نقيب الصحفيين: «الهيئة الهندسية تشرف على المشروعات القومية لمنع الفساد»    التعليم: كتاب «كونكت بلس» بمثابة مستوى رفيع ولا تضاف درجته للمجموع    نقيب الصحفيين: نحتاج لنشاط حزبي فاعل لملء الفراغ السياسي    ترامب يهاجم مجلس الاحتياطي الاتحادي بعد خفضه الفائدة 25 نقطة أساس فقط    التموين: نعمل على إنشاء أكبر قاعدة بيانات في تاريخ مصر    ما لا تعرفه عن قروض شباب الخريجين وصرف الدفعة 130 من حساب الجهاز في الدقهلية    بلاغ من مستشار بإحدى الهيئات القضائية ضد فندق ريكسوس شرم الشيخ    البرلمان الأوروبي يحمل بريطانيا مسؤولية تداعيات "بريكست"    الجيش الكويتي يرفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحدات الجيش    5 أرقام قياسية من سقوط ريال مدريد أمام سان جيرمان بدورى أبطال أوروبا    "عشراوي": مسلسل الإعدامات المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي    مجلس الأمن يصوت غدا على هدنة في إدلب    فيديو| باريس سان جيرمان يكتسح ريال مدريد ب«ثلاثية مذلة»    "مائل للحرارة".. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس    نادي الشرقية ينظم حفل لتكريم المتفوقين دراسياً    فيديو.. الصحة: ضبط 180 طن زيتون مصبوغ بالورنيش    حبس عاطلين انتحلا صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين في البساتين    فيديو| نائب وزير التعليم: لدينا 11 مدرسة تكنولوجية تطبيقية في مصر    ألوان ترميم المتحف المصري بالتحرير تثير الجدل    حققت حلمها بمقابلة مينا مسعود.. شاهد حفيدة عادل إمام    الفقي: مكتبة الإسكندرية تسلمت 37 طردًا من أرملة محمد حسنين هيكل    "الفيل الأزرق2" يتصدر القائمة تعرف على إيرادات شباك التذاكر    بالفيديو.. استعدادات أنغام لحفل الغد من داخل البروفات    السيطرة على حريق في شقة سكنية ببني سويف    عمر هاشم مؤيدا السيسي: جاءنا حاكم على موعد مع القدر رزقنا الله النصر على يديه    رسميا.. انتهاء تنسيق الجامعات بتوزيع 775 ألف طالب للعام الجامعي الجديد    رسلان: السيسي قاد نهضة حقيقية في البلاد    عماد النحاس: نتمنى اكتشاف لاعبين مثل محمد صلاح والنني    تركي آل الشيخ يهدي مشجع سيارة بورش الكان ..بعد إعادة عملية السحب    مصر تشارك في افتتاح منتدى إفريقيا لثقافة السلام    "بعد القصاص من القاتل".. أرملة الشهيد عادل رجائي: "هوزع شربات وشيكولاتة "    رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع الحافلات والعربات من نقل متظاهرين إلى العاصمة    البابا تواضروس: الفساد يهدم الشعوب والفهلوة لا تبنى وطن    حازم الببلاوي: السيسي أشجع الرؤساء.. والشعب هو البطل    استثمارات ضخمة في العلمين لتعظيم القيمة المضافة من الغاز الطبيعي    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد مدن الطالبات الجامعية    ضبط وإحضار طبيبة تركت فوطة في بطن سيدة أثناء عملية ولادة بالمحلة    ليفاندوفسكي يقود هجوم بايرن ميونخ أمام سرفينا زافيدا    مانشستر يونايتد يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة أستانة بالدوري الأوروبي    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    إعلان أسماء الفائزين بجوائز اتحاد كتاب مصر 2019    دراسة: طلبات اللجوء إلى ألمانيا تسجل تراجعا ملحوظا في 2018    محكمة تايلاندية ترفض دعوى تطالب بإقرار عدم دستورية تعيين رئيس الوزراء    الصحة: إطلاق 54 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن مبادرة "حياة كريمة"    العالم فى خطر بسبب مرض يشبه الإنفلونزا    رئيس جامعة سوهاج : توريد 56 جهاز قوقعة للمستشفي الجامعي لإنهاء قوائم الانتظار    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بوحدات التأمين الصحي الشامل    استعدادات مكثفة بكلية بنات عين شمس لاستقبال الطلاب الجدد والقدامى    طرح «معهد الأورام» للاستثمار غير صحيح..هذه هي الحقيقة    وفد سياحي إنجليزي لزيارة الأماكن السياحية في المنيا    إخراج زكاة المال للغارمين وللأخت المطلقة .. تعرف على ضوابطهما    "بالصبر والإستغفار".. الإفتاء توضح كيفية التعامل مع الزوج الخائن    تأجيل مباريات الهلال السعودي لهذا السبب    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    مفاجأة فى انتظارك.. حظك اليوم الأربعاء 18-9-2019 برج الحمل    هل يجوز هبة منزل لابنتي أخي دون الإضرار بورثتي؟.. "البحوث الإسلامية" يرد    معلق مباراة الأهلي وصنداونز: فضيحة كبرى كادت تحدث في الدقيقة 80    بتروجت والنجوم والداخلية يطالبون بإضافتهم في الدوري الممتاز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كشمير- بيونج يانج - طهران.. صواريخ وقنابل نووية وتهديد حذر فى آسيا
نشر في اليوم السابع يوم 18 - 08 - 2019

العالم على حافة التوتر وبينما تبدو الحرب قريبة تتراجع بنفس الدرجة، والتوتر يتنقل بين نقاط فى آسيا، ترتفع حرارتها وتحيطها سحب التهديد من كل جانب يبقى تهديد حذر باستعمال القوة من دون أن يمتلك أى طرف شجاعة البدء بحرب يصعب توقع نهاياتها.

من مضيق هرمز حيث التوتر بين الولايات المتحدة وإيران بلغ أعلى درجات التهديد ليعود إلى حالة ثبات حذرة يصعب توقع خطواتها القادمة، وبعد أن حشدت الولايات المتحدة بعض حاملات الطائرات فى الخليج واحتجزت أمريكا ناقلة إيرانية فى جبل طارق وردت إيران باحتجاز ناقلة بريطانية فى مضيق هرمز تناثرت التصريحات بين الأطراف لتتوقف عند توتر يبقى قابلا للاشتعال، فقد قال مساعد وزير الدفاع الإيرانى سعيد شعبانيان، إن بلاده «جاهزة لاستهداف أى عدو يقع على مدى ألفى كيلومتر»، بعد أن صارت منظومة «باور 373» جاهزة للاستخدام وهى منظومة دفاع صاروخى متقدمة أعلنت إيران نصبها، مؤخرا.

ومن الخليج إلى الهند وباكستان، ومنذ ألغت الهند الوضع الخاص للشطر الهندى من كشمير وفى أول أغسطس بدأت أزمة حادة بين الهند وباكستان. وتبادل الطرفان التهديدات ووضعت القوات المسلحة الهندية فى ولاية جامو وكشمير السابقة، فى حالة تأهب قصوى، وقالت الهند إن لديها معلومات تشير إلى أن الجماعات «المدعومة من باكستان»، قد تحاول زعزعة استقرار الوضع فى المنطقة.

قضية كشمير مستمرة بين الهند وباكستان منذ عام 1947، تاريخ استقلالهما عن بريطانيا، وترى إسلام آباد أن الهند تحتل جامو وكشمير، بينما تتهم نيودلهى جارتها بدعم الانفصاليين وتوفير معسكرات تدريب لهم. البلدان عززا باستمرار ترسانتهما النووية والصاروخية، ما يضع المنطقة والعالم، فوق خطر السلاح النووى.

وزير الخارجية الباكستانى، شاه مسعود قرشى، قال، فى خطاب له، إن «بلاده لن تكون السبب فى نشوب صراع، لكن إذا اختارت الهند اللجوء للقوة مجددا.. فستضطر باكستان للرد دفاعا عن النفس»، بينما وزير الدفاع الهندى، راجناث سينج قال، إن بلاده لا تزال تلتزم بشدة، بسياستها فى عدم البدء باستخدام السلاح النووى»، لكن الظروف اللاحقة ستحدد ما إذا كان موقفها سيتغير.

مجلس الأمن اجتمع لبحث القضية بناء على طلب الصين وباكستان، وقال مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، عقب جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولى حول كشمير الجمعة: «ندعو الطرفين إلى ضبط النفس وندعو إلى تفادى أى أعمال تؤدى إلى التصعيد». وطلب الرئيس الأمريكى ترامب الحوار لإنهاء النزاع.

كل هذا فى وقت ما تزال التوترات التجارية والسياسية تتصاعد بين بكين وواشنطن، بسبب الاتفاقات التجارية المعلقة، وتصريحات أمريكية اغضبت الصين بشأن الاحتجاجات فى هونج كونج. واتهمت الصين أطرافا أمريكيين بدعم من تصفهم بالانفصاليين فى هونج كونج. وهددت بكين باستعمال القوة لإنهاء المظاهرات المستمرة من 11 أسبوعا اعتراضا على مشروع قانون بتسليم المجرمين لمحاكمتهم فى الصين، وبالرغم من تعليق القانون إلا أن المظاهرات استمرت ووسعت مطالبها بالانفصال عن الصين. ولا تبعد روسيا عن هذه النقاط المتوترة، حيث تواجه شدا وجذبا من الولايات المتحدة وتسعى لبناء تحالفاتها اقترابا من الصين. ويعود التوتر للكوريتين وعلى وقع مناورات أمريكية كورية جنوبية جرت قبل أيام، أطلقت كوريا الشمالية مقذوفين باتجاه بحر اليابان فى سادس عملية من نوعها، وأعلنت بيونج يانج إنهاء المحادثات مع سيول فى الجنوب والتى كانت قطعت شوطا قبل أن تعود لتصل إلى التوتر.

كل هذه التوترات المصحوبة بالتهديد تشير إلى تحرك لخطوط التوتر ضمن صراعات باردة تلعب فيها بكين وموسكو وواشنطن أدوارا تختلط فيها المنافسات التجارية مع التحركات الاستراتيجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.