فيديو| برلماني سعودي: قطر لم تترك أي وسيلة من الوسائل لدعم الإرهاب    «الوطنية للإعلام» توقع اتفاقية بث بطولة أمم أفريقيا مع اتحاد الكرة واللجنة المنظمة    ترامب «عن إمكانية أن تضرب أمريكا إيران»: ستعرفون قريبًا    بنك أبوظبي الأول: سننهي عملياتنا في قطر    تفويض «إيتو» لإقناع لاعبي منتخب الكاميرون بالمشاركة في أمم أفريقيا 2019    أمم أفريقيا 2019..شاشات عملاقة لعرض المباريات ب 7 أماكن في كفر الشيخ    المتحف المصري : إجراءات خاصة لنقل المومياوات الملكية لمتحف الحضارة    منتخب كوت ديفوار يصل القاهرة استعدادا لكأس الأمم الأفريقية    رئيس الصين يدعو إلى استمرار المحادثات بين أمريكا وكوريا الشمالية    صور| منتخب «الأفيال» يصل القاهرة    تجديد حبس هارب من دفع مليون و557 ألف جنيه غرامات    الداخلية تعلن خطة تأمين مباراة افتتاح كأس الأمم الأفريقية 2019.. فيديو    انتهاء تصحيح امتحان اللغة الإنجليزية للثانوية العامة    تفاصيل تحقيقات النيابة في سقوط طفل في ماء مغلي    رئيس الوزراء الأردني يلتقي المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين    دار لإفتاء تناشد الجماهيرالالتفاف حول المنتخب الوطني    مصادر: منتجو النفط الخليجيون لن يحيدوا عن هدف أوبك في يوليو    تنسيق الجامعات 2019| 95% للطب و90 للهندسة في تنسيق الجامعات الخاصة    مقاتلات يابانية تعترض قاذفتين روسيتين قبالة ساحل أوكيناوا    عصابة سها تخطف مهندسا وتصوره عاريا ببولاق الدكرور    ساري: تتويج يوفنتوس بدوري أبطال أوروبا هدفنا الأول..ورونالدو الأفضل    الأوبرا: الطباخ اشترطت عدم حضور الصحفيين حفل محمد الشرنوبى    تكليف سمير القرش بالإشراف على فرع جامعة بنها الجديد بالعبور    رئيس جامعة المنصورة يتابع أعمال الصيانة بالمدن الجامعية    جامعة طنطا: الكشف على 1100 مواطن في قافلة طبية    ضبط لحوم فاسدة ودقيق فى حملة تموينية بالفيوم    صور .. كيف يمكن مواجهة ختان الإناث فى الدقهلية؟.. الدكتور كمال شاروبيم يجيب    البابا تواضروس الثاني يستقبل أسقفًا من الكنيسة الكاثوليكية الألمانية    بشار الأسد يبحث مع المبعوث الروسى لدمشق تطورات الأوضاع    وزير الخارجية السعودي: لا حوار مع قطر ما لم تغير سلوكها    "منورين الإسماعيلية" أغنية للترحيب بضيوف المجموعة السادسة بالبطولة الأفريقية    ميناء سفاجا يستقبل 3بواخر وتداول 383شاحنة بموانئ البحر الاحمر    خالد جلال يتابع تطورات الحالة الصحية ل نجم الزمالك ويطلب تقريرا بموعد عودته للتدريبات    رئيس جامعة الزقازيق: بث مباريات أمم أفريقيا بقاعة المنتديات والمدينة الجامعية مجانا    وسائل إعلام عالمية تشهد تعامد الشمس على مذبح «الملاك» في عيده    وزير الدفاع: نعتز بالشراكة والتعاون المثمر مع فرنسا فى المجال العسكرى    بدء تسليم 23 عمارة ب«دار مصر» بدمياط الجديدة الأحد المقبل    شاهد .. أحمد عز ورمضان صبحي في الجيم (صورة)    كأس العالم للسيدات.. هولندا وكندا صراع الصدارة.. والكاميرون في فرصة أخيرة    وزير الدفاع يشهد احتفالية تخريج دفعات جديدة من أكاديمية ناصر العسكرية العليا    الإخوان .. تاريخ من الدم    منظمة الصحة العالمية ترحِّب بدعم مصر ل14 بلدًا أفريقيًا في التصدِّي لالتهاب الكبد C    ضبط المتهم بإشعال النيران في جراج «موتوسيكلات» طوخ    السيسي يصدر قرارات بشأن تخصيص أراض مملوكة للدولة لصالح القوات المسلحة    ارتفاع بورصة البحرين بختام التعاملات وسط صعود قطاعى الصناعة والخدمات    مدبولي يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية ويتجول بمبنيي مجلس الوزراء والبرلمان    70% من حالات الموت المفاجئ بسبب جلطات القلب.. و92%؜ من مرضى القلب ضغطهم غير مستقر    «حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»    دار الإفتاء: السائح مستأمن يحرم الاعتداء عليه.. والتأشيرة بمنزلة عهد أمان    هل على المال المودع فى البنك للتعيش منه زكاة؟ الإفتاء توضح    الأوقاف تعلن افتتاح 38 مدرسة قرآنية خلال رمضان    تعرف على سبب اختيار الإله "أنوبيس" لافتتاح بطولة الأمم الإفريقية    مفتي الجمهورية: "نريد الإنارة لا الإثارة"    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى بورفؤاد العام وتشيد بمعدلات الإنجاز    مفتي الجمهورية: استقبلنا 4 آلاف سؤال يوميا في شهر رمضان    كولومبيا تفوز على قطر وتحجز بطاقة الدور الثاني بكوبا أمريكا    شغلتك على المدفع بورورم؟.. حكاية أشهر شاويش بالسينما المصرية مع الفن فى "أول مشهد"    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حوارات مصر الجديدة" [1] المرجع والهوية
نشر في الشعب يوم 28 - 07 - 2018

*عاش المصريون عده عقود , وقد كممت أفواههم , منع فيها الشرفاء والمخلصون من الحديث , أبعد المجادون عن سدة الحكم والادارة بل منصة البحث والاجتهاد فى مصلحه البلاد والعباد أيضا ,وكبلت الطاقات والقوى منعا لها أن تسعى في طريق الإ بداع والتجديد, ومسار التنظيم والتفكير , ثم أخذت قوى الظلم والطغيان تضرب كل فئة من فئات المجتمع بالأخرى تبديدًا للطاقات ,وإهدارًا للمجهود ,وإشغالًا للجماهير قبل النخب عن المطالبة بحقها في حاضركريم ,ومستقبل أفضل ,فكان أن أنعم الله علينا بتهاوي نظام فاسد , وسلطه غاشمه فى بضعة أيام , إذ خرجت جموع من الشباب هادرة , تبعها ملايين من جماهير ثائرة ,فإذا بالنظام القاهر الباطش ,وعصيه ,تصبح هباء منثورًا ,فقام الناس يبحثون عن طريق ينقذون به الحاضر ,ويبنون به المستقبل عله يكون أفضل .
*وعادة من يقيدون الفترة الطويلة من الزمن أن تضطرب حركتهم عند بادىء فك أسارهم , وتحررهم من قيودهم ,وسنة المحبوسين إذا ما فتحت أمامهم الأبواب الانطلاق مسرعين ,والاندفاع ملقين بأنفسهم على جواد الطرق غير أنهم سرعان ما يكتشفون حاجتهم إلى راحلة أو خارطة أو دليل , فتنشأ الأسئلة من أين نبدأ؟ ,و إلي أين نذهب ؟، وإلام المصير ؟ , وتظهر الإشكالات , وتتعدد الإجابات , وربما صار رفقاء المحابس ,وزملاء التعذيب فرقاء الإجابات ,وخصوم المعارك الفكرية إذا ما أقدموا على التصدي لاجابة سؤال ,أو إزالة الإشكال .
*ومن فرط قسوة الأفعى , وشدة لهيب سمها فى جسد الوطن النازف , وخوف الجميع الجماهير والنخب من تتمكن الأفعى من أن يلتئم الذيل مع الرأس مرة اخرى , أو أن تعاود الظهور فى صورة أخرى ,لم يفلح السعفون , والأطباء فى تسكين الثائرة , وتهدئة طلاب الحق والكرامة أن يعطوا أنفسهم فرصة , تتعافى فيها النفوس قبل الأبدان من أدواء , تركت أثرها , وعضات لم تزل الندوب فيها ظاهرة , بارزة فى وجد الوطن الكريم وجسده, وأصر الجميع على خوض لجة الجدال والحوار , فكانت لغة الحوار فى الغالب انفعالية , مشوبة بقدر من الأثرة , والمغالاة فى تقدير الذات , الكل خائف من الجميع , حتى قدم البعض مصلحتة حقيقة أو اعتبارًا , حالًا أو مالًا عاى المصلحة العامه للدولة , والوطن , وهذا الشعب الكريم الذى ما تكاسل أن يلقي بزهرة شبابة فتيانا , وفتيات فى أتون محرقة الثورة , لتشرق من خلف اللهيب و الدخان فيها شمس الحرية , والعدالة فى المستقبل المنشود .
* وكان العنوان الأبرز , والسؤال الأهم هو من أين نبدأ ؟ وعلى أى أساس سيكون البناء الجديد؟ وهل تكون المرجعية إسلامية ؟ أم تكون علمانيه ؟ وسوف نسعى أن نجيب على هذا السؤال , وأن نضع خطاً تحت هذا العنوان , فنحن مع من يرى أن تكون المرجعية فى إدارة المجتمع وسياسة الحكم الاسلام , ليس من باب التعصب لعقيدة ندين بها , إنما من منطلق الحرص على هذا الوطن , وحقوق الجميع فية , وصيانة لحضارة , وتاريخ امتد عبر أربعة عشر قرنا من الزمن وإذ ندلى بهذه الإجابة , وذلك لإزالة الإشكال فى أذهان كثير من المتخوفين ، فلسنا بدعا من البشر فى دساتيرها , ونظمها السياسية الحديثة , فإن كثيرًا من الدول تنص صراحة على الدين بل الدين والمذهب , والدين والذهب والطائفة في أحايين كثيره , ومن لم تنص على ذلك يظهر الدين كمرجعية تحكم صياغة القوانين , والممارسة السياسية قبل الحياة الاجتماعية .وباستقراء نصوص دساتير عدد من دول العالم شرقه وغربه سنجد أن الدستور اليونانى فى المادة 1
منه ينص على أن :المذهب الرسمي لأمة اليونان هو مذهب الكنيسة الأرثوزوكسية الشرقية3 .
وفى المادة 47 منة إن كل من يعتلى عرش اليونان يجب أن يكون من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقيه , وفى بورما تنص المادة 1 من دستورها على أن الدولة تعترف بالمكانة الخاصة للديانة البوذية باعتبارها دين الأكثرية الساحقة 1 .
وفى الدنمارك تنص المادة {2} البند {5} لى أنه : يجب أن يكون الملك من أتباع الكنيسة الإنجليزيه اللوثرية , واستدركت المادة {5} أن الكنيسة الأنجليزية اللوثرية هى الكنيسة المعترف بها فى الدنمارك 2 .
*أما واحة الحرية , ونموذج الرفاهية فى أوربا , وهى السويد , فقد جاء فى البند الثاني من البند{4} , يجب أن يكون الملك من أتباع المذهب الإنجيلى الخالص , كما نصت المادة {4} من الدستور على أنه يجب أن يكون من أعضاء المجلس الوطني من أتباع المذهب الأنجيلي 3
كما أكد الدستور الأسبانى فى المادة {9} منه على أنه يجب أن يكون رئيس الدولة من رعايا الكنيسة الكاثوليكية , وصرحت بالعلاقة بين الدولة , والدين فى المادة {6} على الدولة رسميًا حماية اعتناق , وممارسة شعائر المذهب الكاثوليكى باعتبارة المذهب الرسمى لها 4.وهناك من الدول من ميزت عقيدة معينة نظرا لكونها دين الأغلبية فجاء فى المادة {1} من دستور بورما أن الدولة تعترف بالمكانة الخاصة للديانة البوذية باعتبارها دين الأكثرية 5 .
*وكذلك السلفادور حيث تقرر المادة {12} أن الدولة تعترف بالشخصية القانونية للكنيسة الكاثوليكية التي يتبعها غالبية السكان6 .
*وإن دولة كالبرتغال اعتبرت الدين مرتكز لسياستها الخارجية, والمؤسسات الدينية أحد أذرع نظامها لبسط النفوذ السياسى , والفكري لها فجاء البند الثانى من المادة {24} لما كانت الجماعات البشرية البرتغالية التى ترعاها الكنيسة الكاثوليكية عبر البحار تعتبر أداة لنشر المدنيه والنفوذ القومي , ومراكز تدريب الرجال للخدمة فى تحقيق الغايات , فإن الدولة تعترف لها بالشخصية القانونية , وعليها حمايتها , ومساعدتها باعتبارها مراكز ثقافية مهمة 7.
*وحددت دولة بارجواى فى المادة {3} من دستورها على أن المذهب الرسمي للدولة هو مذهب الكنيسة الكاثوليكية الرسولية , ويجب أن يكون رئيس الجمهورية من أتباع الكنيسة المذكورة 8
*واتفقت معها تايلاند على المبدأ , وإن اختلفت الأديان والعقائد فنصت المادة {7} من الدستور على أن الملك يعتنق الديانة البوذية , ويقدس شعائرها 9.
*تلك نصوص من دستاير متعددة لعدد من دول العالم فى مختلف أنحائه , شرقا و غربا , شمالا و جنوبا :نصت صراحة على الدين و المذهب أيضا كمرجعية , وحددت فى كثير منها ديانة و مذهب رأس السلطة فى الدولة ملكا , أو رئيسا ,وبهذا يتبين لنا أن الاندفاع الجارف لكثير من المصريين بإعلان رغبتهم صراحة فى التمسك بالإسلام مرجعية عليا لشئون الدولة و المجتمع لم يكونوا فيها بدعًا من البشر,ولامختلفين عن الشعوب الواعية فى العالم أجمعين .
*وأن القيام الدول , وإدارتها وفق مرجعيات دينية سنة بشريه , وعادة استقرت عليها الدول التى يصفونها بالتقدم و الحداثة فى مشارق الأرض و مغاربها .
* الأمين العام لرابطة علماء ودعاة الإسكندرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.