حوار| محمد مصيلحي: ما وصل له الاتحاد السكندري «محدش يحلم بيه»    «برودة وسقوط أمطار».. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس الجمعة    مطار سوهاج الدولي ينفذ تجربة طوارئ ناجحة لقنبلة بحقيبة مسافر    بسبب تصميمات الأسلحة.. 20 ولاية أمريكية تقاضي ترامب    روسيا تحذر رعاياها من السفر إلى الصين بسبب فيروس كورونا القاتل    سيد عبد الحفيظ يكشف مصير أزارو بعد انتهاء إعارته من الاتفاق السعودي    ترامب: الكشف عن خطة سلام الشرق الأوسط الثلاثاء    كوريا الجنوبية تؤكد ظهور ثانى حالة إصابة بفيروس كورونا    ارتفاع حالات الإصابة ب«كورونا الجديد» في الصين ل830 ووفاة 25    محامية قتيل فيلا نانسي عجرم تكشف مفاجأة في أول تحقيق مع فادي الهاشم    "الصحة" وجامعة الفيوم يعلنان الطوارئ لاستقبال وفود أسبوع الفتيات    ضبط 20 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    عاجل.. الصين تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا" خارج الإقليم "المحرم"    فضيحة كروية.. ملخص خروج أتلتيكو مدريد من كأس ملك إسبانيا أمام نادي درجة ثالثة | فيديو    فيديو.. "extra news" تعرض الفيلم الوثائقى "قطب" أخطر كوادر الجماعة الإرهابية    البورصة تخسر4.4 مليار جنيه متأثرة بمبيعات محلية وعربية خلال أسبوع    «المراكز البحثية».. أذرع خفية للجان الإخوان الإلكترونية!    تعليم شمال سيناء يبدأ بأخذ عينات عشوائية من إجابات امتحانات الشهادة الإعدادية    «الصحة العالمية»: لا إصابات بفيروس «كورونا الجديد» في مصر    السيطرة على حريق في جراج بفيصل.. والمعاينة: احتراق 3 سيارات    ترتيب مجموعات دوري أبطال إفريقيا قبل انطلاق الجولة الخامسة    فيرمينيو يقود ليفربول لفوز مثير على وولفرهامبتون    تعرف على شفاعة الرسول وأنواعها وحدودها    ضياء رشوان يطالب الإعلام الأفريقي بدور إيجابي في حل مشكلات القارة    النشرة الرياضية| صفقة الأهلي.. قرار كاف.. وقطار ليفربول    تعرف على عدد مشاهدات "الصعايدة يا دولة" لحكيم (فيديو)    "ستموت في العشرين" يفتتح مهرجان العين السينمائي    اليم الجمعة.. وزراء الثقافة والأوقاف والتعليم يطلقون مشروع رؤية بمعرض الكتاب    ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا في اليابان    حقوق المرأة الدستورية.. ندوة لمناقشة دليل تدريبي لإدماج النوع الاجتماعي في المجتمع بمعرض الكتاب    تقرأ في «الأخبار» الجمعة| الرئيس السيسي يوجه تحية لشهداء مصر الأبرار في احتفال عيد الشرطة    المؤشر نيكى يرتفع 0.23% فى بداية التعامل بطوكيو    عيد الشرطة.. اللواء منتصر عويضة عزيمة لا تنكسر    اليابان تؤكد ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا    من الإستعمار إلى الإرهاب .. قصة كفاح رجال الشرطة    ليفربول: مانى اشتكى من إصابة فى الركبة أمام وولفرهامبتون    هددت أمريكا بقتله.. من هو سماعيل قاآني خليفة قاسم سليماني؟    بالفيديو.. ملخص لمسات صلاح أمام وولفرهامبتون    محمد أنور: "لص بغداد عمل مختلف ويستحق المشاهدة"    بعد ادعاء اختراق هاتف "بيزوس".. أمريكا لشركاتها: واصلوا العمل مع السعودية ولا تتأثروا بالمزاعم    ما الحكمة فى بعثه الرسل كلهم فى الشرق الأوسط من الأرض ؟    لماذا رفع الله تعالى سيدنا إدريس مكاناً علياً؟    دعاء في جوف الليل: فرّح يارب قلوبنا واغفر ذنوبنا ويسر إلى الخير أمورنا    ستاندرد آند بورز 500 وناسداك يغلقان مرتفعين مع نتفليكس    نتيجة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي .. إجراءات عاجلة استعدادا ل إعلانها    جنش: مصادفة غريبة منعتني من الانتقال للأهلي    أحمد الباسوسي يوقِّع "الصراع على غاز شرق المتوسط" بمعرض الكتاب    "صاحبة السعادة" تكشف حكايات وأسرار في مسيرة كريم عبد العزيز.. الأثنين المقبل    "دافع عن سلاحه وأخد منه طلقة".. أرملة نبيل الردة تكشف تفاصيل استشهاده    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة بمصر والدول العربية    الملك محمد السادس يهنئ إيكاتيريني ساكيلاروبولو بانتخابها رئيسة لليونان    أمانة "مستقبل وطن" بالطالية يعقد إجتماعه التنظيمي الأسبوعي بتشكيله النهائي    #حديث_وقصة: هذا ثواب الإحسان إلى الحيوان.. فكيف يكون بالبشر؟    أسعار الدولار اليوم الجمعة 24-1-2020.. العملة الأمريكية تقلص الخسائر    نيفين القباج: نسعى للتحول إلى وزارة لتمكين الفقراء    بعد غلق باب الترشح.. 25 متنافسًا في انتخابات نقابة المهندسين بأسيوط    الرئيس التونسي يستقبل 6 أطفال أيتام بعد إعادتهم من ليبيا    عاجل.. إصابة 3 في اشتباكات مسلحة بين عائلتين في قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطاب الثنائيات في اعمال وهبة العطار
نشر في شموس يوم 29 - 10 - 2017


في أعمال الفنانة السعودية (وهبة العطار)
بعنوان ( خطاب الثنائيات في اعمال وهبة العطار )
الناقدة (خيرة مباركي – تونس)
الفنانة التشكيلية أ/ وهبه محمد العطار
الإسم : وهبه محمد العطار الوظيفه : فنانه تشكيلة ومنسقة ديكور
مشاركة تطوعيه في جمعية أيتام المدينة حاصلة على لقب شخصية العام 2016من مهرجان المحروسه (الهوية العربية) حاصلة على درع التميز من مهرجان المحروسه للهوية العربية
لي 3 مطبوعات للشعر والفن التشكيلي
الاول نخبوي مع مجموعة من الشعراء والكتاب العرب (على ضفاف البوح )
الثاني نخبوي أيضا (شذرات القوافي )
الثالث شخصي ( تمرد ذاكرة ) وتم توقيعه في عدة معارض دولية
توقيع كتابي في معرض القاهرة الدولي
وتوقيع في معرض جده الدولي
توقيع في معرض الرياض الدولي
عضو تحكيم في مهرجان سقراط الأدبي إقامة عدة امسيات شعريه في عدة مؤسسات أدبية أمسية رابطة دار القلم العربي أمسية في دار بنت الحجاز أمسية في معرض تامر دافنشي
عضو في بيت التشكيلين في جدة شاركت بعدة معارض محلية ودولية مشاركة بمعرض رحلة مع النور في الجمجوم مشاركة بمعرض مبدعات(2)في نسما ارت جاليري مشاركة بمعرض الأحساء مشاركة بمعرض (أحساس لون ) بجاليري نسما ارت مشاركة بمعرض رؤية في صالة تسامي مشاركة بمعرض اتليه جده مشاركة بمعرض بيهانس مشاركة دوليه في معرض ومهرجان المحروسه الدولي مشاركة بمعرض الكلية النوعية جامعة القاهرة مشاركة بمعرض فناني القصبة في باريس
تضعنا الفنّانة منذ الإطلالة الأولى على أعمالها على جملة من الثنائيات، ثنائيات تطرح أمامنا الاشكال تلو الاشكال . هل هي أطوار تحولات الشكل الفنّي بين التّشخيص والتجريد أو هو الرجوع إلى البدايات ورصد خط متنام لمسارها الفني الإبداعي. يطالعنا الواقع في بعض أعمالها ولكنه ليس الواقع المكرر أو المستنسخ وإنّما هي واقعية الشكل الفنّي في طور إنجازه داخل الورشة أو على فضاء اللّوحة. بهذا فما نراه في أعمالها من واقعية إنّما هي ملامح الواقع الذي يصل في بعض الأحايين مستوى التّضخيم والمبالغة الذي يفقدها صفة التقريريّة والاستنساخ إلى التشكيل الفنّي له ، مثل تضخيم صورة العين في بعض لوحاتها ولعلّ لذلك دلالته عند الفنّانة فقد تكون صورة للجمال الأنثوي كما هو في الموروث العربي ولكنه يتجاوز ذلك ليغدو رمزا لاتقاد البصيرة والفكر فتكسب بذلك صورة العين دلالات مفارقة تصل حد التعبير عن الدهشة في بعض أعمالها التي ترتبط بمعنى الرفض والثورة . لعلها الثورة على واقع المرأة التي تنظر للوجود من وراء نقاب لتكون فاعلة فيه منشئة لقيم الجمال هذه القيم التي تتراءى لنا من خلال بعض الأعمال في صورة بصيص نور يتراءى من أفق بعيد، فتتشكل عوالم المنتجة من وراء هذا الفجر الذي تنشئه لونا وأملا بألوان قد ترمز إلى الثورة وهي الألوان الحارة مثل اللون الأحمر وما يقاربه لينحاز عن دلالته الأصلية ويكون رمزا للانبعاث والولادة التي تنبجس من رحم الفناء والموت والجدب ولعله جدب الفكر الذي ترنو الرسامة إلى تجاوزه بولادة الحوريات اللواتي يرفلن في اللون الأخضر .. بهذا يتحول الإبداع معها إلى شكل أطياف تشخيصية غامضة ولكن لها ملامح الواقع فتتخلّص اللوحة من سطحيّتها المشهدية ويتخلّص الشكل من الخطوط المحدّدة لتصبح اللوحة منفتحة على مسارات جديدة فيتكثف بها الشكل ويتحول من خصوصيّته المأنوسة إلى إضافات وسائل أخرى تضيفها إلى مادة الرسم فيكون ضربا من التفاعل الحي بين ليونة الآداء ومرونة المادة التي تستعملها وشحنها بتعبيرية خاصة .. وما يلفت الانتباه أكثر هذه النقوش والزخارف الهندسية التي تطعّم بها بعض لوحاتها وهي زخارف متعدّدة الأضلاع يركّب بعضها إلى جوار بعض فتتشكل تحفة فنيّة تقرب إلى فن الأرابيسك لتكون هذه الزخارف إعلانا عن ثائية جديدة في أعمال الفنانة هي ثنائية التراث والمعاصرة تبعثها من أعماق عشقت التميز وحلقت في فضاءات يتداخل فيها اللون بالصورة البصرية التي لا تعدو أن تكون شكلا هندسيا ونفحة روحية تحاكي عوالمها الداخلية بعيدا عن ضجيج الواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.