فيديو| وزير الداخلية: نعتمد على تقنيات العصر لتأسيس منظومة أمنية متطورة    ضبط عاطل بحوزته 43 قطعة حشيش وسلاح نارى فى طنطا    انتشال جثة شاب غرق بترعة النوبارية في البحيرة    عقب خروجه من "كان".. ليفربول يفعل هذا الأمر مع "صلاح"    وفاء عامر لمنتخب الجزائر: "رفعتم رأس شعبكم يا رجالة"    30 دقيقة تأخيرات القطارات على خط الإسكندرية.. و25 بالمنصورة    الاحتلال الإسرائيلي يستهدف مراكب الصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل غزة    أول ظهور للمصري المعتدى عليه ب رومانيا.. شاهد ماذا قال    محمد لطفي يهنئ الجزائر ببطولة أمم أفريقيا - مصر 2019    إليسا تثير الجدل بكأس خمر في حفل زفاف ابن إيلي صعب ..فيديو    #فتاوى_الحج.. هل ينقص الأجر لو شعرت بضيق بسبب الإقامة وقت الفريضة؟    الإفتاء: من فضائل الحج أن الله تعالى يباهي بالحجيج الملائكةَ    فحص 70 ألف سيدة في رواندا من فيروس الورم الحليمي    الإستماع إلى الموسيقى قبل الخضوع للجراحة يقلل التوتر    سداد مستحقات شركات الكهرباء والمياه للجهات الحكومية مركزيا    بدء حجز تذاكر فيلم الفيل الأزرق 2 فى عدد من دور العرض.. اليوم    خريجو كلية الشرطة يقدمون محاكاة لتقديم الخدمات الأمنية للمواطنين    إيران تفرج عن الناقلة البريطانية    فيديو.. دار الإفتاء توضح حكم الحج لعجوز بغير محرم.. تعرف عليه    حكم الصلاة بملابس ضيقة    هل يصح الحج لعجوز بغير محرم؟    أول ضحايا فوز منتخب "الصحراء".. "دهس بالسيارة"    تنسيق الجامعات 2019| خطوات تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الأولى    تنسيق الجامعات 2019 | تفاصيل التقدم لبرنامج الترجمة الفورية ب"آداب حلوان"    الجزائر والسنغال .. تعرف على أول مواجهة بين محرز وماني في إنجلترا الموسم المقبل    جمال بلماضي: سأذهب إلى طبيب عيون بسبب الجماهير المصرية    عطال: جئنا مصر للتتويج بأمم أفريقيا.. والأهم إسعاد شعب الجزائر    «مصر للطيران» تسير اليوم 7 رحلات لنقل 1640 حاجا إلى المدينة المنورة    اسعار الدواجن البيضاء اليوم 2019/7/20    "العصار" يبحث مع سفير بيلاروسيا تعزيز التعاون المشترك فى مجال التصنيع    15 مليون جنيه لتمويل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر بالمحافظات    أمير الكويت للرئيس: أبارك لك هذا النجاح    تعرف على أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري 20 يوليو    النجم المصري العالمي مينا مسعود يشارك في مهرجان الجونة السينمائي    بفستان قصير.. زوجة مصطفى فهمي تخطف الأنظار بإطلالة جريئة.. صور    وزيرة الثقافة و رئيس الأوبرا يطلقان فعاليات المهرجان الرومانى بالاسكندريه    بث مباشر.. السيسى يشهد حفل تخرج دفعة جديدة من كلية الشرطة    مقتل وإصابة 10 من مليشيا الحوثي بمواجهات مع الجيش شمال البيضاء    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار بالعاصمة الأفغانية إلى أكثر من 40 شخصا    رئيس فنزويلا يتهم الاتحاد الأوروبي ب "ابتزاز" بلاده    أمطارغزيرة تضرب جنوب غرب اليابان    ارتفاع عدد ضحايا انفجار بمصنع للغاز وسط الصين إلى 10 قتلى و19 مصابا    قبول دفعة جديدة من الأطباء البشريين للتكليف للعمل بالقوات المسلحة    اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس "زيكا" بالصين وافدة من الخارج    تعرف علي سعر الدولار اليوم    «الجنايات» تستمع لمرافعة دفاع المتهمين ب«أحداث مجلس الوزراء» اليوم    تعرف على الحالة المرورية بشوارع القاهرة والجيزة.. السبت 20 يوليو    استحمت بالعدسات.. إصابة امرأة بريطانية بمرض خطير في عينها اليسرى    الأرصاد الجوية: طقس اليوم معتدل والعظمى في القاهرة 36 درجة    هكذا سخر "جمال بلماضي" من تشجيع المصريين للجزائر    شاهد| طريقة عمل «كوكيز المشمش» بشكل سهل بالمنزل    بالصور .. " روجينا " تُتوج بلقب ملكة جمال العنب من الإسكندرية    بالصور| انهيار جزئي بعقارين في الإسكندرية.. وإخلاء سكان 4 منازل    احتفالية لتدشين خطة تجوال عروض «بيت المسرح» اليوم    علاء مبارك يعلق على شائعة وفاة والده    إصابة 9 من أسرة واحدة اثر تناولهم وجبة بطيخ    السنغال والجزائر يسيطران على التشكيل المثالي لكأس الأمم الإفريقية    مدرب الجزائر: اللاعبون هم الأبطال الحقيقيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآثار المصرية بالخارج.. رحلة الهروب والعودة
نشر في البديل يوم 18 - 12 - 2017

تحتل القطع الأثرية المصرية مكانة متقدمة في قائمة الكنوز التي يحرص هواة الاقتناء على تصيدها واغتنامها سواء عبر المزادات الكبرى التي تعقد في عواصم عالمية مهمة، أو من خلال الشراء المباشر من المهربين وتجار الآثار، وفي سعيها لاسترداد آثارها تصطدم الدولة المصرية كثيرا بالقوانين والاتفاقيات الدولية، بحسب الطريقة التي خرجت بها القطع الأثرية من مصر.
"القوانين المصرية والاتفاقيات الدولية الخاصة بالآثار سبب رئيسي في عجز الدولة عن استرداد آلاف القطع الأثرية التي تم تهريبها خارج مصر بطرق غير شرعية، أو خرجت بطرق شرعية كهدايا لمسؤولين في بلاد أخرى، أو من خلال مزادات أقامتها الدولة لبيع الآثار".. هذا ما أكده وزير الآثار خالد العناني، أمام مجلس النواب في شهر نوفمبر الماضي، مشيرا إلى أن الوزارة تسعى لاسترداد قطع أثرية مهمة خلال الفترة المقبلة.
خلال الفترة الماضية ازدهرت بالمزادات العالمية في بعض الدول عمليات بيع القطع الأثرية المصرية، من بينها قطع مسروقة ومهربة، وقطع أخرى خرجت بطرق شرعية وفقًا للقانون المصري، بالإضافة إلى مئات القطع التي خرجت كهدايا من رؤساء مصر السابقين إلى مسؤولين كبار في دول أجنبية، وغير مسجلة لدى وزارة الآثار.
مزادات المتحف المصري
وزير الآثار السابق الدكتور ممدوح الدماطي، قال إن بعض القوانين المصرية الخاصة بالآثار كانت تسمح ببيع النسخ المتكررة من القطع الأثرية الموجودة في مصر سواء لأشخاص أو لمؤسسات داخل مصر وخارجها، "وكانت الآثار تخرج بطرق شرعية وفقًا للقانون".
وأضاف ل"البديل": قبل صدور قوانين الآثار عام 1983، كانت تنظم العديد من المزادات لبيع وتجارة الآثار داخل صالة مخصصة لذلك بالمتحف المصري بوسط البلد، ويحضر العديد من الأشخاص والمؤسسات من داخل وخارج مصر وممثلو دول لشراء قطع الآثار المصرية، وتباع بعشرات الملايين".
هدايا الرؤساء
الدكتور حجاج إبراهيم، رئيس قسم الآثار بجامعة طنطا، أكد أن بعض حكام مصر مثل محمد علي، وعباس الأول، والملك فاروق، وغيرهم، منحوا عشرات القطع الأثرية لمسؤولين في دول أخرى كهدايا، وقال: "منها قطع غير موجودة في قوائم وسجلات وزارة الآثار، ولا يحق لنا الآن استردادها".
وأكد ل"البديل" أنه "من المستحيل إعادة رأس نفرتيتي من مدينة برلين الألمانية، والتي خرجت عام 1913، لأنها غير مسجلة في قوائم الآثار المصرية، وذلك وفقًا للاتفاقيات الدولية ومنها اتفاقية اليونسكو، التي تضمنت بندا أساسيا يتطلب لاسترداد الآثار من دولة أخرى أن تثبت الدولة الطالبة ملكيتها للقطع المطلوبة"، وأضاف: "هذه الاتفاقية أقرت عام 1970 ووقعت عليها مصر، وهي بشأن حظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة، وتسمح لمصر باسترداد أي قطعة أثرية مسجلة في المتاحف العالمية وخرجت بطريقة غير شرعية، أما ما خرج قبل هذه الاتفاقية فلا يحق لمصر استعادته".
وأضاف إبراهيم، أن الآثار المصرية التي خرجت قبل عام 1919 كانت تباع في محلات بيع التحف بالدول الأجنبية، وخرجت من الموانئ المصرية بطريقة شرعية، لافتًا إلى أن الدكتور زاهي حواس، حاول استعارة رأس الملكة نفرتيتي لمدة أيام في مصر ولكن ألمانيا رفضت.
نصيب البعثات الأجنبية
وأوضح إبراهيم، أن القانون المصري كان يمنح البعثات الأجنبية التي تنقب عن الآثار عددا من القطع يبلغ النصف، أي أن من يكتشف مقبرة يأخذ نصفها قانونًا ويحق له الاتجار بها وبيعها داخل أو خارج مصر، ثم تم تعديل القانون ووصلت النسبة إلى 10% فقط، حسب قوله.
وقال شعبان عبد الجواد، المشرف العام على الآثار المستردة، إنه تم تشريع القوانين المنظمة للعمل الأثري عام 1983، ومنها القانون "117" وتعديلاته بقانون رقم "3" لعام 2010، والذي ينص على منع تجارة وتهريب وإهداء الآثار المصرية، موضحا أنه قبل ذلك التاريخ كانت القوانين تسمح بالبيع، كما كانت تسمح بتقسيم الآثار المكتشفة بين البعثة الأثرية والسلطات المصرية، بالإضافة إلى إهداء الآثار من قبل ملوك مصر وحكامها لملوك ورؤساء الدول الأخرى، خاصة في عهد محمد علي، وأكد: "ما تم خروجه من آثار قبل عام 1983 يصعب استرداده لمصر".
وأضاف ل"البديل" أن سهولة استرداد الآثار تختلف من دولة لأخرى حسب قوانينها، لافتا إلى أنه في عام 2016 تم استرداد 410 قطع أثرية مصرية من كل دول العالم كانت مهربة، وفي أواخر عام 2014 تم استرداد 239 قطعة أثرية كانت قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية نتيجة أعمال الحفر خلسة، أما في عام 2013 فقد استردت مصر 5 قطع أثرية من فرنسا، بعد أن هربت من مصر إثر حالة الانفلات الأمني التي شهدتها البلاد في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.