رئيس مجلس النواب: اجتماع رؤساء المحاكم الدستورية الأفريقية "علامة مضيئة للتعاون القضائي"    رؤساء الأحزاب يهنئون «تنسيقية الأحزاب» بمناسبة عيد ميلادها الثالث    القائم بأعمال رئيس جامعة بنها يتفقد لجان الامتحانات- صور    مرصد الأزهر يؤكد على دور التعليم في حماية الأطفال والشباب من التطرف    النائب محمد إسماعيل: تنسيقية الشباب أصبحت مصنعا للقادة    وزير التنمية المحلية ومحافظ بني سويف يتفقدان الموقف المدفن الصحي بسنور بتكلف 21 مليون جنيه    تعرف على أسعار الخضروات والفاكهة اليوم السبت 12 - 6 - 2021    بدء تشغيل سيارات خدمة العملاء المتنقلة لشركة مياه الشرب بالإسكندرية    وزير التنمية المحلية ومحافظ بني سويف يتابعان الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتبطين وتأهيل الترع    الرئيس الجزائري يدلي بصوته بالانتحابات التشريعية    متحدث «الكرملين»: قمة بوتين- بايدن مهمة لمنع تدهور العلاقات ووصولها لمرحلة خطيرة    التطعيم ولو بجرعة واحدة شرط أساسي للحج هذا العام.. اعرف التفاصيل    ماكرون يطلب من جونسون الالتزام بالوعد الذي قطعه بشأن بريكست.. والخارجية ترد    "طالبان" تسيطر على مناطق جديدة في أفغانستان وعشرات القتلى بين القوات الحكومية    تشكيل يورو 2020 – ويلز بقيادة الثلاثي الناري.. وسويسرا تعقد الآمال على شاكيري    الأهلي يعلق عى تقارير اقتراب النصر السعودي من حسم صفقة بدر بانون    موعد مباراة الأهلي المقبلة في الدوري الممتاز    مانشيني: الجماهير ساعدتنا في الفوز على تركيا    شوقى غريب يمنح بدلاء الأولمبي فرصة أمام جنوب أفريقيا    هولندا تعقد آمالها في اليورو على النجوم الشابة    خلال أسبوع.. ضبط قضايا اختلاس واحتيال بقيمة مليار جنيه    حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا الأحد 13-6-2021 في مصر: حار على القاهرة    عاجل.. حريق هائل في محطة فاكهة بالمنوفية والدفع ب9 سيارات إطفاء (فيديو)    الغربية تستعد لامتحان الدبلومات الفنية    تأجيل محاكمة متهم بأحداث بولاق الدكرور لجلسة 10 يوليو    المصنفات : ضبط 62 قضية بيع كتب مقلدة في القاهرة والجيزة    بسبب خلاف بينهما أخ يقتل أخوه بطلخا    صاحب شركة يبيع الوهم لضحاياه بشراء أراضٍ بالشيخ زايد    "حظر تجوال"و"صاحب المقام"يقتسمان جوائز الدورة ال69 للكاثوليكى    نائبة محافظ القاهرة تبحث مستجدات تطوير مشروع مزارات آل البيت    لقاء الخميسى وهنا شيحة بنفس الإطلالة فى كتب كتاب محمد فراج و بسنت شوقي    مكتبة الإسكندرية تشارك في المهرجان الدولي للطبول والفنون التراثية    وزير الأوقاف يؤيد قرار السعودية بخفض أعداد الحجاج هذا العام    دار الإفتاء تتصدر التريند بسبب حكم تقبيل وملامسة الحجر الأسود وقت البلاء    جامعة القاهرة تطلق 6 قوافل تنموية شاملة بمركزي الصف وأطفيح بالجيزة    بعد تجاوز الإصابات العالمية 175 مليون.. تعرف على وضع كورونا في مصر    روسيا تسجل 13510 إصابات بفيروس كورونا    إطلاق نار في ولايتين أمريكيتين.. وسقوط ضحايا ومصابين    تفاصيل تطورات الحالة الصحية ل 8 فنانين يخضعون للعلاج بالمستشفيات    التعليم العالي: فتح باب الترشح لجائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية لعام 2021    نائب محافظ سوهاج يتفقد مشروعات تطوير الريف المصري بالبلينا- صور    خدمات جديدة.. مدبولي يتابع أعمال تطوير الشهر العقاري والتوثيق    أفضل 5 مديريات في مشروع صكوك الأضاحي    بالصور.. البابا تواضروس يدشن ثلاثة مذابح بكنيسة القديسين بالإسكندرية    الداخلية X أسبوع.. غلق 8418 محلًا مخالفًا و101 ألف سائق لعدم ارتداء الكمامات    انطلاق حملة للتبرع بالدم بمراكز الشباب في أسيوط    تعرف على أخطر عادات يومية تسبب الفطر الأسود    هاشتاج السعودي مصري والمصري سعودي يتصدر تويتر: «يد واحدة إلى الأبد»    فشل محاولات مشاركة محمد إيهاب في أولمبياد طوكيو المقبلة    موعد وملعب مباراة المنتخب الأوليمبي وجنوب إفريقيا وديًا غدًا الأحد    "نقل النواب" تقترح إنشاء شركة مستقلة متطورة لإدارة النقل النهرى    منظومة الشكاوى الحكومية تنجح بالتعاون مع الجهات المعنية فى رد المستحقات المالية لعدد من أصحاب الشكاوى    الطالع الفلكى السّبت 12/6/2021..صَبَاح مُشْرِق!    جامعة الإسكندرية في المركز الرابع محلياً والعاشر إفريقياً بتصنيف CWTS ليدن الهولندى    سبب نزول سورة إبراهيم    طارق لطفي: أتمنى أن يكون هناك جزء ثاني من "القاهرة كابول"    مفتي الجمهورية: هناك ازدواجية في منهج الإخوان لتحقيق أهدافهم ومصالحهم    النشرة الدينية| هل يمكن رؤية النبي في اليقظة؟.. وكيفية إخراج المال عن شهادات الاستثمار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الشيوخ» يوافق نهائيًا على «الصكوك السيادية»

وافق مجلس الشيوخ نهائيًا على مشروع قانون مقدما من الحكومة بإصدار الصكوك السيادية.
وشهدت الجلسة العامة للمجلس، أمس، إشادة بمشروع قانون الصكوك السيادية من عدد كبير من النواب، واصفين المشروع بأنه خطوة مهمة لدعم الاستثمار والدولة المصرية في خطط الإصلاح والتنمية، كما أنه سيسهم في الحد من عجز الموازنة، في الوقت الذي تحفّظ فيه بعض النواب على المشروع، منهم النائبان باسم الخواص وسيد عبدالعال.
قال بهاء أبوشقة، وكيل مجلس الشيوخ، إنه يوافق على مشروع القانون، لافتًا إلى أن فكرة الصكوك السيادية عندما بدأت في العالم كانت الحصيلة عام 2021 نحو 120 مليار دولار لتصبح حاليا 2.7 تريليون دولار، ما يؤكد ضرورة أن نكون أمام تشريع منظم وعلى درجة عالية من الدقة، مراعيًا لتجارب الدول السابقة مثل ماليزيا وإندونيسيا والإمارات.
وأضاف أبوشقة: «يجب وضع الهدف من القانون نصب الأعين، حيث إنه من التشريعات الداعمة للاستثمار التي من شأنها دفع عجلة التنمية وإقامة المشروعات الحيوية، الأمر الذي يوجب عدم إلغاء التصالح والتحكم باعتبارها ضمانات أساسية لجذب الاستثمار». وقالت فيبى فوزى، وكيلة مجلس الشيوخ، إن مشروع القانون آلية بالغة الأهمية لتمويل المشروعات الجديدة بما يخدم آفاق التنمية، ويوفر بنية تشريعية تفتقدها الدولة حاليا تساهم بشكل كبير في جلب المستثمرين المصريين والأجانب.
وفى المقابل، أعلن سيد عبدالعال، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب التجمع بمجلس الشيوخ، رفض قانون الصكوك السيادية المقدم من الحكومة، متابعًا: «أرفض القانون لأنه يفتح المجال لما يسمى توظيف الأموال خارج البنوك». وقال طارق عبدالعزيز، عضو مجلس الشيوخ، إن مشروع قانون إصدار الصكوك السيادية المعروض على المجلس له أهمية قصوى، ويجب الإسراع في إصداره لمساعدة الدولة في اقتناص ما تبقى من فرص للحصول على مورد تمويل اقتنصت منه العديد من دول العالم مبالغ ضخمة مكنت هذه الدول من النهوض بمشروعاتها التنموية والاستثمارية». وتابع «عبدالعزيز»: «يجب أن يتضمن القانون حوافز تشريعية وضريبية وضمانات الحصول على العائد وتحويله للمستثمر الأجنبى والتعويض على التقصير وجبر الضرر»، مضيفًا أنه «نظرًا للمنافسة الشديدة بين دول العالم في هذا المجال وما تشهده سوق الصكوك السيادية في العالم من منافسة حادة لجذب المستثمرين وجب التنويه إلى ضرورة أن يصدر ذلك القانون بما يمكن الدولة المصرية من المنافسة الفعلية في هذه السوق، ويجب أن يتعاطى مشروع القانون مع ما انتهت إليه الدول الرائدة في ذلك المجال، وضرورة الأخذ بما تضمنته هذه التشريعات من مزايا وحوافز جذبت وشجعت المستثمر إلى الاستثمار، خاصة بعد أن ازدهرت هذه التجربة في دول جنوب شرق آسيا والخليج العربى، ولنا في ماليزيا وإندونيسيا والإمارات والبحرين والسعودية خير مثال على ذلك، كما أن دول الاتحاد الأوروبى سارعت هي الأخرى في الاستحواذ على نصيب كبير من هذه الموارد التمويلية مثل المملكة المتحدة، وبلغ حجم التعامل السوقى في الصكوك الإسلامية السيادية في بريطانيا حوالى 56 مليار دولار أمريكى مدرجة ببورصة لندن صادرة من الدرجة الأولى عن شركات وبنوك مقرها الشرق الأوسط».
ووافق المجلس على المادة الأولى من مشروع قانون الصكوك السيادية بعد إجراء بعض التعديلات في التعريفات الخاصة بها، وجاءت الصياغات على النحو التالى: فالأوراق المالية الحكومية هي الوثائق التي تستخدم بغرض تمويل الموازنة العامة للدولة أو تنظيم إدارة الدين الحكومى، ويثبت بها جميع الالتزامات والحقوق المالية، وتمكن الجهة المصدرة من جميع الأموال مقابل التعهد بالسداد بعد انقضاء أجل زمنى محدد وفقا للشروط المعلنة بنشرة الإصدار، أما الصكوك السيادية، فهى أوراق مالية حكومية اسمية متساوية القيمة وقابلة للتداول تصدر لمدة محددة لا تزيد على 30 عاما وتمثل حصصا شائعة في حقوق منفعة الأصول وفقا لما تحدده نشرة الإصدار، والأصول هي أي من الأموال الثابتة أو المنقولة ذات القيمة الاقتصادية المملوكة ملكية خاصة للدولة أو لأى من الأشخاص الاعتبارية العامة، عدا الموارد الطبيعية، ويقصد بحق الانتفاع حق استغلال واستخدام الأصول التي تصدر الصكوك السيادية على أساسها بما لا ينتج عنه فناء هذه الأصول، وعقد الإصدار هو العقد الذي تصدر على أساسه الصكوك السيادية وفقا لأحكام هذا القانون وتقره لجنة الرقابة، وينظم العقد حقوق والتزامات الجهة المصدرة وشركة التصكيك السيادى بصفتها وكيلا عن مالكى الصكوك السيادية، وتعد شركة التصكيك السيادى شركة مساهمة مصرية مملوكة بالكامل للجهة المصدرة، ذات غرض وحيد هو إصدار الصكوك السيادية، ويتم تأسيسها وتنظيم أنشطتها وفقا لأحكام هذا القانون، ويكون لها حقوق الانتفاع بصفتها وكيلا عن مالكى الصكوك السيادية كاملة، والتصكيك هو أحد الإجراءات التنفيذية لعملية إصدار الصكوك السيادية بغرض طرحها في سوق الإصدار للمستثمرين للاكتتاب فيها.
ويستهدف مشروع القانون توفير التمويل اللازم للمشروعات الاستثمارية الجديدة أو إعادة هيكلة المشروعات التابعة للحكومة والمملوكة لها ملكية خاصة لفترة محدودة، وكذلك تمويل الموازنة العامة للدولة ودعم الاستثمار، كما يتيح طرح الصكوك السيادية تنوع آليات التمويل المتاحة للحكومة.
ونظم مشروع القانون الجهات المختصة بإصدار الصكوك وشكل الصكوك السيادية وصفاتها وصيغ إصدار الصكوك السيادية ومدى توافقها مع أحكام الشريعة الإسلامية وتفاصيل عملية التصكيك وتداولها، وسريان المعاملة الضريبية على الصكوك السيادية، وحقوق مالك الصكوك السيادية والالتزامات المقررة للمنتفع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.