وزير الري الأسبق: ليس هناك دور مرسوم أو مخطط للمراقبين الدوليين بشأن سد النهضة    وزير التربية والتعليم: ضوابط ملزمة خاصة بالمصروفات الدراسية بين أولياء الأمور والمدارس    السودان يعلن ترشيد دعم الوقود ويقر أسعارا جديدة    فيديو.. أحمد موسى يناشد رئيس الوزراء بمد مهلة التصالح فى مخالفات البناء    "موقع دعم مصر" كيفية إضافة المواليد للبطاقة التموينية بالرابط والخطوات شهر أكتوبر 2020    «قريبا إلى موسكو»...حكومة الوفاق الوطني الليبية تطلق سراح المحتجزين الروس    فيديو وصور| تعرف على طائرة «F-15EX» أحدث المقاتلات بالعالم    رئيس وزراء السودان يُشيد بدور النرويج في تحقيق السلام    باباجان يصف حملة أردوغان ضد فرنسا بالطفولية    «إنتر ميلان» يواصل تعثره ويتعادل مع «شاختار» في دوري الأبطال    دجلة يضم مسعد عوض من أسوان مقابل الشرط الجزائى    المؤبد لعاطل أنهى حياة شاب بطلق ناري في المرج    مصرع وإصابة 3 أشخاص في حادث على طريق "بورسعيد - دمياط"    «البيئة» تدرس أسباب اقتراب «القروش» من محمية «رأس محمد»    سعر صادم لفستان رانيا يوسف الأكثر إثارة في مهرجان الجونة    ثقافة المنيا تواصل احتفالاتها بنصر أكتوبر المجيد    العناني يشارك في اجتماع للجنة أزمة السياحة العالمية    وكيل مجلس النواب يهنئ الرئيس السيسي والأمتين العربية والإسلامية بذكرى المولد النبوي الشريف    صحة كفر الشيخ: تحويل طالبتين بمدرسة تمريض سيدي سالم إلى الحميات    شركة التجارب الإكلينيكية للقاح كورونا تزف بشرى سارة للمصريين    نشرة صدى البلد.. ضبط 23 طن أغذية فاسدة.. البورصة تربح 5 مليارات.. وحقيقة إصابة أمينة خليل بكورونا    المصرية للاتصالات تنشئ أكبر مركز بيانات دولى فى مصر    مجلة شريعة الأزهر بدمنهور تحصل على اعتماد معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربي    «تويتر» يحذر من حملات تضليل محتملة قبل الانتخابات الأمريكية    مي عز الدين تروج لمسلسل خيط حرير: الموضوع شكله كبير    إيتيدا تنظم ملتقى التحول الرقمى فى استدامة نمو الأعمال    ضبط سائق متهم بالتحرش بطفلة في الخانكة    كارثة .. عنتيلة كفر الشيخ تصور 73 فيديو إباحي وتتهم زوجها    روسيا تقدم لقاح كورونا إلى الصحة العالمية لاعتماده سريعا    السعودية تتخد التدابير اللازمة لإستقبال المعتمرين    حقيقة إصابة أمينة خليل بفيروس كورونا أثناء تواجدها بالجونة    مصرع وإصابة 5 أشخاص إثر انفجار جثة مفخخة في ديالى العراقية    وكيل مجلس الشيوخ تشيد بجهود أعضاء لجنة إعداد اللائحة الداخلية    "سيبوني لوحدي" بمبادرة "المؤلف مصري"الخميس المقبل بالاسكندرية    زلماي خليل زاد: نافذة التوصل لتسوية سياسية لن تظل مفتوحة للأبد فى أفغانستان    داعية إسلامي يوضح حكم الشرع في كتابة الميراث للفتيات وحرمان الذكور    أولمبية مصر تستقبل وتكرم رئيس الاتحادين العربي والأسيوي للرجبي    فى أسبوع.. ضبط 165 قضية فى مجال حماية الملاحة الداخلية بالمحافظات    اللجنة الدائمة للعلاقات المصرية الأفريقية تبحث محاور التحرك في القارة والمشروعات المستقبلية    فيديو.. أستاذ أوبئة: مصر تمتلك أكبر وأقدم مصانع إنتاج اللقاحات في المنطقة    تشكيل الأهلي لمواجهة النصر في نصف نهائي كأس خادم الحرمين    الخريطة التفصيلية لاحتفال القنوات الإقليمية بالمولد النبوي    مصنعك جاهز.. مؤتمر تعريفي بالمجمع الصناعي بياض العرب في بني سويف    وزير الزراعة يبحث مع سفير بيلاروسيا نقل تكنولوجيا صناعة الجرارات    رئيس جامعة طنطا يتابع انتظام الدراسة وتطبيق الإجراءات الآحترازية بكلية الهندسة    وزير الصحة الأسبق يشعل المنافسة على المقعد الوحيد بالدائرة 13    1.3 مليار جنيه عوائد مشاريع الطرح الاستثماري بمراكز الشباب    الديهي: بروتوكول اليونيسيف يعكس الجهد المبذول من الأعلى للإعلام لحماية الطفل المصرى    بتكلفة 300 مليون جنيه.. الخشت: افتتاح مستشفى طوارئ قصر العيني الجديدة منتصف نوفمبر    خربين يقود تشكيل الهلال أمام أبها في كأس خادم الحرمين الشريفين    محمد محيي يستعد لطرح "بعدنا"    النيابة تستعجل تقرير المعمل الكيميائي لعاطل عثر بحوزته على هيروين بالمرج    «مستقبل وطن»: البيان المنسوب للحزب «أكاذيب».. وسنتخذ الإجراءات القانونية ضد مروجي البيان    كيف أقضي الصلاة الفائتة منذ سنين ؟ .. أمين الفتوى يرد    ليفربول ينتقل لمركز تدريباته الجديد بعد أكثر من 70 عاما في ميلوود    دار الإفتاء تكشف موقف القرآن من إيذاء الرسول.. صور    الإسلام يدعو إلى الرفق والرحمة حتى بمن أذنب وأخطأ    مرموش: حزين لابتعادي عن المنتخبات.. وزيدان نصحني بالاستمرار في ألمانيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟
نشر في الوفد يوم 15 - 10 - 2019

يسأل الكثير من الناس عن ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟ فأجاب الشيخ ابن الباز رحمه الله وقال ان حقيقة العين -النضل- قال تعالى: وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ وهل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم صحيح والذي ما معناه قوله: ثلث ما في القبور من العين ، وإذا شك الإنسان في حسد أحدهم فماذا يجب على المسلم فعله وقوله، وهل في أخذ غسال الناضل للمنضول ما يشفي، وهل يشربه أو يغتسل به؟
ج: العين مأخوذة من عان يعين إذا أصابه بعينه، وأصلها من إعجاب العائن بالشيء ثم تتبعه كيفية نفسه الخبيثة ثم تستعين على تنفيذ سمها بنظرها إلى المعين وقد أمر الله نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة من الحاسد فقال تعالى: وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ فكل عائن حاسد وليس كل حاسد عائنًا، فلما كان الحاسد أعم من العائن كانت الاستعاذة منه استعاذة من العائن وهي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين تصيبه تارة وتخطئه تارة، فإن صادفته مكشوفًا لا وقاية عليه أثرت فيه، وإن صادفته حذرًا شاكي السلاح لا منفذ فيه للسهام لم تؤثر فيه وربما ردت السهام على صاحبها. من (زاد المعاد) بتصرف.
وقد ثبتت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الإصابة بالعين فمن ذلك ما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين وأخرج
مسلم وأحمد والترمذي وصححه عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا وأخرج الإمام أحمد والترمذي وصححه، عن أسماء بنت عميس أنها قالت: يا رسول الله، إن بني جعفر تصيبهم العين، أفنسترقي لهم؟، قال: نعم، فلو كان شيء سابق القدر لسبقته العين . وروى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغسل منه المعين وأخرج الإمام أحمد ومالك والنسائي وابن حبان وصححه عن سهل بن حنيف : أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وسار معه نحو مكة حتى إذا كانوا بشعب الخرار من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف وكان رجلاً أبيض حسن الجسم والجلد فنظر إليه عامر بن ربيعة أحد بني عدي بن كعب وهو يغتسل فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة، فلبط سهل، فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل: يا رسول الله، هل لك في سهل والله ما يرفع رأسه؟ قال: هل تتهمون فيه من أحد؟ قالوا: نظر إليه عامر بن ربيعة، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرًا فتغيظ عليه، وقال: علام يقتل
أحدكم أخاه، هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت، ثم قال له: اغتسل له، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب ذلك الماء عليه يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه ثم يكفأ القدح وراءه، ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس .
فالجمهور من العلماء على إثبات الإصابة بالعين؛ للأحاديث المذكورة وغيرها، ولما هو مشاهد وواقع، وأما الحديث الذي ذكرته (ثلث ما في القبور من العين) فلا نعلم صحته، ولكن ذكر صاحب [نيل الأوطار] أن البزار أخرج بسند حسن عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالأنفس يعني: بالعين. ويجب على المسلم أن يحصن نفسه من الشياطين من مردة الجن والإنس بقوة الإيمان بالله واعتماده وتوكله عليه ولجائه وضراعته إليه، والتعوذات النبوية وكثرة قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص وفاتحة الكتاب وآية الكرسي، ومن التعوذات: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق و أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه، ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون وقوله تعالى: حَسْبِيَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ونحو ذلك من الأدعية الشرعية، وهذا هو معنى كلام ابن القيم المذكور في أول الجواب.
وإذا علم أن إنسانًا أصابه بعينه أو شك في إصابته بعين أحد فإنه يؤمر العائن أن يغتسل لأخيه فيحضر له إناء به ماء فيدخل كفه فيه فيتمضمض ثم يمجه في القدح ويغسل وجهه في القدح ثم يدخل يده اليسرى فيصب على ركبته اليمنى في القدح ثم يدخل يده اليمنى فيصب على ركبته اليسرى ثم يغسل داخلة إزاره ثم يصب على رأس الذي تصيبه العين من خلفه صبة واحدة فيبرأ بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.