وزير الخارجية: التوصل لتفاهمات بشأن ملء وتشغيل سد النهضة    أحمد أباظة: إنجازات الأوقاف تفوق الخيال محليا وعالميا    مستثمري الغاز: إشادة البنك الدولي بتخطينا تحديات الإصلاح شهادة ثقة جديدة    محافظ أسوان يمنح مسئولي المحليات مهلة لتلافي السلبيات التى رصدها بمناطق شرق المدينة    فيديو.. القصة الكاملة لغضب البرلمان التونسي بسبب زيارة الغنوشي لتركيا    العراق يبحث مع الناتو تطورات الأوضاع في المنطقة    مسئول أممي: الاستخدام المفرط للقوة بحق المتظاهرين اللبنانيين غير مقبول    اتحاد الكرة ينعى ناشئ المصري البورسعيدي    لاعب العدالة السعودي: شكوى اتحاد جدة أبعدتني عن المباريات    "المينا" يستضيف منافسات المجموعة الثانية بدوري مراكز الشباب للصم في الغردقة    الأرصاد السعودية تحذر من الطقس غدا في منطقتين | تفاصيل    النيابة تتخذ قرارات ضد صاحب ورشة لتصنيع المخدرات    أسرة الفنانة نادية رفيق تستقبل عزاءها بكنيسة السريان | صور    رامز جلال عن صورته مع السقا وكريم عبدالعزيز: "قرش البحر مع الفيل الأزرق والعنكبوت"    فيديو.. مليون و800 ألف مشاهدة ل"منصور الدهبي مش خدام حد"    مؤشرات البورصات الأوروبة تغلق تعاملات اليوم غلى مستويات قياسية    وزير الخارجية الإيراني: مستعدون لفتح حوار مع السعودية    يوفنتوس يخطط لضم راكيتيتش من برشلونة فى صفقة تبادلية    بيان شديد اللهجة من «الأزهر» بشأن انتهاكات اسرائيل للأقصى    المسبحة والنظارات الشمسية ممنوعة.. ضوابط إهداء أو إتلاف الملابس العسكرية بالسعودية    أسعار جميع أنواع السيارات المستعملة اليوم الجمعة 17 يناير 2020 فى مصر    فيديو| أصالة تبدأ حفلها في القرية العالمية ب"أكثر"    اختتام اختبارات مدربي الزمالة المصرية بالأقصر    تعرف على كلمة البابا تواضروس الثاني في سجل زيارات متحف سوهاج القومي| صور    بسبب القاتل الصامت.. إصابة 5 أشخاص بالاختناق في البحيرة    تعليم الجيزة: امتحان الجبر للصف الثاني الثانوي جاء وفقا للمواصفات الفنية    مصر تحصد 4 جوائز فى مهرجان المسرح العربى بالأردن    أول فيديو لاختبار المسير الأول للقطارات الروسية القادمة لمصر    استجابة لمناشدة أسرته.. مستشفى الشرطة تجري جراحة دقيقة بالساق لأحد الأطفال (صور)    عميد معهد الأورام يكشف حقيقة نقص أدوية المرضى| فيديو    ارتفاع بناء المنازل في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أعلى مستوي في 13 عام    المخرج حسام عبد الرحمن يصدر رواية جديدة بعنوان "الرقيم" من 7 أجزاء    حكم صلاة الجمعة في المنزل بسبب المطر    القوى العاملة: 25 يناير إجازة مدفوعة الأجر للعاملين بالقطاع الخاص    كيف يلعب برشلونة في الظهور الأول لسيتين؟ لاعب مفاجأة    300 جنيه لكل لاعب في القيس بعد الفوز على ملوي    جامعة الأزهر: تصحيح امتحانات الفصل الدراسي الأول ل 18 كلية إلكترونيا    الأزمات والكوارث بالآثار عن نقل تمثال رمسيس الثاني بالشرقية: مقلد وليس لنا علاقة به    خلال الفترة من 26 إلى 31 يناير الجارى.. الغردقة تستضيف صالون مصر الدولى للفنون بمشاركة 120 فنان من 40 دولة    الإفتاء: عقد الزواج بالتوكيل العام باطل    وكيل أوقاف الإسكندرية يرأس قافلة دعوية لرصد المخالفات بالمساجد    محافظ البحر الأحمر يعلن إطلاق خط مواصلات تجريبي لمدينة الحرفيين بالغردقة | صور    عاجل.. صندوق النقد الدولي يعلق على اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    "مدبولي" يتابع تأثيث مقار الوزارات بالعاصمة الإدارية    شاهد| قوقعة وسماعة.. مستشفى الشرطة بالعجوزة تنقذ طفلين من فقدان السمع    وزير الداخلية يوجه بإجراء عمليتين زرع أجهزة سمعية لطفلين    خطيب الأزهر: أئمة الإسلام استثمروا الوقت فيما ينفع الأمة فخلدوا ذكراهم    ثوابه عند الله أعظم من جبل.. النبي يوصي بهذا العمل في الشتاء القارس    صور.. سائحون يشاركون فى مشاهدة فعاليات سباق الهجن بشرم الشيخ    فيسبوك يصعد من جهود الإغاثة فى أستراليا    وزير الأوقاف: مكارم الأخلاق هي رسالة النبي    محافظ الإسكندرية يتفقد كوبري محرم بك بعد إصلاحه    يورجن كلوب يتحدث عن موقعة مانشستر يونايتد والعداوة التاريخية وموقف المصابين    تشييع جثامين 4 أشخاص من عائلة واحدة ضحايا حادث انقلاب ميكروباص بأسيوط    مباشر|بطولة أمم أفريقيا 2020 لليد.. مصر 26-9 كينيا    الصين تصاب بالشيخوخة.. تباطؤ معدل المواليد خلال 2019 لأقل مستوى في 70 عاما    وفاة فنانة شهيرة .. ونجلها ينعيها بعبارات مؤثرة    دراسة: واحدة من كل 6 سيدات تصاب بتوتر ما بعد «صدمة الإجهاض»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآباء: قانون الرؤية مافيهوش زينب
نشر في الوفد يوم 04 - 04 - 2011

جاء التعديل الجديد لقانون الرؤية باستضافة غير الحاضن للأطفال يومين في الأسبوع ،
والذي وعد به مساعد وزير العدل مؤخرا، ليثير عاصفة من الجدل لم ولن تهدأ خلال الأيام القادمة، المؤيدون يعتبرونه انتصارا لحقوق الآباء.. وأن ما تم استصداره من قوانين خلال السنوات الماضية والذي اعتبروه انتصارا لصالح المرأة ما هو إلا انتصار زائف نجح في شطر الأسرة إلي فريقين متنافسين، أما الأمهات " الجبهة المعارضة" فتراه مليئا بالمخالفات التي تتعارض ومصلحة الأبناء وتأتي على استقرارهم، وتخالف الشريعة التي لم تعرف التجزئة بشكل صريح حيث لم يأت بها ذكر عن الاستضافة وإنما تحدثت فقط عن الحضانة والرؤية.
ولأن القوانين المتعلقة بالأطفال ليست شأنا شخصيا ولكنها شأن مجتمعي، ولأننا نؤمن أنه ليست كل قصص الرؤية والطلاق تأخذ شكلا مأساويا، وليس كل الرجال مظاليم، وليست كل النساء قاهرات منتقمات.. وأن كل حالة طلاق تحمل بين طياتها معادلة "أم وأب وأبناء" هي حالة إنسانية تحمل تفاصيل وملابسات مختلفة عن غيرها والضحية في كل الأحوال هم الأبناء، كان لابد من عرض وجهتي النظر، ومناقشة التعديل الجديد وتداعياته على الأبناء مع المختصين من رجال القانون والشريعة والخبراء النفسيين والاجتماعيين.. وكانت هذه السلسلة من التحقيقات..
نص قانون الرؤية القديم على أن يري الطرف غير الحاضن من الزوجين الطفل مدة 3 ساعات أسبوعيا، على أن تكون الرؤية في الأماكن العامة كالحدائق والمتنزهات ومراكز الشباب. وتضمنت هذه المادة حرمان الأجداد من رؤية أحفادهم إلا في حالة عدم وجود الوالدين.
أما التعديل الجديد لقانون الرؤية والذي صرح به مساعد وزير العدل فيتضمن استضافة غير الحاضن للأطفال يومين في الأسبوع، ونصف الإجازات في الأعياد وإجازات العام الدراسي حتي يتمتع الأطفال برعاية مناسبة من كلا الوالدين بعد الانفصال.
أطفال ضد الأحوال
وفي رد فعل رافض لهذا التعديل قامت بعض الأمهات ،من أعضاء جمعية أمهات حاضنات، بتنظيم وقفات احتجاجية أمام وزارة العدل متحججات بأن ذلك يضر بمصلحة الطفل لأنه يأتي على استقراره، وفي المقابل نظم الآباء ،من أعضاء حركة إصلاح الأسرة المصرية، وقفات احتجاجية أخرى مطالبين مساعد وزير العدل بتنفيذ القانون الجديد حتى يتمكنوا من رؤية أولادهم بشكل لائق وكريم، بدلا من رؤيتهم فى الحدائق العامة وحرمان الأجداد والأعمام والإخوة غير الأشقاء من التواصل مع الأبناء، خصوصا مع التزامهم بتحمل النفقات الخاصة بالأولاد كاملة.
ليس هذا فقط بل لقد سارع بعض الآباء بتكوين صفحة على الفيس بوك أسموها "أطفال ضد الأحوال" وكانت لهم مطالب أخرى بخصوص القانون الجديد لخصوها في تحديد سن الحضانة ب7 سنوات للذكور و9 سنوات للإناث بدلا من 15 سنة لكل منهما، وإلغاء قانون تجزئة الولاية على الطفل الذى جرد الأب من حقه فى الولاية التعليمية على أطفاله، ومن ثم حرمانه من الإشراف عليهم ومتابعتهم وتوجيههم تعليمياً، وكذلك إعادة النظر فى استحقاق الأب لحضانة الطفل ليصبح مستحقاً لها بعد الأم مباشرة، بدلا من وضعه فى ذيل قائمة المستحقين للحضانة.
في المقابل اتهمت بعض الأمهات الآباء أنهم بذلك يؤذون أبناءهم من حيث لا يدرون، فاستقرار الأبناء أهم من أي شيء آخر، وفي الإجازة والعطلات الأسبوعية هناك مذاكرة وأصدقاء لهم يريدون رؤيتهم، وهناك تدريبات وراحة يجب الحصول عليها، والمبيت خارج المنزل يجعل من الصعب جدا تنفيذ هذا البرنامج حتى لو كان لدى والده.
القومي للمرأة رفض مقابلتنا
يقول حازم سلطان ،نائب رئيس المجلس التنفيذى بالحركة: بدأنا فى التحرك فى اتجاه تعديل قانون الرؤية بالاستضافه منذ 6 سنوات.. وذلك بعد ما عانينا من قانون الرؤية الذى تم تطبيقه عام 2004، وقدمنا مقترحا بتعديل قانون الرؤية إلى الاستضافة، وخاطبنا المجلس القومى للمرأة لكنهم رفضوا مقابلتنا.
أيضا ذهبنا بشكوى إلى د. مشيرة خطاب فى المجلس القومى للطفولة والأمومة، لكنها رفضتها هي الأخرى، فذهبنا لوزارة العدل ولم نلق أى رد، وأكد الجميع لنا أنه كان هناك نوع ما من الضغط يمارس تجاه هذه المؤسسات حتى لا يتم تعديل قانون زينب رضوان المدفوع من سوزان مبارك .
ويضيف: كلنا آباء محرومون من أبنائنا ونعانى من قانون الرؤية ونريد أن نحصل على حقنا فى تربية أبنائنا واستضافتهم "احنا بنتذل بعيالنا بسبب القانون ده " .
ويشير سلطان إلى أن المتضررين من هذا القانون ليسوا الآباء وحدهم بل أجداد الطفل أيضا : " لسنا وحدنا فى هذه الأزمة بل يصاحبنا فيها آباؤنا وأمهاتنا وأبناؤنا من زوجة أخرى، فالجدات والأجداد يريدون أن يروا أحفادهم وأن يتمتعوا بهم، فأبى عمره تجاوز 70 عاما ولم ير حفيدته من يوم مولدها، بعد أن منعتها أمها عنى وعن أجدادها بل وحرمتها من رؤية إخوتها غير الأشقاء بحجة أنها تخاف عليهم من زوجة الأب، فنشأت ابنتى لا تعرف من عائلة والدها غيرى حيث تراني 3 ساعات فقط أسبوعيا بالنادي.
ويتساءل: كيف يسلبون هذا الحق منى؟ أنا لا أعرف اسم مدرسة ابنتى وعمرها الآن 6 سنوات؟!
مجرد محفظة
" قانون الرؤية يعطينى إحساسا أنى مجرد محفظة وليس لى أى ولاية على أبنائي فعندما تنوي أى زوجة طلب الطلاق يقوم محاميها برفع عدد من الدعاوى "نفقة – طلاق – حضانة "، وكل هذه القضايا نخسرها والقضية الوحيدة التى نكسبها هى قضية الرؤية..!"
بهذه الفقرة بدأ أحد الآباء ،رفض ذكر اسمه ، رواية مأساته: " ابنى مخطوف .. أخذته أمه وسافرت به إلى البحرين - مكان عملها- ولم أره منذ مولده حتى الآن إلا 3 ساعات فقط فى المطار، وبالرغم من ذلك قامت برفع قضية وطالبتنى بالنفقة وتحمل مصاريف المدرسة والعلاج، ورغم تكفلي بكافة مصاريفة إلا أني مازلت محروما من رؤيته، وعندما تنزل في إجازة لا تحضره معها انتقاما مني لانفصالي عنها وخوفا من أن أمنع سفره.
ولمحمد خليفة حكاية مختلفه مع الرؤية فهو مقيم فى السعودية ولديه ولدان توأم، ولم يرهما منذ عام ونصف، ويريد لوالديه كذلك أن يريانهما لأنهما لا يستطيعان الذهاب لرؤيتهما نظرا لحالتهما الصحية، يقول: " تزوجت وعشت مع زوجتى فى السعودية وأنجبت توأما ولدين، وبعد ولادتهما بعام وأربعة أشهر أصبت بأزمة قلبية ودخلت المستشفى فتركتنى زوجتى فى المستشفى وسافرت إلى مصر، ومن هنا بدأت المشاكل ودخلنا فى سلسلة من القضايا لا تنتهى أثمرت على حرماني وعائلتي من رؤية أبنائى منذ عام كامل.
المحامي نصحني بعدم رفع دعوى رؤية وأنا خارج مصر، فما معنى أن زوجتى وهى مازالت فى عصمتنى تحرمنى من أولادى ومع ذلك تطالبنى بأن أتكفل بجميع نفقاتهم .
عداء أبدي
أما عمر عزيز فيرى أن هناك عداء صنعه المجلس القومى للمرأة وسوزان مبارك بين الرجل والمرأه، وينادي بضرورة إسقاط قانون زينب وسوزان ،كما أطلق عليه، الذي أهدر حق الأب واختزل دوره تجاه أبنائه في 3 ساعات يوميا من خلال زيارة أشبه بزيارة المساجين، وخلق جيلا من الأبناء غير سوى نفسيا نظرا لما تقوم به بعض الأمهات من زرع الكراهية في نفوسهم تجاه الأب وعائلته.
وردا على مسألة عدم ثقة الأمهات ووجود ضامن من عدم خطف الأبناء من قبل آبائهم يقول عزيز: نحن لسنا لصوصا.. فكيف يعقل أن تتم معاقبتى إذا لم أحضر الرؤية، والأم لا تعاقب إذا تخلفت عنها أو أخذت ابنى وسافرت به ؟! إنها بذلك وبموجب هذا القانون تجعل الطفل ملكية خاصة لها.
وفي نفس السياق يحكي الأب الموجوع ،كما وصف نفسه، قصته فى كلمات قليلة: "بنتى عندها 14 سنة وعايشة مع زوج امها، وأمها حرمانى منها وبشوفها فى الشارع ماسكة إيد زوج أمها وبتقوله يا بابا وانا محروم من الكلمة دى ".
ولأن شر البليه ما يضحك.. أقام الأطفال فى نادى الشمس واستغلالا لوقت الرؤية "بطولة الرؤية لكرة القدم" ليكون موعدها كل يوم جمعة ويشارك فيها كل الأطفال الذين يحضرون لرؤية آبائهم.
كانت هذه بعضا من مآس كثيرة أبطالها آباء حرموا من رؤية أبنائهم والمشاركة في تربيتهم بموجب قانون الرؤية المعمول به حتى اللحظة، في الحلقة القادمة نعرض لرأي الأمهات "الطرف الحاضن " ، ولكن إن كنت طرفا في مشكلة مماثلة وتعاني من عدم رؤية أبنائك أرسل لنا قصتك وسننشرها فورا.. (شارك بتجربتك..وشاركنا برأيك)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.