تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهند.. ومحاولات سياسية لحلحلة أزمة كشمير
نشر في الأخبار يوم 04 - 11 - 2017

بعد صراع امتد لعقود بين كشمير والهند أسفر عن آلاف القتلي أعلنت الحكومة الهندية أنها ستبدأ محادثات في ولاية جامو وكشمير المتنازع عليها يضم جميع الأطراف بما فيهم المطالبين بالانفصال سواء الذين يدعون إلي استقلال كشمير أو الانضمام إلي باكستان.
هذا التحرك يحمل أهمية خاصة لانه يأتي من قبل الحكومة التي يترأسها حزب هندوسي قومي يتزعمه » نارندر مودي»‬ والذي اتخذ موقفاً متشددا في السابق تجاه هذا الصراع المستمر منذ70عاماً في الولاية التي تتمتع بالأغلبية المسلمة الوحيدة في الهند. وكان مودي أعلن في احتفالات يوم الاستقلال أن الحكومة قد تحتاج إلي التواصل مع الكشميريين فقد اعلن» راجناث سنج» زير الداخلية في مؤتمر صحفي بنيودلهي مؤخرا ان دينشوار شارما رئيس مكتب المخابرات السابق الذي يتولي وكالة المخابرات منذ عام 2014لديه تفويض بالاتصال والحوار لفهم الطموحات المشروعة للشعب في جامو وكشميرولديه تفويض بالتحدث مع أي شخص يريده مشيراً إلي إمكانية التشاور مع المطالبين بالانفصال.
وكانت حكومة »‬مودي» قد رفضت من قبل أي مشاركة لمطالبي الانفصال في أي حوار في إصرار منها علي عدم التحدث إلا مع الذين اعترفوا بكامل كشمير التي تتضمن المناطق التي تسيطر عليها الصين وباكستان كجزء من الهند. في الوقت الذي شن حزب بهارتيا الذي يحكم الهند حملة طويلة من أجل إلغاء الحكم الذاتي الخاص الممنوح لكشمير وجامو. ويري المحللون أن سطوة حزب بهاراتيا جاناتا في دلهي فضلا عن الاضطرابات المتجددة في كشمير خلال ال 18 شهرا الماضية تجعل من الدعوة للحوار آفاقا بعيدة في المستقبل القريب.
معروف أن الصراع في كشمير يعتبر أقدم أزمة كبري في العالم فهو مستمرمن حوالي 70 عاما..ففي أعقاب الحرب الهندية - الباكستانية الأولي عام 1947 التي أسفرت عن تقسيم الهند إلي دولتين هندوسية وإسلامية احتفظت الهند بثلثي كشمير - التي كانت فيما مضي دولة مستقلة - في حين احتفظت دولة باكستان بالثلث الوعر والفقير المعروف باسم »‬أزاد كشمير» . ومنذ ذلك الحين تتكرر محاولات انفصالية في الجزء الخاضع للهند من كشمير حيث تعيش أغلبية مسلمة وأقلية هندوسية وبسبب الاقليم قامت حربان بين الهند وباكستان واشتباكات لا تعد ولا تحصي لم تغير في الاوضاع كثيرا وسبق ان أصدرت الأمم المتحدة قراراً يدعو إلي تنظيم استفتاء في كشمير من أجل تقرير مصير هذه المنطقة ولكن الهند تتجاهل القرار في العام الماضي احتدمت التوترات مرة أخري بين الهند وباكستان وذلك إثر اشتباك أوقع ضحايا بين الجيش الهندي في كشمير ومقاتلين كشميريين قالت نيودلهي إنهم جاؤوا من باكستان. ومثل هذه التوترات تثير دائماً قلقاً دولياً لان كلا من الهند وباكستان تملكان أسلحة نووية ولديهما قوات مسلحة قوية مجهزة بصواريخ متوسطة المدي. ويقف جيشا البلدين علي جانبي خط الفصل في حالة جاهزية دائمة للقتال.
ومن جهة أخري وطبقا لصحيفة الارديان البريطانية فقد أصبح كبار أعضاء التحالف الإنفصالي الكشميري أكثر انفتاحاً للحوار وفقاً للبيانات إلي صدرت عنهم في الأشهر الأخيرة. في إشارة إلي إمكانية استعدادهم لاجراء محادثات مع الجانب الهندي.في الوقت نفسه فإن أي تقدم نحو السلام قد يكون معقداً بسبب الإنقسام داخل الحركة الانفصاليةالتي تتضمن اجيالا سابقة لزعماء يفضلون الحوار مع الهند وجماعة المقاتلين الصغار الذين علي اتصال مع الجماعات الجهادية مثل تنظيم القاعدة ولذا لابد أن تنضم باكستان إلي محادثات علي المدي الطويل حول مستقبل الإقليم.
ومنذ عام 1989يقاوم مقاتلو كشمير الحكم الهندي للاقليم ويطالبون بالانضمام لباكستان و هناك أقلية منهم تريد استقلالا كاملا لكشمير في الوقت الذي تصر فيه الهند علي ان كشمير جزءا لا يتجزأ من الاتحاد الهندي وترفض أي نقاش حول هذه المسألة وتعتبر الهند المقاتلين الكشميريين »‬إرهابيين» وتتهم باكستان بممارسة »‬إرهاب عابر للحدود». ومن جهتها تتهم باكستان الهند بممارسة قمع وحشي في كشمير يشمل قتل أشخاص من دون محاكمة وخطف آخرين وشن عمليات انتقامية ضد مدنيين وممارسة تعذيب المعتقلين الكشميريين علي نطاق واسع. وتؤيد هذه التهم منظمات هندية لحقوق الإنساند.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.