عبدالمنعم سعيد: مصر تمتلك قوة سياسية ودبلوماسية محكمة في إدارة أزمة سد النهضة    برلماني: لهذه الأسباب حلفت بالطلاق إن «معيط» أحسن وزير مالية بمصر    قومى المرأة يشيد بقرار النائب العام بتشغيل 12 مكتبا رقميا لخدمة نيابات الأسرة    مدبولي يتفقد مشروع ترميم وإحياء قصر السلطان حسين كامل وتحويله لمجمع للإبداع الرقمي    الاحتلال الإٍسرائيلي يصادق على القيام بمسيرة الأعلام غدًا في القدس    بوريس جونسون يرجئ رفع آخر القيود في إنجلترا خوفا من متحور «دلتا»    أردوغان: اللقاء مع بايدن "إيجابي" ودعوته لزيارة تركيا    الجزيري يعود إلى القاهرة الأربعاء المقبل للانضمام لصفوف الزمالك    يورو 2020| أسبانيا تبدأ مشوارها بتعادل مخيب للآمال أمام السويد    مصرع شابين وإصابة ثالث في حادث مروري بالشروق    أحمد موسى عن تأييد إعدام 12 إخوانيا في فض رابعة: الشعب ينتظر تنفيذ القصاص    ضبط وتشميع 3 مراكز تعليمية خلال حملة موسعة ب«كفر الدوار»    "ضربها بالشومة حتى الموت".. حبس المتهم بقتل زوجته لرفضها العلاج بالطالبية    إحالة أوراق 3 متهمين بقتل سائق "توك توك" فى كفر الشيخ للمفتى    إصابة شخص في انفجار أسطوانة بوتاجاز داخل منزل بالصف    إيمي سمير غانم تنشر صورة لوالدتها دلال عبدالعزيز.. وهكذا علّقت    لتوفير 500 كيس.. حملة للتبرع بالدم لإنقاذ شاب أصيب بالسرطان في البحيرة    بايدن: سأوضح لبوتين الخط الأحمر في التعامل مع واشنطن    تعليق مثير من الشوالي عن رحيل فرجاني ساسي    بالصور.. تفاصيل اجتماع لجنة اقتراحات الشكاوى بمجلس النواب    "الإسماعيلية السينمائي" يعلن عن أماكن فعالياته    "التعليم" تكرّم الطلاب الفائزين في مسابقة "كلنا مصريون"    وزير التعليم العالي يكرم جامعة الأزهر لتقدمها في تصنيف QS العالمي للجامعات    خالد الجندى يحذر: هذا الأمر الخطير يصيب شبابنا ويسبب مشاكل كارثية.. فيديو    إطلاق مبادرة المسئول الحكومى المحترف بمطروح    حملات انضباط واشغالات بشوارع أحياء الجيزة| صور    «مستشار الرئيس» يكشف أعراض ما بعد التعافي من كورونا    الأوقاف تعلن عن وظائف شاغرة بالإدارة العامة للأزمات والكوارث    علا غانم تحتفل بزفاف ابنتها الخميس.. وتعود لأمريكا بعد أسبوع    انعقاد المؤتمر العربي الرابع عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمنى بتونس.. الأربعاء    الرئيس السيسي يطلع على مخطط إنشاء أول مصنع لدباغة الجلود بالشرق الأوسط وأفريقيا    بالفيديو| عمرو الورداني: قائمة المنقولات الزوجية تحقق المقاصد الشرعية    القومى للمرأة بشمال سيناء: النساء تعيش أزهى عصورها في عهد السيسي    يورو 2020    وزير الشباب والرياضة يجتمع بصندوق دعم الرياضة المصرية    وزير الدفاع يلتقي قائد الحرس الوطني الأمريكي خلال زيارته الرسمية لمصر (فيديو)    "السياحة والآثار" تشكر مواطنًا عثر على لوحة أثرية داخل أرضه بالإسماعيلية    «مخاطر المخدرات» .. ورشة للأطفال بقصر ثقافة أسيوط بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات    أدريان يمدد تعاقده مع ليفربول    الفيل "ياشودا" يتوقع فوز فرنسا على ألمانيا في يورو 2020    "تشريعية النواب" توافق نهائيا على تعديل قانون المحكمة الدستورية    الأرصاد: غدًا طقس مائل للحرارة نهارًا لطيف ليلًا على القاهرة.. والعظمى بالعاصمة 32    التحالف يعلن تدمير طائرة حوثية مفخخة تجاه السعودية    العراق يكشف كيفية تسلل فلول داعش إلى البلاد    وزير الشباب والرياضة يلتقي مساعد سكرتير عام الأمم المتحدة للسكان    وزيرة الهجرة تستقبل "ليلى بنس" المصرية المتصدرة قائمة فوربس لتفعيل أهداف حياة كريمة    وضع محطة طاقة نووية صينية قيد الملاحظة بعد ورود تقارير بحدوث تسرب محتمل    محافظ بورسعيد: المنطقة الصناعية تشهد تطورا غير مسبوق    هاني شاكر يبحث عودة الموسيقيين بعد طول مدة التوقف بسبب الكورونا    محافظ بني سويف: إزالة 513 حالة تعد على النيل    عبدالغفار يسلم صندوق تحيا مصر 57 مليون جنيه لإعادة إعمار غزة    خطوات متابعة تسجيل لقاح كورونا في مصر: خط ساخن    أمين الفتوى: بموت العمة وليس لديها أبناء يرثها أبناء إخوتها الذكور فقط    هيرميس وتداول السعودية تنظّمان مؤتمر استثماري افتراضي تحت شعار ‹‹مرونة وثبات في مواجهة التحديات››    سلطنة عمان تدشن أول منصة رقمية متكاملة لخدمة قطاع السفر والسياحة    مدبولي: الرئيس السيسي وجه ببرنامج زمنى مضغوط لإنجاز تطوير حديقة الفسطاط    الطالع الفلكى الإثنين 14/6/2021..صَبَاح التَّفَاؤل!    #بث-الأزهر-مصراوي.. زوجي قال لي أنت طالق أكثر من مرة ويرفض سؤال أهل العلم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل اجتماع وزير المالية واتحاد المستثمرين.. حزمة تشريعية لتبسيط الإجراءات الضريبية وقانون جديد للجمارك.. حسم 120 ألف نزاع بلجان الطعن.. إعفاء ممولى «الدخل والدمغة» من غرامات التأخير
نشر في فيتو يوم 15 - 08 - 2018

أعلن الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن الحكومة تحرص طوال الوقت على طرح مبادرات وإصدار قرارات لمساندة رجال الصناعة وتشجيع المستثمرين على زيادة استثماراتهم، ومن هذه المبادرات مشروع قانون بإعفاء ممولي الضرائب من مقابل تأخير سداد الضريبة المستحقة سواء ضريبة الدخل أو الدمغة أو رسم التنمية، وذلك بنسب تتراوح بين 90% كأعلى شريحة و50% كأدنى شريحة، وذلك في إطار التيسير على القطاع الصناعي والاستثماري، مشيرا إلى أن مجلس النواب وافق مؤخرا على ذلك القانون الذي أعدته وزارة المالية، تخفيفا للأعباء على المجتمع الضريبي وهو ما يتواكب مع مبادرة البنك المركزي بإسقاط فوائد قروض المشروعات المتعثرة خاصة الصغيرة والمتوسطة.
جاء ذلك خلال اجتماع الوزير ونائبيه أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية والتطوير المؤسسي وإيهاب أبو عيش نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة مع مجلس إدارة اتحاد جمعيات المستثمرين برئاسة محمد فريد خميس رئيس مجلس إدارة اتحاد جمعيات المستثمرين وأعضاء الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين الدكتور محرم هلال والدكتور محمد خميس شعبان والمهندس علاء السقطي وأسامة حفيلة ومحمد المرشدي والمهندس محمود الشندويلي والدكتور سمير عارف وعلي حمزة وعبد الله الغزالي والدكتور صبحي نصر والدكتور محمد حلمي هلال والدكتور محيي حافظ والدكتور محمد سعد الدين وسامي سليمان ومعتصم راشد لمناقشة جهود الحكومة لتحفيز النشاط الاقتصادي وحل مشكلات القطاعين الصناعي والاستثماري.
وأوضح معيط أن القانون يتضمن إعفاء الممول من 90% من غرامات التأخير إذا قام بسداد اصل الضريبة خلال 90 يوما كما يعفي الممول من 70% إذا سدد أصل الدين خلال 45 يوما، أما من قام بسداد أصل الدين خلال ال45 يوم الأخيرة من مدة 6 أشهر المسموح بها في القانون فإنه يعفي من غرامة التأخير بنسبة 50%.
وقال الوزير: إن لدينا ملفات عديدة نريد إنهاءها تستهدف صالح الدولة وصالح الممول منها إنهاء ملفات الطعن الضريبي، وكذلك قانون إنهاء المنازعات الضريبية، مشيرا إلى أن لدينا نحو 120 ألف ملف في لجان الطعن الضريبي، ونبذل كل الجهد لإنهائها بأسرع وقت ودقة، متعهدا بحسم تلك النزاعات قبل 31 ديسمبر المقبل من أجل استقرار المراكز المالية لممولي الضرائب، وحفاظا على حقوق الخزانة العامة، وهو ما سينعكس إيجابيا على الأوضاع الاقتصادية.
وأضاف معيط أن الوزارة تعمل على إصدار تعديلات تشريعية مهمة تشمل مشروع قانون لتبسيط وتوحيد الإجراءات الضريبية سواء في الدخل أو القيمة المضافة وكذلك هناك مشروع قانون جديد للجمارك تم إرساله إلى وزارة التجارة والصناعة، ومنها إلى اتحاد الصناعات والغرف التجارية لإبداء ملاحظاتهم ونحن بالتأكيد نأخذها بعين الاعتبار بما يتوافق مع مصلحة الدولة والمواطن
وأوضح وزير المالية أن هناك مشروع قانون الفاتورة الإلكترونية، والتي ستسهم في تطبيق القيمة المضافة بشكل دقيق وفوري، ويجري حاليا تركيب الأجهزة الخاصة بمنظومة الفاتورة الإلكترونية في سلاسل المحال التجارية والسوبر ماركت بما يضمن تسجيل لحظي إلكترونيا لكل معاملة تجارية ويتم حاليا اختبار التجربة مع عدد من كبريات السلاسل التجارية للتأكد من دقة وسلامة التطبيق لحين تنفيذ المنظومة بشكل كامل مع بداية العام الجديد
وأشار إلى أن الإصلاحات التشريعية تتواكب مع إصلاحات إدارية تتبناها الحكومة حاليا، مثل تفعيل منظومة المدفوعات الإلكترونية سواء لإيرادات الدولة من الضرائب والرسوم الجمركية أو لمدفوعاتها، حيث تم إلغاء العمل بالشيكات الحكومية الورقية ومن أول يناير 2019 سيتم إلزام جميع المتعاملين مع الجهات الحكومية بسداد المبالغ المالية التي تزيد عن 100 ألف جنيه بإحدي وسائل الدفع الإلكترونية، مع تطبيق غرامة 10% من قيمة المبالغ المستحقة في حالة السداد النقدي أو بشيكات.
وحول إعادة هيكلة الإجراءات الضريبية أكد وزير المالية أن الحكومة تسعي إلى تطوير الإجراءات الضريبية والجمركية لضمان توحيد المعاملة في جميع الموانئ والمنافذ إلى جانب حوكمة تلك الإجراءات حيث نتعاون حاليا مع شركة " أرنست اند يانج" لإعادة هندسة الإجراءات الضريبية كما سوف نطرح سبتمبر المقبل (أي خلال أسبوعين) مناقصة عامة لميكنة تلك الإجراءات وتوحيدها خاصة في ضرائب الدخل وضرائب القيمة المضافة.
وأشار الوزير إلى قيام وزارة المالية بتطبيق نظام الخزانة الموحد (TSA) وميكنة إدارة المالية الحكومية (GFMIS) والذي يسهم في تحقيق أكبر قدر من الإنضباط المالى.
وقال معيط: "نحن كدولة مستفيدين من توسع الصناعة وزيادة الإنتاج والتصدير لأنها ستوفر فرص عمل إضافية وكذلك توسيع النشاط الاقتصادي الذي سيدر دخلا للدولة في صورة ضرائب ورسوم وبالتالى فإننا حريصون على نجاح رجال الأعمال والصناعة، لأن هذا في صالح الدولة ولأننا شركاء في هذه الدولة"، مشيرا إلى أن المستثمر الأجنبي ينظر إلى قوة اقتصاد الدولة وهل تسير في اتجاه صحيح أم لا مؤكدا حرص القيادة السياسية على تشجيع القطاعات الصناعية والزراعية والإنتاجية وهناك متابعة مستمرة كذلك من رئيس مجلس الوزراء لكل الملفات والإصلاحات الاقتصادية والمالية التي تسهم في استدامة النمو واستقرار الأوضاع الاقتصادية.
وتابع: "نحن نعمل الآن بالتوافق والتنسيق المستمر مع وزارة التجارة والصناعة للانتهاء من مشروع قانون جديد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وبحيث يكون فيه اليات تحفيزية سواء على مستوى المعاملة الضريبية أو الاجراءات الإدارية".
وفى سياق آخر أشار الوزير إلى أن مصر تسير بخطى سريعة في اتجاه ربط البيانات إلكترونيا في الجهات الإدارية للدولة، بحيث يكون لدينا قاعدة بيانات واقعية عن المواطنين وأسرهم واحتياجاتهم، حتى يمكن تطبيق نظام التأمين الصحى ونظام الحماية الاجتماعية بشكل سليم.
وأوضح الوزير: "نعمل على تقنين منظومة البطاقات التموينية ورغيف الخبز مشيرا إلى أن 82 مليون مواطن يحصلون على رغيف الخبز المدعم وأن هذا الرغيف يكلف الدولة 65 قرشا يدفع المواطن منها خمسة قروش فقط والباقي تتحمله الدولة، وأن 69 مليون مواطن يحصل على دعم الدولة للبطاقات التموينية المقدرة ب50 جنيها للفرد، ويجري حاليا تقنين ذلك بآليات متعددة ، حيث تم اكتشاف أن هناك بطاقات للوفيات أو برقم قومي وهمي ومع بداية العام الجديد سوف ننتهي من تدقيق هذه البطاقات".
وقال الوزير إننا نقوم حاليا بتحديد مشكلات القيمة المضافة وتجميعها لندخل بتعديل تشريعى إلى البرلمان، وكذلك سيتم الأمر بالنسبة للضريبة العقارية، حيث سيتم النظر في إعداد بعض التعديلات بالقانون بما يسهم في تيسير إجراءات تحصيل الضريبة وعلاج اية تشوهات ظهرت في التطبيق مؤخرا.
وفى نهاية اللقاء طالب أعضاء اتحاد المستثمرين المشاركة في مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي الخاصة بإنهاء طوابير الانتظار في العمليات الجراحية، حيث أعلن محمد فريد خميس أنه سيبدأ بنفسه ويقدم على الفور 60 مليون جنيه كمساهمة في المبادرة التي تقوم بها الدولة في إطار الحماية الاجتماعية، كما أبدى كل رؤساء جمعيات المستثمرين ترحيبهم بالمشاركة الفورية وتوالت الموافقات على الاشتراك حيث قرروا إنشاء صندوق لهذا الغرض مع توقيع بروتوكول مع وزارة الصحة للبدء فورًا في وضع الآليات التي تسهم في سرعة التنفيذ.
وفي هذا السياق أكد وزير المالية تقديره للدور الذي يقوم به رجال الأعمال ليس في مجالي الصناعة والإنتاج فقط، ولكن أيضًا بالدور الاجتماعي المعرفون به في المجتمع، من جانبه أكد محمد فريد خميس أهمية الإصلاحات التي تتبناها الدولة من أجل تخفيض حجم الدين العام وأعباء خدمته التي تستنزف جانب كبير من إيرادات الموازنة العامة، لافتا إلى أهمية توحيد الجهود لزيادة معدلات التنمية الاقتصادية من خلال رفع المعاناة عن الصانع المصرى، ووضعه على قدم المساواة مع منافسيه، وحماية الصناعة الوطنية، لزيادة الاستثمارات والإنتاج ومن ثم خلق المزيد من الوظائف، فلا حل لمشكلات مصر إلا بالصناعة التي ستؤدى إلى تقليل العجز وتخفيف الضغط على العملة الأجنبية.
واقترح محمد فريد خميس تكوين مجموعات عمل من رجال الأعمال والجهات الحكومية، لوضع خطة عمل للنهوض بالصناعات المصرية حيث يعمل بمصر أكثر من 40 ألف شركة أعضاء 45 جمعية للاستثمار في النشاط الصناعي والسياحي.
وقال إن الاقتراحات لابد أن تراعي الأوضاع التي تمر بها الدولة حاليا واحتياجها لزيادة مواردها وتخفيض الانفاق العام حتى لا نعتمد على الاقتراض على أن نراعي في نفس الوقت ما نمتلكه من قدرات صناعية وإنتاجية ضخمة والتي يمكنها زيادة الإنتاج ومضاعفة الصادرات.
ورحب وزير المالية باقتراحات اتحاد جمعيات المستثمرين، مطالبا بإعداد دراسة عن أهم المشكلات ومقترحات حلها، لدراستها من خبراء وزارة المالية، للخروج بحلول عادلة تحقق مصالح الدولة والمستثمرين.
وأثار رؤساء جمعيات الاستثمار عددا من المشكلات التي تعاني منها الصناعة المصرية مثل التهريب حيث أن أكثر من 50% من السلع المتواجدة بالأسواق حاليا مهربة، إلى جانب وجود تشوهات في الرسوم الجمركية حيث تفرض رسوم على المواد الخام ومستلزمات الإنتاج بسعر أعلي من رسوم السلع التامة، محذرين من خطورة عدم دمج الاقتصاد غير الرسمى في المنظومة الرسمية، حتى لا يبقى أصحاب الاستثمارات القانونية هم فقط المحملون بالأعباء، كما طالبوا بالمعاملة العادلة للدواء المصري مثل الدواء المستورد الذي تحصل الخامات الدوائية الفعالة له على إعفاء من ضريبة القيمة المضافة وطالبوا أيضا بإعادة النظر في فوضي الاستيراد، حيث يتم فرض ضرائب على مكونات الإنتاج المحلي بنسب أعلي من تلك المفروضة على المنتجات المستورد تامة الصنع وطالبو أيضا بتوجيه المزيد من الاستثمارات إلى صعيد مصر
وأشار رؤساء جمعيات المستثمرين إلى تبني الاتحاد لمشروع قومى لتصنيع الخامات الدوائية بالاستفادة من النباتات الطبية والعطرية، والذي سيقام على مساحة 50 ألف فدان، وبرأسمال مليار جنيه، وذلك في عدد من محافظات الوجه القبلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.