عمال المحافظين ينظم حلقة نقاشية حول أزمات العاملين بقطاع السياحة.. صور    النائبة عبلة الهواري: قانون الأحوال الشخصية ينظم العلاقة داخل الأسرة    مشروع قانون لتعديل الضريبة العقارية وإعفاء 15% للوحدات السكنية    توفيق عكاشة : التعليم الجامعي «كله مالوش لازمة»    «WE» تحقق 17.4 مليار جنيه إجمالى إيرادات فى الربع الثالث بنسبة نمو 32% عن العام السابق    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    1.5 مليار جنيه مبيعات أول ثلاثة أيام من إطلاق مشروع «زاهية» بمدينة المنصورة الجديدة    «ريماكس»: ارتفاع الأسعار فى مصر يجعل عائد الاستثمار العقارى غير مضمون عند إعادة البيع    الخارجية الأمريكية تنفي التوصل إلى المسئول عن مقتل خاشقجي    التحالف العربي يعترض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون فوق مأرب    الزمالك ينهي أزمة مستحقات «المحمدي» تجنبا لخصم النقاط    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    مُتحدث«النواب» عن تقدم السيسي جنازة النعماني: الرئيس لا ينسى شهداء مصر    موسى يناشد القضاء السعودي إعدام قاتل الصيدلي المصري: "اقطعوا راسه"    محافظ أسيوط : إعادة بناء 10 منازل دمَّرتها السيول.. وحصر الأضرار    مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة يفتح باب التقديم ل5 ورش للأطفال والشباب    الخبر التالى:    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حريق بمحطة وقود بالشرقية    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    نديم الشاعري يوزع أغنية جديدة لنوال الزعبي بعد نجاحه مع «الهضبة» وصابر الرباعي    الخبر التالى:    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    فوز "خال" محمد صلاح برئاسة مركز شباب نجريج    شاهد| الإعدام لمعتقل والمشدد 10 سنوات ل6 آخرين في “خلية طنطا”    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة للخلاف الجيرة بالشرقية    بوجبا يقترب من برشلونة مقابل 100 مليون إسترليني    كشف نفسي على العاملين بالحضانات هل يوقف تعذيب الأطفال؟    وزيرة الهجرة: سعيدة بالمشاركة في احتفالات مدارس الأحد    تطلب الطلاق بسبب رائحة فم زوجها..فيديو    مفتي دمشق: 6 أمور تساعد المسلم على مشاهدة الرسول محمد في المنام    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية والمحتجين بعد مقتل متظاهرة .. فيديو    تأجيل محاكمة المتهمين في «التمويل الأجنبي» لجلسة 21 نوفمبر    فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات ب كاليفورنيا    «الأرصاد» تُوضح حالة الطقس خلال ال72 ساعة المقبلة    حفتر يبحث مع وفد وأعيان قبائل ليبية تأمين مدن الجنوب .. صور    ستارة الحجرة النبوية في احتفال متحف النسيج بالمولد    1000 جنيه لكل لاعب فى المنتخب الأولمبى "حلاوة" الفوز على تونس    رئيس الوزراء يشكل لجنة برئاسة وزيرة التضامن لتعديل قانون الجمعيات    الإثنين.. ندوة عن "الحرية الثقافية" في اتحاد الكتاب    شرطة التموين تضبط 88 قضية متنوعة خلال 24 ساعة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    أوروبا تهدد أمريكا برد انتقامي لهذا السبب    ألبومات ذات صلة    عنيك في عنينا تكشف على 5000 مواطن- من البحيرة لأسوان    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    هذا المحتوى من    الكشف على فيروس سى لدى 63 ألف و512 مواطنا بالغربية.. و نسبة الإصابة 13,4%    أسعار الحديد والأسمنت اليوم    «كهربا» يمدد للزمالك 5 سنوات    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    وزير الداخلية يطمئن علي إجراءات تأمين    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    جمال عبد الناصر يتصدر معرض صور زعماء أفريقيا بأديس أبابا    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وَهْم خصوصية الهوية الإسلامية

الهوية الخاصة لشعب ما ليست سوي مصطلح مزيف آخر يتوسع المتطرفون علي اختلاف ألوانهم في استخدامه لتبرير أفكار استعلائية أو عنصرية لا تستقيم مع منظومة القيم الإنسانية المتعارف عليها. ويهدف هذا المصطلح إلي ادعاء تميز أصحاب عرق أو دين ما عن غيرهم من البشر في سمات بيولوجية أو فكرية من أجل توظيف هذا الشعور الجمعي بالتميز في توجيه الأفراد نحو تبني موقف بذاته، كالمطالبة بحقوق خاصة، أو فرض وصاية علي الغير، أو فرض أيديولوجية معينة علي المجتمع. وينتشر هذا المصطلح الفاشي بسهولة كبيرة بين العامة لما يقوم به من تضخيم الذات خاصة في أوقات الهزائم والانكسارات، أو تخفيف حدة الشعور بالذنب تجاه جرائم ترتكب بحق الغير.
ولقد رأينا عبر التاريخ كيف استخدمت هذه الهويات الخاصة uniqueness في تبرير مختلف الجرائم التي ارتكبت بحق البشرية، فخصوصية الرجل الأبيض استخدمت لتبرير جرائم الأوروبيين الاستعمارية وتجارة العبيد، والخصوصية الهندوسية استخدمت في تبرير الإجحاف الهندوسي ضد المنبوذين والمسلمين والمسيحيين في الهند، وخصوصية الجنس الآري استخدمت في تبرير جرائم النازية، وخصوصية ما يسمي بالشعب اليهودي «شعب الله المختار» استخدمت في تبرير احتلال فلسطين وتشريد أهلها، وباسم العشيرة والقبيلة والأمة والقومية والثقافة والعنصر والعرق واللون والدين والجنس واللغة علي وجه العموم، ارتكبت شتي الجرائم والحماقات، ولعل أصدق من عبر عن تلك الخصوصية المزعومة هو الحبر الإسرائيلي إبراهام كوك بقوله: إن الفرق بين روح اليهودي وروح غير اليهودي، هو أعظم وأعمق من الفرق بين روح الإنسان وروح الماشية! إننا نفهم الخصوصية البيولوجية في عالم الحيوان، والخصوصية الكيميائية في عالم المادة، أما في عالم الإنسان فيستحيل أن يقبل من أي منطق ديني أو قومي إطلاق هذا المصطلح علي مجتمع بشري، فالمجتمعات البشرية تعيش في حركة دائمة من اختلاط الأعراق والأجناس والثقافات عبر الهجرات ومختلف وسائل التواصل بين الشعوب، ولا يوجد شعب يمكن أن يدعي نقاء عرقيا أو هوية خاصة، اللهم إلان كان يقصد بها تلك الحالة التي كان عليها البشر في المجتمعات القديمة، حيث كانت حقوق الإنسان وواجباته تتحدد فقط وفق موقعه في المجتمع القبلي أو الإقطاعي الذي ينتمي إليه، ولم يكن معترفا بهذه الحقوق علي النطاق الإنساني العام خارج هذا المجتمع، ولكن مع ظهور الرأسمالية وميلها للتوسع المستمر، تعولم المجتمع البشري وأخذت تلك الخصوصيات القديمة في الاندثار، وساد مفهوم الإنسان المجرد باعتباره إنسانا وبصرف النظر عن انتماءاته العرقية والدينية وعن الموقع الاجتماعي الذي يشغله.
إن مسألة الخصوصية الجماعية أيا كانت قومية أم دينية هي مجرد وهم يختلقه البعض لأسباب سياسية محضة، ذلك أن الأفراد الذين يدعون هذه الخصوصية أو تلك وأنها تجمعهم لا يتماثلون ولا يتطابقون في الحقيقة، إذ إن كلا منهم يحتفظ بخصوصيته وفرديته التي تتمايز عن الآخرين، وهذه الخصوصية الفردية هي الخصوصية الحقيقية والواقعية والوحيدة في هذا العالم.
لا شك أن لكل مجموعة سكانية المحتوي الأخلاقي والفكري والجمالي الذي يوجه السلوك الفردي ويحدد الفعل الاجتماعي بين أفرادها، وكذلك تتشابه القضايا التي يعتبرها أفراد هذا المجتمع أولي باهتمامهم، إلا أن المجتمعات البشرية دائمة التطور والتغير والتأثر بالمجتمعات الأخري في جميع هذه المجالات، ومن ثم فلا خلود أو قداسة لحالة ثقافية يعيشها أي مجتمع في لحظة ما، فهل نستطيع أن نقول أن عناصر الثقافة المصرية منذ أربعة آلاف عام لم تتغير حتي الفتح العربي، ولم تتغير ثانية منذ الغزو العثماني، ثم منذ الحملة الفرنسية وإلي الآن، أو أن الهوية اليابانية لم يطرأ عليها تغييرات جذرية منذ منتصف القرن التاسع عشر ثم منذ الحرب العالمية الثانية من مجتمع منغلق يقدس الإمبراطور إلي مجتمع علمي ديموقراطي منفتح.
إن المجتمعات البشرية المعاصرة قد أصبحت مجتمعات متعددة الأعراق والثقافات المتداخلة والمتشابكة مما ينفي أي ادعاء بخصوصية جماعية لأي شعب ويفرض ثقافة عالمية جديدة تظل الجميع بظلها.
ويسعي المتطرفون في كل دين ومذهب لإثبات تلك الخصوصية المزعومة من خلال الادعاء بتميز عقيدتهم وتفوقها، فنجدهم جميعا يتفاخرون بالعبارات الإنشائية العامة نفسها التي يمكن أن تنطبق علي كل دين ومذهب وملة. من هذا ما يذكره الحاخام بيريل وين في كتابه «الإيمان والقدر»: إن الشريعة اليهودية هي الطريقة الشاملة للحياة التي أرادها الله للإنسان، وهي علي الرغم من أنها إلهية المصدر إلا أنها تتميز بالإنسانية والوضوح والعمق والواقعية والمرونة. وهو الكلام نفسه الذي يقوله يوسف القرضاوي في كتابه «الخصائص العامة للإسلام»: إن للإسلام سبع خصائص تميزه عن غيره من الأديان وهي الربانية، والإنسانية، والشمول، والوسطية، والواقعية، والوضوح، والجمع بين الثبات والمرونة. ونترك للقارئ الحكم علي هذا الكلام الدعائي الفضفاض الذي تستخدمه أدبيات جميع الديانات السماوية وغير السماوية في وصف نفسها وتعتبرها صفات تخص هذه الديانة أو تلك وحدها دون غيرها.
ولقد قام متطرفونا من أعلام الكهنوت الإسلامي بغسل عقولنا وزرع فكرة خصوصية الهوية الإسلامية فيها من أجل ضرب عدة عصافير بحجر واحد. فهم من ناحية يلقون في روعنا أن هويتنا هوية دينية وليست هوية إنسانية، رغم أن الإنسانية صفة ملاصقة للإنسان وملازمة له، بينما العقيدة الدينية من الخصائص الثقافية المتغيرة، فالإنسان قد يغير دينه أو مذهبه ولكنه يبقي إنسانا، والشعب المصري مثلا قام خلال تاريخه المدون بتغيير دينه ومذهبه عدة مرات دون أن يؤثر ذلك علي أسلوب معيشته وعاداته وتقاليده من حيث الجوهر. ومن ناحية أخري فتلك الخصوصية تعني أن ما ينطبق علي غيرنا من نظم وقيم وأعراف، لا ينطبق بالضرورة علينا، فنحن مسلمون ويجب أن نحكم بقوانين خاصة تستوحي من هذه الخصوصية الدينية المزعومة. ومن ناحية ثالثة تستخدم هذه الخصوصية في تأصيل رفض الآخر وحرمان غير المسلمين في المجتمعات الإسلامية من بعض أو كل حقوقهم الإنسانية.
وإذا حاولنا أن نتفحص هذه الخصوصية التي يدعي مشايخنا أنها تفرق بيننا وبين غيرنا من البشر فلن نجد لها ملامح محددة أو سمات فارقة غير العبارات الإنشائية الفضفاضة التي ذكرناها آنفا، ذلك أننا حين نتحدث عن الإسلام فنحن لا نتحدث عن شيء واحد، ومنهج واحد، وفلسفة واحدة، ومزاج واحد، بل نتحدث عن عدة مناهج وفلسفات وأمزجة كل منها يسمي نفسه إسلاما، وتصدر عن كل منها نظرة مختلفة تماما للوجود وللإنسان ولعلاقة هذا الإنسان بالخالق. فإذا تحدثنا هنا عن خصوصية لزم أن نتحدث عن عدة خصوصيات إسلامية وليس عن خصوصية واحدة. إن الإسلام الذي يعيش بيننا اليوم هو إسلام الجبرية والقدرية والمرجئة والأشاعرة، هو إسلام الظاهرية وإسلام الباطنية، هو إسلام السنة وإسلام الشيعة، هو إسلام الأزهر وإسلام الوهابية وإسلام الطرق الصوفية، هو إسلام الاثني عشرية والزيدية والإسماعيلية والأباضية والبابية والعلوية والقاديانية ... إلي آخر هذه الفرق التي لم يعصمها اتفاقها علي أصول العقيدة وهي الألوهية والنبوة واليوم الآخر من أن تختلف في الكثير من الفروع والعبادات والأحكام اختلافات هائلة تصل إلي حد التناقض وتكفير كل منها للآخر.
والجدير بالذكر أن الإعلام الغربي يساهم بجهد وفير في ترسيخ وتدعيم هذا الإحساس الوهمي لدينا بالخصوصية، كدليل علي وجودنا خارج مسيرة الحضارة، واغترابنا عن عالم اليوم، ومن أمثلة هذا الجهد، أن أي حديث عن بلد عربي لابد أن تكون خلفيته التليفزيونية عبارة عن جمل أو عربة حنطور وصفوف من المصلين، وإذا تحدثوا عن الهجرة غير الشرعية كان الحجاب وصفوف المصلين في الخلفية، وعند الحديث عن الإرهاب لابد أن تمزج الخلفية بصفوف المصلين والملثمين والمسلحين.
لقد آن الأوان أن ندرك أننا بشر كأي بشر آخرين في هذا العالم، وأننا نعيش بنفس النواميس الكونية التي يعيش بها الآخرون، وأن القوانين والنظم والقيم والمبادئ التي تنطبق علي غيرنا من البشر تنطبق علينا سواء بسواء، وأنه لا توجد خصوصية بيولوجية أو فكرية لأية جماعة بشرية علي وجه الأرض، هذه الخصوصية الوهمية التي يستخدمها رجال الدين للتسلط علي عقولنا، وتستخدمها الأنظمة في تبرير استبدادها بحقوقنا وإبعاد قيم المدنية الحديثة عن حدودنا.

باحث في الإسلام السياسي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.