بحضور المفتي وأمين البحوث الإسلامية ورئيس الجامعة ..افتتاح معرض جامعة الأزهر للكتاب بالتعاون مع هيئة الكتاب    وكيل لجنة القوى العاملة: موقف وزيرة الهجرة مشرف وندعمها    الوزراء: مصر تتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي العام المقبل ..فيديو    شيخ الأزهر: حريصون على دعم اليمن في كافة المجالات التعليمية والدعوية    تركيا تسجل فائضا في الحساب الجاري خلال سبتمبر الماضي    مجلس جامعة بنى سويف يقر نظام الشكاوى الإلكتروني    رسميًا فيات تطلق موديلا خاصا من أيقونتها 500    المقاومة الفلسطينية تدرس الرد على عدوان الاحتلال    نشر قوات أفغانية إضافية لشن عملية عسكرية واسعة شرقي البلاد    ترامب يشكر رجال الإطفاء بولاية كاليفورنيا    بيراميدز يهزم المقاصة بثنائية ويطارد الزمالك    تيتي يستدعي رافينيا لقائمة السامبا استعدادا لوديتي أوروجواي والكاميرون    اتحاد المكفوفين: الجمارك تهدد بطولة العالم لرفع الأثقال بالأقصر    ضبط مهندس زراعى و تاجر هاربان من 14 حكم قضائى بالإسماعيلية    بعد حادث تصام أتوبيس بسيارة نقل.. أهالي سيوة يستغيثون بالرئيس السيسي    فيديو| نقيب المهن التمثيلية: «بيكا وشطا» خطر على سمعة مصر    بالصور.. وزيرة الثقافة تسلم جوائز مسابقتي الغناء والعزف بختام مهرجان الموسيقى العربية    «إفريقية النواب» تبحث مع السفير الياباني رؤية اللجنة تجاه القارة السمراء    البرلمان يقرر حذف التربية من وزير التعليم    طارق الجيوشي: أسعار الحديد تراجعت بشكل كبير    شيكابالا يصنع هدف أبولون فى الدوري اليوناني    محافظ البحيرة: مبادرة «ابني وطنك» تستهدف إعادة بناء الإنسان والنهوض بالدولة    المحافظين يعد خطة تهدف لزيادة أعداد السائحين في مصر    مصدر أمني عراقي: اعتقال 6 دواعش شمال غربي الموصل    المشدد 10سنوات لمحافظ المنوفية المرتشي وتغريمه 15مليون جنيه    الحرب العالمية الاولي أكثر الصراعات دموية في التاريخ    41 قتيل ومصاب من الحوثيين إثر مواجهات مع الجيش اليمنى شمالى الضالع    عامان على رحيل «الساحر»    بالفيديو.. بوسي شلبي تزور قبر محمود عبد العزيز في الذكرى الثانية لوفاته    مباردة من أجل مصر بثقافة أحمد بهاء الدين للطفل    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 24 درجة    فيديو| أستاذ قانون: لا بد من إعادة النظر لكل الأحزاب الدينية بمصر    4 مكاسب من فرض ضريبة على إعلانات «فيس بوك»    أبو العينين يفوز بجائزة الاقتصاد من منظمة البحر المتوسط    رد مفتي الجمهورية على المتشددين محرمي شراء حلوى المولد    "ما كانش داخل يعمل جراحة".. "بنها الجامعي" مبررًا عدم إجراء عملية لمريض الإضراب    مجلس الإسماعيلى: لن نفرط فى أى لاعب للقلعة الحمراء    الزمالك يصرف مكافآت الفوز قبل الإجازة    تجديد حبس متهم بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية    بسبب الديون... انتحار بواب فى الإسكندرية    البابا تواضروس الثاني يستقبل سفير بريطانيا بالعباسية    بالفيديو.. رمضان عبدالمعز: الزواج لا ينتهي بالوفاة.. وعلى ابن أبي طالب غسّل زوجته    "عبدالعال" محذرًا وزراء حكومة "مدبولي": لن نقبل التهاون في الرد علينا    بالصور|| «الأهرام العربي» ترصد أهم معارض «فن أبو ظبى» وحى دبى للتصميم    شركات الأدوية تتحدى "الصحة" برفع الأسعار سرًا    في غياب الشحات.. العين يتأهل لربع نهائي كأس الخليج العربي    الصحة العالمية: اختلافات كبيرة في استهلاك المضادات الحيوية حول العالم    أوقاف القليوبية تنظم مؤتمر محمد رسول الإنسانية    تسمم 11 تلميذًا بعد تناول مياه غازية في الإسكندرية    مقال ب"وول ستريت جورنال": هيلاري كلينتون ستترشح للرئاسة عام 2020    أمير كرارة يصور برومو برنامجه الجديد "سهرانين" وعرضه على on e قريباً    وزير البيئة للنواب: أغلقنا بعض المدافن.. وخطة لإعادة تأهيل منظومة القمامة    تطوير عقار من زيت السمك للوقاية من النوبات القلبية    أمين الفتوى يكشف عن نصائح لكل من يتكاسل عن الصلاة    فرق طبية تجوب المصانع والشركات للكشف عن "فيروس سي" بالقليوبية    عضو مجمع البحوث الإسلامية: ليس من الشرع إنجاب الأطفال دون الإنفاق عليهم    مصرع أشخاص 4 وإصابة 19 فى تصادم أتوبيس مع سيارة نقل بمطروح    رئيس الوزراء الإسرائيلي يقطع زيارته لفرنسا على خلفية هجوم غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل ما لا تعلمه عن الختان..الخفاض الفرعوني مخالف للشريعة ومدمر لمستقبل الفتاة
نشر في محيط يوم 06 - 09 - 2012

فى ظل ما يثار على الساحة من القضايا، كان من بينهم قضية تشغل البيت المصري ألا وهي "ختان الإناث" حيث تدور اسئلة تشغل تفكير كل بيت مصري ، هل ختان الإناث تم تشريعة فى القرآن أو السنة ، وما هى أضراره وفوائده...الخ ؟ لذلك نقدم لكم كل ما يدور لكم من استفسارات حول هذا الموضوع .
أنواع الختان
النوع الاول : و هو ختان الإناث أو الخفاض أو المعروف بالختان السني الشرعي للبنات فهي عملية قطع جلدة القلفة التي تغطي رأس البظر ) للائي في حاجة إلي الختان وهذا النوع من الختان لم يكن ممنوعا من منظمة الصحة العالمية(WHO).
النوع الثانى : وهو ما يسمى بختان الفرعونى فمن يقوم بهذا الختان هم السودانين ، وترجع تسميته بهذا الاسم الي الفكرة اللعينة التى توصل اليها الفراعنة عندما تيقنوا وتأكدوا من أنه سيأتى نبى اسمه موسى لذلك قرروا القيام بختان كل الإناث كليا وذلك لمنعهن من الانجاب ، حتى لا يأتى نبى الله موسى ومنذ ذلك الحين توجد أسر عند السودانين يستخدمون هذه الطريقة في الختان ، يتمثل الختان الفرعوني في إعاقة الجهاز التناسلي للمرأة عن طريق بتر البظر والشفرين الصغيرين كلياً وبتر جزء من الشفرين الكبيرين, ومن ثم تجميع المتبقي من الشفرين الكبيرين بالخياطة أو غيرها ولا يترك إلا ثقب صغير في الأسفل ليكون مخرجاً للبول والدم معاً.
وهناك صور من الختان أقل بشاعة ولكن في كل الأحوال لا يسلم البظر, وهو مركز إحساس رئيسي, من البتر الكلي أو الجزئي.
أدلة على عدم ذكر تتشريع الختان للإناث فى القرآن أو السنة :
أولاً : خلا القرآن الكريم من أي نص يتضمن إشارة من قريب أو من بعيد عن ختان الإناث و ليس هناك إجماع على حكم شرعي فيه.
ثانياً : أن الأحاديث المنسوبة إلى النبى ( ص ) بآراء بعض العلماء القدامى والمعاصرين و أهل الاختصاص في هذا المجال انتهوا إلى أن هذه المرويات ليس فيها دليل واحد صحيح السند.
الحديث الأول:
"أشمى أشمى و لا تنهكى فإنه أسرى و أحظى عند الزوج"
فهذا الحديث رواه الحاكم و أبو داود و البيهقى ارتبط باسم ( أم عطية ) و هي امرأة كانت تقوم بختان الإناث في المدينة المنورة.
هذا الحديث لا حجة تستفاد منه و لو فرض جدلا صحته فإن التوجيه فيه لا يتضمن أمرا بختان الإناث و إنما يتضمن كيفية هذا الختان إن وقع و إنه إشمام يعنى أخذ جزء بسيط لا يكاد يحس من الجزء الظاهر ( و هو الغلفة ) إذن فالمسألة طبية دقيقة وفي موضع شديد الحساسية و التعقيد لا يمكن أن تتم لو صح جوازها على أيدي الأطباء العاديين.
الحديث الثاني:
"الختان سنه للرجال و مكرمة للنساء"
و يؤكد الحافظ بن حجر و الإمام البيهقى و ابن عبد البر أن هذا الحديث ضعيف و منقطع و يدور على رواية راوٍ لا يحتج به و هو الحجاج بن أرطأة.
وقال الإمام ابن منذر ( ليس في الختان خير يرجع إليه و لا سنة تتبع ) فلو أراد النبي ( ص ) التسوية بين الرجال و النساء في الختان لقال " الختان سنة " و سكت و عندئذ يكون تشريعا عاما يلزم به المسلمون هذا لو افترضنا جدلا صحة هذا الحديث.
الحديث الثالث:
"عن السيدة عائشة رضي الله عنها مرفوعا إلى رسول الله ( ص ) و موقوفا على عائشة "إذا التقى الختانان وجب الغسل"
و يستخدم هذا الحديث في التدليل على مشروعية الختان للإناث و نسى هؤلاء خصوصية لغة العرب من جهة تسمية الشيئيين أو الشخصين باسم الأشهر منهما و الأقوى منهما في التثنية و من هذه النماذج العمران ( أبو بكر و عمر )القمران ( الشمس و القمر ) العشاءان ( المغرب و العشاء ) - الظهران ( الظهر و العصر ) - الأبوان الأب و الأم الأسودان ( التمر و الماء ) - الأصفران (الذهب و الحرير).
أما ما جاء في الحديث الصحيح في خصال الفطرة أنها عشر خصال.منها قص الشارب و إعفاء اللحية.فمما لا شك فيه أن إعفاء اللحية كقص الشارب خاص بالذكور دون الإناث و لا يجوز أن يُقال أن الختان من أمور الفطرة أو من خصالها وفقاً لما جاء في بعض الأحاديث ذلك أن الختان الذي يُعد من قبيل خصال الفطرة إنما هو ختان الذكور و هو ما يُسمى ختاناً في اللغة و في اصطلاح الفقهاء ، أما ختان الإناث فإنه يُسمى ختاناً على سبيل التجاوز و ليس على سبيل الحقيقة ، و أن حقيقة مسماه أنه "خفاض".
ويقول الشيخ محمود شلتوت في كتابه " الفتاوى ص304 " : إن ختان الأنثى لا فائدة فيه من جهة التخلُّص من الإفرازات كالتي عند الرجل، ولكن قال بعض الأطباء إنَّ ترك " البظر " يُشعل عندها الغريزة الجنسية، وقد تندفع به إلى ما لا ينبغي، ورأى بعضهم أن الختان يُضْعفها جنسيًّا فيحتاج الرَّجل إلى الاستعانة بالمواد المحرَّمة ليستكمل متعته مع المرأة . أه .
ويرى أن الختان الذي اعتاده العرب وأقرَّه النبي صلى الله عليه وسلم بالنسبة للمرأة لا بأس به، وكانت هناك وصيَّة بعدم المُبالغة فيه، ونُسبت بطرق ضعيفة إلى النبي صلى الله عليه وسلم كقوله لخاتنة النساء : " لا تُنهكي فإن ذلك أحْظى للمرأة وأحبُّ للرجل "، وكلام الأطباء وغيرهم ليس قطعيًّا، فما زالت الكشوف العلمية مفتَّحة الأبواب تتنفس كل يوم عن جديد يُغير نظرتنا إلى القديم .
وبعد، فإن الصيحات التي تنادى بحُرمة ختان البنات صيحات مخالفة للشريعة؛ لأنه لم يرد نص صريح في القرآن والسنة ولا قول للفقهاء بحرمته فختانهن دائر بين الوجوب والندب، وإذا كانت القاعدة الفقهية تقول : حكم الحاكم برفع الخلاف فإنه في هذه المسألة له أن يحكم بالوجوب أو الندب، ولا يصح أن يحكم بالحرمة، حتى لا يخالف الشريعة التي هى المصدر الرئيسي للتشريع في البلاد التي ينص دستورها على أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة . ومن الجائز أن يشرِّع تحفُّظاتٍ لحسن أداء الواجب والمندوب بحيث لا تتعارض مع المقرَّرات الدينية .
الآثار المترتبة علي عملية الختان خصوصاً الفرعوني

1/ إن بتر أعضاء حيوية من الجسد الأنثوي بما تحتويه من الشبكات العصبية المبرمجة يؤدي لإلغاء الكثير من الوظائف الفسيولوجية للمرأة, فتفقد المرأة قدر اً كبيراً من الأحاسيس وردود الفعل الأنثوية وتفقد حظاً من المتعة الجنسية التي لم يهبها لها الله عبثاً, كما يصبح من الصعب إروائها من هذه المتعة بالوصول إلي قمة النشوة.
2/ تفقد أعضاء المرأة التناسلية خاصيتها المطاطية مما يفقدها الكثير من المزايا عند الممارسة الجنسية وعند الوضوع, فأعضاء المرأة الطبيعية لا تتأثر بتكرار الممارسة الجنسية كما لا تتأثر بخروج الجنين عند الولادة, بل تنقبض وترجع أوتوماتيكياً إلي وضعها الأول. فبينما تضع المرأة الطبيعية جنينها كأي من الحيوانات الأخرى تحتاج المرأة في حالة الخفاض الفرعوني لأن يستعمل المشرط ليتم توسيع المخرج بعمل فتحة طولية كما قد يتم الاحتياج لعمل فتحة عرضية. وبعد الولادة يجب رتق ما تم فتقه. وبتكرار هذه العمليات الجراحية تفقد أعضاء المرأة حساسيتها وتصبح كالجزء الميت.
3/ تتعرض المرأة لمضاعفات نتيجة الجراحة والنزيف أثناء عملية الخفاض ونتيجة الفتق والرتق عند كل ولادة. قد تكون هذه المضاعفات خطيرة وقد تؤدي للوفاة.
4/ تعاني المرأة أثناء نزول دم العادة الشهرية وتكون أكثر عرضه لحدوث الالتهابات والآلام. وقد يتسبب الخفاض في انحباس دم الدورة وحدوث حمل كاذب, ولعل البعض قد سمعوا قصصاً كقصة الفتاة القروية التي لا حظ شقيقها بروز بطنها فظنها حامل وقتلها طعناً بالسكين, وثم أثبت التشريح أنها كانت تعاني من أنحباس وتراكم دم العادة الشهرية.
5/ تصبح المرأة نتيجة الخفاض عرضة لبعض الأمراض ومنها مرض الناثور البولي.
6/ قد تصبح الممارسة الجنسية صعبة عند الزواج بسبب الخفاض الفرعوني, وقد لوحظ أن بعض الرجال عندما يشعر بصعوبة الأمر يضطر لاستخدام آله حادة مما يتسبب في إيذاء الفتاة ويعرضها لكثير من المضاعفات.

7/ الخفاض وما يصحبه من التهابات قد يؤدي إلي صعوبة حدوث حمل كما أنه السبب في كثير من حالات العقم.
العادة السيئة التي يمارسها المجتمع السوداني في عملية ختان الاناث.
الخفاض الفرعوني وكابوس ليلة الزفاف :
من آثار الخفاض الفرعوني السلبية كابوس ليلة الفرح الكبرى ، ليلة لقاء الزوجين أول مرة (ليلة الدخلة) التي تُمثل شبحا مخيفا للفتاة ومعاناة الفتى لان البكارة الطبعيية أهون من ذلك كثيرا فهي في الوضع الطبيعي غشاء خفيف وهو غير مسدود تماما وهو في الوقت نفسه لا يحتاج الي فحولة واقتحام ، هذا إذا لم تتدخل يد الإنسان بالعادات والتقاليد الفرعونية ، والا فهي في غاية البساطة ،، وليلة الُدخله كانت ذات خطر يثبت فيها العريس جدارته وتثبت فيها العروس عفتها وصيانتها فهي اذن مزيج من الفرح والخوف وعلى ذلك فالأمر أهون منه عند المتمسكين بها من أصحاب العادة الأصليين.
ففي ليلة الدخلة تقضي التقاليد بان يبدأ العريس برفع الطرحه وكشف وجه عروسته أمام أمه وامها وبحضور القابلة التي تكون مهمتها مساعدة العروسين على تجاوز لحظة فض غشاء البكارة ، فتساعد العروس على خلع ملابسها وتهيئتها في وضع معين يُسهل على العريس المهمة ، أما دخلتنا على طريقة القديمة فقد كانت مستورة شيئا ما حيث يغلق الباب على الزوجين منفردين ، وقد يكون هناك تصنتا لما سيحدث خصوصا من النساء والصبيان وبلا جلبة أو ضجيج ، وانطلاق الصرخات في تلك الليلة كان أمرا مألوفا.
الاحتفال بطهارة المولود :
وفي عاميتنا السودانية هو الطهورة والطهارة للجنسين معا ، وهي من فصيح العربية قال صاحب لسان العرب طهر فلان ولده إذا أقام سُنة ختانة وقد كان العمر المعتاد لهذه السن عندنا هي السادسة أو دونها أو بعدها بقليل وهي سن إعداد الصبي للمدرسة ، وللناس بالختان فرحة واهتمام ، وقد يحتفلون به حسب الإمكان ، وقد يبالغ بعض الناس فيه فيقمونه على شاكلة أفراح ، وعادة الاحتفال بالختان قديمة كما مر خصوصا ختان الذكور ، واما الخفاض وهو ختان الإناث فالسنة فيه قول صلى الله عليه وسلم لشفاء (اخفضي ولا تنهكي ) .
ولنشرح هذه العادة شرحا وافيا ولاحياء في الدين فالأغلف هو الذي لم تقطع غُزلته والعرب تستقبحه حتى انهم يشبهون به ، والحثرمة هي الدائرة في وسط الشفاة العليا من فم الانسان فهي إذا ذادت كانت قبيحة مثل ذلك الجزء في عضو الصبي ، والغلفاء ايضا التي لم تختن وهو من الفاظ الشباب ، والغلفاء تكون مدحا وذما ، وقد تقدم الذم ، أما المدح فهو معنى آخر وهو المُغلف بالغالية والمسك والعبير.
ما لدينا في السودان هي ذم قطعا رغم حملات التوعية فالعملية موجودة منذ القدم وما تزال بنسبة معتبرة في بعض بيئاتنا ،وملخص ما يثار حولها هو ازالة النواة فيها تشويه للأعضاء التناسلية واخلال بوظيفتها وان إزالتها تسبب البرود الجنسي للمرأة لإزالته جزءا حساسا يؤثر على الشهوة ، ويرى البعض ان هذا الجزء يضايق الرجل أثناء الممارسة وانه حساس ويثير المرأة من جراء الاحتكاك بالملابس الداخلية.
نماذج من الواقع الأليم
عادة الخفاض (الختان) الفرعوني عرفها المجتمع السوداني منذ قديم الازل وضحيتها كانت الفتاة السودانية ، وهي عادة اكثر ضررا واشد ايلاما من عملية الشلوخ ،، وقد شاعت بصورة مخيفة في المجتمع السوداني منذ امد قديم ، وتشير بعض المصادر الي انتقال هذه العادة الي السودان منذ عهد الفراعنة ولعل التسمية نفسها تقف دليلا على ذلك ،، وهذه العادة مازالت تمارس في بعض مناطق السودان الي يومنا هذا ولكن بصورة اقل انتشاراً ،، وتشمل عملية الخفاض الفرعوني استئصال لأهم جزء من الجهاز التناسلي للفتاة وهو البظر ثم ازالة الشفرين واغلاق الجهاز التناسلي من الخارج بالخياطة احيانا او احيانا او بابقاء فخذي الفتاة متلاصقين بعد ربطهما لفترة طويلة
وتقوم بإجراء هذه العملية البشعة والبشعة جدا مزينة تحترف هذا العمل ،، ولا تتوفر للمزينة أي من الادوات الصحية التي يستخدمها الجراح الطبي ، كما تتم العملية في منزل يخلو من الشروط الصحية اللازمة لاي عملية جراحية ايا كان نوعها ، وكثيرا ما تتعرض الفتاة لمضاعفات صحية خطيرة قد تودي بحياتها في بعض الأحيان .
ويترتب على هذه العملية الضارة آثار صحية ونفسية تصاحب الفتاة طيلة حياتها وتعاني من مضاعفات وإفرازاتها في حياته الزوجيةوالتناسلية فيما بعد ، وبدأت جهود المرأة السودانية لمجابهة ومحاربة هذه العادة البشعة منذ الأربعينات وما زالت تواصل نضالها لمكافحتها وازالتها بصورة تامة عبر توعية الأمهات وتنبيههن للمخاطر المترتبة عليها وقد أتت تلك الجهود اُكلها فيما نعايشه من انحسار لهذه العادة في المجتمع السوداني ونرجع الي أصل الختان هو القطع ، ويكون الختان للذكر ، ولكنهم خصوا الذكور بالختان و الإناث بالخفاض.
كيف نتجاوز عقبات الخوف من الختان؟
وحتى نتخطى العقبة الأولي والمتمثلة في كون هذه الجريمة قد صارت سلوك جماعي متفق عليه, فلا بد من كسر وتفتيت هذا الاتفاق الجماعي. ولا يتأت ذلك إلا بنهوض الطبقة الواعية بالمجتمع من سكونها وإعلان رأيها المعاكس والترويج له حتى يتم عمل خلخلة لهذا الاجتماع وتحويله إلي رأيين متكافئين علي الأقل.
أما العقبة الثانية والمتعلقة بكونها أصبحت عاده مألوفة ومحاطة بكثير من التعاطف فيمكن تجاوزها بكثرة التعرض للجريمة وإدانتها بصورة مستمرة وخلق مداخل للنقاش واستخدام كل الوسائل الإعلامية لتدويل المشكلة بين مختلف الأوساط. وبكثير من مثل هذه الجهود يمكن إزالة الحاجز العاطفي الموروث. أما فيما يتعلق بالمشكلة الثالثة والخاصة بالعقد الجنسية والخوف من العار فيمكن بمجهودات بسيطة إقناع الناس بأن شرف البنت وعفتها ليست ذات علاقة بهذه العملية.
كما يمكن إقناع الناس بأن الله خلق الإنسان وصممه علي أحسن ما يمكن وبين ذلك في دينة " ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم " ثم حزر من أن يقوم مخلوق بتغيير خلقته.
فهل توجد بعد ذلك ثغرة لاتهام الدين الاسلامي بالعنف أو اضطهاد المرأة وعدم تكريمها ؟!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.