في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم ذبح البنات بالمحافظات..حكايات دامية ترويها الفتيات عن عودة "غول الختان" فى العيادات السرية.. و"القومى للمرأة"يكشف بالأرقام قهر الأنوثة بالصعيد.. وخبراء: نظام الإخوان وراء ارتفاع الظاهرة

كشف تقرير حديث صادر عن المجلس القومى للمرأة، ارتفاع عمليات ختان الإناث والتى وصلت إلى معدلات خطيرة، على الرغم من المؤتمرات واللقاءات والندوات التى تعقد لمحاربة كافة ظواهر أشكال العنف ضد المرأة.
هذا التقرير، كشف أشكال خطيرة من العنف الممنهج الذى يمارس ضد المرأة فيما يطلق عليها "عيادات السلالم الخلفية"، وفيها تتعرض الأنثى لانتهاك آدميتها على يد "دايات الختان".
الدكتورة سعاد الديب مقررة المجلس القومى للمرأة، قالت إن قضية الختان زادت بشدة العام الماضى، حينما كانت القيادة السياسية لها توجه دينى وتؤمن بأنه لا أضرار للختان.. وهذا خطأ تسبب فى تعرض حالات كثيرة من الفتيات لأضرار جسمانية ونفسية.
المفاجأة، عندما كشف التقرير الحقوقى الأرقام الصادمة لعمليات الختان والتى تجرى بموافقة الأسرة، حيث اعتلت الأقصر أعلى نسبة فى إجراء عمليات الختان بنسبة 90% ثم بنى سويف 75% ومطروح 70% والإسماعيلية 65% وشمال سيناء ودمياط والوادى الجديد وبورسعيد والسويس والجيزة وسوهاج بنسبة 50% والإسكندرية والشرقية والبحيرة والفيوم وأسيوط بنسبة 45% وجنوب سيناء والغربية والمنيا بنسبة 40% وكفر الشيخ وأسوان بنسبة 35% وقنا 33% والمنوفية 28% والبحر الاحمر27% والدقهلية 22% والقليوبية20% والقاهرة 13%.
الكاتبة فريدة الشوباشى، أكدت أن الخطاب السياسى للإخوان كان مهووسا بالجنس والمرأة والفتاة وكان مخجلا بالنسبة للدين، مضيفة: أنه كان مجتمع يفكر فى النصف الأسفل فقط، وكان أئمتهم يسارعون فى إصدار فتاوى الزواج المبكر وختان الفتيات .
ومن جانبه قال الدكتور عبد الرحمن عنبر أخصائى النساء والتوليد، الظاهرة تقل تدريجيا فى محافظات الوجه البحرى والحضر عن محافظات الصعيد التى تسيطر عليها القبليات، بالإضافة إلى ضعف التوعية والرعاية الصحية كلما توجهنا جنوبا .
هانم الباز محامية وناشطة حقوقية تقول "كانت هناك تخوفات فى ظل النظام السابق، حيث عاشت مصر حينها حالة من الردة فى الدفاع عن حقوق الطفولة والمرأة والتى تجسدت فى الدعوى التى رفعها عدد من المحامين الذين ينتمون لتيار الإسلام السياسى للمطالبة بالطعن على عدم دستورية المادة 212 مكرر من قانون العقوبات والخاص بحظر ختان الإناث وتجريمه بحجة مخالفته لأحكام الشريعة الإسلامية وهذا مخالف للحقيقة.
ودللت هانم الباز قائلة، إن إحدى عضوات حزب الحرية والعدالة بمحافظة المنيا وفى قرية العزيزية بالتحديد، قادت قافلة طبية لإجراء عمليات الختان للإناث بأجور رمزية وبعض الحالات بالمجان، مما جعل منظمات المجتمع المدنى تتحرك ثانية لمحاربة هذه الظاهرة من جديد.
صرخة أنثى
إيمان أحمد 27 سنة ليسانس آداب، ترى أن ختان الإناث جريمة وليست مجرد عادة خاطئة؛ لما يسببه من أضرار نفسية للفتاة ويشعرها أنها مقهورة ببتر جزء من جسمها دون أن تعرف ما هو ولماذا ؟
وتتابع: "للأسف تعرضت لهذه الجريمة وأثرت فى نفسيتى بشكل سلبى جداً والكارثة أنها منتشرة وبشدة فى المجتمع خاصة فى الريف والصعيد أكثر من أى مكان آخر.
فاطمة عبد الوهاب 31 سنة، إحدى الفتيات التى نجت من عمليات قهر الأنوثة، تقول كنت سأتعرض لهذا الأمر عندما كنت فى الحادية عشرة من عمرى تقريباً .. لكن رفض والدى وقال لوالدتى " لو فيه حاجه زيادة عن الطبيعى ممكن تعملها عند دكتورة لكن طالما طبيعية خلاص" .
أما رباب حسن 23 سنة فتقول لقد حاربت والدى و هددت لو اقترب أحد ناحيتى سأقتله، والكثيرون قالوا إن الختان ليس له علاقة بقدرة البنت أو رغبتها الجنسية أو هو من يجعل الفتاة تحافظ على نفسها.
وطبقا لأرقام منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسيف" تعتبر مصر من بين أعلى الدول تأثرا بهذه الظاهرة حيث بلغت نسبتها نحو 97 %، ولكنها بدأت بالتراجع خلال الأعوام الماضية، بعد صدور قانون عام 2008 بتجريم ختان الإناث وأصبح ليس مجرد عادة سيئة مضرة للصحة بل أصبح جريمة يعاقب عليها القانون.
وختان الإناث أو تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية حسب تعريف منظمة الصحة العالمية هى عملية تتضمن إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية دون وجود سبب طبى باعتباره أحد العادات الثقافية.
وتشير إحصائيات اليونيسيف أن 91% من النساء المتزوجات اللاتى تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاما تعرضن لعملية ختان 72% منها تم إجراؤها من قبل طبيب.. لكن فى المناطق القروية حيث ينخفض مستوى التعليم، لا يزال الختان يحظى بتأييد من سكان القرى الذين يعتقدون أنه يحد من الرغبة الجنسية للمرأة، ويعتقدون أنه يحميها من العلاقات الآثمة.
منظمات المجتمع المدنى، تحاول محاربة الظاهرة من خلال حملات التوعية، فقد تضامنت 11 محافظة مع المبادرة التى أطلقها الاتحاد النوعى لمناهضة الممارسات الضارة بالمرأة والطفل، وذلك ضد ظاهرة ختان الإناث، والمحافظات هى القاهرة والقليوبية والجيزة وسوهاج والإسماعيلية والمنيا والمنوفية وبنى سويف وأسيوط .
وتلك المبادرة، لم تكن الأولى فى مجال محاربة ظاهرة ختان الإناث، ففى عام 2008 جاءت قريتى سندبيس والنوارة بالقناطر الخيرية والخصوص، كأول قريتين فى الوجه البحرى يحاربان هذه الظاهرة من خلال وثيقة أعدها المجلس القومى للأمومة والطفولة ووقعت عليها سيدات وفتيات القرى.
فيما تقول عايدة نور الدين رئيس جمعية المرأة والتنمية بالإسكندرية، أن ظاهرة ختان الإناث لم تختف أو تقل حتى فى المناطق الحضارية، وذلك بسبب بعض رجال الدين الذين يمحون كل المجهود الذى نقوم بخطابهم الدينى غير المستنير والذى يصف ختان الإناث بالفريضة التى يجب أن تتم.
وأضافت: "قمنا بدراسة فى 2008 على المترددات على مركز المساندة القانونية لمركز المرأة، واكتشفنا أن معظم المشاكل الأسرية بنسبة 86% من قضايا الطلاق نتيجة ختان الأنثى والتى تخلق حالة من البرودة للمعاشرة الزوجية مع الزوج ويصل الأمر فى النهاية إلى الطلاق.
وفى الصعيد الظاهرة أكثر خطورة، حيث أكد أطباء بمحافظة سوهاج أن نسبة عمليات ختان الإناث تصل إلى 62%، وهى عادة لا ترتبط بدين أو بعائلة أو بمكان أو حتى بموروث ثقافى فهى تمارس بشكل طبيعى.
وتقول "م.ع.و" ربة منزل، أن عملية الختان هى عملية طبيعية وجدنا أمهاتنا تقوم بتنفيذها وتوارثتاها ونقوم نحن بالقيام بها لبناتنا ولن نتوقف عنها لأن الموضوع عفة للبنت وصيانة لها " زمان كانت بتعملها الداية بعد أسبوع من ولادة البنت لكن الآن الأمر اتغير فيه ممرضات وفيه عيادات ومفيش خطر زى زمان" .
فيما أوضح الدكتور عبد الحليم محمد مدرس مساعد بقسم النساء والتوليد بمستشفى الحسين، أن عملية الختان هى إزالة البزر أو جزء منه أو جزء من الشفرين وهو ختان جزئى، مضيفا : " نحن ننظر إلى الطفلة فى سن الرابعة وإذا كان هناك تضخم الشفرتين أو البظر يتم عمل عملية تجميل لهما، وإذا كانت الأمور عادية تترك كما هى ولا تداعى لذلك، ولكن ما يحدث من أفعال وأعمال ببتر كلى وطمس لمعالم الجهاز التناسلى الخارجى للأنثى، وهو ما يطلق عليه الختان الفرعونى ينتج عنه أضرار ومضاعفات عديدة.. ومن ضمن الحالات التى شهدتها حالتان لطفلتين عمرهن يتراوح مابين 9 و10 سنوات شقيقتين مصابتين بحالة نزيف شديد وشبه فاقدتين للوعى عقب إجراء عملية الختان لهن خارج المستشفى، وتم ربط الشريان سبب النزيف، وتم إنقاذهن بربط الشريان المغذى للبظر، وهو كان السبب فى حدوث النزيف.
موضوعات متعلقة
مصريات ضد الإرهاب: الختان يحطم المرأة..وأغلب من وقعن فى الخطيئة مختتنات
أطباء: عادة ختان الإناث تنتشر بنسبة 62% بمحافظة سوهاج
مسئول ب"صحة قنا": حالات ختان الإناث تجرى بشكل عشوائى ومتزايد
مبادرات جديدة للقضاء على ظاهرة "ختان الإناث" بالمحافظات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.