المركزي للإحصاء: 1.5% زيادة في إجمالي المساحة المحصولية خلال 2016-2017    شاهد| “نظرية العصفورة”.. جديد “عالم موازي”    رئيس الدستورية يطلق الشبكة الإلكترونية لربط المحاكم العليا بإفريقيا    عبدالرحيم علي: السيسي أجهض محاولات "الإرهابية" لتقسيم المصريين    بالصور.. بدء المؤتمر العلمي السادس ب"تربية نوعية القاهرة"    ننشر أعضاء تشكيل مجلس الخدمة المدنية الجديد    محافظ البحيرة يوزع التابلت على طلاب الصف الأول الثانوي | صور    تحويل محطتي صرف صحي بسوهاج إلى المعالجة الثلاثية خلال شهور    غرفة الملابس الجاهزة تخطط لفتح أسواق جديدة فى كينيا وتنزانيا    سفير مصر بألمانيا: إشادة وترحيب دولي بخطاب السيسي أمام مؤتمر ميونخ    ارتفاع مؤشرات البورصة بمستهل التعاملات بعد خفض أسعار الفائدة    تداول 577 ألف طن بضائع عامة بموانئ البحر الأحمر خلال يناير الماضي    شعراوي يبحث دعم اللامركزية مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات أول الأسبوع    فشل إيراني جديد والمتهم أمريكا.. منظومة الصواريخ في خطر والأمن أيضا    عقيد فرنسي ب"التحالف الدولي": كم بلد سوري سندمر قبل أن ندرك خطأنا؟    السعودية تدين الحادث الإرهابى بشمال سيناء    مستشار "الفضاء الروسية": إطلاق أول قمر صناعي بأياد مصرية 21 فبراير    واشنطن بوست: ترامب وحملته يخططون لجعل الجدار الحدودى فكرة رئيسية لإعادة انتخابه    ولي العهد السعودي يصل باكستان اليوم في زيارة رسمية لمدة يومين    تواصل الاحتجاجات ضد رئيس صربيا للأسبوع الحادي عشر على التوالي    تشكيل الزمالك المتوقع – مفاضلة ثلاثية في المنطقة الأمامية ضد إنبي    قمصان: الأهلي يلعب تحت شعار لا بديل عن الفوز    تقرير: سيتي يريد ساؤول    بوندزليجا «22»: حامل اللقب يضيق الخناق على المتصدر.. والأسطورة البيروفي يواصل التألق    سموحة: بيراميدز عالمي مثل سان جيرمان.. فريق ثمنه مليار جنيه أشبه بمنتخب القارات    مفاجأة.. استبعاد برج العرب والسلام من استضافة الأمم الأفريقية 2019    التجربة المصرية في مكافحة الإرهاب    الأرصاد الجوية: طقس الإثنين ﻣﺎﺋﻞ ﻟﻠﺒﺮودة.. وسقوط أمطار على هذه المناطق    ضبط 30 متهما و6 آلاف مخالفة مرورية في حملات بالجيزة    بعد الإفراج عنه بعفو رئاسي.. وفاة أقدم سجين في مصر    إحالة باحث قانوني ب«تعليمية ملوي» للمحاكمة التأديبية بعد إدانته في جرائم إرهابية    فتح ميناء الصيد ببرج البرلس بعد تحسن الأحوال الجوية    ذبح مسنة بسبب ذهبها فى إمبابة    مصرع شخصين وإصابة اثنين في حادث تصادم بطريق "دار السلام – سوهاج"    أول تعليق ل أسيل عمران موديل كليب تامر حسني بعد نجاح ناسيني ليه    برادلي كوبر يصدم جمهوره قبل حفل الأوسكار    حظك اليوم| توقعات الأبراج 17 فبراير 2019    دار الإفتاء: لا يوجد في الإسلام جهاد أو قتال يخرج عن النظام العام للدولة    حملة نصيبًا مفروضًا توضح عقوبة ظلم المرأة في الميراث    محافظ القليوبية يطلق حملة الكشف عن السمنة والأنيميا والتقزم    عزل سودانيين لعدم حملهما شهادات الحمى الصفراء    خبير في جراحة الأوعية الدموية بالمركز الطبي العالمي    وزيرة الصحة تصل إلى مطار الأقصر الدولي لبدء جولتها بالصعيد | صور    بالفيديو.. الصحة تطلق خدمة "عيادات الإقلاع عن التدخين" بالمستشفيات الحكومية    قناوي: تدعيمات يناير صنعت الفارق مع الإسماعيلي    الاثنين..التعليم تعلن أعداد المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة للمعلمين    الريسوني يعترف: العلماء يحتاجون إلى إصلاح وتطهير    صباح البلد يستعرض مقال إلهام أبو الفتوح.. اللهم ارحم أمي.. فيديو    زعيم المعارضة الفنزويلي:استطعنا استقطاب أكثر من 600 ألف متطوع لنقل المساعدات الإنسانية    الليلة.. ريال مدريد يسعى لاقتناص وصافة الدوري الإسباني أمام جيرونا    شاهد.. مصطفى فهمي يحتفل مع زوجته في الفلانتين "بالأحمر"    مقبرة كارل ماركس تتعرض للتخريب للمرة الثانية خلال شهر    اليوم.. فتح باب التقديم لمسابقة الأم المثالية بسوهاج    خالد سليم يبهر جمهور الإسكندرية على مسرح دار الأوبرا    الإيسيسكو تدين الهجوم الإرهابي على نقطة تفتيش أمنية في محافظة شمال سيناء    عبدالغفار: استمرار قبول طلاب الثانوية البريطانية بنفس القواعد المعمول بها حاليا    الغربية الأزهرية تدشن فعاليات مسابقة شيخ الأزهر لحفظ القرآن الكريم بمشاركة طلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بعد هجوم نيروبي الإرهابي
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

لن تمر العملية الإرهابية التي نفذتها حركة الشباب الصومالية المتطرفة في قلب العاصمة الكينية نيروبي الأسبوع الماضي دون عواقب أليمة عليها وعلي آلاف اللاجئين والمهاجرين الصوماليين المقيمين في كينيا.فسوف تدفع الإدارة الأمريكية خاصةً بعد مصرع مواطن أمريكي وسائح بريطاني في الهجوم لتكثيف ضرباتها الجوية لأفرادها ومواقعها في الصومال ولزيادة التعاون العسكري مع القوات الحكومية الصومالية والجيشين الكيني والإثيوبي وربما إعادة النظر في رغبة الرئيس ترامب في خفض عدد جنوده بالصومال خصوصًا وإفريقيا عمومًا بنسبة 10% .
أما المتضرر الأكبر المحتمل مما اقترفته أيديهم فنحو 100 ألف لاجيء صومالي يتمركز معظمهم في مخيم داداب في شمال شرق كينيا، حيث من المتوقع أن تجدد الحكومة خطتها لإغلاق المخيم وإعادتهم إلي الصومال ترغيبًا أو ترهيبًا ليواجهوا خطر الجوع والمرض والموت لعدم توافر الغذاء والدواء والأمن، بعد أن كانت السلطات الكينية قد جمدت الخطة تحت ضغوط دولية وإقليمية حتي تتحسن الأوضاع في بلدهم واضطر كثيرون ممن عادوا طواعيةً بمساعدة الأمم المتحدة إلي الرجوع إلي المخيم بعد أن ثبت استحالة العيش في تلك الأوضاع.كما أن مئات الآلاف من المهاجرين الصوماليين المقيمين في كينيا منذ عشرات السنين(5% من السكان) معرضون لقمع أكبر وربما الطرد بدعوي أنهم واللاجئين في داداب يؤون متطرفين وإرهابيين نفذوا عمليات إرهابية في نيروبي والبلدات القريبة من الحدود الكينية الصومالية، وإذا حدث ذلك فستكون بمثابة كارثة لهؤلاء الأبرياء الذين رضوا بالذل مع بعض الأمان عوضًا عن المخاطرة بحياتهم إذا عادوا إلي ديارهم، حيث الصراع الدموي علي أشدِّه بين الحركة الإرهابية والقوات الصومالية المدعومة من قوت الاتحاد الإفريقي وأمريكا فضلًا عن الإتاوات التي يفرضها المتطرفون عليهم في مناطق لا يجدون فيها مَن يحميهم.
اقتحام مجمع يضم فندقا فاخرا ومكاتب إدارية في عملية استمرت 19 ساعة وراح ضحيتها 21 قتيلا وعشرات المصابين والمفقودين جاء بعد نحو ثلاثة أعوام من اقتحام جامعة جاريسا ومصرع 147 من طلابها ومن هجومهم علي قاعدة عسكرية في جنوب الصومال وقتل نحو 200 جندي كيني وبعد نحو خمسة أعوام من اقتحامهم مجمعا تجاريا في نيروبي لمدة 80 ساعة راح ضحيته 67 شخصا، بالإضافة إلي عدد من الهجمات الأقل ضررا في المناطق القريبة من الحدود مع الصومال.وربما شنوا هذا الهجوم الغادر ردًا علي مصرع الكثير من قادة الحركة وأفرادها بضربات جوية أمريكية في الأسابيع الأخيرة فضلًا عن هدفهم الدائم وهو إجبار القوات الكينية والقوات الإفريقية والأمريكية علي الانسحاب من الصومال لأنهم يعلمون أن السياحة مصدر أساسي للدخل القومي الكيني وأن هجومًا كهذا يمكن أن يضربها في مقتل.ويؤكد هجوم الحركة التي يتراوح عدد أفرادها بين 3000 و7000 فرد وفقًا لتقديرات وزارة الدفاع الأمريكية أنها مازالت قادرة علي الانتقام من كينيا داخل أراضيها مهما اتخذت من إجراءات أمنية بفضل تمرس أفرادها وتلقيهم الخبرات علي أيدي عناصر من تنظيم القاعدة الإرهابي الذي سبق أن أعلنت ولاءها له ووجود خلايا نائمة داخل الأراضي الكينية وسط أبناء الجالية الصومالية الكبيرة وتفشي ظاهرة «الرشاوي» بين أجهزة الأمن، مما يسمح بتحرك العناصر المشتبه بهم بحرية حتي يصلوا إلي أهدافهم.
العملية الإرهابية ربما تقوِّي موقف جنرالات الجيش الأمريكي المعارضين لرغبة الرئيس ترامب سحب نحو 700 من 7200 جندي أمريكي منتشرين في إفريقيا بما فيها الصومال وكينيا، حيث كشف مصدر مقرب من وزارة الدفاع قبل أيام أن عددًا منهم يفكرون في تقديم استقالات جماعية.وذكرت محطة تليفزيون(إن بي سي)الأمريكية أن ترامب يفكر في خفض الوجود العسكري في الصومال وتقليص عدد الضربات الجوية علي مواقع حركة الشباب وعناصرها، معتقدًا أنها لا تشكل خطرا مباشرا علي الولايات المتحدة بعد أن قتلت القوات الأمريكية الكثير من قادتها، رغم أنها مازالت تمثل تهديدا لحكومة الصومال ودول الجوار.وتعتبر الوزارة الحركة واحدة من أشد الجماعات المتطرفة فتكًا في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء وقالت إنها وجهت إليها أكثر من 40 ضربة جوية خلال 2018.وبعد أن أعلنت الوزارة في نوفمبر الماضي أنها ستخفض قواتها المكافحة للإرهاب في إفريقيا خلال السنوات الثلاث المقبلة لتركز علي التهديدات القادمة من روسيا والصين واستبدالها بتقديم المشورة ومعلومات الاستخبارات للجيوش الوطنية أوضح مسئول أمريكي أن عمليات مكافحة الإرهاب في دول مثل الصومال وجيبوتي ستبقي علي ما هي عليه تقريبا وأن خفض عدد الجنود يمكن أن يشمل دولًا مثل كينيا والكاميرون ومالي.
ضربة (الشباب) الجديدة والحديث عن خفض القوات الأمريكية في الصومال وبقية إفريقيا سبقهما نشرُ دراسة لمعهد الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن خلصت إلي أن عدد المسلحين المتطرفين في العالم تضاعف أربع مرات عما كان عليه قبل هجمات 11 سبتمبر 2001 فأصبح 230 ألفًا منتشرين في 70 دولة مقارنةً بنحو 80 ألفًا قبل أن تشن واشنطن في أعقابها حربًا عالمية علي الإرهاب.وأكدت الدراسة فشل سياسة مكافحة الإرهاب الأمريكية في احتواء انتشار الفكر المتطرف وقالت إنها أدت إلي تفاقمها، حيث اعتبرت الجماعات المتطرفة الولايات المتحدة ومعظم حلفائها الغربيين أعداءً.وذكرت أن الجماعات المتطرفة ازدهرت في بلاد تعاني مشكلات ضعف أنظمة الحكم والانقسامات الطائفية وهي مشكلات لا يستطيع الخيار العسكري حلها وأن علي السياسة الغربية مساعدة الأنظمة التي تواجه الإرهاب وحل المشكلات الإقتصادية والطائفية، التي تستغلها الجماعات المتطرفة، مؤكدةً أن رد واشنطن العسكري علي تلك الجماعات لا يعالج السبب الحقيقي للتطرف وإنما يركز علي أعراضه.
لمزيد من مقالات عطية عيسوى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.