محافظ الغربية يكرم الاوائل فى الثانوية الأزهرية أثناء أفتتاح شارع 306    مجلس النواب يقر رقابة البنك المركزي على أموال الجمعيات الأهلية    هل يتم خفض تنسيق كليات الطب لزيادة أعداد المقبولين؟    حسن عبد العظيم: «النشاط المهني» خاضع للضريبة مثل التجاري والصناعي    "السياحة" تعلن جاهزية الأسطول البري لنقل 12 ألف حاج إلى السعودية    محافظ الأقصر يعقد اجتماعا بشأن التصالح فى مخالفات البناء وتقنين أوضاعها    بروتوكول تعاون بين جامعة الأزهر وبنك مصر لدعم شباب الباحثين في مجال الابتكار والاختراع    محافظ بني سويف: 17 مليون و500 ألف جنيه لتطوير مستوى الخدمات في 5 قرى    وزير الخارجية يبحث مع نظيره العراقى القضايا الإقليمية والدولية    سلاح الجو الإسرائيلي يعلن استلام مقاتلتين "إف 35" من الجيش الأمريكي    حكومة اليمن: لابد من إيجاد آلية فعالة لوقف إطلاق النار في الحديدة    ارتفاع حصيلة قتلى الفيضانات والانهيارات الأرضية في نيبال إلى 55 شخصا    الهند تستعد لإطلاق أول مهمة للهبوط على سطح القمر    سفير فرنسا: ماكرون يستقبل الرئيس السيسي فى باريس أغسطس المقبل    أمم إفريقيا 2019| بمساعدة ال«VAR».. نيجيريا تسجل هدف التعادل في الجزائر    مدرب تونس: حزين للخسارة.. وتمنيت مساعدة أليو سيسيه    عملاق أوروبا يحسم صفقة نجم منتخب الجزائر    الكشف عن موعد وصول دي ليخت إلى يوفنتوس    وصول الاتحاد المصري الخماسي بعد المشاركة التاريخية في بطولة العالم للناشئين    وزير الرياضة يكرّم حكيم في احتفالية إطلاق مبادرة "خليك رياضي"    الثانية أدبي في الثانوية العامة: مكنتش مصدقة الخبر.. وكنت مستنية الوزير يكلمني عشان أتأكد    نشرة الحوادث المسائية.. 4 جرائم قتل و"سائح الهرم" ومتهم جديد ب"خطة الأمل"    مصرع وإصابة 4 شباب في انقلاب سيارة بأسيوط    ثالث مكرر علمي رياضة على الجمهورية: درس خصوصي لكل مادة كان كافيًا    اندلاع حريق في برج دمشق    وزير الآثار: يوم طال انتظاره وحلم مستحق أن يكون لمحفوظ متحف في حارة عشقها وكتب عنها    "الأعلى للآثار" يكشف تفاصيل افتتاح هرم سنفرو المائل    6 مسلسلات تواجه مصائر مختلفة بعد خروجها من موسم الدراما الكبير    بالفيديو.. جعفر الغزال يطرح أحدث أغانيه    الأغذية الغنية بالألياف تحمى من مضاعفات الحمل الشائعة    بعد انقطاعها ساعات.. شاهد كيف استقبلت نيويورك عودة التيار الكهربائي    رسميًا.. انطلاق المرحلة الأولى من تنسيق الجامعات الأحد المقبل    بعد رفع حظر سفر إسبانيا عن شرم الشيخ.. خبراء: مصر بلد الأمن والآمان    مقتل وإصابة 25 من حركة طالبان في عمليات عسكرية أفغانية    خالد سليم يؤدي مناسك العمرة قبل تصوير "بلا دليل"    حفرة «الكنز» تبتلع عاملا بالشرقية    مصر تستضيف الاجتماع السادس للجنة العسكرية المشتركة المصرية السودانية    الأرصاد تحذر: طقس الغد شديد الحرارة نهارًا.. لطيف ليلًا    مد فترة تلقي طلبات تعويضات أهالي النوبة حتى نهاية يوليو الجاري    مستشار مفتي الجمهورية يشارك في الاجتماع الوزاري للحريات الدينية في واشنطن    العمر بالنسبة لي مجرد رقم.. مايا دياب تخوض تحدي العمر    محافظ البحر الأحمر يفتتح عددًا من سدود الحماية بقرية الشيخ الشاذلي    استشاري جراحة تجميل يفجر مفاجأة عن «Face App»    شاروبيم : ما رأيته اليوم في مستشفى شبراهور بالسنبلاوين رائع وأتمنى أن يستمر وأن أراه في جميع المستشفيات    علي جمعة يوضح أركان الحج بالتفصيل    الصقر وعبد الفتاح في مقصورة ملعب مباراة تونس والسنغال    الإفتاء: يجوز نقل زكاة المال من بلد إلى آخر للأقارب الفقراء    ندوة لمناقشة الجزء الثاني من فيلم "جيش الشمس" بمكتبة القاهرة    آلاء "أولى الدمج": ليس أمامي سوى أن أكون مدرسة لغة إنجليزية    الإفتاء توضح الرأي الشرعي في الرسوم ثنائية الأبعاد في تعليم الأطفال    إقبال كبير على اختبارات نادى النصر لليوم الثانى    تراجع مؤشرات البورصة في ختام تعاملات جلسة الأحد    هل يجوز الحج أو العمرة بالتقسيط؟ مفتي الجمهورية يجيب    "الصحة": مناظرة 4 ملايين مسافر في 6 أشهر للاطمئان على خلوهم من الأمراض    معاناة الأطفال من القلق والوسواس القهري يدفعهم نحو الأفكار الانتحارية    علي جمعة يوضح حكم البيع لشخص يسدد من مال حرام    وزير التنمية: الزيادة السكانية تفوق معدلات النمو الاقتصادي    سفير مصر في كندا يفتتح المهرجان القبطى المصرى الثاني في تورونتو(صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أجل احتفال يليق بمئوية ثورة 1919

تفصلنا شهور قليلة عن حلول الذكرى المئوية لثورة 1919 - الحدث المؤسس للهوية الوطنية المصرية والحداثة السياسية فى مصر. إنها الثورة التى وصفها مؤرخ الوطنية المصرية عبد الرحمن الرافعى بأنها ثورة سياسية بكل معانى الكلمة، ولم يشبها التعصب الديني، ولا الصراع بين الطبقات، بل كان رائدها الوحدة القومية، سواء بين المسلمين والأقباط، أو بين طبقات المجتمع من أغنياء ومتوسطين وفقراء، ولم تنتفض أى طبقة على الأخرى، كما جرى فى كثير من الثورات الدموية فى فرنسا أو روسيا أو إسبانيا أو غيرها. حدث بهذه الأهمية يستحق أن نستعد للاحتفال به من الآن، وأتمنى لو تصبح الذكرى المئوية لثورة 1919 مناسبة للتدارس والاحتفال وإعادة تقديم تاريخنا لشعبنا، فمناسبة بهذه الأهمية تمنحنا فرصة نادرة لتجديد شباب الوطنية المصرية، وتعزيز الانتماء الوطني، فى مرحلة من تاريخ العالم تواجه فيها الهوية والدولة الوطنية تحديات بالغة.
اشتعلت الثورة فى عام 1919 ليس فقط بسبب المعاناة التى تحملها المصريون فى سنوات الحرب العالمية الأولى التى فرض عليهم خوضها إلى جانب دولة الاحتلال، ولكن أيضا تعبيرا عن النضج الاجتماعى والثقافى والسياسى الذى حققته مصر. لقد اشتعلت الثورة بعد أكثر من مائة عام من إدخال التعليم الحديث إلى مصر، وبعد سبعين عاما من قيام رفاعة الطهطاوى بتأليف تخليص الإبريز فى تلخيص باريز، وبعد أكثر من أربعين عاما على إتاحة التعليم للنساء، وبعد عشرين عاما من قيام قاسم أمين بتأليف كتابيه تحرير المرأة والمرأة الجديدة، وبعد أن ازدهرت فى مصر الصحافة الحديثة لعدة عقود، وبعد أن تأسست فى مصر الأحزاب السياسية، فعرفنا الحزب الوطنى وحزب الأمة قطبى السياسة المصرية، وبعد تأسيس الجامعة المصرية، أول جامعة حديثة فى الشرق الأوسط وإفريقيا.
بدأت الأحداث التى قادت إلى الثورة فى 11 نوفمبر 1918 يوم إعلان الهدنة التى أنهت الحرب العالمية الأولى - عندما طلب سعد زغلول وزميلاه عبد العزيز فهمى وعلى شعراوى تحديد موعد لمقابلة المندوب السامى البريطاني. كان الرجال الثلاثة أعضاء فى الجمعية التشريعية التى عطلها الاحتلال، والتى كان سعد زغلول وكيلا منتخبا لها، ومن هنا جاءت شرعية مطالبتهم بالحق فى التحدث باسم الأمة المصرية. فى الثالث عشر من نوفمبر التقى سعد ورفيقاه المندوب السامى البريطاني، وطالبوا باستقلال مصر، فكان رد المندوب البريطانى المستر ونجت: أن الطفل إذا أعطى من الغذاء أكثر مما يلزم تخم، فكان على سعد وزملائه البرهنة على أن المصريين شبوا عن الطوق، وأنهم ليسوا أمة من الأطفال.
شكك المندوب السامى البريطانى فى أهلية سعد ورفاقه للتحدث باسم مصر، فاتفق الرأى فى نفس يوم 13 نوفمبر على تأسيس الوفد المصري، وبدأوا جمع التوقيعات على صيغة توكل الوفد للسعى بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعى سبيلا فى استقلال مصر استقلالا تاما. انضم للوفد بعد توسيعه أقباط وممثلون لحزب مصطفى كامل الوطني، فكانت هذه لحظة ميلاد الوحدة الوطنية المصرية، وهوية مصر القومية.
اندلعت الثورة فى التاسع من مارس 1919 عندما خرجت الجماهير للشارع احتجاجا على اعتقال ونفى سعد زغلول وزملائه، واستمرت الجماهير فى الشارع لعدة شهور تالية. غير أن خروج الجماهير إلى الشارع لم يكن سوى النتيجة النهائية لسلسلة طويلة من الأحداث والتفاعلات، وفى احتفالنا بثورة 1919 أتمنى لو نقف عند كل حدث منها، لتمثله الفرق المسرحية، ويتباحث فيه دارسو التاريخ؛ وأتمنى لو يجرى تنظيم احتفالنا بثورة 1919 فى الأماكن التى جرت فيها، فى القاهرة والإسكندرية وطنطا والمنصورة وأسيوط، كما فى الأزهر والكاتدرائية ومدرسة الحقوق والمدرسة السنية، لتأكيد معانى الوطنية الجامعة التى جسدتها الثورة.
فتحت ثورة 1919 آفاق الإبداع الفنى فى مصر فى مجالات عدة. بدأ سيد درويش فى الغناء والتلحين عدة سنوات قبل الثورة، إلا أن قيام الثورة وصل بإبداعاته إلى مستوى غير مسبوق، فغنى قوم يا مصرى مصر دايما بتناديك؛ أهو دا اللى صار وآدى اللى كان؛ هز الهلال يا سيد؛ يا بلح زغلول، والتى غنتها نعيمة المصرية فى أول مرة تغنى فيها امرأة أغنية وطنية.
التحفة المعروفة بتمثال نهضة مصر هى ثمرة أخرى من ثمار التفتح الفنى الذى أطلقته ثورة 1919. بدأ محمود مختار العمل على نسخة مصغرة لتمثال نهضة مصر منذ عام 1917، وعندما رأى سعد زغلول وزملاؤه هذه النسخة المصغرة معروضة فى باريس، قرروا دعم صاحبها ودعوته لتحويلها إلى التحفة الفنية الكبيرة الموجودة الآن فى ميدان النهضة.
الفنان محمود سعيد هو أيضا من ثمار ثورة 1919. سافر محمود سعيد لباريس فى نفس عام نشوب الثورة، وهناك انشغل بمتابعة أخبار الثورة ومدارس الفن التشكيلى المختلفة، فأنتج لنا أفضل تصوير لوجوه المصريين وحياتهم، فى شغف ظاهر بهذا البلد وشعبه، فأنتج لنا لوحات بنات بحري؛ وبائع العرقسوس؛ وبنت البلد؛ والشحاذ؛ والدراويش - التى تعد أغلى لوحة رسمها فنان من بلاد الشرق الأوسط على الإطلاق.
أن يكون لدينا كل هذا التاريخ الرائع، وأن تكون للأمة والدولة الوطنية فى مصر كل هذه الجذور الراسخة، فإننا فعلا محظوظون. فأغلب بلاد المنطقة من حولنا يتمنون ولو جزءا يسيرا مما ورثناه من تاريخ يؤسس لهوية وطنية، وهو التاريخ الذى يفوتنا الاحتفاء به بشكل لائق، ودراسته بجدية وعمق، وتجديد فهمنا له، وتوظيفه بطريقة خلاقة، غير مدرسية وغير متحجرة، لترسيخ معانى الوطنية فى زمن تعصف فيه العولمة وثورة الاتصالات والمعلومات بمعانى الهوية والسيادة والأوطان.
لمزيد من مقالات ◀ د. جمال عبدالجواد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.