محافظ القاهرة: تجهيز 253 مدرسة كمنافذ لصرف المعاشات    الإمارات تطلق مختبرا حديثا بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة كورونا    إيطاليا.. 837 وفاة جديدة ب«كورونا» والإجمالي أكثر من 12 ألف    ضبط 100 كيلو لحوم غير صالحة للاستهلاك بالسلام    في أول ظهور له على "السوشيال ميديا".. محموج حميدة يعلق على "كورونا"    إذاعة الصلاة والقرآن في مكبرات الصوت من المنكرات    ضبط مصنع كمامات غير مرخص بالإسكندرية    تمديد ساعات حظر التجوال وإغلاق البنوك إسبوعين..الحكومة ترد    الموازنة الجديدة    «سمح بصلاة الجماعة في مسجد»| الأوقاف تنهي خدمة مدير عام بمديرية شمال سيناء    كورونا| أستاذ مناعة: أعراض اوروبا وأمريكا مختلفة تمامًا عن الصين    مرصد الأزهر: يوم الأرض الفلسطيني سيظل شاهدًا على جرائم الاحتلال    تباين في الأسمنت..ننشر أسعار مواد البناء المحلية الثلاثاء 31 مارس    منطقة لومبارديا الإيطالية تسجل 381 وفاة بكورونا في يوم واحد    النقل يوفر 4 اتوبيسات فاخرة لنقل الركاب العالقين عند وصولهم لمطار القاهرة    ميسي: معجب بأسلوب محمد صلاح مع ليفربول    نقيب المحامين يكلف بإطلاق أكبر مكتبة قانونية إلكترونية في الشرق الأوسط    محافظ القليوبية يتابع تسليم شريحة التابلت لطلاب الصف الأول الثانوي ببنها والخصوص    وزارة البترول تعد خطة متكاملة لتعظيم الإحتياطي والإنتاج    أمطار وشبورة.. الأرصاد تصدر بيانا عن طقس غدا الأربعاء    تدشين حملة مكبرة لتعقيم وتطهير الأحياء وقرى المحلة وتخصيص مدارس لصرف المعاشات    دبي تدعم طيران الإمارات وتغلق سوق الذهب    ليس اللاعبين.. توتنهام يعلن تخفيض أجور موظفيه    مهاجم ريال مدريد يخطف جائزة ثمينة من نجم برشلونة    مش أول مرة.. «إيناس عز الدين» أدعت كذبًا الإصابة بالسرطان منذ عام    توقعات الابراج حظك اليوم الثلاثاء 1 ابريل2020| al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    محمد رمضان يتربع على عرش اليوتيوب بأغنية "شارع أيامي" تتر مسلسل "البرنس" (فيديو)    "الصحة الاماراتية": حالة وفاة و53 إصابة جديدة بكورونا وإجمالى المصابين 664    نجم يوفنتوس يقترب من الرحيل عن الفريق    رئيس أركان الجيش الإسرائيلي وقائد قيادة الجبهة الداخلية ورئيس هيئة العمليات يخضعون للحجر الصحي    "التعليم" تعلن آليات تقييم الطلاب المصريين فى الخارج    جامعة كفر الشيخ تقرر تصنيع الكمامات الطبية توفيرا للنفقات    23 ألف حساب لطلاب جامعة أسوان للتعليم عبر المنصة الإلكترونية    دعاء الريح .. 22 كلمة حرص عليها النبي عند الرياح الشديدة    الليلة.. محمد عساف يحيي احتفال ذكرى رحيل عبدالحليم حافظ على شاشة التليفزيون المصري    السفارة الروسية لدى إيطاليا تنكس الأعلام حدادا على وفيات "كورونا"    بالصور..محافظ بورسعيد يتابع بدء تنفيذ خطة "التعليم عن بعد"    "الصحة السعودية": تسجيل 110 إصابات وحالتي وفاة جديدة بكورونا    وزير النقل يشهد وصول 20 جرار سكة حديد جديدة إلى ميناء الإسكندرية    الهجرة تشكر «رحمي ومرسي» لمساعدتهم في توزيع مساهمتها على الأسر الأكثر احتياجا    سقوط مدير شركة ينصب على الراغبين فى السفر للعمل بالخارج    صور.. كيف يحافظ مصطفى محمد على لياقته؟    في عيد ميلادها.. تعرف على سن إيمي سمير غانم واسمها الحقيقي    الكشف عن نتيجة تحليل إيناس عز الدين بعد إعلانها إصابتها بالكورونا    رفع وتثبيت وإضاءة القطع الأثرية الثقيلة على الدرج العظيم بالمتحف المصري الكبير    تأجيل الحكم على المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية السابق ل17 مايو    «البحوث الإسلامية» يوضح حكم الجمع بين الصلاتين بسبب غلق المساجد    حنان ترك تحث جمهورها على الدعاء لرفع البلاء والوباء    رحلة استثنائية من مصر للطيران لعودة مصريين عالقين فى لندن    البابا تواضروس يبعث رسالة محبة للشباب القبطي    مدمرة يابانية تصطدم بقارب صيد صيني بالقرب من جزيرة ياكوشيما    ظهور جينيسيس G80 2021 الفاخرة لأول مرة مع تصميم غير مسبوق ورفاهية حقيقية    عبد العزيز: جروس كان ديكتاتورا ويقدس أوباما.. وميتشو تعرض للظلم    عامر: لم أوقع للأهلي.. والمفاوضات تعطلت لسببين    لعزلها بسبب كورونا.. 5 معلومات عن قرية الهياتم في الغربية    عماد متعب مستاء من الانتقادات التي وجهت له    «الري»: أولوية لتحول المحافظات الأعلى استهلاكًا للمياه من الري التقليدي ل«الحديث»    النشرة المرورية.. سيولة في شوارع وميادين القاهرة الكبرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 أسباب تمنع «إيران» من فرض سيطرتها على مضيق «هرمز»
نشر في الفجر يوم 09 - 12 - 2016

تفاصيل التحفز العسكرى فى الممر الذى يعتمد عليه اقتصاد العالم
من أقدم الممرات البحرية.. والمنفذ المائى الوحيد الذى يربط بين المنطقة العربية والأسواق العالمية
أسطول أمريكى ضخم يضم سفنا وغواصات وطائرات حربية يتمركز بالقرب من المضيق للتصدى لأى محاولة لإغلاقه
منذ أيام، أكدت إيران على لسان مسئول البحث عن المفقودين فى الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد باقر زادة، أن إيران فرضت سيطرتها على مضيق «هرمز» والخليج بشكل كامل، وهو ما أثار حالة من الجدل الشديد، خاصة فى ضوء الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية والعسكرية لهذا المضيق.
مضيق «هرمز» يعد من أقدم الممرات البحرية فى العالم، وأكثرها أهمية من الناحية الاقتصادية والسياسية، فهو المنفذ المائى البحرى الوحيد الذى يربط بين المنطقة العربية والأسواق، ويبلغ عرضه 55 كيلو مترا، وعمقه حوالى 60 مترا، ويحيط بالمضيق عدد كبير من الجزر مثل رأس مسندم فى الجانب العمانى، وجزر قشام، وجزيرة هجام فى الجانب الإيرانى.
وعلى مدخل المضيق توجد ثلاث جزر متنازع عليها بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران، وهى: طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وجزيرة أبو موسى، وكل من الطرفين يعتبرها ضمن مياهه الإقليمية وتحت سيطرته، على الرغم من أن كل الوثائق التاريخية تؤكد أن الجزر تملكها الإمارات.
أتت ردود الفعل سواء الإقليمية أو الدولية لتقلل من أهمية تصريحات الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية بشأن إحكام سيطرتها على المضيق، خاصة أن مثل هذا التصريح لا يعنى بالضرورة قيام إيران بإغلاق المضيق أو القيام بأى أنشطة عسكرية من شأنها أن تهدد حركة الملاحة بالمضيق.
كما أن هذا التصريح أتى وكأنه رد فعل على موافقة مجلس الشيوخ الأمريكى، فى نفس يوم الإعلان الإيرانى، بأغلبية ساحقة على قرار تمديد العقوبات المفروضة على إيران عشر سنوات إضافية، ويسمح القانون بفرض عقوبات على إيران فى مجالات التجارة والطاقة والدفاع والقطاع المصرفى بسبب برنامجها النووى وتجارب الصواريخ البالستية، وكان مقرراً أن ينتهى أجل القانون الذى صدر فى عام 1996 أواخر هذا الشهر ما لم يتم تمديده.
ولم ينتج عن هذا التصريح قلقاً دولياً كما حدث فى أزمة 27 ديسمبر عام 2011، عندما هدد نائب الرئيس الإيرانى فى ذلك الوقت محمد رضا رحيمى، بإغلاق مضيق هرمز، وفى وقت لاحق لهذا التهديد نفذت إيران عددا من التدريبات البحرية والتجارب الصاروخية، فأرسل المجتمع الدولى أسطولا من السفن الحربية التى تمثل ائتلافا دوليا لردع أى محاولة إيرانية لإغلاق مضيق هرمز، وتم تحذير إيران علناً وعبر الرسائل من عدم إغلاق المضيق، وكان من تبعيات هذا الصدام إصدار الاتحاد الأوروبى حظرا على صادرات النفط من إيران فى 23 يناير عام 2012 كمحاولة لردع إيران عن مواصلة برنامجها النووى.
وهو ما يؤكد أن إيران ليس بإمكانها السيطرة على المضيق لخمسة أسباب رئيسية منها الخوف من التحالفات الدولية، وحظر صادراتها من النفط، فضلاً عن أهميته العسكرية والاقتصادية والاستراتيجية لمختلف دول العالم.
وبحسب وكالة معلومات الطاقة الأمريكية «EIA» من وجهة نظر استراتيجية، لا يزال تدفق النفط والغاز وحركة ناقلات النفط من الخليج وعبر مضيق «هرمز» من أهم ممرات الطاقة فى العالم، كما ذكرت الوكالة فى تقرير نشرته فى نوفمبر 2014 عدد من الحقائق التى تؤكد على الأهمية الاستراتيجية غير المحدودة للمضيق، منها أن المضيق هو أهم ممر للنفط فى العالم بسبب تدفق النفط بما يعادل 17 مليون برميل يومياً أى ما يعادل 30٪ من مجموع النفط المنقول عن طريق البحر.
وتشير تقديرات EIA إلى أن أكثر من 85٪ من النفط الخام الذى انتقل من خلال هذا الممر ذهب إلى الأسواق الآسيوية، استناداً إلى بيانات مركز الأبحاث «لويدز» فإن اليابان، الهند، كوريا الجنوبية، والصين، هى أكبر الوجهات التى يتحرك النفط صوبها عبر مضيق هرمز.
وتعتبر «اليابان» أكبر مستورد للنفط الخام عبر المضيق، ما يقرب من 35% من الصادرات النفطية العابرة للمضيق تتجه إلى اليابان، بينما تتجه 14% من الصادارت العابرة للمضيق لكوريا الجنوبية وتغطى 72% من حاجاتها النفطية، وتحصل الصين على 8% من صادرات النفط والتى تغطى 34% من حاجاتها للطاقة، أما أمريكا فتحصل هى الأخرى على 14% من صادرات النفط العابرة للمضيق والتى تلبى 18% من حاجاتها النفطية.
ووفقاً للمراجعة الإحصائية لشركة «بريتيش بتروليوم» للطاقة العالمية ، فى عام 2013، صدرت قطر نحو 3.7 تريليون قدم مكعب سنوياً من الغاز الطبيعى المسال «LNG» من خلال مضيق هرمز، أى ما يعادل أكثر من 30٪ من تجارة الغاز الطبيعى المسال، و تصدر إيران نحو 2.7 مليون برميل يومياً أى 90% من إنتاجها، بينما تمثل صادرات النفط العربية عبر مضيق «هرمز» من السعودية 88%، ومن العراق 98%، ومن الإمارات العربية المتحدة 99%، ومن الكويت 88%، ومن قطر 100%، وجميعهم ينقلون نفطهم عبر هذا المضيق، لأنه يتمتع بعمق كبير يجعله قادرا على التعامل مع أكبر ناقلات النفط الخام فى العالم.
وتلعب هذه الصادرات النفطية دوراً حاسماً فى توفير الطاقة للاقتصادات العالمية الرئيسية مثل الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان، وكذلك فى الحد من الأسعار العالمية للمنتجات النفطية والغاز والبترول.
وذكرت وكالة «معلومات الطاقة الأمريكية» فى أوائل عام 2015 أن الولايات المتحدة لا تزال تستورد 27٪ من نفطها، وتشير التوقعات إلى أنها سوف تظل تعتمد على الواردات لبعض أنواع الوقود السائلة - التى تعتبر بالغة الأهمية لقطاع النقل - حتى عام 2040، مع ارتفاع الاعتماد على الواردات إلى 32٪ فى نهاية هذه الفترة.
هذه الحسابات ليست مؤكدة وتستمر فى التحول مع مرور الوقت، ولكن الأمر الثابت هو أن التخفيضات الأمريكية فى الواردات المباشرة لا تؤثر على النمو المطرد لاعتماد الاقتصاد الأمريكى على صحة الاقتصاد العالمى، فتقديرات هذا الاعتماد تختلف حتى داخل الحكومة الأمريكية، ولكن أشار أحدث تقارير المخابرات المركزية الأمريكية والذى نشرت فى مارس 2015 إلى أن واردات الولايات المتحدة بلغت 2.273 تريليون دولار فى عام 2013.
تعادل هذه الواردات 13.6٪ من إجمالى الناتج المحلى الأمريكى الذى يصل إلى 16.72 تريليون دولار، وتشكل الواردات النفطية ما يعادل فقط 8.2٪ من هذه الواردات، وعلى الأقل 35% من هذه الواردات تأتى من دول مثل الصين واليابان وغيرهما من الدول التى تعتمد بشكل رئيسى على بترول الخليج العربى ويصل حجم تأثيرها على الاقتصاد الأمريكى بما يعادل 690 مليار دولار فى مقابل 186 مليار دولار من واردات النفط الخام.
وتحرص إيران على تأكيد نفوذها العسكرى فى مضيق «هرمز» من خلال قوات بحرية تدعم إيران فى محاولاتها للسيطرة على المضيق، وبحسب تقرير لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى فإن القوات البحرية الإيرانية تنقسم إلى قوتين، هما القوات البحرية ل«فيلق الحرس الثورى الإسلامي»، والقوات البحرية ل«جمهورية إيران الإسلامية». ويتألف الأسطول القتالى لقوات البحرية ل«فيلق الحرس الثورى الإسلامى» من مئات المراكب الصغيرة، والعشرات من زوارق الطوربيد الحربية والطائرات سريعة الهجوم المسلحة بصواريخ مضادة للسفن وعدد من الغواصات الصغيرة، وهذه القوات تم إعدداها وتجهيزها لخوض الحروب غير تقليدية.
أما القوات البحرية ل«جمهورية إيران الإسلامية» فلا تمتلك قوة ضخمة فهى مكونة من 6 سفن حربية من الطراز القديم، و12 زورق دورية مزودة بصواريخ، ومجموعة من الغواصات الصغيرة، وثلاث غواصات ديزل كبيرة تعمل خارج منطقة الخليج، إلى جانب قوات جوية تساعد القوات البحرية فى مهام الاستطلاع.
لكن إلى جانب القوات البحرية العسكرية هناك أسطول إيرانى ضخم يضم 200 سفينة تجارية مملوكة إما لخطوط شحن جمهورية إيران الإسلامية أو لشركة الناقلات الوطنية الإيرانية، ويعمل هذا الأسطول التجارى كذراع مساعدة للأسطول العسكرى، وتستخدمه إيران من أجل تنفيذ العديد من العمليات السرية منها تهريب المواد والتقنيات المحظورة اللازمة للبرامج الصاروخية والنووية الإيرانية، وتصدير النفط فى انتهاك صريح للعقوبات الدولية، فضلاً عن استخدامها السفن التجارية الأجنبية فى عمليات نقل الأسلحة للجماعات والميليشيات المدعومة من قبل النظام الإيرانى.
وشهدت السنوات الأخيرة محاولات إيرانية جادة لتوسيع تواجدها البحرى فى منطقة مضيق «هرمز» بما فى ذلك إقامة خط دفاع بحرى أمامى وقواعد عمليات بحرية، إلى جانب تسيير دوريات لدعم خطوط الاتصالات البحرية الإيرانية، والأكثر من ذلك هو تبنى إيران لدبلوماسية بحرية تدعم علاقاتها مع العديد من الدول وذلك من خلال مجموعة من الزيارات الرسيمة لسفن البحرية الإيرانية لعدد من الموانئ فى باكستان، الهند وسريلانكا فى المحيط الهندى، إلى جانب القرن الإفريقى وشرق البحر المتوسط.
وبحسب تقرير معهد «واشنطن» فإن القوات البحرية الإيرانية التابعة للحرس الثورى تعمل بنشاط منذ عام 2008 فى منطقة خليج «عدن»، والمحيط الهندى لحماية الشحنات الإيرانية، كما شهد عام 2011 قيام البحرية الإيرانية بتدريبات عسكرى فى المياه الدولية للمضيق لمدة استمرت لعشرة أيام.
فى تقرير نشرته جريدة «انترناشيونال سيكورتي» عام 2008، أشارت الجريدة المتخصصة فى القضايا الأمنية إلى أن إيران قادرة على إغلاق المضيق لمدة قد تصل إلى شهر، وأن أى محاولة أمريكية لإعادة فتحه قد ينتج عنها فى الغالب تصعيد للحرب.
فيما أكد موقع «ميلترى» المتخصص فى الشئون العسكرية، أن الولايات المتحدة الأمريكية حريصة على التواجد العسكرى القريب من مضيق «هرمز» للتصدى لأى محاولة لإغلاقه، وهو ما أكده الجنرال «كيفين ستيفنز» المتحدث الرسمى للأسطول الخامس فى البحرية الأمريكية، حينما قال إن الولايات المتحدة لا يهمها سوى أن تكون الخطوط البحرية هناك آمنة ومفتوحة.
يذكر أن الولايات المتحدة تملك مجموعة من القواعد العسكرية الكبرى فى منطقة الخليج العربى، كما تضم «البحرين» المقر الرئيسى للأسطول الخامس فى البحرية الأمريكية الذى دخل مياهها الإقليمية منذ منتصف التسعينيات، ويضم «ترسانة» عسكرية كبيرة تضم حاملة طائرات أمريكية يصاحبها عدد من السفن الحربية والغواصات الهجومية، إلى جانب أكثر من 70 مقاتلة، قاذافات قنابل، طائرات حربية، وبه ما يقرب من 3500 بحار أمريكى يعملون فى 17 سفينة حربية تابعة للأسطول البحرى الأمريكى، بهدف تأمين إمدادات النفط من الخليج إلى مختلف دول العالم، وتتبع عن قرب التحركات العسكرية الإيرانية فى المضيق، وهذا الأسطول سيتحرك حال تصاعد التوترات فى منطقة المضيق، لكنه أمر مستبعد إلى حد كبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.