سياسى أياً يكن، طمس تاريخ أو إلغاء الاحتفال بثورة، مضيفه بأن لكل حقبة تاريخية سلبياتها وإيجابياتها، وأنه لابد من الاحتفال بها من أجل الاستفادة من إيجابياتها.
وأضافت الحفناوى فى تصريحات خاصة ل"اليوم السابع"، بأن الثورات تعنى تغيير أنظمة وسياسات الدول، قائلة وإن ثورة يوليو اتفقنا معها أو اختلفنا، فهى ثورة غيرت تاريخ مصر، بدأت بحركة الضباط الأحرار، ثم شارك فيها جموع الشعب المصرى، لتغيير النظام من ملكى إلى جمهورى وطرد المستعمر، حيث طرأت بعدها تغييرات لصالح فقراء الشعب والفلاحين، بعد الاحتكارات الإقطاعية والرأسمالية فى ظل الحكم الملكى، الذى كان يحكم مصر.
وأكدت الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى، على أن تقييم الأمور من منظور شخصى يعد تقييما غير موضوعي، مؤكدة على ضرورة أن يكون لنا ماضى نتمسك به ونستفيد منه فى الحاضر والمستقبل، قائلة: إن الاختلاف السياسى حول الثورة، لا ينفى أنها كان لها تأثر كبير على العالم العربى، والوقوف بجانب ثورات التحرر العربى، وكانت بداية لإعادة توزيع الثروات على فقراء الشعب.
وأشارت الحفناوى، إلى أن الثورة رسخت استبداد الدولة، متمثلاً فى إلغائها للأحزاب والمصادرة على الحياة السياسية، مضيفه أنه بمجرد انتقال السلطة من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، للرئيس محمد أنور السادات تحولنا إلى عصر آخر من الاستبداد ثم تغيير النظام الاقتصادى وإعادة هيكلة السوق إلى سوق حر، مما قضى تدريجياً على النمو والنهضة الصناعية والزراعية وجعل البلاد ترتبط بالرأس مال العالمى، ثم ترسخ وزاد عليه فى عهد الرئيس المخلوع مبارك الفساد والدولة البوليسية والخضوع إلى السياسات الأمريكية والصهيونية مما اضر بمصر سياسيا واقتصادياً.
يأتى هذا فيما، قال توحيد البنهاوى القيادى بالحزب العربى الديمقراطى الناصرى، إن من يطالب بإلغاء احتفالات ثورة يوليو، لا علاقة بالتاريخ والواقع ويجهل بهم تماماً، مؤكداً على أن ثورة يوليو أصبحت مرسخة فى العقل الزمنى للمصريين والعالم العربى أجمع، ودول العالم الثالث.
وأضاف البنهاوى فى تصريحات ل"اليوم السابع"، بأن ثورة يوليو كانت بمثابة تتويج لحركة النضال المصرى أمام الاستعمار الفرنسى والإنجليزى حتى ثورة عام 1919، حيث استمر كفاح الشعب ضد الفساد والملكية والاستعمار، إلى أن جاءت ثورة يوليو بالإصلاح الزراعى ومجانية التعليم، وتوفير فرص العمل والسكن للشباب.
وأشار القيادى الناصرى، إلى أن تلك الحقوق التى ضمنتها ثورة يوليو للشعب المصرى، حينما تم القضاء عليها فى العهد السابق، قامت ثورة 25 يناير على نفس الأهداف والمطالب متمثلة فى "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية".
وأكد البنهاوى، على أن ذكرى ثورة يوليو، ستظل باقية سواء قبل هؤلاء الحاقدين أو لا، فى إشارة إلى الرافضين فى استمرار الاحتفال بالثورة – حسب تعبيره - قائلاً: إن الرافضين للاحتفالات لا يعبرون عن الشعب المصرى، ولا العالم العربى، ولا دول العالم الثالث، وإنما هى أصوات شاذة فى مصر وفى قلب العالم العربى، على حد قوله.
وقال البنهاوى، إن دولة عبد الناصر، قامت على دعوة للتيار الواحد الذى يشارك فيه جموع المصريين، وعدم وجود التعددية الحزبية، مضيفاً بأن دولته لم تكن استبدادية، بل كانت تجربة جديدة فى ذلك الوقت، ولم تواجه أى فصيل إلا من واجهها بالعنف.
وفى سياق آخر، قال البنهاوى، بأن قيادات الحزب الناصرى، وأنصار تيار عبد الناصر وجموع الشعب المصرى، سوف يتجمعون صباح غد الاثنين أمام ضريح الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، للاحتفال بالذكرى ال 60 لثورة يوليو، مضيفاً بأنهم سوف يشاركون فى إفطار مجمع بميدان التحرير فى مساء نفس اليوم، يعقبه استمرار الاحتفالات، وإلقاء الرموز والقيادات الناصرية، لكلمات قصيرة بمناسبة الثورة من خلال منصة، سيتم إقامتها غداً بالميدان، بالإضافة إلى إذاعة الأغانى الوطنية، لإحياء ذكرى الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.