رئيس "قومي حقوق الإنسان" يستقبل سفير أستراليا بالقاهرة    رئيس ميناء الإسكندرية لوفد برلماني: قرارات جديدة بشأن السلع المخزنة بسبب الجمارك    بدء استقبال ‫تظلمات البطاقة التموينية‬ .. اعرف طريقة تقديم تظلم الحذف عبر موقع دعم مصر    تضم 83 مشروعًا باستثمارات 2.4 مليار دولار.. تفاصيل زيارة "مدبولي" للمنطقة الحرة    التحالف بقيادة السعودية: إحباط هجوم للحوثيين في جنوب البحر الأحمر    مجلس السيادة بالسودان يقرر العفو عن عدد من قادة الحركات المسلحة    كينو يقود الجزيرة لتخطى الظفرة فى افتتاح الدوري الإماراتى.. فيديو    مجلس الأمن يفشل في التصويت على مشروع قرار لوقف النار بإدلب    يلا كورة يكشف.. البدري يطلب حسن وسليمان.. وفضل يُرشح بركات مديراً للمنتخب    إيران تسمح للسيدات بالتواجد في ملاعب كرة القدم خلال المباريات الدولية    مفاجأة.. برشلونة يحدد بديل فالفيردي    ضبط شخص مطلوب على ذمة قضايا للاتجار فى تذاكر القطارات بالسوق السوداء    الأرصاد: طقس مائل للحرارة على الوجه البحري غدًا.. والعظمى بالقاهرة 33    افتتاح مهرجان الجونة السينمائي.. التميمي: 10أفلام جديدة مشاركة والأعوام المقبلة ستشهد المزيد    بالصور.. رصف الطبقة السطحية لطريق مطار كاترين    فيديو.. خالد الجندي: "قولوا اللي تقولوه أنا شيخ السلطان"    “الصحة” تبحث الخطوات التنفيذية لتأهيل محافظات المرحلة الأولي للتأمين الصحي الشامل الجديد    رئيس الوزراء يتفقد مستشفى السلام ببورسعيد    كل نقطة بتفرق.. ندوة للتوعية بأهمية ترشيد المياه في قنا    "مشروعك" يمول 62 مشروعا توفر 74 فرصة عمل ببنى سويف    حل مشكلة العمالة وتصاريح السفر لطالبات المدينة الجامعية بأزهر أسيوط    سلة سموحة بنات تحت 16 عاما تقسو علي سبورتنج    تعيين محمد زكي عميدا لطب أسوان وصبحى شعبان لتربية المنوفية    أكثر من 40 حزبا سياسيا يؤكد دعمه للسيسى وللجيش المصرى    مسئول إماراتي يشيد بنجاح تجربة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان ويتطلع لاستفادة بلاده منها    "المحامين": تكليف لجنة القبول بالنقابة بإعداد مشروع لمراجعة ضوابط القيد    «بن علي رحل».. مات رجل الدولة ضحية السيدة الأولى و«الشلة»    شاهد.. هند صبرى تستمتع بغروب الشمس على البحر    ثقافة دمياط تحتفل بعيد المعلم    وزيرة الثقافة تتفقد الجناح المصري ببينالي لواندا الأول لثقافة السلام    العراق: ضبط أسلحة وصواريخ بإنزال جوي في منطقة هور الدلمج    فيديو.. داعية لعلهم يفقهون : "إحنا مصدقينك يا ريس ومعاك يا سيسي"    الأزهر: جمع الكلاب الضالة في أماكن مخصصة وحمايتها من الجوع أولى من قتلها    نتنياهو يزعم: نوطد علاقتنا مع دول عربية وإسلامية بشكل غير مسبوق    رفعت حاجبها.. كيف أحرج رئيس وزراء بريطانيا الملكة إليزابيث    فحص 1420 مواطنا فى قافلة طبية ب"منشأة طاهر" ببنى سويف    خفير خصوصي يشغل النار في مسن داخل فيلاته بالإسكندرية    هل يحق للزوج أخذ ذهب زوجته والامتناع عن رده.. الإفتاء تجيب.. فيديو    التعليم العالي تنفي تأجيل موعد الدراسة بالجامعات    صور- قنصل الصين بالإسكندرية: الاستثمارات في مصر تجاوزت 7 مليار دولار    أول تعليق من وزير الرياضة على أزمة إيقاف اتحاد رفع الأثقال    إصابة شخصين إثر انقلاب سيارة بالطريق الزراعي بالبحيرة    زوجة الشهيد عادل رجائي: حق زوجي رجع.. وبقول للمصريين متجروش ورا فنان هابط أو راقصة| فيديو    أخبار الزمالك : بشير التابعي يكشف فضائح الزمالك ويؤكد : ندمان علي الأهلي    عبدالرحيم على ينعى الفريق إبراهيم العرابي رئيس الأركان الأسبق    البنك الوطنى العمانى يحصل على قرض مجمع لأجل 3 سنوات بقيمة 300 مليون دولار    رفع 768 طن قمامة خلال 5 أيام بالشرقية    تعرف على النيابات الثلاث الجديدة التي قرر "الصاوي" إنشائها    الصحة: نستهدف تطعيم 11 مليون طالب للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد    ما حكم صلاة الحاجة؟.. «البحوث الإسلامية».. يجيب    تعرف على موعد مباراة آرسنال آينتراخت فرانكفورت والقنوات الناقلة    زينة تثير الجدل من جديد فى الساحل الشمالي    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الجمعة 20-9-2019    ب إطلالة جريئة.. درة تأسر قلوب متابعيها من أحدث جلسة تصوير    ضبط موظف بالمعاش لتنقيبه عن الأثار داخل منزله في الشرقية    «القوات المسلحة» يستضيف خبراء عالميين لعلاج العمود الفقري    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا برباعية    "الداخلية" تحبط تهريب 4 ملايين لعبة نارية محظور تداولها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتل الأنوثة بمشرط الطب.. الختان عادة غربية انتقلت إلى مصر لخوف الرجل من القوة الجنسية للمرأة.. 82% من الحالات يجريها أطباء.. هالة أجبرها زوجها على الختان وفتيات يفقدن الحياة على يد ملائكة الرحمة
نشر في اليوم السابع يوم 12 - 03 - 2016

«أنا لو سبتها كده هتطلع عينيها زايغة.. لما بناتنا تتجوز أجوازهم يقولوا علينا إيه؟.. أنا هعملها للبت عند أكبر دكتور.. عشان خلفتها تبقى سهلة.. ده الختان عفة وراحة للبنت».. مبررات يرددها الأهل الذين يصرون على إجراء الختان لبناتهن لتخفيف آلام ضمائرهم عندما يسمعون صوت صراخ البنت بين أركان الغرفة المغلقة أو يشاهدون بحور الدم تنهال منها، مما قد يعرضها للموت، حيث قتل الختان الطفلة «سهير» فى الدقهلية و«بدور» فى المنيا و«دينا» التى كانت تحلم بأن تصبح طبيبة تخفف آلام المرضى فحرمها طبيب من الحياة بإجرائه عملية الختان فى عيادته مما عرضها لنزيف حاد فقدت معه حياتها وأحلامها.
الختان يطارد المرأة
«الختان» المأساة التى تواجهها البنت فى سن صغيرة، وتظل معها طوال حياتها والزواج بسبب المعتقدات الخاطئة والراسخة فى الأذهان، والغريب أنه يمكن أن تتعرض المرأة للختان على يد زوجها بزعم حمايتها من الانحراف وترشيد رغبتها الجنسية، وهو ما حدث بالفعل للحالة «أ.ص» من محافظة الجيزة التى تقدمت لمحكمة الأسرة بإمبابة تطلب الطلاق للضرر من زوجها بعد سنة و9 أشهر من الزواج، لإجبارها على إجراء الختان بالقوة، تحت زعم أنه دائم السفر ويتركها بمفردها ما تسبب لها فى بعض المضاعفات فقدت على إثرها الرحم.
وكذلك حالة « هالة « التى أقامت دعوى طلاق للضرر من زوجها الذى استعان بوالدته وأخيه الممرض فى إجراء عملية ختان لها بسبب الشك الذى أعمى قلبه وجعله يظن أنها ستخونه خاصة بعد خيانة زوجة أخيه وهروبها مع عشيقها.
الجريمة مستمرة
قد تتعجب إذا عرفت أن مصر تنبهت لمخاطر الختان منذ خمسينيات القرن الماضى وذلك بصدور أول قرار لوزير الصحة عام 1959 بمنع الأطباء من ممارسة ختان الإناث، ومن بعدها اهتمت الصحافة ذات الطبيعة الاجتماعية والطبية بمناقشة الموضوع، وفى نهاية السبعينيات أجرى أول بحث ميدانى حول ختان الإناث من المنظور الاجتماعى، ولكن البداية الحقيقية للمحاربة القوية لجريمة الختان كانت فى منتصف التسعينيات حيث بدأت مناقشة القضية بشكل علمى ومن منظور حقوقى عن طريق إجراء أول بحث وطنى ضمن «المسح السكانى الصحى الصادر من وزارة الصحة عام 1995 الذى أعلن عن أرقام وإحصائيات كارثية، ومن هنا تكونت مجموعة مدنية تضم باحثين ومتخصصين فى مجالات الصحة وحقوق الإنسان والتنمية البشرية وعلم الاجتماع، وأنتجوا فيما بعد مجموعة من البحوث والدراسات ناقشت قضية الختان من منظور اجتماعى.
تشويه الأعضاء التناسلية للمرأة
طبقا لبحث أعده مؤخرا المركز القومى للسكان ونشرت نتائجه فى احتفالية اليوم العالمى ضد الختان منتصف الشهر الماضى، فإن عملية الختان تؤثر على الحياة الجنسية للمرأة والأعضاء التى تتعرض للقطع الجزئى أو الكلى عند الختان وهى البظر والشفرتين الصغرى والكبرى، أصحاب الوظائف المهمة فى العضو التناسلى للمرأة، حيث تغلق الشفرتين الصغرى فتحتى البول والمهبل ما يمنع أو يقلل من دخول الميكروبات والجراثيم، ويساعدان أيضا على توجيه تيار البول بعيدا عن جسم الفتاة ما يزيد من نظافة الجسم، كما أن إفرازات الغدد الدهنية تحمى الجلد من ملامسته للبول والإفرازات الحم ضية للمهبل.
وأشار البحث إلى أن النهايات العصبية المنتشرة فى الشفرتين الصغيرتين وتدفق الدم فى الأوعية الدموية للشفرتين الصغيرين يلعبان دورا أساسيا فى شعور المرأة بالنشوة أثناء الجماع، وانتصاب البظر والنهايات العصبية الحساسة تلعب دورا أساسيا فى الشعور بالسعادة الطبيعية لعملية الجماع وتساعد المرأة فى الوصول للإشباع بسهولة أكثر، وعملية الختان تعنى تشوه جسد المرأة لما تتضمنه من قطع للأعضاء التناسلية السليمة وما ينتج عنه من أنسجة ليفية وندبات والتصاقات وأورام وهذا يسبب إعاقات مختلفة فى الوظائف الحيوية للأعضاء التناسلية مدى الحياة.
وأظهر بحث المجلس القومى للسكان أن الفتاة التى يجرى لها الختان تتعرض لأضرار جسدية ومضاعفات عديدة مرتبطة بالعلاقات الزوجية الحميمية وأهمها.
- حدوث نزيف للفتاة بعد عملية الختان قد يؤدى إلى وفاتها إن لم يستطيع أحد إيقافه.
- ألم فى أدق منطقة حساسة بجسم الفتاة.
- تلوث وعدوى والتهابات حادة نتيجة الآلات المستخدمة.
- قد يضر القائم بجريمة الختان الأعضاء المجاورة للبظر.
- بعض الفتيات يصبن باحتباس البول وهو ضرر كبير يعالج أحيانا بالجراحة.
- تشوه أعضاء الأنثى الخارجية.
- ظهور ندبات مؤلمة حول العضو التناسلى وقد تظهر خراريج مزمنة مكان هذه الندبات.
- قد تحدث أورام مكان قطع البظر.
- التهابات مزمنة بالمسالك البولية والكلى.
- امتداد الالتهابات الموضعية إلى المسالك التناسلية قد تسبب العقم.
- عدم الوصول للإشباع الجنسى
- احتقان الحوض المزمن.
- ضعف التفاعل الجنسى بين الزوجين.
تدمير نفسى
الأضرار النفسية للختان أوضحها بحث المجلس القومى للسكان فى النقاط التالية:
- صدمة عصبية ونفسية لأن غالبية هذه العلميات تتم للفتيات وهى مستيقظة لا يستخدم فيها البنج فهى تشعر بكل ما يحدث لها.
- القلق المستمر بسبب الفزع الذى تكون بداخلها، وهناك فتيات يحلمن بهذا المشهد فيما بعد.
- الشعور بالخزى وتشويه صورة الذات.
- عدم الإقبال على العلاقة الزوجية والخوف من الزوج فى بعض الأحيان.
- الاكتئاب والعصبية الزائدة لدى الزوجة فى حالة الإحباط الجنسى المتكرر.
عادة غربية
الختان عادة غربية انتقلت لمصر تحت زعم العفة بعد اكتشاف الرجل قوة المرأة الجنسية
يقول الدكتور عبدالحميد عطية رئيس الزمالة المصرية بوزارة الصحة والسكان وأستاذ النساء والولادة بكلية طب قصر العينى: يلقى الغرب التهم على العرب بأنهم أصحاب فكرة الختان وأقنعوا العالم أنها من الموروثات الثقافية المصرية، ولكن هذه العمليات كانت منتشرة وبشكل كبير فى الدول الغربية باختراع آلات جراحية خاصة لعملية الختان، وأصدر الأطباء فى أمريكا مناهج علمية لدراسة عملية الختان فى كليات الطب عام 1950، وكل هذا يؤكد ارتباط هذه الجريمة بالدول الغربية، وانتقلت إلى الشرق الأوسط تحت زعم العفة والشرف، وتحت ستار العادات والتقاليد المصرية التى مثلت الجو الخصب لنمو هذه الجريمة فيها وانتشارها حتى الآن، حيث اكتشف الرجل أن المرأة أقوى جنسيا منه وهو ما جعله يفكر فى تقليل هذه القوة ليكون هو المتحكم فيها حتى أثناء علاقته بها جنسيا.
مشرط الطبيب يقتل ولا يداوى
ويشير الدكتور عبدالحميد إلى كارثة طبية وجريمة يقوم بها بعض الأطباء الذين يجرون عمليات الختان.
وقال: يوجد ظاهرة تعد هى الأصعب ومواجهتها فرض واجب على كل طبيب فى مصر وهى قيام بعض الأطباء بعمليات الختان رغم أنهم يعرفون أنها من الجرائم المحرمة، وهو ما يجعل المجتمع يتخذها ستارا لشرعية العملية ونعود للماضى ويزداد عدد حالات الختان، مما يدمر حملات التوعية المستمرة منذ سنوات.
وأوضح أنه عند المقارنة بين إحصائيات 1995 التى سجلت أن 46% من عمليات الختان تمت على يد أطباء وبين إحصائيات 2014 والتى وصلت فيها نسبة إجراء عمليات الختان على يد الأطباء 74%، نعرف حجم الكارثة ونعرف ضرورة أن البحث جميعا عن سبل سريعة لمواجهة هذا الخطر الكبير.
والمفاجأة ما أظهره بحث وإحصائيات المجلس القومى للسكان مؤخرا بأن 82% من حالات ختان الفتيات حاليا فى مصر تتم على يد الأطباء وهى الظاهرة المعروفة بتطبيب ختان البنات بمعنى أن يقوم فريق من الأطباء وفريق التمريض بعمل ختان للبنات بالمخالفة للقانون وقرارات وزير الصحة ونقابة الأطباء وتحت زعم أن ختان البنات ممارسة طبية، ويلجأ بعض الأطباء لهذه الظاهرة للكسب المادى، وكسب رضا المجتمع خاصة فى التجمعات الريفية إلى جانب اعتقاد بعض الأطباء بأنه واجب دينى تحت زعم أن الطبيب يستطيع عمل الختان للبنت فى جو صحى ولن يعرضها للمخاطر التى قد تحدث على يد «القابلة».
الصعيد.. والمشكلة
الختان فى الوجه القبلى يسجل المؤشر الأكبر فى مصر..
وتختلف مؤشرات انتشار الختان بين المدن الحضرية والريفية والوجه القبلى، حيث أظهرت النسب فى 2014 وفقا لإحصائيات المجلس القومى للسكان انتشار عمليات الختان فى الوجه القبلى بنسبة 75.4%، وفى الريف بنسبة 64.8%، وفى المدن الحضرية 39.2%، وأكدت المؤشرات أنه كلما زاد دخل الأسرة ارتفع مستوى تعليمها ووعيها ما يجعلها تبتعد عن فكرة ختان الفتيات سواء فى الصغر أو بعد الزواج.
الغرب يحارب الختان
ولم تكن مصر هى الوحيدة التى تطلق صيحات التوعية لمحاربة الختان لكن شاركتها أمريكا وبعض الدول الأوروبية نظرا لانتشار الختان بها، حيث كشفت مراكز السيطرة على الأمراض الوقائية CDC عن ارتفاع معدلات ختان الإناث فى الولايات المتحدة الأمريكية إلى نصف مليون فتاة ما يعد مفاجأة لا تتوافق مع العادات الطبيعية للشعب الأمريكى، وأعلنت الرائدة الفرنسية «ايلودى رارى» المتخصصة فى مكافحة الختان عن تراجع عدد العمليات بفرنسا إلى 60 ألف وتقتصر حاليا على فتيات من أصول أفريقية أو عربية.
وقدم طبيبان أمريكيان اقتراحا مؤخرا نشرته مجلة «نيوزويك» حول وضع حدود قانونية لعملية الختان تسمح بتهذيب الأعضاء التناسلية للفتاة فى الصغر على يد طبيب مختص كحل وسط لمشكلة الختان بالدول الغربية ولإرضاء جميع الأطراف وهم أهل الفتاة والمجتمع وتقليل حالات الوفاة وهو ما لم يقبله الباحثون والعاملون فى مجال محاربة الختان بمصر.
وعلق الدكتور مجدى خالد مدير مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان بالقاهرة على الاقتراح الأمريكى قائلا: يقضى على كل المجهودات التى بذلناها منذ فترة طويلة، فهناك تجريم عالمى من كل منظمات الصحة فى العالم لهذه العملية بشكل يلزم الأطباء بالتوقف عن ممارستها نظرا للأضرار التى تلحق بالفتاة بعد إجرائها.
الإبلاغ هو الحل
وعن أصابع الاتهام التى أشارت إلى القيام بعدد من عمليات الختان للبنات داخل عيادات الأطباء الخاصة، يوضح الدكتور «ممدوح عبدالباقى» مدير عام قطاع العلاج بوزارة الصحة والسكان، أن أغلبية هذه العمليات لا تتم فى العيادات المرخصة، وهذه المشكلة الحقيقية التى تقف أمامنا ونحاول إيجاد حل لها عن طريق التفتيش المستمر على العيادات المرخصة وغير المرخصة، واللجوء إلى القابلة المعروفة باسم «الداية» أصبح بنسب بسيطة نظرا لاعتقاد الأهل فى إمكانيات الطبيب المهنية التى تحمى بناتهن من مخاطر هذه العملية.
ويضيف، ولأن القطاع لدينا لا يستطيع القبض أو محاسبة غير الأطباء أصحاب العيادات المرخصة، هناك بروتوكول تعاون مع أجهزة الأمن فعند الإبلاغ عن حالة جريمة ختان فى عيادة غير مرخصة يذهب الأمن ويتم القبض على الفريق الطبى القائم بهذه العملية.
ويشير الدكتور «ممدوح عبدالباقى» قائلا: «نعلم أن خطوات التعامل للقبض على الطبيب تحتاج إلى كثير من المرونة حتى تتم الخطوات بسهولة وسرعة أكثر، فنحن نحاول تنسيق أكثر بين القطاع الخاص بالعلاجات الحرة والقضاء، وللقبض على أكبر عدد ممن يعملون بجريمة الختان على المؤسسات المجتمعية نشر الوعى بين الأهالى للإبلاغ عن الطبيب أو الذى يقوم بهذه العملية.
القانون يعطى الفرصة للهرب
وكان للقضاء وجهة نظر حاسمة وضحها المستشار «وائل شبل» محام عام أول لنيابات وسط القاهرة، فى جملة واحدة هى «أن الختان جريمة هتك عرض يعاقب عليها القانون».
وأضاف: «قطع جزء من جسم الإنسان جريمة نص عليها القانون وهو يشمل كل أعضاء الجسم، والختان يتم التعامل معه فى القانون مثل جرائم سرقة الأعضاء، ولكن هناك بعض النقاط غير الموضحة خاصة بالختان فى القانون ويجب أن نحددها حتى نسهل مهمة القاضى فى حكمه على مرتكبيها بصورة رادعه وفقا لقانون العقوبات، ومن هذه النقاط، تحديد تعريف واضح لجريمة ختان الإناث، وضع نص واضح وصريح فى لائحة الأطباء لتجريم عمليات الختان، وضع منهج للأجيال القادمة فى كليات الطب لتوعيتهم وتحذيرهم من الانخراط فى عمليات الختان جريا وراء الكسب المادى، إجبار كل من لديه عيادة سواء صغيرة أو كبيرة من ترخصيها حتى تكون تحت المراقبة، تحفيز الأطباء للإبلاغ عن الأهل الذين يحضرون إليهم ويطلبون منهم إجراء الجريمة لبناتهن.
العدد اليومى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.