«النواب» يوافق مبدئيًا على قانون الجامعات الخاصة والأهلية    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد لجان إنتخابات الاتحادات الطلابية    وزير الإنتاج الحربي يلتقى رئيس المؤسسة العامة للصناعات العسكرية بالسعودية    الصحة العالمية: «أوميكرون» الأكثر خطرا في انتقال المرض    البورصة تواصل التراجع لكافة المؤشرات بمنتصف الأحد 28 نوفمبر    عامان على الافتتاح.. استثمارات أجنبية وتصدير منتجات وميناء أخضر بشرق بورسعيد    محافظ قنا يصطحب طلاب الخدمة الجتماعية و المدارس لمشروعات حياة كريمة    استمرار أعمال رفع الكفاءة والتطوير بمختلف مناطق حى شمال الغردقة    وزيرة البيئة: الانتهاء من التفتيش على 310 منشآت صناعية    وزير صحة بريطانيا يكشف تدابير كورونا الجديدة بعد اكتشاف حالات "أوميكرون"    وزير الخارجية يتوجه إلى برشلونة للمشاركة في المنتدى الإقليمي للمتوسط    أمين عام مجلس النواب يشارك في اجتماع جمعية الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية بمدريد    للمشاركين في المعرض الدولي للصناعات الدفاعية.. تعرف على الشركات العارضة في إيديكس 2021    العراق: العثور على وكرين لداعش بمحافظة صلاح الدين    الاتفاق النووي: المفاوضون يعودون لطاولة المحادثات وتوقعات غير مشجعة    أمين عام "التعاون الإسلامي" يثمن دعم مصر للمنظمة وللعمل المشترك    ميكيسونى يحدد موعد عودته لمران الأهلى بعد الإجازة    عدم قبول طعن رئيس الزمالك لإلغاء اللائحة المالية للأندية الرياضية    بعثة بيراميدز تصل ملعب مباراة مانياما    التشكيل - راموس أساسي للمرة الأولى مع باريس سان جيرمان.. وتواجد رباعي الهجوم    نجم المغرب: صلاح يستحق الكرة الذهبية ولا نخشى مواجهة الفراعنة    شوبير: علي أبو جريشة أنقذ الإسماعيلي من الهبوط    نشأت أكرم يتحدث ل في الجول عن موقف العراق من كأس العرب.. وكيروش ومحمد صلاح    تشافي: الفوز غير المستحق على فياريال يمنح برشلونة دفعة معنوية قوية    تعرف على غرامة تعمد تعطيل أحد قطارات المترو    فيديو | تكدس مروري متكرر أعلى كوبرى 15 مايو    إصابة 6 أشخاص في حادثي تصادم دراجات نارية للسرعة الزائدة بالدقهلية    الأرصاد تحذر المواطنين من تخفيف الملابس    «التعليم» تعلن ضوابط تحرير استمارة امتحانات الشهادة الإعدادية 2022    وزارة الداخلية تواصل تفعيل الإجراءات لتسهيل الحصول على الخدمات والمستندات الشرطية    بدء ندوة الموسيقي الهندي «إي آر رحمان» بمهرجان القاهرة.. يحاوره هشام نزيه    مصر وأرمينيا يناقشان التعاون السياحي والآثري    فى ذكرى رحيلها.. حكايات لا تعرفها عن شادية    قوافل حياة كريمة الثقافية تجوب قرى الفيوم    «أوميكرون» يدفع رئيس التشيك للاحتماء وراء جدار زجاجي في مراسم رسمية    توجيهات جديدة من الصحة بعد ظهور سلالة «أوميكرون» المتحور الجديد لفيروس كورونا    6 أمراض قاتلة صامتة.. تعرف عليها وطالع ما يمكنك القيام به كي تحمي نفسك منها    صور| تطهير غرف الصرف في مغاغة بالمنيا استعدادا للأمطار    استمرار برنامج الزيارات الميدانية للطلاب مدارس الإسماعيلية لجامعة القناة.. صور    بتكلفة 42 مليون جنيه.. البحر الأحمر: تطوير المدينة الشبابية بالغردقة    أنقذ المنطقة من كارثة.. حكاية النقيب أحمد عادل بطل إطفاء حريق كنيسة العذراء بالوراق (صور)    بوركينا فاسو: وقوع إصابات خلال تظاهرات إندلعت ضد تزايد أعمال العنف بواجادوجو    محاربات السرطان.. طاقة أمل رغم الألم    فتاة تفاجئ مبروك عطية على الهواء بشأن غشاء بكارتها.. كيف رد؟    "النواب" يقف دقيقة حداد على روح أحمد زيدان.. وكيل المجلس: كان له ميراث طويل في الدفاع عن قضايا وطنية    بالأسماء.. تحويل 627 ألف جنيه مستحقات العمالة المغادرة للأردن    في اجتماع مع النقابات الفرعية .. نقابة الأطباء تناقش مشكلات تراخيص المنشآت الطبية    وزارة الصحة تكشف إجمالي المتعافين من فيروس كورونا    الحداد: لم يثبت أن «أوميكرون» أخطر من متحورات كورونا السابقة حتى الآن | فيديو    فضل بر الوالدين    "المصل واللقاح": توقعات بقدرة أوميكرون على إصابة الشباب أكبر من متحورات سابقة    الاختيار الصحيح لدرع التميز: كريم عبدالعزيز وُلد نجمًا وأصبح واحدًا من الناس    9 مقالات فى «روزاليوسف» و6 مقالات فى «الرسالة» و«الأخبار» تثبت أنه ب(100 وجه) «متعدد الأقطاب» «سيد» شياطين الإرهاب!    وزير الدفاع: جاهزون لردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن مصر واستقرارها    كيف يتطهر أصحاب الأعذار لأداء الصلاة؟.. الأزهر يجيب    تعرف على طبيعة الجن وأنواعه    لماذا أوصى رسول الله بغلق الأبواب والنوافذ في الليل وخاصة عند النوم؟    رشوان توفيق : «حلمت بوفاة دلال عبد العزيز قبل 4 سنوات.. وكانت لابسة أخضر»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استراتيجية جديدة لإدارة الموارد المائية حتى 2050
نشر في المصري اليوم يوم 22 - 10 - 2010

قال الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والرى إن مجلس الوزراء وافق فى اجتماعه الاخير على إستراتيجية تنمية وإدارة الموارد المائية حتى عام 2050 وأوصى بسرعة تحويلها إلى برامج تنفيذية وتوفير التمويل لها.
وقال علام فى تصريحات له الجمعة إن الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء أكد ضرورة السعي نحو تعميق ثقافة ترشيد المياه في ضوء الزيادة السكانية المطردة، التي تحتاج لموارد مائية كبيرة.
وأشار إلى أهمية ترجمة الاستراتيجية إلى مشروعات محددة على الجانب التنفيذي والاهتمام بشكل خاص بالنهوض بشبكة الري المصرية التاريخية والاستمرار في عملية تحديثها بصورة مستمرة وتوفير الموارد المالية اللازمة لذلك.
ولفت الوزير إلى أن إستراتيجية تنمية وإدارة الموارد المائية حتى عام 2050، تم اعدادها بخبرة مصرية 100% لضمان مستقبل الاجيال القادمة فى المياه.
وأشار إلى أن الاستراتيجية تستهدف تنمية موارد مصر المائية حتى 40 سنة مقبلة خاصة وأن نصيب الفرد من المياه 700 متر مكعب سنويا ويتوقع أن ينخفض إلى أقل من 350 مترا مكعبا سنويا بحلول عام 2050 ، ومع الزيادة السكانية المطردة تزداد الفجوة الغذائية اتساعا والتى بلغت قيمتها 6 مليارات دولار عام 2009، ووصل نصيب الفرد من الأراضى الزراعية إلى 0.1 فدان.
وأضاف علام أن الاستراتيجية ترتكز على ستة محاور رئيسية تندرج تحتها مجموعة من السياسات المقترحة فى الفترة القادمة.
وأوضح أن المحور الأول يدور حول تنمية الموارد المائية من خلال تنمية الموارد المائية في منابع حوض النيل من خلال مشروعات كبرى لاستقطاب الفواقد وزيادة إيراد مصر من نهر النيل، والتوسع فى استغلال المياه الجوفية الضحلة فى الوادى والدلتا، لتغذية نهايات الترع وتوفير إمدادت مياه للشرب والصناعة.
وأوضح أن الاستراتيجية تتضمن التوسع فى استخدام الخزان العميق فى الصحراء الشرقية والغربية وشبه جزيرة سيناء، والتوسع فى مشروعات استكشاف خزانات مياه جوفية جديدة، والتوسع فى حصاد مياه الامطار والسيول فى أودية الصحراء الشرقية وسيناء، والتوسع فى إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى والصحى المعالجة، والتوسع فى إنشاء محطات تحلية لمياه البحر والمياه الجوفية.
وقال الدكتور «علام» إن المحور الثانى من الاستراتيجية يعمل علي ترشيد الاستخدامات المائية ، من خلال التنسيق مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى للحد من زراعة المحاصيل الشرهة للمياه ، مثل الأرز والموز وقصب السكر، وتطبيق نظم الرى الحديثة فى كل الأراضى الجديدة، وتطوير رى الحدائق والتوسع فى مشاريع تطوير الرى السطحى فى أراضى الوادى والدلتا، والتنسيق مع وزارة الإسكان لرفع كفاءة شبكات توزيع مياه الشرب.
وأشار إلى العمل على ترشيد الاستخدامات السكانية للمياه من خلال زيادة الرسوم على الإسراف المائي، والتنسيق مع وزارة الإسكان لتعميم وسائل وأجهزة المحافظة على المياه فى الاستخدامات المنزلية والتجارية ، والتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة للتوسع فى وحدات التبريد الصناعية التى تعتمد على الهواء بدلا من المياه.
وأضاف الوزير أن المحور الثالث سيعمل علي مكافحة تلوث الموارد المائية، من خلال مضاعفة الجهود فى مجال التوعية المائية والتنسيق مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي لترشيد استخدام الأسمدة والمبيدات، وتفعيل العقوبات علي المصانع التي تلوث المجاري المائية، والتوسع في مشروعات تغطية الترع والمصارف التي تتخلل الكتل السكانية بالقري والمدن.
و لفت إلى أن المحور الثالث يعمل أيضا على الاستمرار في إزالة الأقفاص السمكية من النيل وفرعيه، والتنسيق مع وزارة الإسكان للتوسع في وحدات معالجة الصرف الصحي في القري، ووضع ضوابط إعادة استخدام مياه الصرف الصحي في الزراعة طبقا للكود المصري، والتنسيق مع الجهات المعنية لزيادة عدد محطات استقبال مخلفات العائمات السياحية، مع الرقابة الجادة علي هذه العائمات، ودعم جهود التوسع في إنشاء مدافن صحية للمخلفات والنفايات الطبية.
وقال وزير الموارد المائية إن المحور الرابع يدور حول استكمال وإعادة تأهيل البنية الأساسية للمنظومة المائية، من خلال إعداد وتنفيذ خطة متكاملة لكل محافظة ، لإعادة تأهيل شبكتي الري والمصارف، والتوسع في إنشاء شبكات الصرف المغطاة، وإحلال وتجديد الشبكات القائمة، واستكمال البنية القومية لمشروع غرب الدلتا بمشاركة القطاع الخاص واستكمال البينة القومية لمشروعي تنمية جنوب الوادي «توشكي» وترعة السلام.
وأضاف أن المحور الخامس يركز علي تطوير منظومة الإدارة المائية، من خلال تطوير النظام المؤسسي للتشريعات المائية، والتوسع في برامج تنمية الموارد البشرية ، ورفع كفاءة الأداء، وتفعيل مشاركة المنتفعين، من خلال توفير البيئة المواتية والدعم السياسي، وقيام المستثمرين بتحمل تكاليف البنية الأساسية لإمدادت المياه
للمشاريع الاستثمارية وتطوير إدارة الموارد المائية بواحة سيوة وشرق العوينات ومنطقة النوبارية وترعة الحمام، وغيرها من المناطق التي تعاني مشاكل مائية متفاقمة.
وأشار الوزير إلى ان المحور السادس والأخير يستهدف التكيف مع التغيرات المناخية، من خلال متابعة البحوث العلمية لتطوير النماذج الرياضية، الخاصة بتأثير المتغيرات المناخية ، ونشر الوعي بقضايا التغيرات المناخية ، والحاجة إلي ترشيد استهلاك المياه.
كما يستهدف المحور السادس تنفيذ أعمال الحماية للمناطق الساحلية المعرضة لخطر الغمر المائي، والمحافظة علي نظم الحماية الطبيعية، مثل الكثبان الرملية لحماية المناطق الساحلية، والتنسيق مع وزارة الزراعة استصلاح الأراضي لاستنباط سلالات زراعية جديدة تتحمل الحرارة والملوحة والجفاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.