تمثل وزارتي الشباب والاتصالات.. "فرزيانا" تبهر المشاركين بمنتدى شباب العالم    وزير القوى العاملة: أحلم بوجود مليون مشروع صغير على أرض مصر    «التعليم العالي» تعلن «حصاد 2019» في تنفيذ المشروعات القومية الكبرى    محافظ أسيوط يسلّم جوائز الفائزين بمسابقة «أجمل قرية» (صور)    جدل بالكنيسة قبل الاحتفال بأعياد الميلاد مع الكاثوليك    أسعار الذهب ترتفع مساء اليوم الأحد 15 ديسمبر 2019    وزير الاتصالات : ربط 1200 مبنى حكومي في 5 محافظات ضمن خطة التحول الرقمي    كريدي أجريكول يدعم مبادرات البنك المركزي للصناعة والإسكان    مطالب بتطوير المهارات والموارد البشرية.. كيف نستعد للثورة الصناعية الرابعة؟    إزالة 7 حالات تعدي على الأراضى الزراعية بحوش عيسى    «سعفان» و«آمنة» يوزعان 518 قطعة ملابس على الأيتام    وزير خارجية إيران يدعو دول الخليج إلى حوار شامل    العراق: تحذيرات من تصاعد اغتيال الناشطين والإعلاميين    الجماهير تستقبل محمد صلاح بأغنية الملك المصري في قطر.. فيديو    الشيطان الذى يصنع الإرهاب    العراق يستعد لفتح 15 مقبرة جماعية لضحايا داعش    زلازل اليونان تجدد مخاوف الإسكندرية من تسونامى    أمريكا تطرد دبلوماسيين صينيين اقتحموا قاعدة عسكرية    خاص سعفان الصغير: الإسماعيلي يمتلك حراس متميزين.. ونرغب في أداء يليق بنا أمام الأهلي    بالفيديو.. لحظة وصول فريق ليفربول إلى قطر    بالصور- وزير الرياضة يلتقي أبطال مصر المشاركين في منتدى شباب العالم    انطلاق معسكر منتخب مصر لكرة القدم النسائية تحت 20 سنة    نشرة الحوادث المسائية.. محاكمة زوجة شادي محمد وجثة طفل وانتقام امرأة    إزالة 30 حالة إشغال طريق بحى الجمرك فى الإسكندرية خلال حملة مسائية    القاهرة تسجل 20 درجة | حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدا    شريهان تودع حسن عفيفي بكلمات مؤثرة    وزيرة الصحة تتفقد غدا تجهيزات تطبيق التأمين الصحي الشامل بالأقصر    شاهد .. القوات المسلحة تنشر فيديو لأعمال اجتماعات اللجنة المتخصصة للدفاع والأمن الأفريقية    أروى تستعد ل"صقفة".. "كليب" بمشاركة فرقة سعودية ضمن موسم الرياض    الإرهاب أداة تستغلها بعض الدول لتحقيق مصالحها وأهدافها    ل دواع أمنية.. تأجيل حفل تامر حسني في المنارة.. تفاصيل    تنسيقية الأحزاب: اقترحنا إنشاء منتدى أورومتوسطي لحل مشكلات دول البحر المتوسط.. فيديو    ضبط صاحب مخبز متهم بالاستيلاء على 3.500 طن دقيق مدعم    الإحصاء السعودية: 9.83 مليون عامل أجنبي في المملكة    الأحد المقبل.. افتتاح معرض "مدن لا مرئية" للفنان محمد الجنوبي    هل إعطاء الزكاة للأقارب يضاعف الثواب والأجر ؟.. الإفتاء تجيب    "الأوقاف": فرصة للطلاب الأفارقة بمصر للمشاركة بالمسابقة العالمية للقرآن    وزير التنمية المحلية يتابع أداء المحافظات في التعامل مع الأمطار    رونالدو يقود يوفتنوس لفوز كبير على أودينيزي بالدوري الإيطالي    سلاطين الأتراك يثيرون أزمة فى شوارع مصر    رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة السلة يزور صالة 6 أكتوبر    في أول لقاء أسبوعي معهم.. محافظ كفر الشيخ يبحث 53 شكوى للمواطنين    دعاء نزول المطر .. كلمات مأثورة في السنة النبوية    22 ديسمبر.. الحكم على زوجة شادي محمد بتهمة السرقة    "فودة" يتفقد مستشفى شرم الشيخ الدولي    محافظ سوهاج يشدد على ضرورة المعاملة الحسنة للمرضى بالمستشفيات    "الإفتاء" تعلن عن حزمة فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للفتوى 2020    22 ديسمبر الحكم على زوجة شادي محمد وآخرين في سرقة شقته    ستاد الجيش يستضيف مباراة المصري وطلائع الجيش    بالصور ....محافظ المنيا يكرم " ولاد البلد"، و " أسيوط " محطة العرض المقبلة    رئيس جامعة أسيوط يعلن عن إجراء 5937 عملية من إجمالي حالات قوائم الانتظار بالمستشفيات الجامعية خلال عام 2019    تجديد حبس «الخالة المفترية» بالشرقية    مباشر في إنجلترا - مانشستر يونايتد (0) إيفرتون (0).. وولفرهامتون (0) توتنام (0)    الطفل زين يروى قصته مع السرطان فى منتدى الشباب    هل يسقط الدين عمن مات شهيدا ؟ الإفتاء ترد    هل يجوز تخصيص راتب لنفسي من جمع التبرعات.. الإفتاء تجيب    أجواء ممطرة في شمال سيناء ورياح باردة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة    حل سحري للتخلص من تناول الوجبات السريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد اتهام مصر بقمع معارضى التعديلات الدستورية «إلكترونيا»:..
«العفو الدولية» والإعلام الأجنبى.. والنزاهة فى زمن الاختراق!
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 03 - 2019

فى إطار التعاون الوثيق، وسياسة «تدوير» التقارير، بين وسائل الإعلام الأجنبية المعادية لمصر ومنظمة العفو الدولية، كثفت وكالتا «رويترز» و«أسوشيتدبرس» للأنباء وهيئة الإذاعة البريطانية «بى.بى.سى» جهودها على الترويج للمزاعم التى ترددها «المنظمة» حول تورط الدولة المصرية فى شن حملة هجمات إلكترونية ضد حقوقيين وصحفيين مصريين ردا على معارضتهم لها.
جاءت هذه الجهود على الرغم مما اتسمت به اتهامات «العفو الدولية» بطابع العمومية، مع افتقادها الدلائل المقنعة، فضلا عن عدم رجوع تلك الوسائل إلى أى جهات مصرية رسمية للتعقيب عليها، وهو ما يؤكد غياب المهنية والموضوعية عن وسائل الإعلام المذكورة، واعتياد منظمة العفو أيضا على اجتزاء الحقائق ونشر الأكاذيب عن مصر.
كما تؤكد هذه المزاعم صحة ما نشرته وسائل إعلام دولية أخرى حول ثبوت اختراق عناصر جماعة «الإخوان» الإرهابية لجهات إعلامية وحقوقية كثيرة بصورة أفقدت هذه الأطراف جميعها مصداقيتها.
ففى تقرير بثته «رويترز» بتاريخ 6 مارس 2019 بعنوان «منظمة العفو الدولية: استهداف النشطاء والصحفيين المصريين بهجمات إلكترونية» ذكرت الوكالة أن السلطات المصرية شنت هجمات خداع إلكترونى للحصول على معلومات شخصية ومالية عن هؤلاء منذ بداية العام، فيما يشكل حملة قمع ضد من وصفتها «رويترز» بالمعارضة.
وزعمت «رويترز» نقلا عن المنظمة أن هذه الحملة تستهدف بشكل أساسى معارضى التعديلات الدستورية المقترحة، متناسية أن مجلس النواب المصرى سبق أن ناقش باستفاضة هذه التعديلات واستمع بحرية تامة إلى كل الأصوات المؤيدة والمعارضة لهذه التعديلات.
ونقلت الوكالة عن رامى رءوف الذى قالت إنه من قسم التكنولوجيا بمنظمة العفو الدولية قوله «إن هناك مؤشرات قوية على أن السلطات المصرية تقف وراء هذه الهجمات»، وأضاف أن هدف هذه الحملات الرقمية ترويع وإسكات صوت منتقدى الحكومة المصرية، غير أن الوكالة التى كانت تفخر دائما بمصداقيتها ودقة مصادرها، لم تذكر أى سند لهذه «المؤشرات» التى يتهم بها الشخص المذكور السلطات المصرية بتعقب معارضيها، كما لا يمكنها حتى يومنا هذا تقديم تفسير لسبب تعقب السلطات المصرية إلكترونيا لمعارضى التعديلات الدستورية، وتركها للبعض الآخر ممن عارضوها علنا فى البرلمان، ولم يقمعهم أحد.!
وبتاريخ 6 مارس 2019، بثت وكالة «أسوشيتدبرس» تفاصيل تقرير منظمة العفو الدولية نفسه تحت عنوان «منظمة حقوقية: استهداف النشطاء المصريين فى هجمات تصيد إلكترونية»، تتضمن ما ذكرته المنظمة من ادعاءات بأن هذه الهجمات الإلكترونية تكررت عند الأحداث المهمة، مثل الذكرى السنوية لأحداث 25 يناير 2011، ومثل زيارة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون لمصر فى يناير الماضى، لتجمع المنظمة بذلك فى تقريرها الصالح و«الطالح» فى سياق واحد، لتتشابك الأمور بين المعارضة الحقيقية، وبين المحرضين على العنف أو الفوضى أو ضد الدولة.
أما «بى بى سى» فكررت التقرير نفسه رغم أنه تقرير فارغ من المضمون ضعيف المصادر ولا يستحق كل هذا الترويج، وكل هذه الضجة، وذلك فى خبر بثته بتاريخ 6 مارس بعنوان «مصر متهمة بشن هجمات رقمية»، وزعمت أن الهجمات الإلكترونية المزعومة التى لا يعرف أحد أصلها وفصلها ولا المستهدفين منها ولا توقيت حدوثها يعرض النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان للخطر!
إلى متى يستمر هذا التحالف الشيطانى «المضحك» بين وسائل الإعلام الكارهة لمصر، وبين «أكشاك» حقوق الإنسان التى تزعم أنها تدافع عن الحريات والحقوق؟.
وإلى متى سيبقى شعورنا بالغثيان والشفقة هو النتيجة الطبيعية التى تطرأ علينا كلما تم استهداف بلادنا بهذه الطريقة المخجلة، التى تكاد تكون قريبة من أسلوب تدوير «المخلفات»؟
وإلى متى ستبقى هذه المنظمات والمؤسسات الإعلامية التى لا تأثير يذكر لها على أرض الواقع، لا تبالى كثيرا بمصداقيتها ولا بنزاهتها، واختراقها يكاد يفضح نفسه، بقدر ما تبالى بكيفية تحقيق أهداف أخرى مريبة غير الأهداف السامية التى يفترض أنها أنشئت من أجلها؟.
إلى متى سيبقى هذا النوع من الإعلام، وهذه النوعية من المنظمات، قابعا فى برج عاجى وعالم افتراضى لا علاقة له بالواقع، ولا بالحقيقة، لا للتأثير على الرأى العام المصرى بطبيعة الحال، وإنما لمواصلة تضليل الرأى العام العالمى بشأن حقيقة ما يجرى على أرض مصر؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.