سامح شكري: نركز على الاستحقاقات الخاصة بالتوافق في منتدى الحوار الوطني الليبي    وزير الخارجية يكشف تطورات أزمة سد النهضة.. وموعد استئناف المفاوضات    استقرار أسعار الذهب في مصر ختام تعاملات اليوم السبت    طالبان تعلق جثث خاطفين في شوارع عامة في أفغانستان    أمريكا في الصدارة العالم يعود لمعدل نصف مليون إصابة يومياً بكورونا    نائبة مُنشقة عن إخوان تونس: فرص إصلاح النهضة «مستحيلة».. واستقالات أخرى قادمة    واشنطن تتعهد بانتقال ديمقراطى للسلطة فى السودان    ريال مدريد يسقط في فخ التعادل أمام فياريال    سان جيرمان يواصل العلامة الكاملة ويعزز صدارته للدوري الفرنسي    ضبط 5 أطنان لحوم فاسدة بالقاهرة    نشرة الحوادث المسائية.. عامل يشعل النيران في زوجته وبراءة سما المصري من سب مرتضى منصور    سيد رجب يشوق الجمهور للجزء الثالث من "أبو العروسة"    بدون حق في التثبيت.. "التعليم" تكشف آلية التطوع للتدريس في المدارس    دمياط تستكمل حملاتها لإزالة التعديات على أملاك الدولة    موسيماني: 3 أمور ستجلب إفريقيا الثالثة تواليا.. شاهدت هذه الأفلام من قبل    قائد ليفربول عن محمد صلاح: لا يصدق منذ قدومه إلى الريدز    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في أفغانستان    بدرجات الحرارة والظواهر الجوية.. الأرصاد تعلن تفاصيل الطقس حتى الجمعة المقبل    جريمة في القطار.. أطلق الرصاص على شقيقه ثم قفز من النافذة    السيطرة على حريقين في عقارين بالمرج والوراق    تسمم أم و3 أطفال بعد تناول وجبة غذائية فاسدة في بني سويف    الشيوعيون يتظاهرون للتنديد ب"تزوير واسع النطاق" لنتائج الانتخابات الروسية    ميرفت أمين تنهي الموسم الثاني من إلا أنا ب "حكايتي مع الزمان"    المخرج محمد عبد العزيز يتسلم تكريم شقيقه عمر عبد العزيز بالإسكندرية السينمائي    «الصحة»: قد يتم دمج لقاحي كورونا والإنفلونزا معا    خريطة انتشار قوافل «حياة كريمة» الطبية في 7 محافظات.. تقدم الخدمة مجانا    بعد تصريحاته المثيرة.. هذا أبرز ما قاله أحمد السعدني : «كانوا بيدلعونى وأنا صغير بسعدون وسوسى»    محافظ كفر الشيخ ونائبه يكرمان وكيل وزارة التعليم    اعترافات فتاة بطعن خطيبها السابق بمعاونة أخيها: أفقدني عذريتي    «التعليم» تتابع التزام المدارس الخاصة والدولية بالمصروفات    وزيرالرياضة يستمع لمقترحات طلاب الجامعات المتدربين بنادي النادي بالعاصمة الإدارية    «الأعلى للجامعات»: التطعيم بلقاح كورونا شرط دخول الطلاب    «تنمية المشروعات» يضخ 52.3 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر    الرعاية الصحية تعلن نجاح استئصال ورم بالحبل الشوكي لمريضة بمستشفى السلام بورسعيد    البرلمان يستعد للفصل الثانى التشريعى    تطوير شخصيات مناهج الصف الرابع الابتدائي لترسيخ المواطنة    كوريا الجنوبية تبدأ تطعيم الحوامل والأطفال ضد كورونا أكتوبر المقبل    ياسمينا العلواني تنفي ارتداء الحجاب: "الآوان لسه مجاش"    مصابين نفسيين في عهد الرسول.. الجندي: سيدنا يعقوب كان مريض نفسي    بالفيديو| داعية يوضح حكم الطلاق عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو بلغة الإشارة    اعرف في 10 خطوات.. كيف تضيف المواليد الجدد على بطاقات التموين؟    7 مرشحين تقدموا بأوراقهم لانتخابات نادى الشرقية فى اليوم الأول    رسميًا.. منع حسين السمري وجبريل والنمر من خوض انتخابات الزمالك    خبيرة أبراج: مواليد 25 سبتمبر شخصية بصيرة وغير تقليدية    إزالة 6 حالات تعدي بالصداقة الجديدة وغلق 5 ورش حرفية و7 مخابز ومنشات طبية بأسوان    تطوير حديقة السلام ب3.5 مليون جنيه في الوادي الجديد    ملوك العسكرية المصرية القديمة بصالات العرض في متحف شرم الشيخ    جوارديولا: فزنا على أبطال أوروبا وتوخيل مدرب استثنائي    «التخطيط»: نستهدف التمكين الاقتصادي للمرأة    الغرف التجارية: إنشاء أكثر من 230 مشروعا زراعيا خلال ال6 سنوات الماضية    إبراهيم عثمان يدمر الإسماعيلي .. 8 صفقات وجهاز فني جديد في المصري .. ثنائي الزمالك إلى فاركو .. الشرقية للدخان يضم موهبة النصر .. مهاجم المحلة يقترب من الاتحاد السكندري    الحكومة تنفى نقص المستلزمات الوقائية بالمستشفيات الحكومية    الموت يفجع الفنانة شيري عادل    تغريم 9366 شخصًا بدون كمامات وإحالة 37 للنيابة    بالأسماء.. سعفان: تحويل 3.9 مليون جنيه مستحقات للعمالة المغادرة من الأردن    وفاة خالة الفنانة شيري عادل    خطر الجدال على المجتمع    وزير الأوقاف: الاسلام قد نهى عن قتل النفس عمدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«التحوط الغامض للوقود» يثير ذعر الموازنة العامة للدولة بعد ارتفاع أسعار الوقود
نشر في أهل مصر يوم 13 - 07 - 2019

«وزير المالية»: نعمل على تأمين احتياجات مصر البترولية للحد من مخاطر الأزمات العالمية
مصادر: المراجعات قائمة والتعديل بنهاية سبتمبر المقبل
خبراء: الدولار وأسعار النفط العالمية المتحكم الرئيسي في التحوط من الوقود
أثيرت خلال الأيام الماضية عقب ارتفاع أسعار المحروقات أزمة تأمين احتياجات مصر من أسعار المحروقات، لتقليل حدة المخاطر التي قد يتعرض له عجز الموزانة العامة للدولة، خاصة في ظل مخاوف العديد من المحللين والخبراء من ارتفاع حدة الأزمة التجارية العالمية، وعدم وجود توصل لاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وتوجه مجموعة الأوبك بخفض الإنتاج، بجانب فرض العقوبات علي الإنتاج الإيراني، وسط مخاوف قلة الإنتاج العالمي، وما يضع سوق المواد البترولية في خطر كبير.
وتأتي تخوفات المحللين والخبراء من زيادة عجز الموزانة العامة للدولة، بعد رفع الحكومة أسعار الوقود، وهو ما نستعرضها خلال التقرير التالي:
من جانبه قال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إن الحكومة المصرية تتخذ الإجراءات الوقائية لمواجهة تأمين احتياجات مصر من الوقود، لتفادي الظروف والأحداث العالمية والحروب التجارية الدائرة، موضحًا أن وزارة المالية تضع في اعتبارها جميع الأحداث وتستعد لتفاديها، عبر الاتفاق مع عدد من البنوك الدولية.
وأوضح «معيط»، أن تفادي ارتفاع أسعار النفط العالمي هو السبب الرئيسي لتأمين احتياجات مصر من النفط، لتجنب عجز الموزانة العامة للدولة، مؤكدًا أن سعر برميل الوقود ارتفع ليسجل في إحدى الفترات على مدار العام الماضي نحو 84 دولار، وهو ما يحتاج تدارك زيادة أعباء جديدة على الموازنة العامة للدولة.
ويأتي التحوط ضد أسعار المحروقات للعام الثاني على التوالي، والتي تم العمل بها عقب تخطي سعر برميل النفط 80 دولار، وحددت وزارة المالية سعر برميل النفط داخل الموازنة العامة للدولة قيمة 68 دولار، مقابل 67 دولار العام الماضي.
اقرأ أيضا: بعد توجه البنوك نحو التمويل الإسلامي.. عضو الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي: المصارف الإسلامية تتسم بالمرونة والتعدد وتحقق التفرد والتميز (حوار)
وكشفت مصادر بوزارة المالية على مراجعة أسعار النفط من قبل اللجنة المشكلة من وزارتي البترول والمالية، لتعديل عقود التحوط من ارتفاع أسعار البترول المتفق عليه مع بنكي الاستثمار "جى بي مورجان" و"سيتى بنك"، والذي يتم مراجعتها وتجديدها ومراجعتها كل ثلاثة أشهر مع البنوك الدولية، وبعدها تراجع لجنة التسعير التلقائي، والتي تم تشكليها لربط أسعار المحروقات بالسعر العالمي، مشيره إلى أن الحكومة تعاقدت مع تلك البنوك للتحوط ضد مخاطر ارتفاع أسعار الوقود بقيمة 70 دولار خلال العام الماضي، ويتم التفاوض لتقليلها داخل العقود الجديدة، من أجل تفادي ارتفاع الأسعار.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت ل63.58 دولار، نظرًا لحرب التجارية المستمرة منذ فترة طويلة بين الولايات المتحدة الصين، والتي قلصت آفاق النمو الاقتصادي العالمي والطلب على النفط، ويستأنف ممثلون عن البلدين محادثات الأسبوع القادم لإنهاء المأزق الذي وصلت إليه المفاوضات، فيما تراجعت الطلبيات الصناعية الألمانية أكثر من المتوقع في مايو الماض
وتشير التوقعات الحالية للتقديرات العالمية لوصول أسعار النفط العالمية خلال عام 2019 عند مستويات تتراوح بين 65 و70 دولار للبرميل طبقا للأسعار المستقبلية لعقود شراء النفط وتوقعات صندوق النقد الدولي، ما يضع الاقتصاد المصري في خطر في حال حدوث تقلبات مفاجئة فى الأسواق العالمية، وتسعي مصر لمواصلة إجراءات التحوط التي بدأتها العام الماضي، والتي انتهت في يونيو الماضي، والتي تتأثر وفقًا لأسعار النفط العالمية وسعر الصرف.
من جانبه قال طارق متولي، الخبير المصرفي، إن تراجع الدولار أمام الجنيه المصري مؤقت، نظرًا لارتفاع إيرادات السياحة المصرية وقناة السويس، واستثمارات الأجانب فى أداوت الدين المحلي، وغيرها من القطاعات غير الإنتاجية، وهو ما يضع الدولة أمام خطر ارتفاع أسعار الدولار أمام الجنيه مجددًا في حال وجود أزمة عقب ارتفاع أسعار المحروقات، وزيادة الأعباء على الفئات الصناعية المختلفة.
وأضاف «متولي»، أن الحكومة بحاجة لزيادة الإنتاج خلال المرحلة المقبلة، ما يتطلب تحقيق المعادلة الصعبة، وهو دعم القطاع الصناعي، وإزالة العقبات أمامه في ظل ارتفاع أسعار المحروقات، لزيادة العملية الإنتاجية.
من جهة أخري قال الخبير الاقتصادي، محمد الشرقاوي، إن نتائج مراجعة اللجنة الوزارية المشكلة لدراسة تأثير أسعار التحوط سيتم إعلانها بنهاية سبتمبر المقبل، وذلك بعد ربط أسعار المحروقات بآلية التسعير التلقائي، مشيرًا إلي أن الأحداث العالمية والحرب التجارية الدائرة تلقي بظلالها على إجراءات التحوط، وتضع الحكومة المصرية في محاولة استعداد مستمر، لمواجهة خطورة زيادة أسعار المحروقات، خاصة مع تقليل حدة التوتر حاليًا بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، بشأن استئناف المفاوضات التجارية خلال المرحلة المقبلة، لإنهاء الصراع الدائر.
وأضاف «الخبير الاقتصادي»، أن الوضع الحالي للاقتصاد الوطني لا يتحمل مزيد من الضغوط والعجز في الموازنة العامة للدولة، والذي من المتوقع أن يصل لنحو 440 مليار جنيه، خلال العام المالي الجاري، والذي بدأ في يوليو الجاري.
وأصدر الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قراراً بتولي لجنة متابعة التسعير التلقائي للمواد البترولية التي كان قد صدر قرار بتشكيلها، متابعة المعادلة السعرية بصورة ربع سنوية بحيث يتم ربط سعر بيع المنتجات البترولية بالسوق المحلى باستثناء البوتاجاز والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعي الكهرباء والمخابز بنسبة زيادة ونقص متوسط السعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف، كما ستتم مراعاة التكاليف الأخرى, والتي ستعدل بشكل غير دوري، عبر مراجعة سعر بيع هذه المنتجات، فى السوق المحلى على ألا تتجاوز نسبة التغيير فى سعر البيع المستهلك ارتفاعاً أو انخفاضاً عن %10 من سعر البيع الساري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.