الجريدة الرسمية تنشر قرار الرئيس السيسي بإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر    «التعليم» توضح حقيقة وجود «خطأ في آية قرآنية» للصف الخامس الابتدائي    تعرف على تأخيرات القطارات الاثنين 26 أكتوبر    الأسهم اليابانية تغلق منخفضة وسط حذر حيال نتائج الشركات بسبب كورونا    تأمين احتياجات 54 محطة كهرباء ب 37.2 مليار قدم مكعب غاز خلال 2019    لافروف يدعو تركيا لاستخدام نفوذها في ضمان وقف إطلاق النار في قره باغ    موقع "تركيا الآن": الشرطة التركية تستخدم أقصى درجات العنف وتعتقل العشرات    كوريا الجنوبية تطلق حملة للتطعيم المجانى ضد الإنفلونزا    موعد مباراة الزمالك والإسماعيلي في الدوري المصري والقنوات الناقلة    تعرف على درجات الحرارة بعد انتهاء موجة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية    بعد إصابتها بالسرطان.. بسمة وهبة توضح تفاصيل آخر تطورات حالتها الصحية (فيديو)    توقيع بروتوكول بين «الأوقاف» و«الهجرة».. اليوم    اختبارات سريرية على لقاح إسرائيلي مضاد لكورونا خلال أسبوع    تعرف على أسعار الذهب اليوم الاثنين 26 أكتوبر 2020    جمارك الدخيلة تحبط 3 محاولات للتهرب من سداد الرسوم الجمركية    نشاط الرئيس السيسي وانتخابات مجلس النواب أبرز عناوين الصحف    وزير الأوقاف السوداني يُهدي الدكتور مختار جمعة درع الوزارة    مبهجة وأنيقة.. 15 صورة تكشف عن إطلالات أمينة خليل في عيد ميلادها    أمريكا تسجل 60 ألفا و789 إصابة جديدة بكورونا    "نداء مصر" تتفوق على "الوطنية" في الأقصر.. والإعادة بين " بشاري" و"ابوالحمد" على مقعد الفردي    الرئيس الفنزويلي يعلن ابتكار علاجا يقضي على كورونا    سلطات مطار الدوحة «تفحص النساء» بعد العثور على وليد في المرحاض    ناصر والواسطى ببنى سويف.. 92 ألف للقائمة الوطنية وإعادة على المقاعد الفردية    برومو "الجو جميل" للهضبة عمرو دياب تريند يوتيوب بعد ساعات قليلة من طرحه    الأمل الكبير في الله عند المصائب    بعد تعرية نساء بشكل كامل في مطار بقطر.. أستراليا: ما حادث أمر مزعج وعدواني    مصر للطيران تسير اليوم 37 رحلة لنقل 3800 راكب    «كومان» مهدد بالإيقاف بسبب حكم الكلاسيكو    حسام عاشور: الاتحاد مثل الأهلي في الشعبية.. ويشيد ب«رئيس النادي الواضح»    لحماية طفلك من الأنيميا .. 6 أطعمة تحتوي على الحديد    فيديو| هاجر سعد الدين : إذاعة القرآن الكريم بمثابة جامعة للأزهر    بعد تصريحات ماكرون المسيئة للإسلام.. بوجبا يعتزل اللعب مع منتخب فرنسا    حريق شب في نخيل بجوار مدرسة بالشرقية    أحمد موسى يقدم الشكر ل عطية عبد العزيز لدوره في حملة النائب محمد أبو العينين.. شاهد    برشلونة يتراجع وريال سوسيداد يتربع على صدارة .. تعرف على ترتيب الدوري الإسباني    ترامب يوقع على يقطينة ويرجح بيعها على موقع "إيباي"    جميلة عوض عن مكياج البهاق في "لازم أعيش": يستغرق 7 ساعات    مباحث الأموال العامة توجه ضربات موجعة لبؤر الفساد المالى    شرطة التموين والتجارة تلاحق قضايا الغش الغذائى بجميع المحافظات    دعوة سيدنا إبراهيم فى القرآن    السلحدار: الزمالك سيلعب بالتشكيل الأساسي أمام الإسماعيلي    ملف يلا كورة.. حلم بيراميدز يتبخر.. وانتقال حجازي وعاشور    بيان إحصائي: 894 ناخب أدلوا بأصواتهم بمدرسة الشيخ عبد الله أبو رسوة في الدائرة بمطروح    تعرف على أعظم قدوة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم    اليوم.. تعطيل الدراسة بلجان مدارس البحر الأحمر لإجراء التعقيم    أخصائي الطب النفسي إبراهيم مجدي يتحدث عن تجربة "لازم أعيش": "اتبعوا المنهج العلمي في تنفيذ الدراما"    خلفا ل طارق يحيى.. غانم سلطان رئيسا لقطاعات الكرة بنادي الزمالك    وزير الرياضة للاعبي بيراميدز: تستحقون بالغ التقدير لما قدمتوه طوال مشوار الكونفدرالية    تنسيقية شباب الأحزاب: المرأة والشباب كان لهم دورا كبيرا في انتخابات النواب.. فيديو    فيديو | وزير الثقافة الأسبق يكشف عن أخطر تنظيم داخل الجماعة الإرهابية    «مات من الفرحة».. وفاة برلماني سابق بعد مؤشرات فوز زوجته بانتخابات النواب    مدحت العدل: مرتضي منصور سيرفع كأس أفريقيا لهذا السبب    حمادة هلال تعليقًا على أغنية الشخلعة: أنا واحد بخاف ربنا.. وأنا ماشى والفن باق    البيئة تكشف حقيقة إصابة 3 أشخاص في هجوم لسمكة قرش    توزيع شربات.. عمرو أديب عن الانتخابات بالجيزة والعجوزة والدقي    عاجل.. أول تعليق ل «المغرب» على الرسوم المسيئة للرسول فى فرنسا    كورونا في مصر| تسجيل 143 إصابة جديدة.. و12 حالة وفاة    محافظ كفر الشيخ يشيد بالزهراء لايق لحصولها على المركز الأول عالميًا بتلاوة القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفيد الرسول .. أحبه جده حبا شديدا.. لمحات من حياة الإمام الحسن فى يوم مولده
نشر في صدى البلد يوم 20 - 05 - 2019

ولد الإمام الحسن فى 15 رمضان عام 3 ه و 625 م وهو الحسن بن على بن أبى طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم.
وكان الرسول يحب الحسن والحسين حبًّا شديدًا؛ فقد روى فى حديث أخرجه الشَّيْخَانِ عن البراء قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) والحسن على عاتقه، وهو يقول: «اللهم إنى أحبُّه فأحبَّه».
حياته:
هو الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي، أبوه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وأمه السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدة نساء العالمين، وهو أكبر أولادها فهو أكبر من الحسين رضي الله عنه بسنة كنيته أبو محمد، وهو سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته من الدنيا، وأحد سيدي شباب أهل الجنة.
مولده رضي الله عنه :
ولد في المدينة المنورة في شهر رمضان سنة (3ه) على أصح الروايات، وسماه أبوه (حرب) ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير اسمه إلى الحسن، وعق عنه يوم سابعه، وحلق شعره وأمر أن يتصدق بوزن شعره فضة.
نشأ الحسن رضي الله عنه في بيت النبوة متعلقًا بجده رسول الله، وكان أشبه خلق الله به عليه السلام، وخاصة في وجهه ونصف جسمه الأعلى، وكان رسول الله عليه السلام يحبه حبًا شديدًا ويلاعبه ويداعبه، ويترك له ظهره الشريف ليرتقيه إذا كان ساجدًا ويطيل السجود من أجله، وربما أصعده معه على المنبر، وكان يقول عنه: (إن ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين) وكان يدعو له ويقول: (اللهم أحبه فإني أحبه).
فضله رضي الله عنه
وقد جاء في فضله وفضل أخيه الحسين أحاديث كثيرة منها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه الحسن والحسين، هذا على عاتقه وهذا على عاتقه وهو يلثم هذا مرة وهذا مرة حتى انتهى إلينا فقال: من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضنى.
ورآه رسول الله صلى اله عليه وسلم مرة يضع تمرة من تمر الصدقة في فمه، فنزعها وقال: إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة، وفيه وفي بقية أهله نزلت الآية الكريمة: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب : 33 ].
ومن فضائل الحسن في الصحيح قول النبي صلى الله عليه وسلم: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما.
وروى أنه قال عن الحسن: إِن ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين من المسلمين.
وروي أنه مر بالحسن والحسين وهما يلعبان فطأطأ لهما عنقه وحملهما وقال: نعم المطية مطيتهما ونعم الراكبان هما.
نشأته رضي الله عنه
مات رسول الله صلى الله عليه وسلم والحسن غلام دون الثامنة، ثم توفيت والدته السيدة فاطمة الزهراء بعد ستة شهور من وفاة الرسول عليه السلام، فكان لهذين الحدثين أثر كبير في تكوين شخصيته، إذ كان بعد ذلك أكثر التصاقًا بوالده .
وقد شهد الحسن رضي الله عنه خلافة أبي بكر وعمر وعثمان قبل خلافة أبيه وأدرك كبار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأدب بآدابهم وشهد عددًا من الأحداث الكبيرة أولها الفتنة التي ثارت على الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان على بابه يدافع عنه حتى تخضب وجهه بالدماء، وشهد مبايعة والده الإمام علي بالخلافة، وما تبعها من الأحداث مثل موقعة الجمل وموقعة صفين، وكان الحسن غير راض عنها.
صفاته رضي الله عنه
كان الحسن رضي الله عنه تقيًا ورعًا وشجاعًا صبورًا، أدى به ورعه وفضله إلى ترك الملك والدنيا رغبة فيما عند الله، وكان رضي الله عنه يشبه جده رسول الله صلى الله عليه وسلم من رأسه إلى سرته.
وكان عاقلا حكيما، محبا للخير فصيحا، من أحسن الناس منطقا وبديهة.
كما كان جوادًا ممدحًا، قاسم الله ماله ثلاث مرات، أي تصدق بنصف ماله، وخرج من ماله كله مرتين، وكان يكثر زيارة بيت الله العتيق، ويروى أنه حج خمسًا وعشرين حجة ماشيًا وإن الأبل لتقاد معه، وكان يقول إني لأستحي من ربي أن ألقاه ولم أمش إلى بيته.
له ذكر في كتب الحديث، فقد روى عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن أبيه وأخيه الحسين رضي الله عنهما، وروى عنه خلق كثير، وقد علمه الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقول في دعاء القنوات: (اللهم اهدني فيمن هديت… إلى آخر الدعاء).
وفاته رضي الله عنه
عاش الحسن بقية حياته في المدينة المنورة التي ولد فيها وأحبها، وتوفي رحمه الله سنة 49ه وفي رواية سنة 50ه، وله من العمر 47 سنة ويقال 53 سنة ويروى أنه مات مسمومًا، ذكر السيوطي والأصفهاني أن الحسن توفي بالمدينة مسموما، سمته زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس ولما كان الحسن يحتضر جهد أخوه الحسين أن يخبره بمن سقاه السم فلم يخبره وقال: الله أشد نقمة إن كان الذي أظن، وإلا فلا يقتل بي بريء.
وكان قد أوصى أن يدفن مع جده عليه السلام في حجرة السيدة عائشة، وإن خيف أن يكون قتال. فليدفن في مقبرة البقيع، وهكذا كان فدفن في بقيع الغرقد بجوار أمه السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها، وصلى عليه سعيد بن العاص أمير المدينة آنئذ، وشهد جنازته جمع غفير من المسلمين رحمه الله ورضي الله عنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.