حصر عددي لنتيجة انتخابات النواب بطامية وسنورس في الفيوم    ثان هجوم خلال أسبوع.. قصف إسرائيلي جنوبي دمشق    إلهام شاهين: بقدم أعمال فنية مهمة.. ومش محتاجة أبقى موجودة على الشاشة    حصر عددي| فوز محمد العمدة وأشرف الأحمدي وعلى بدوي بانتخابت الدائرة الأولى بالمنيا    فيديو.. عضو جمعية تجارة الذهب: تراجع أسعار المعدن الأصفر مرتبط بالإعلان عن لقاحات كورونا    فيديو.. مسؤول بوزارة التموين: هناك حملات مستمرة لمتابعة صدق عروض الجمعة البيضاء    مؤشر داو جونز يرتفع لمستوى قياسي وسط التفاؤل بشأن الانتقال الرئاسي ولقاح كورونا    مؤشرات غير رسمية| فى حوش عيسى فوز المرشح المستقل علاء حمدى قريطم بمقعد الدائرة    بايدن يتلقى قريبا التقارير الاستخباراتية اليومية تمهيدا لتوليه الرئاسة    محمد الشريعي: «أكل العيش» تسبب في منع البعض من محاربة فساد الكاف    بيان إحصائي.. تقدم «نصر» و«رضوان» في الدائرة الخامسة بسوهاج    فيديو.. صبري فواز: اللي يشتمني على السوشيال ميديا برد عليه    أحمد كريمة: مقترح وثيقة تأمين الزوجة حال الطلاق أو وفاة الزوج "يخالف الشريعة"    الحضرى: انتظروا مفاجأة فى مشوارى بالتدريب.. ويهاجم الجبلاية    «هالاند» يقود بوروسيا دورتموند لاكتساح «كلوب بروج»    26 لاعب في قائمة أبو قير للأسمدة بدوري القسم الثاني    ملف يلا كورة.. شركة الأهلي.. جائزة صلاح.. و4 متأهلين لثمن نهائي أوروبا    أمطار غزيرة ورعدية اليوم.. محافظ كفر الشيخ يكشف استعدادات التعامل مع موجة الطقس السيئ.. فيديو    تعرف علي مميزات العداد الكهرباء «الذكي»    كريستيانو رونالدو يحتفل بتأهل يوفنتوس لثمن نهائى دورى الأبطال: حتى النهاية    هنادي مهنا تهدي زوجها أحمد خالد صالح "أول كلام" (فيديو)    مؤشرات غير رسمية| حسم مقعدى الدائرة الرابعة بأسيوط ل«مستقبل وطن ومستقل»    محافظ الوادي الجديد يتابع تجهيزات إستقبال قافلة "الهلال الأحمر" الطبية    مبروك عطية: لسه مجهز ابني للزواج ب 320 ألف جنيه.. فيديو    الانتهاء من عملية تطوير نهاية ممشى النيل برأس البر بمشاركة المجتمع المدني    بيان إحصائي.. تقدم «بهجت الصن» على «أحمد حمزة» بدائرة القرنة وأرمنت    بيان إحصائي.. «مستقبل وطن» يحصد مقعدي الدائرة الرابعة بأبو تشت في قنا    فيديو.. الأعلى للإعلام: نسعى لإخفاء أعمال الشغب من الملاعب    مؤشرات غير رسمية| «النور» يفوز ب«مقعدي الدخيلة» فى «الإسكندرية»    محافظ الإسكندرية يوضح آخر الاستعدادات لاستقبال موجة الأمطار الغزيرة لمدة 48 ساعة.. فيديو    بيرلو ينتقد آرثر ميلو لاعب يوفنتوس: ليس لديه رؤية فى الملعب    عصام الحضري يكشف حقيقة تلقيه عروضاَ للتدريب من الدوري السعودي    السعودية: الاعتداءات الحوثية تستهدف عصب الاقتصاد العالمي    شاهد.. تصريح صادم من مبروك عطية بشأن الزواج بنية الإنجاب    الآثار: اختفاء كشافات كهربائية تستخدم في إضاءة سور القاهرة الفاطمية    نيمار ثالث أفضل هداف من أمريكا الجنوبية فى تاريخ دورى الأبطال    «الأشراف» تُطلق حملة للتعريف ب«مساجد آل البيت»    تعرف على الفرق بين المضاربة والتلاعب في البورصة.. الخبراء يجيبون    تسجيل 361 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا و13 وفاة    8 أجهزة غسيل كلوى تبرع تحيا مصر لمحافظة الأقصر    يوفنتوس يلحق ببرشلونة في دور ال 16 لأبطال أوروبا بفوزه على فيرنكفاروسي    يوفنتوس يهزم فرينكفاروزي بشق الأنفس بدوري الأبطال    التفاصيل الكاملة لإعلان إنشاء أول مصنع لصناعات السكك الحديدية في شرق بورسعيد    إصابات «كورونا» حول العالم تكسر حاجز ال«60 مليونًا»    "الأرصاد": أمطار متوسطة على جنوب الدلتا والقاهرة على مدار 48 ساعة    خالد الجندى يكشف تفاصيل مقترح وثيقة تأمين للزوجة حال الطلاق أو وفاة الزوج    شباك التذاكر الأمريكى يواصل انهياره بسبب «كورونا»    إلا أنا أول السطر الحلقة 4.. سلمى تواجه صعوبة في تربية أبناء شقيقها    غلق 9 منشآت صحية في حملة مفاجئة لمحافظ الغربية    إعدام 750 كيلو لحوم وأسماك «فاسدة» ب«الدقهلية»    تعرف على حكم بيع المصوغات الذهبية بنظام التقسيط    عامل يطعن سائق بالدقهلية : عاتبه على التشهير بزوجته على الفيس بوك    الأرصاد توجه رسالة لقائدي السيارات.. وتحذر من طقس الثلاث الأيام المقبلة    "تعليم القاهرة": انتظام الدراسة غدا مع اتخاذ الحيطة والحذر    وزير الصحة الأسبق: نتيجة المسحة السلبية لا تنفي الإصابة بكورونا    "الصحة": إصابات كورونا ستزيد بداية ديسمبر ونأمل تقل نهاية يناير    وزير الصحة الأسبق: نشاط الفيروسات يزيد في الشتاء.. والوقاية خير من العلاج    دار الإفتاء: ارتداء الكمامة واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب العراقى جبار السدخان يكتب عن : الثقافة.. والعنف
نشر في الزمان المصري يوم 29 - 10 - 2020

img loading="lazy" data-attachment-id="48023" data-permalink="https://elzaman.wordpress.com/2020/10/29/%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a7%d8%aa%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d9%82%d9%89-%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%af%d8%ae%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d9%83%d8%aa%d8%a8-%d8%b9%d9%86-%d8%a7/%d8%ac%d8%a8%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%af%d8%ad%d8%a7%d9%86/" data-orig-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg" data-orig-size="640,480" data-comments-opened="1" data-image-meta="{"aperture":"0","credit":"","camera":"","caption":"","created_timestamp":"0","copyright":"","focal_length":"0","iso":"0","shutter_speed":"0","title":"","orientation":"1"}" data-image-title="جبار السدحان" data-image-description="" data-medium-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=300" data-large-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=474" class="aligncenter size-medium wp-image-48023" src="https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=300&h=225" alt="" width="300" height="225" srcset="https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=300&h=225 300w, https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=600&h=450 600w, https://elzaman.files.wordpress.com/2020/10/d8acd8a8d8a7d8b1-d8a7d984d8b3d8afd8add8a7d986.jpg?w=150&h=113 150w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /
الانسان ابن الفطرة وعليها رفع رايات الحب والسلام والعيش الامن ..ومن الفطرة تجرد من كل ما من شانه ان يجره الى التلوث والانكسار ولانه غاير فطرته تم سحبه الى مواقع الهزيمة والنزول الى ما دون…. وبما ان العنف جزء من الفطرة وبالتالي من السلوك الانساني والطبع العام له على اعتبارات منها ما العلاقة بين قانون الطبيعة وقانون العنف والبقاء للاقوى والاصلح وصراع الوجود وغيرها لذلك لابد من ان تكون هناك اليات وضوابط لغرض الحد من استعمال العنف للحفاظ على كيان الانسان الاسروي والمجتمعي ..
ولان الانسان عبر تاريخه اوجد مجموعة من التجارب خلقت له مفاهيم ومعايير وقيم وعبر التجربة المريرة للانسان هذب وطور مجموعة عواطفه واحساسة وارتقى بذوقة الى افاق كبيرة ومن تلك التجارب كانت حصيلته الثقافية من اجل فك الارتباط الحيواني والانتقال مع الثقافة وتاهيلها الى سموه ورفعته من كونه انساناً كثير التقارب والتآنس والتعاطف وشدة الالفة عبر ثقافتة كان انساناً وترك خلفه تلك الوحشية التي تجره الى وصفه الحيواني الاول لذلك كانت تلك الثقافة قادره ان تكون مضاد حيوي للسيطرة على العنف في دواخله تلك الثقافة توقف زخف الحيوانية فية الى بواطن التهور ومن ذلك فان الثقافة لعبت دوراً كبيراً في وضع ضوابط واصول وشروط لذلك العنف لنقلة الى مواقع قانونية وجزائية..
وليس غريباً ان يكون في كل مجتمع او حتى مجموعة يرتقي فيها العنف ويتفحر هذا يعني ان نظام الثقافة لا يعمل بآلياته بشكل سليم..من ذلك لابد من ان يعمل المثقف جاهداً من اجل بقاء القطار على سكته السليمة( او نقله الى سكته السليمه) عبر ارضية الثقافة المعطاءة ولكي لا يكون هناك مجتمعاً حاضناًللعنف وفاسداً الا عبر اليأس الذي يتولى قلوب وعقلية مثقفيه من بناء ذلك المجتمع
لذلك على المثقف من كل حسب اختصاصه ان يكون من ضمن التعبئة العامة وغير منفصل عنة او مغترب الرؤى والافكار وعن طريق الريشة والقلم والقصيدة ومفاصل الثقافة العامة ان يكون جهداً موجهاً من اجل ابعاد كل ما من شانه ان يجر الانسان الى مواقع الخسارة والانهزام..
ولذلك فان التاريخ يشهد ويوثق لنا كم من المرات علت فيها القصيدة اكثر من صوت البندقية وكانت اللوحة اكثر شهرة من المدفع وكانت الاغنية روضة للروح اكثر من القذيفة وبان( العبوة) لا تقتل مبدعاً يحبه الناس لانه يبقى في ضمير الشعب ولغرض الحد من العنف وبناء مجتمع سليم نقول قولاً وعملاً نعم للثقافة وكلا للعنف….


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.