كواليس اكتساح «الاستقلال» لموقعة الأطباء للمرة الثانية على التوالي    البورصة تختتم تعاملات اليوم بتراجع جماعى للمؤشرات    «إسكان النواب» تناقش مواد مشروع قانون البناء الموحد    فيديو| الملك سلمان ل«بوتين»: نتطلع لتعزيز العلاقة مع روسيا    31 دولة تؤكد مشاركتها ببطولة مصر الدولية الخامسة للريشة الطائرة    بالصور .. وزير الرياضة يشهد ندوة حوارية شبابية عن انتصارات اكتوبر المجيدة بمحافظة السويس    "مسجلين خطر".. حبس سيدتين لاتهامهما في سرقة المساكن بإمبابة    القوات البحرية تنجح فى إنقاذ طاقم طائرة هليكوبتر مفقودة بالبحر المتوسط    «التعليم»: آخر موعد للتقدم لامتحانات «أبناؤنا فى الخارج» 14 نوفمبر المقبل    شاهد.. أول تعليق من محمد رمضان بعد أزمة قيادة الطائرة    عالم الفيزياء الحاصل على نوبل: هجرة البشر إلى كوكب بديل للأرض فكرة غبية    أمير كرارة يستضيف هيثم شاكر في "سهرانين".. الجمعة المقبلة    الحرس الثوري يعتقل مدير موقع إلكتروني بتهمة الارتباط باستخبارات أجنبية    بعد واقعة محمد رمضان.. 5 معلومات عن قمرة قيادة الطائرة    المستشار مرعي: المحكمة الدستورية لها ترتيب عالمي بفضل دعم الدولة    رئيس جامعة كفر الشيخ يشهد حفل استقبال طلاب كلية التجارة الجدد | صور    طبيب الأهلي: السولية أصبح جاهزا طبيًا للمشاركة في مباريات الفريق    طائرة الأهلي في مواجهة الزهور بالدوري.. اليوم    ابو العينين: التصنيع مفتاح التقدم والتنمية .. تطبيق مزايا قانون اقتصادية القناة بالمحافظات يحدث طفرة فى الاستثمار.. وإنشاء مدن صناعية متخصصة على المستوى الجغرافي يخفض معدلات البطالة بالمحافظات الى 0%    الإسكان: الانتهاء من تنفيذ المركز الطبي بمدينة دمياط الجديدة    صندوق تحيا مصر: تكليف خالد بكرى رئيسا لمجلس إدارة شركة أسواق مصر إكسبريس    "الأرصاد" تحذر من طقس الغد: أمطار رعدية قد تصل لحد السيول على هذه المناطق    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية لذوى الإعاقة البصرية بالمجان لمدة أسبوع    انعقاد المنتدى الاقتصادي السنوي للمرأة لأول مرة بالقاهرة.. مارس المقبل    مصرع مواطن فرنسي وإصابة جندي في حادث طعن بولاية بنزرت التونسية    أمريكا تهدد الصين بفرض رسوم جمركية جديدة على وارداتها    التضامن تحصد جائزة لجنة التحكيم بمهرجان الإسكندرية    وصول عدد من العلماء والوفود المشاركين في مؤتمر الإفتاء العالمي بالقاهرة    حكم تأخير كفارة اليمين.. تعرف على جمهور الفقهاء    «الرقابة المالية» توافق على إنشاء مركز إقليمي للتمويل المستدام في مصر    رئيس هيئة الطاقة الذرية: التعاون مع ألمانيا مثمر.. ونعمل على تطوير المفاعل البحثي    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    مودريتش يبعث برسالة طمأنينة لجماهير ريال مدريد    بعد تفوقه على محمد صلاح.. ليونيل ميسي يتسلم الحذاء الذهبي الأربعاء    البرهان وسيطا ..تعرف على تفاصيل محادثات السلام فى جنوب السودان    تعود لعام 1915.. كاهن كنيسة مارجرجس يكشف حجم خسائر الحريق - صور    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    الجمعة ... ندوة صناع إنتصار أكتوبر فى أوبرا دمنهور    مؤشرات البورصة تشهد انخفاضًا فى منتصف التعاملات    الصحة والإنتاج الحربي يبحثان مع سويسرا تنفيذ عدد من المستشفيات والوحدات سابقة التجهيز    الصحة: تحديث أجهزة تخزين التطعيمات الإجبارية لضمان فاعليتها    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    ضبط 813 عبوة دوائية منتهية الصلاحية بصيدلية بالشرقية    محافظ بورسعيد: استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء    صحيفة إيطالية: محمد النني يقترب من ميلان    فيديو| قائد القوات الجوية: إرادة المصريين لا تعلوها إرادات بشرية أخرى    حكم "كلام الحب" بين المخطوبين.. الإفتاء ترد    فيديو| أفضل 5 مشروبات للمحافظة على ترطيب الجسم    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل مدير الأمن الوقائي الفلسطيني في القدس    وفاة فنانة شهيرة بعد صراع طويل مع المرض    ندوة عن دور البحوث الاجتماعية في خدمة قضايا المجتمع بجامعة سوهاج    إعادة طفل لأسرته بعد ساعات من اختطافه للحصول على فدية    مصرع 5 بحارة صينيين بعد غرق سفينتهم في خليج طوكيو بسبب إعصار "هاجيبس"    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    طبق اليوم.. بالصور طريقة عمل «توست» الموز الصحي    الصبر هو أعظم مايمكن تحصيله فى الدنيا والاخرة    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميراث المرأة بين عدل الله وظلم البشر
نشر في الأخبار يوم 13 - 12 - 2018

• يتردد كثيرًا قول بعضهم : »إن الإسلام ظلم المرأة؛ حيث جعل نصيبها في الميراث نصف نصيب الرجل »‬، فهل هذا صحيح؟
- يجيب عن هذا السؤال د. علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء: نحن المسلمون نؤمن بثوابت راسخة عن صفات الله تعالي، تجعل تلك الشبهة لا تطرأ علي قلب أي مسلم أو مسلمة، وتتمثل تلك الثوابت في أن الله سبحانه حكم عدل، وعدله مطلق، وليس في شرعه ظلم لبشر أو لأي أحد من خلقه : »‬وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا» الكهف: 49 . وباستقراء حالات ومسائل الميراث انكشف لبعض العلماء والباحثين حقائق قد تذهل الكثيرين؛ حيث ظهر التالي :أولًا : أن هناك أربع حالات فقط ترث المرأة فيها نصف الرجل.ثانيًا : أن أضعاف هذه الحالات ترث المرأة فيها مثل الرجل.ثالثًا : هناك حالات كثيرة جدًّا ترث المرأة فيها أكثر من الرجل.رابعًا : هناك حالات ترث المرأة فيها ولا يرث نظيرها من الرجال.فهناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه ، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال، في مقابلة أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل.
وإن الفروق في أنصبة المواريث هي أساس قضية المواريث في الفقه الإسلامي، ولا تختلف الأنصبة في المواريث طبقًا للنوع؛ وإنما تختلف الأنصبة طبقًا لثلاثة معايير :الأول : درجة القرابة بين الوارث والمورث : ذكرًا كان أو أنثي، فكلما اقتربت الصلة زاد النصيب في الميراث، وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب في الميراث ؛دونما اعتبار لجنس الوارثين، فتري البنت الواحدة ترث نصف تركة أمها (وهي أنثي) ،بينما يرث أبوها ربع التركة (وهو ذكر) وذلك لأن الابنة أقرب من الزوج ؛فزاد الميراث لهذا السبب.
الثاني : موقع الجيل الوارث : فالأجيال التي تستقبل الحياة وتستعد لتحمل أعبائها عادة يكون نصيبها في الميراث أكبر من نصيب الأجيال التي تستدبر الحياة وتتخفف من أعبائها، بل تصبح أعباؤها - عادة - مفروضة علي غيرها ، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات. فبنت المتوفي ترث أكثر من أمه - وكلتاهما أنثي - وترث بنت المتوفي أكثر من أبيه كذلك في حالة وجود أخ لها مثلًا .
الثالث : العبء المالي : وهذا هو المعيار الوحيد الذي يثمر تفاوتًا بين الذكر والأنثي، لكنه تفاوت لا يفضي إلي أي ظلم للأنثي أو انتقاص من إنصافها، بل ربما كان العكس هو الصحيح.
ففي حالة ما إذا اتفق وتساوي الوارثون في العاملين الأولين (درجة القرابة، وموقع الجيل) - مثل أولاد المتوفَّي ، ذكورًا وإناثًا - يكون تفاوت العبء المالي هو السبب في التفاوت في أنصبة الميراث؛ ولذلك لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثي في عموم الوارثين ، وإنما حصره في هذه الحالة بالذات، والحكمة في هذا التفاوت، في هذه الحالة بالذات هي أن الذكر هنا مكلف بإعالة أنثي - هي زوجه - مع أولادهما، بينما الأنثي الوارثة أخت الذكر إعالتها ، مع أولادها ، فريضة علي الذكر المقترن بها.
فهي مع هذا النقص في ميراثها بالنسبة لأخيها الذي ورث ضعف ميراثها أكثر حظًّا وامتيازًا منه في الميراث؛ فميراثها مع إعفائها من الإنفاق الواجب هو ذمة مالية خالصة ومدخرة، لجبر الاستضعاف الأنثوي، ولتأمين حياتها ضد المخاطر والتقلبات، وتلك حكمة إلهية قد تخفي علي الكثيرين، ومن أعباء الرجل المالية ما يلي :إن الرجل عليه أعباء مالية في بداية حياته الزوجية وارتباطه بزوجته، فيدفع المهر ، يقول تعالي»: »‬وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً» النساء: 4، والمهر التزام مالي يدفعه الرجل للمرأة من تشريعات بداية الحياة الزوجية.و إن الرجل بعد الزواج ينفق علي المرأة؛ وإن كانت تمتلك من الأموال ما لا يمتلكه هو، فليس من حقه أن يطالبها بالنفقة علي نفسها فضلًا عن أن يطالبها بالنفقة عليه؛ لأن الإسلام ميزها وحفظ مالها، ولم يوجب عليها أن تنفق منه.
وإن الرجل مكلف كذلك بالأقرباء وغيرهم ممن تجب عليه نفقتهم، حيث يقوم بالأعباء العائلية والالتزامات الاجتماعية التي يقوم بها المورث باعتباره جزءًا منه، أو امتدادًا له، أو عاصبًا من عصبته.
هذه الأسباب وغيرها تجعلنا ننظر إلي المال أو الثروة نظرة أكثر موضوعية، وهي أن الثروة والمال أو الملك مفهوم أعم من مفهوم الدخل، فالدخل هو المال الوارد إلي الثروة، وليس هو نفس الثروة؛ حيث تمثل الثروة المقدار المتبقي من الواردات والنفقات.
وبهذا الاعتبار نجد أن الإسلام أعطي المرأة نصف الرجل في الدخل الوارد، وكفل لها الاحتفاظ بهذا الدخل دون أن ينقص سوي من حق الله كالزكاة، أما الرجل فأعطاه الله الدخل الأكبر وطلب منه أن ينفق علي زوجته وأبنائه ووالديه إن كبرا في السن، وعلي من تلزمه نفقته من قريب وخادم. وما استحدث في عصرنا هذا من الإيجارات والفواتير المختلفة؛ مما يجعلنا نجزم أن الله فضل المرأة علي الرجل في الثروة؛ حيث كفل لها حفظ مالها، ولم يطالبها بأي شكل من أشكال النفقات.
ولذلك حينما تتخلف قضية العبء المالي كما هو الحال في شأن توريث الإخوة والأخوات لأم؛ نجد أن الشارع الحكيم قد سوَّي بين نصيب الذكر ونصيب الأنثي منهم في الميراث، قال تعالي : »‬وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ» النساء: 12. فالتسوية هنا بين الذكور والإناث في الميراث؛ لأن أصل توريثهم هنا الرحم، وليسوا عصبةً لمورثهم حتي يكون الرجل امتداداً له من دون المرأة، فليست هناك مسئوليات ولا أعباء تقع علي كاهله بهذا الاعتبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.